«بوينغ 737 ماكس» تفشل في 33 من أصل 89 اختباراً للسلامة

طائرة بوينغ 787 دريملاينر التي انخفضت من ارتفاعها فجأة في منتصف الرحلة أمس وأصابت العشرات من المسافرين وقد هبطت بمطار أوكلاند الدولي (أ.ف.ب)
طائرة بوينغ 787 دريملاينر التي انخفضت من ارتفاعها فجأة في منتصف الرحلة أمس وأصابت العشرات من المسافرين وقد هبطت بمطار أوكلاند الدولي (أ.ف.ب)
TT

«بوينغ 737 ماكس» تفشل في 33 من أصل 89 اختباراً للسلامة

طائرة بوينغ 787 دريملاينر التي انخفضت من ارتفاعها فجأة في منتصف الرحلة أمس وأصابت العشرات من المسافرين وقد هبطت بمطار أوكلاند الدولي (أ.ف.ب)
طائرة بوينغ 787 دريملاينر التي انخفضت من ارتفاعها فجأة في منتصف الرحلة أمس وأصابت العشرات من المسافرين وقد هبطت بمطار أوكلاند الدولي (أ.ف.ب)

ذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» أن تدقيقا لإدارة الطيران الاتحادية الأميركية في عملية إنتاج الطائرات بوينغ 737 ماكس أظهر إخفاقا في 33 من أصل 89 اختبارا.

وأُجري التدقيق بعد حادث انفصال جزء من جسم طائرة من هذا الطراز تابعة لشركة (ألاسكا إيرلاينز) خلال رحلة في يناير (كانون الثاني).

وقال التقرير أمس الاثنين نقلا عن عرض لإدارة الطيران الاتحادية اطلعت عليه «نيويورك تايمز» إنه في التحقيق واسع النطاق، فشلت شركة بوينغ في فحص يتعلق بالمكون الذي أدى إلى انفصال الجزء من الطائرة، والمعروف بأنه قابس الباب.

وأضاف التقرير أن الشركة الموردة سبيريت إيروسيستمز التي تنتج بدن الطائرات ماكس اجتازت ستة من أصل 13 عملية تدقيق وفشلت في البقية.

بالإضافة إلى ذلك وجدت عملية تدقيق في سبيريت، ركزت على مكون قابس الباب، خمس مشكلات وفشلت الشركة في المشكلة التي تناولت تثبيت المكون، وفقا للتقرير.

وقالت شركة صناعة الطائرات لوكالة (رويترز) للأنباء في بيان أرسل عبر البريد الإلكتروني إنه بناء على تدقيق إدارة الطيران الاتحادية تواصل بوينغ تنفيذ تغييرات فورية وتعمل على تطوير خطة لتعزيز السلامة والجودة.

وقال وزير النقل الأميركي بيت بوتيجيج في وقت سابق من أمس إنه يتوقع أن تتعاون بوينغ في التحقيقات التي تجريها وزارة العدل والمجلس الوطني لسلامة النقل في حالة الطوارئ الجوية التي وقعت خلال رحلة لطائرة 737 ماكس 9 في الخامس من يناير.

وفي الوقت نفسه قال مايكل ويتاكر من إدارة الطيران الاتحادية إن الإدارة وبوينغ تأملان في تحديد المعايير التي يجب على الشركة المصنعة الوفاء بها لزيادة معدل إنتاج الطائرات ماكس خلال الثلاثين يوما المقبلة.


مقالات ذات صلة

أميركا تعتزم مقاطعة مراسم تأبين ستقام في الأمم المتحدة للرئيس الإيراني

شؤون إقليمية يقف دبلوماسيون يحضرون اجتماع الجمعية العامة دقيقة صمتاً على أرواح قتلى حادث تحطم طائرة الرئيس الإيراني (إ.ب.أ)

أميركا تعتزم مقاطعة مراسم تأبين ستقام في الأمم المتحدة للرئيس الإيراني

قال مسؤول أميركي إن الولايات المتحدة تعتزم مقاطعة مراسم تأبين ستنظمها الأمم المتحدة، اليوم (الخميس) للرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي الذي لقي حتفه في تحطم مروحيته.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)

ترمب: الأم تيريزا لم تكن لتتغلب على التهم الموجهة إليّ

قال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب إن «الأم تيريزا لم تكن لتتمكن من التغلب على الاتهامات» الموجهة إليه في محاكمته الأخيرة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الملياردير إيلون ماسك والرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)

