«اليونيسيف» تحض «طالبان» على استئناف تعليم الفتيات

1000 يوم على قرار منعهن من دخول المدارس الثانوية

فتيات في مدرسة زرغونا للبنات لدى تلقيهن إمدادات تعليمية من اليونيسيف التي تدرب المعلمين والمعلمات وتساعد في إصلاح البنية التحتية المدرسية في أفغانستان
فتيات في مدرسة زرغونا للبنات لدى تلقيهن إمدادات تعليمية من اليونيسيف التي تدرب المعلمين والمعلمات وتساعد في إصلاح البنية التحتية المدرسية في أفغانستان
TT

«اليونيسيف» تحض «طالبان» على استئناف تعليم الفتيات

فتيات في مدرسة زرغونا للبنات لدى تلقيهن إمدادات تعليمية من اليونيسيف التي تدرب المعلمين والمعلمات وتساعد في إصلاح البنية التحتية المدرسية في أفغانستان
فتيات في مدرسة زرغونا للبنات لدى تلقيهن إمدادات تعليمية من اليونيسيف التي تدرب المعلمين والمعلمات وتساعد في إصلاح البنية التحتية المدرسية في أفغانستان

مع مضي ألف يوم منذ اتخاذ «طالبان» قرار منع الفتيات في أفغانستان من الالتحاق بالمدارس الثانوية، حض صندوق الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسيف» زعماء الحركة المتشددة على السماح للفتيات بالعودة إلى المدارس، مؤكداً أنه «لا يمكن لأي دولة أن تمضي قدماً مع تخلف نصف سكانها عن الركب».

فتيات أفغانيات يذهبن إلى المدرسة الابتدائية بينما تحتفل كابل بالذكرى السنوية الثانية لحظر ذهاب الفتيات إلى المدارس الثانوية في قندهار 18 سبتمبر 2023 (إ.ب.أ)

وحضت المديرة التنفيذية لـ«اليونيسيف» كاثرين راسل، في بيان، سلطات الحركة المتشددة على السماح لجميع الأطفال باستئناف التعلم على الفور، داعية المجتمع الدولي إلى دعم الفتيات الأفغانيات، اللواتي يؤكدن أنهن بحاجة إلى التعليم أكثر من أي وقت مضى. وقدرت أن أكثر من مليون فتاة تأثرن بقرار المنع، مؤكدة أن الحظر المفروض على تعليم الفتيات يظل أكبر عقبة أمام «طالبان» للحصول على الاعتراف بها بصفتها حاكمة شرعية لأفغانستان.

وترى «طالبان»، التي تولت السلطة في أفغانستان بعد انسحاب القوات الأميركية وقوات حلف شمال الأطلسي «الناتو» في عام 2021، أن مواصلة الفتيات تعليمهن تتعارض مع تفسيرها للشريعة.

أفغانيات في طابور انتظار المعونات بالعاصمة كابل "ارشيفية "

وعلى الرغم من وعودها في البداية بحكم أكثر اعتدالاً، منعت «طالبان» النساء أيضاً من التعليم العالي والأماكن العامة مثل المتنزهات ومعظم الوظائف كجزء من الإجراءات المفروضة. وعندما حكمت الحركة أفغانستان في التسعينات من القرن الماضي، حظرت أيضاً تعليم الفتيات. ويشكل منع الفتيات من التعلم بعد الصف السادس، حالة وحيدة لا نظير لها في العالم.

وفي مارس (آذار) الماضي، بدأ العام الدراسي الجديد مع منع الفتيات من حضور الفصول الدراسية بعد الصف السادس.

وتقدم «طالبان» المعرفة الإسلامية على القراءة والكتابة والحساب مع تحولها نحو المدارس الدينية.

ووصفت راسل الاستبعاد المنهجي للفتيات بأنه «ليس انتهاكاً صارخاً لحقهن في التعليم فحسب، بل يؤدي أيضاً إلى تضاؤل ​​الفرص وتدهور الصحة العقلية». وأضافت أن اليونيسيف تعمل مع الشركاء لإدارة فصول التعليم المجتمعي لـ 600 ألف طفل، ثلثاهم من الفتيات، وتدريب المعلمين.

ورغم أن الأولاد الأفغان يحصلون على التعليم، فإن منظمة «هيومان رايتس ووتش» قالت إن السياسات التعليمية «المسيئة» التي تنتهجها «طالبان» تضرهم. وفي تقرير نُشر في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، أفادت المنظمة بأن ضرراً عميقاً لحق بتعليم الأولاد وبأن اللجوء إلى العقاب البدني ازداد.


