بايدن يدين معاداة السامية في الجامعات

الطلاب يتحدون قمع الشرطة ويواصلون الاحتجاجات المؤيدة للفلسطينيين

طلاب كلية إيمرسون الذين يدعمون فلسطين ينامون في خيام نصبوها في زقاق قبالة شارع بويلستون في بوسطن بولاية ماساتشوستس الاثنين (أ.ف.ب)
طلاب كلية إيمرسون الذين يدعمون فلسطين ينامون في خيام نصبوها في زقاق قبالة شارع بويلستون في بوسطن بولاية ماساتشوستس الاثنين (أ.ف.ب)
TT

بايدن يدين معاداة السامية في الجامعات

طلاب كلية إيمرسون الذين يدعمون فلسطين ينامون في خيام نصبوها في زقاق قبالة شارع بويلستون في بوسطن بولاية ماساتشوستس الاثنين (أ.ف.ب)
طلاب كلية إيمرسون الذين يدعمون فلسطين ينامون في خيام نصبوها في زقاق قبالة شارع بويلستون في بوسطن بولاية ماساتشوستس الاثنين (أ.ف.ب)

أدان الرئيس الأميركي جو بايدن معاداة السامية في حرم الجامعات ببيان أصدره مساء الأحد، بعد ثلاثة أيام على اعتقال أكثر من 100 طالب كانوا يحتجون على الحرب بين إسرائيل وغزة في حرم جامعة كولومبيا، واعتقال أكثر من 40 طالباً في جامعة ييل، ووسط جدل عن حق الطلبة في التعبير عن آرائهم السياسية انطلاقاً من الحقوق الدستورية في الحق في التعبير والحق في الاحتجاج والتظاهر، وجدل آخر حول ارتفاع معاداة السامية في الحرم الجامعي والطرق التي تتخذها الجامعات في الاستعانة بأجهزة الشرطة لفض الاحتجاجات واعتقال الطلبة المحتجين.

وجاء بيان بايدن، بمناسبة الاحتفال بعيد الفصح اليهودي كتقليد يتبعه البيت الأبيض في إصدار بيانات في مختلف الأعياد الدينية، لكن البيان لم يكتفِ بالتحية والاحتفاء، وأخذ طابعاً سياسياً في التأكيد الأميركي على إدانة هجمات «حماس» في السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، والإشارة إلى المعتقلين لدى «حماس» والتأكيد الأميركي على حماية أمن إسرائيل وحقها في الوجود كدولة يهودية، وضمان قدرة إسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد إيران ووكلائها، والعمل لإطلاق سراح الرهائن وتقديم المساعدات للفلسطينيين والمضي في العمل نحو حل الدولتين.

الرئيس الأميركي جو بايدن يحذّر من انتشار معاداة السامية في الجامعات الأميركية (أ.ف.ب)

لم يذكر البيان اسم كولومبيا مباشرة، لكنه قال إنه كانت هناك «مضايقات ودعوات للعنف ضد اليهود» في الأيام الأخيرة.

وقال بايدن في بيانه: «إن معاداة السامية أمر يستحق الشجب، وليس له مكان في حرم الجامعات أو في أي مكان في بلادنا»، وأضاف: «ستواصل إدارتي تنفيذ استراتيجية وطنية لمكافحة معاداة الشامية ووضع القوة الكاملة للحكومة الفيدرالية خلف حماية المجتمع اليهودي».

وقال أندرو بيتس، المتحدث باسم البيت الأبيض، في بيان: «في حين أن لكل أمريكي الحق في الاحتجاج السلمي، فإن الدعوات إلى العنف والترهيب الجسدي التي تستهدف الطلاب اليهود والجالية اليهودية هي معادية للسامية بشكل صارخ وغير معقولة وخطيرة».

وشكّلت الجامعات في الولايات المتحدة ميداناً رئيسياً للنقاش والتحركات على خلفية الحرب والأزمة الإنسانية الكارثية في القطاع الفلسطيني، خصوصاً في ظل الدعم السياسي والعسكري من الولايات المتحدة لحليفتها إسرائيل.