تقرير: إيلون ماسك قد ينضم لإدارة ترمب في حال فوزه بالانتخابات المقبلة

ذكر تقرير صحافي أن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب أجرى مكالمات هاتفية عدة مع الملياردير إيلون ماسك لمناقشة إمكانية تولي الأخير دوراً استشارياً في إدارته.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
شمال افريقيا الفريق عبد البرهان في زيارة إلى أحد المستشفيات في ولاية القضارف يوم 10 أبريل (أ.ف.ب)

معسكر البرهان يرفض «العودة القسرية» إلى المفاوضات

أعلن «مجلس السيادة» السوداني رفضه القاطع للعودة «القسرية» إلى المفاوضات مع «قوات الدعم السريع» في سياق رده على طلب أميركي وجه إلى رئيس المجلس الفريق البرهان.

أحمد يونس (أديس ابابا) علي بردى (واشنطن)
الولايات المتحدة​ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن (رويترز)

بلينكن: إسرائيل بحاجة إلى خطة لمرحلة ما بعد الحرب «في أسرع وقت»

شدّد وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، اليوم (الأربعاء)، على أن إسرائيل بحاجة لوضع خطة لمرحلة ما بعد الحرب في غزة «في أسرع وقت ممكن».

«الشرق الأوسط» (كيشيناو)

ترمب: الأم تيريزا لم تكن لتتغلب على التهم الموجهة إليّ

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)
TT

ترمب: الأم تيريزا لم تكن لتتغلب على التهم الموجهة إليّ

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)

وصف الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب التهم الموجهة إليه في القضية المرتبطة بدفع أموال لإسكات ممثلة أفلام إباحية قبل حملته الانتخابية عام 2016، بأنها «مزورة»، قائلاً إن «الأم تيريزا لم تكن لتتمكن من التغلب على هذه الاتهامات».

والأم تيريزا من أكبر النساء تأثيراً في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية، وهي حائزة «جائزة نوبل للسلام» واشتهرت بعملها في مساعدة الفقراء.

ووفق صحيفة «الغارديان»، فقد قال ترمب أمس (الأربعاء) للصحافيين خارج قاعة المحكمة في مانهاتن: «الأم تيريزا لم تكن لتتمكن من التغلب على هذه التهم. التهم مزورة. الأمر برمته مزور».

الأم تيريزا (أ.ف.ب)

وأضاف: «إنه وضع شائن للغاية».

وبعد مداولات استمرت نحو 4 ساعات ونصف بين أعضاء هيئة المحلفين، أمر القاضي خوان ميرشان الهيئة المكونة من 12 عضواً بالانصراف من قاعة المحكمة، والعودة إلى منازلهم بعد ظهر يوم الأربعاء، بعد أن طلبوا من القاضي نسخاً من شهادة بعض الشهود.

وستُتلى الشهادة أمام المحلفين في قاعة المحكمة اليوم (الخميس).

ودفع ترمب، الذي ينتمي للحزب الجمهوري، ببراءته، ويمكنه خوض الانتخابات الرئاسية المقبلة في نوفمبر (تشرين الثاني) حتى حال إدانته.

وإذا لم تتمكن هيئة المحلفين من التوصل إلى قرار بعد المداولات، فستبطل المحاكمة، ويمكن بعد ذلك إعادة النظر في القضية أمام هيئة محلفين أخرى.

ووفق «وكالة الأنباء الألمانية»، يواجه ترمب تهماً جنائية تتعلق بتزوير سجلات تجارية ضمن مخطط شارك فيه شاهد الادعاء الرئيسي مايكل كوهين لإخفاء رشوة قدرها 130 ألف دولار قدمت إلى نجمة الأفلام الإباحية ستورمي دانيلز.

وقالت دانيلز إن هذه الأموال قدمت لها مقابل التزامها الصمت بشأن علاقة جنسية كانت تربطها بترامب في عام 2006.

واعترف ترمب بأنه دفع لها المال قبل انتخابات عام 2016 لوقف ما سماها «اتهامات كاذبة وابتزازية»، لكنه نفى حدوث أي لقاء جنسي معها.

وشهد كوهين، خلال المحاكمة، بأنه عمل بناء على توجيه من ترمب لتدبير الأموال من أجل شراء صمت دانيلز.