مقالات ذات صلة

تقرير أممي: «طالبان الباكستانية» الآن أكبر جماعة إرهابية في أفغانستان

آسيا مقاتلو حركة «طالبان» الباكستانية في أفغانستان (أ.ب)

تقرير أممي: «طالبان الباكستانية» الآن أكبر جماعة إرهابية في أفغانستان

أفاد تقرير مراقبة للأمم المتحدة تم تقديمه إلى مجلس الأمن الدولي بأن حركة «طالبان» الباكستانية أصبحت أكبر جماعة إرهابية في أفغانستان.

عمر فاروق (إسلام أباد)
آسيا دورية حراسة باكستانية خلال شهر محرم في حيدر آباد - باكستان - 10 يوليو 2024 (إ.ب.أ)

إسلام آباد: مقتل 4 ضباط و3 متمردين خلال مداهمات لـ«طالبان باكستان»

داهمت قوات الأمن الباكستانية مخبأً لحركة «طالبان باكستان»، على أطراف مدينة بيشاور، يوم الأربعاء، مما أدى إلى تبادل إطلاق نار أسفر عن مقتل 4 ضباط شرطة.

«الشرق الأوسط» (بيشاور (باكستان))
آسيا نساء أفغانيات نازحات ينتظرن الحصول على مساعدات نقدية في كابول 28 يوليو 2022 (رويترز)

سلطات «طالبان» تخفض الرواتب الحكومية للأفغانيات

أعلنت وزارة المالية الأفغانية، الاثنين، أن السلطات الأفغانية خفضت رواتب الموظفات الحكوميات اللاتي أجبرن على البقاء في منازلهن منذ استيلاء «طالبان» على السلطة.

«الشرق الأوسط» (كابل)
آسيا المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد يتحدث خلال مؤتمر صحافي في كابل 17 أغسطس 2021 (رويترز)

«طالبان» ترقّي مسؤولاً معاقَباً أميركياً إلى منصب محافظ البنك المركزي

قال المتحدث باسم حكومة حركة «طالبان» الأفغانية، إن الحكومة رقّت مسؤولاً يخضع لعقوبات أميركية متعلقة بمكافحة الإرهاب إلى منصب القائم بأعمال محافظ البنك المركزي.

«الشرق الأوسط» (كابل)
آسيا موظف يتحقق من وثائق رجل لاستلام جواز سفره في مكتب البريد الرئيسي في مدينة كابل، أفغانستان، الأربعاء، 3 يوليو، 2024 (أ.ب)

علماء دين في أفغانستان يطالبون بتشديد الأمن قبل شهر المحرم

عقد عددٌ من علماء الدين وسكانٌ من ولايات شمالية وشمالية شرقية من أفغانستان ومسؤولون محليون اجتماعات تشاورية في مدينة مزار شريف، استعداداً لشهر المحرم.

«الشرق الأوسط» (كابل )

طلقات متتالية خرج بعدها ترمب ملطخاً بالدماء... ماذا حدث خلال محاولة الاغتيال؟

عناصر الخدمة السرية يصطحبون المرشح الجمهوري دونالد ترمب من فوق المنصة ببنسلفانيا في أعقاب محاولة الاغتيال (رويترز)
عناصر الخدمة السرية يصطحبون المرشح الجمهوري دونالد ترمب من فوق المنصة ببنسلفانيا في أعقاب محاولة الاغتيال (رويترز)
TT

طلقات متتالية خرج بعدها ترمب ملطخاً بالدماء... ماذا حدث خلال محاولة الاغتيال؟

عناصر الخدمة السرية يصطحبون المرشح الجمهوري دونالد ترمب من فوق المنصة ببنسلفانيا في أعقاب محاولة الاغتيال (رويترز)
عناصر الخدمة السرية يصطحبون المرشح الجمهوري دونالد ترمب من فوق المنصة ببنسلفانيا في أعقاب محاولة الاغتيال (رويترز)

كان الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب واقفاً خلف منصة يلقي كلمة أمام تجمع جماهيري في الهواء الطلق في بتلر بولاية بنسلفانيا، ورأسه مائل إلى اليمين تحت سماء صافية وفي درجة حرارة مرتفعة.