احتجاجات كولومبيا

وشهدت كلية بارنارد في جامعة كولومبيا احتجاجات من الطلبة ضد الدعم الأميركي لإسرائيل، وطالبت بإنهاء الحرب وإنقاذ الأطفال في غزة، كما طالبت الاحتجاجات إدارة الجامعة بسحب استثماراتها من الشركات التي تبيع الأسلحة لإسرائيل. وتعهدوا بالبقاء في هذا الاحتجاج حتي تلبي الجامعة مطالبهم. ونصب طلاب الخيام داخل حرم الجامعة الواقعة في مدينة نيويورك والمرتبطة ببرنامج تبادل مع جامعة تل أبيب، ورفضوا مغادرة المكان والاستجابة لمطالب إدارة الجامعة فض الاحتجاجات وتفكيك الخيام التي أقاموها.

المتظاهرون المؤيدون لإسرائيل يهتفون «العار» دعماً للأستاذ المساعد في جامعة كولومبيا شاي دافيداي الذي مُنع من دخول الحرم الجامعي الرئيسي لمنعه من الوصول إلى الحديقة التي يشغلها حالياً الطلاب المتظاهرون المؤيدون لفلسطين في نيويورك الاثنين (أ.ب)

وفي الجانب الآخر، اشتكى الطلبة اليهود من أن خطاب المتظاهرين كان متطرفاً ومعادياً للسامية، واصفين المتظاهرين بأنهم رفعوا شعارات حركة «حماس»، وهدّدوا الطلبة اليهود، وظهرت تقارير أن الطلبة المتظاهرين حرقوا العلم الإسرائيلي وقاموا برش الطلبة اليهود بالمياه، وأصدرت منظمات يهودية عدة بيانات إدانة، مشيرة إلى محاولات ترهيب الطلبة اليهود.

واستعانت رئيسة الجامعة نعمت شفيق بشرطة نيويورك، قوات مكافحة الشغب، التي فرّقت المتظاهرين واعتقلت 113 طالباً بما فيهم إسراء حرسي، ابنة عضو مجلس النواب إلهان عمر. وبررت شفيق الاستعانة بالشرطة بمبررات التعدي على ممتلكات الجامعة وانتهاكات لحقت بالحرم الجامعة، وهدّدت شفيق بإيقاف الطلبة المشاركين في الاحتجاج، لكن الطلبة عادوا يوم الأحد مرة أخرى إلى الحديقة التي يحتلونها في الحرم الجامعي في استمرارٍ لمظاهرتهم؛ مما أثار المخاوف من توترات جديدة.

وأعلنت جامعة كولومبيا صباح الاثنين نقل الدراسة إلى فصول عبر الإنترنت بعد شكوى الطلبة اليهود من مخاوف على حياتهم. ونقلت شبكة «سي إن إن» الأميركية عن حاخام مرتبط بإحدى المجموعات الطلابية لليهود المتشددين في كولومبيا، أنه أوصى «بشدة» الطلاب اليهود بعدم التوجه إلى حرم الجامعة. وقال الحاخام إيلاي بوشلر في رسالة موجّهة إلى نحو 300 طالب، إن الأحداث الأخيرة «أظهرت بوضوح أن قسم السلامة العامة في كولومبيا وشرطة نيويورك غير قادرين على ضمان أمن الطلاب اليهود».

وأثارت تصريحات بايدن وانتقادات الطلبة اليهود أن الأمر ليس مجرد مسألة تجاوز من جانب إدارة جامعة كولومبيا، وإنما جزء من هجوم سياسي منسف يهدف إلى تجريم وقمع المعارضة لسياسات الولايات المتحدة ويعيد للذاكرة حركات الاحتجاج المؤيدة للحقوق المدنية في سبعينات القرن الماضي.

رئيسة جامعة كولومبيا الدكتورة نعمت (مينوش) شفيق تدلي بشهادتها خلال جلسة استماع للجنة التعليم والقوى العاملة بمجلس النواب حول معاداة السامية في الحرم الجامعي بالكابيتول هيل في واشنطن العاصمة 17 أبريل 2024 (أ.ف.ب)

احتجاجات جامعة ييل

ولم تكن جامعة كولومبيا هي الجامعة الوحيدة التي تشهد احتجاجات طلابية مؤيده للفلسطينيين وتطالب بإنهاء الحرب الإسرائيلية في قطاع غزة بل شهدت جامعات أميركية أخرى احتجاجات مماثلة مثل جامعة ييل وجامعة ولاية ميتشيغان وجامعة ستانفورد، لكن جامعة كولومبيا جذبت الأضواء بعد أن استدعت مديرة الجامعة نعمت شفيق الشرطة لتفريق المظاهرات. وأصبحت مظاهرات جامعة كولومبيا تحت دائرة الضوء السياسي بعد استدعاء رئيسة الجامعة نعمت شفيق يوم الأربعاء أمام لجنة لمجلس النواب في تحققات حول معاداة السامية في الحرم الجامعي.

وعلى أثرها استدعت جامعة ييل بولاية كونيتيكيت أيضاً الشرطة لتفريق الطلبة في الاحتجاجات المؤيدة للفلسطينيين، وتم اعتقال ما يزيد على 47 متظاهراً صباح الاثنين. وقد أنشأ الطلبة في جامعة ييل (التي تعدّ من كليات القمة ويطلق عليها Ivy League) منطقة أقام فيها الطلبة خياماً استعداداً للاستمرار في الاحتجاجات التي طالبت الجامعة بوقف استثماراتها في صناعة الأسلحة التي يتم توريدها لإسرائيل. وقالت جامعة ييل في بيان إنها بذلت جهوداً متكررة خلال عطلة نهاية الأسبوع للتحدث مع المتظاهرين، وحذّرت من الاعتقالات قبل أن تتحرك الشرطة لتفريق التظاهرات.

وأعلنت جامعة ميتشيغان أنها ستضع إجراءات لسياسات جديدة حول السلوك التخريبي لمعاقبة أي احتجاجات مؤيدة للفلسطينيين تتعمد تعطيل الدراسة وتخريب الممتلكات الخاصة بالجامعة. وألغت جامعة جنوب كاليفورنيا خطاباً لطالبة في احتفالات للطلبة الموقوفين، وأشارت إلى أن خطاب الطالبة تضمن عبارات كراهية عنصرية، وحظرت جامعة ستانفورد استخدام الخيام في المظاهرة، سواء المؤيدة للفلسطينيين أو المؤيدة لإسرائيل.

وتشير تقارير صحافية إلى أن احتجاجات جامعة كولومبيا كانت متزامنة مع مظاهرات أخرى في جميع أنحاء الولايات المتحدة تنادي بوقف الحرب، وأغلق المتظاهرون الطرق الرئيسية في مدن مثل نيويورك وسان فرنسيسكو، وبعض الطرق إلى المطارات في شيكاغو وسياتل.

وكانت للتحركات المرتبطة بالحرب في غزة، انعكاسات على الجامعات الأميركية، فبعد جلسة استماع ساخنة في الكونغرس، استقالت رئيسة جامعة بنسلفانيا إليزابيث ماغيل، ثم نظيرتها في جامعة هارفارد كلودين جاي، في ديسمبر (كانون الأول) ويناير (كانون الثاني) على التوالي.


مقالات ذات صلة

صراع ترمب وبايدن على أصوات الأميركيين السود

الولايات المتحدة​ أعلنت حملة ترمب عن تأسيس تحالف «الأميركيون السود من أجل ترمب» في حدث انتخابي في ديترويت (رويترز)

صراع ترمب وبايدن على أصوات الأميركيين السود

يستعرض تقرير واشنطن، وهو ثمرة تعاون بين «الشرق الأوسط» و«الشرق»، مدى نجاح هذه الجهود الجمهورية في تغيير المعادلة التقليدية والقضايا التي تهم الأميركيين السود.