وفجأة وبعد مرور 6 دقائق فقط، تم سماع وابل من «الفرقعة» بدا كأنه طلقات نارية. أمسك ترمب على الفور بأذنه اليمنى، ونظر إلى الدم على يديه ثم سقط سريعاً على الأرض خلف المنصة.

صرخ الحشد وانحنى الواقفون خلفه من هول المفاجأة. هرع 6 من ضباط الخدمة السرية إلى المنصة والتفوا حول ترمب الذي كان يجلس على ركبتيه خلف المنصة. كما صعد ضباط آخرون مسلحون بالبنادق إلى المنصة. كان هناك وابل ثانٍ من الطلقات النارية على ما يبدو.

أبقى عملاء الخدمة السرية ترمب على الأرض لمدة 25 ثانية. وأمكن سماع شخص يصرخ: «لقد سقط مطلق النار!»، وصاح شخص آخر «تحرك!»، بينما استمر كثير من الحشد في الصراخ.

رفع الضباط ترمب على قدميه، ولم تعد قبعة البيسبول الحمراء التي كتب عليها «لنجعل أميركا عظيمة مرة أخرى» موجودة على رأسه، وكان أشعث الشعر والدماء على أذنه، وكان وجهه ملطخاً بالدماء.

قال ترمب: «دعوني أحضر حذائي. دعوني أحضر حذائي»، بينما رفعه الضباط من على الأرض. ثم قال «انتظر... انتظر، انتظر»، قبل أن يبدأ في التلويح للجمهور بقبضته.

المرشح الجمهوري دونالد ترمب لدى إصابته في أذنه خلال تجمع انتخابي ببنسلفانيا (رويترز)

ورفع أحد الضباط ذراعه فوق رأس ترمب لحمايته من مزيد من الطلقات المحتملة. واستمر ترمب في توجيه قبضته نحو الحشد، وهو يردد «قاتلوا». وبدأ كثيرون في الحشد يهتفون «الولايات المتحدة، الولايات المتحدة».

وأحاط ضباط الخدمة السرية بترمب ونقلوه إلى سيارة سوداء قريبة، في حين رفع ترمب قبضته باستمرار بعد مرافقته إلى السيارة، وسط مزيد من هتافات تقول «الولايات المتحدة!».

وقال شاهد لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) إنه رأى مطلق النار يتسلق سطح مبنى منخفض الارتفاع خارج محيط الأمن ومعه بندقية، وصاح في ضباط الشرطة القريبين لتنبيههم إلى التهديد المحتمل.

وأضاف أن الشرطة بدت في حيرة في البداية، ولم تستجب على الفور للتحذير. وقال: «الشيء التالي الذي تعرفه هو أن 5 طلقات نارية انطلقت».

وتابع: «قام أفراد الخدمة السرية بتفجير رأسه. زحفوا إلى السطح، ووجهوا بنادقهم نحوه، وتأكدوا من أنه ميت، لقد مات، وهذا كل شيء، انتهى الأمر».

قناص من الشرطة الأميركية يصوب باتجاه مطلق النار على المرشح الجمهوري دونالد ترمب (أ.ب)

وقال رون مووس، أحد أنصار ترمب الذي كان في الحشد، لوكالة «رويترز»، إنه سمع نحو 4 طلقات نارية. وأضاف: «رأيت الحشد ينزل على الأرض ثم انحنى ترمب بسرعة كبيرة... ومن ثم قفز جميع أفراد الخدمة السرية وأفراد حمايته بأسرع ما يمكن. نتحدث عن ثانية... قاموا جميعاً بحمايته».

كان جيم مور (57 عاماً) في المقاعد خلف المنصة. وقال إن رجلاً على بعد 5 صفوف منه تعرض لإطلاق نار وسقط. وأضاف أن الضباط جاءوا ورافقوه خلف المدرج، حيث اعتنوا بجراحه.

وقال مور، وهو من مقاطعة بيفر بولاية بنسلفانيا: «أصيب الرجل خلفنا مباشرة. وبعد أن أبعدوا ترمب عن المكان، أخذوه وساروا به إلى أسفل، كان يمشي، أخذوه خلف المدرجات ووضعوه على الأرض».

وأفادت امرأتان في السبعينات من العمر تجلسان بالقرب من المنصة، لوكالة «رويترز»، بأنهما شاهدتا شخصين يسقطان بعد إطلاق النار والشرطة تعتني بهما.