رنا أبتر (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس السابق دونالد ترمب والرئيس جو بايدن وحرب جمع التبرعات للحملات الانتخابية في سباق رئاسي يزداد اشتعالاً (أ.ف.ب)

ترمب يتفوق على بايدن في جمع التبرعات لحملته

تدفقت التبرعات للحملة الانتخابية للرئيس السابق دونالد ترمب، خصوصا بعد إدانته في قضية أموال الصمت بنيويورك، وتمكنت حملته من جمع 141 مليون دولار خلال مايو (أيار).

هبة القدسي (واشنطن)
الولايات المتحدة​ صورة مركبة تظهر الرئيس الأميركي الحالي الديمقراطي جو بايدن والمرشح الرئاسي الجمهوري الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)

بايدن وترمب يستعدان لمناظرة ستكشف مدى كفاءتهما الذهنية

يقيم الرئيس الأميركي جو بايدن مع مساعديه في كامب ديفيد منذ أيام استعدادا لمناظرة منافسه على منصب الرئاسة دونالد ترمب في حدث ستكون له أهمية بالغة لكل منهما.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ صورة مركبة لبايدن وترمب (رويترز)

العد التنازلي لأول مناظرة رئاسية أميركية

بدأ العد التنازلي للمناظرة الرئاسية الأولى التي ستجرى في السابع والعشرين من الشهر الحالي، بين الرئيس جو بايدن ومنافسه دونالد ترمب.

هبة القدسي (واشنطن)
الولايات المتحدة​ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (رويترز)

مسؤولون أميركيون: «فيديو نتنياهو» يضر بالجهود المبذولة لتجنب الحرب مع «حزب الله»

قال مسؤولون أميركيون إن فيديو نتنياهو الذي يزعم فيه أن الولايات المتحدة تحجب المساعدات العسكرية عن بلاده، يضر بالجهود المبذولة لتجنب الحرب مع «حزب الله».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

صراع ترمب وبايدن على أصوات الأميركيين السود

أعلنت حملة ترمب عن تأسيس تحالف «الأميركيون السود من أجل ترمب» في حدث انتخابي في ديترويت (رويترز)
أعلنت حملة ترمب عن تأسيس تحالف «الأميركيون السود من أجل ترمب» في حدث انتخابي في ديترويت (رويترز)
TT

صراع ترمب وبايدن على أصوات الأميركيين السود

أعلنت حملة ترمب عن تأسيس تحالف «الأميركيون السود من أجل ترمب» في حدث انتخابي في ديترويت (رويترز)
أعلنت حملة ترمب عن تأسيس تحالف «الأميركيون السود من أجل ترمب» في حدث انتخابي في ديترويت (رويترز)

لطالما كان الناخبون السود من المناصرين الأولياء للحزب الديمقراطي، على غرار أغلبية الأقليات في الولايات المتحدة. لكن هذا الولاء بدأ بالتراجع شيئاً فشيئاً مع تزايد دعم الرجال في هذه الفئة الانتخابية الأساسية للجمهوريين. أمر دفع بالرئيس السابق دونالد ترمب إلى تكثيف جهوده هذا العام، لاستقطاب المزيد من الدعم في محاولة لكسب أصوات مهمة لضمان فوزه في ولاية ثانية، وصلت إلى حد إعلان حملته عن تأسيس مجموعة «الأميركيون السود من أجل دونالد ترمب».

يستعرض تقرير واشنطن، وهو ثمرة تعاون بين «الشرق الأوسط» و«الشرق»، مدى نجاح هذه الجهود الجمهورية في تغيير المعادلة التقليدية والقضايا التي تهم الأميركيين السود، وما إذا كانت محاولة استقطابهم على أساس عرقهم منطقية أم أنها تدل على غياب للوعي الاجتماعي لدى القائمين على الحملات الانتخابية.

مناصر لترمب من تحالف «الأميركيون السود من أجل ترمب» يقف خارج الحدث الانتخابي بولاية ميشيغان 15 يونيو 2024 (رويترز)

«تحالف الأميركيين السود من أجل ترمب»

يعتبر مليك عبدول، عضو «تحالف الأميركيين السود من أجل دونالد ترمب»، أن جهود ترمب لاستقطاب الناخبين السود هذا العام مختلفة عن انتخابات الـ2020 و2016 حين قامت حملة دونالد ترمب بإحاطة نفسها بفريق من المؤثرين؛ «بغية الحصول على صورة رائعة للإعلام فقط» وأضاف عبدول: «هذه المرة، تعتمد حملته على نهج مركّز من خلال إقامة حوارات بنّاءة... إنه جزء من استراتيجية كبرى لإدارة ترمب هذه المرة للتواصل مع الناخبين السود».

وتوافق شايين دانييلز، مراسلة موقع «ذي هيل» للشؤون العرقية، على تقييم عبدول، مشيرة إلى أن الديمقراطيين يواجهون التحديات نفسها في التواصل مع الأميركيين السود، وأضافت: «ما نراه حالياً هو محاولة جاهدة من الطرفين لتلبية احتياجات الأميركيين السود ومن هذه المحاولات، رأينا نائبة الرئيس كامالا هاريس تقوم بجولة في حرم (جامعات السود التاريخية)... الآن نسمع عن الرئيس السابق في حفل عشاء مع طلاب تلك الجامعات. إذن، هما يحاولان جاهدين ويركزان بحق على فئتين ديموغرافيتين في هذه المنطقة: الناخبون الشباب والرجال السود».

هاريس تشارك بحدث انتخابي في ذكرى انتهاء العبودية (جونتينث) 18 يونيو 2024 (أ.ب)

من ناحيته، ينتقد روبرت باتيللو، المرشح الديمقراطي السابق لمنصب قاضٍ في مقاطعة والتن في ولاية جورجيا والمحامي في مجال حقوق الإنسان، أداء الديمقراطيين والجمهوريين على حد سواء، خاصة مع الرجال السود الذين صوّت 8 في المائة منهم لصالح ترمب في انتخابات العام 2020، فيقول: «يجب أن ندرك أن الحزبين يقومان بما في وسعهما لاستقطاب الناخبين الرجال السود من دون القيام بأي شيء فعلياً لمساعدتهم». ويفسر باتيللو قائلاً: «كل مجموعة أخرى عندما تجتمع بالرئيس أو بالمرشح تقدم لائحة مطالب وهو يقول بدوره: هذا ما سأفعله تشريعياً لمساعدتكم. إن اجتمعا مع أباطرة النفط، سيقومون بخفض الضرائب والحد من الضوابط، إن اجتمعا مع الجالية اليهودية، سيساعدان بتوفير الدعم لإسرائيل، إذا اجتمعا مع الأميركيين العرب، يتحدثان عما يمكنهم القيام به لمساعدة الفلسطينيين ووقف إطلاق النار. لكنهما يريدان الاجتماع بالسود من دون توفير أي حلول لمشاكلهم التشريعية؛ ولهذا نرى كل تلك الجهود من الطرفين للقاء السود، ولكن ليس لتقديم أي لائحة أعمال أو حل مشاكل؛ ولهذا السبب، ينسحب الرجال السود من النظام السياسي لأنهم ليسوا مهتمين بالتصويت إلى أي من المرشحين».

مناصرون لترمب خلال حدث انتخابي في ويسكنسن 18 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

قضايا شائكة

وفي حين يوافق عبدول على ضرورة تلبية احتياجات الأميركيين السود، إلا أنه يشير في الوقت نفسه إلى غياب اتفاق واضح بشأن طبيعة هذه القضايا، مشيراً إلى أن أجندة السود لا تختلف كثيراً عن أجندة الأميركيين بشكل عام، الذين يقلقون من الاقتصاد والهجرة ومعدل الجريمة. ويشدد عبدول على ضرورة تحديد هذه الأجندة بشكل أوضح قائلاً: «عادةً، عندما نتحدّث عن الناخبين السود، يتمحور الموضوع حول إصلاح العدالة الجنائية وإصلاح السجون. وهذه الأمور مهمّة لهذا اقترحت أن يستمر فريق ترمب بجهوده في إصلاح العدالة الجنائية على غرار ما فعل في ولايته الأولى».

يتحدث عبدول هنا عن قانون «الخطوة الأولى» لإصلاح العدالة الجنائية الذي أقرّ في عهد ترمب والذي يسمح بالإفراج المبكر عن الأشخاص الذين سجنوا لفترة معينة بسبب ارتكاب جرائم غير عنيفة، وهنا يعتبر باتيللو أن السؤال الأساسي المطروح هو «من هو المرشح الذي يمكن أن يدعم الأجندة التشريعية التي ستساعد الأميركيين السود»، خاصة في نقطتين أساسيتين : الأولى هي ما تسمى حملة «جورج فلويد» وهو الأميركي من أصول أفريقية الذي قضى على يد الشرطة، والتي تسعى للحد من إطلاق النار من قِبل الشرطة على الأميركيين السود، والأخرى هي التطوير الرأسمالي والاقتصادي، أي وضع خطة لتطوير مشروعات السود الصغيرة لتصبح من المشروعات التجارية الكبيرة التي يملكها السود.

وتعدد دانييلز القضايا التي تهم الناخبين السود الذي يشكلون نحو 13 في المائة من نسبة السكان في الولايات المتحدة، مشددة على أهمية الاقتصاد بالنسبة لهم بالدرجة الأولى، لكنها تشير إلى قضايا أخرى مهمة، كالتعليم والرعاية الصحية وإنهاء التمييز ومكافحة العنصرية في البلاد.

بايدن ونائبته في حدث انتخابي لكسب دعم الناخبين السود بـبنسلفانيا 29 مايو 2024 (أ.ف.ب)

تحديات بارزة

وتعتبر دانييلز أن إدارة بايدن لديها مشكلة فعلية في التواصل مع الأميركيين بشكل عام، مشيرة إلى أنه وعلى الرغم من الإنجازات الكبيرة التي حصلت في عهد بايدن خاصة من خلال التعيينات الرئاسية، فإن الناخبين السود الشباب والرجال السود لا يمكنهم الإشارة إلى أي إنجاز محدد بسبب غياب التواصل الواضح معهم. وهذا ما يوافق عليه باتيللو، الذي وجّه انتقادات لاذعة لإدارة بايدن بسبب عدم قدرتها على شرح إنجازاتها بشكل واضح، قائلاً: «عيّن الرئيس بايدن 58 قاضياً فيدرالياً أميركياً من أصول أفريقية، هو أول رئيس يعيّن قاضية سوداء في المحكمة العليا، ونائبة رئيس وممثلة في الأمم المتحدة وممثلة في الاحتياطي الفيدرالي وناطقة رسمية للبيت الأبيض، بالإضافة إلى وزير دفاع ورئيس هيئة الأركان المشتركة من الأميركيين ذوي الأصول الأفريقية».

ويعتبر باتيللو أن ترمب قام بعمل أفضل بكثير في تسويق إنجازاته، رغم تواضعها قائلاً: «لقد نجح دونالد باستقطاب مجموعة من المشاهير الذين استطاعوا نقل رسالته إلى مجتمعات السود. ونجح بالتعاون مع مؤثرين من وسائل التواصل الاجتماعي... إنها استراتيجية تسويقية أظهرت أن الحزب الديمقراطي قد أصبح الحزب العجوز والخانق والذي يخلو من الحماس مقارنةً بالحزب الجمهوري».