واشنطن تعلق تمويل «أونروا» بعد مزاعم مشاركة 12 موظفاً في هجوم 7 أكتوبر

مدرسة تابعة لـ«الأونروا» تأوي مئات النازحين في غزة (حساب أونروا على منصة إكس)
مدرسة تابعة لـ«الأونروا» تأوي مئات النازحين في غزة (حساب أونروا على منصة إكس)
TT

واشنطن تعلق تمويل «أونروا» بعد مزاعم مشاركة 12 موظفاً في هجوم 7 أكتوبر

مدرسة تابعة لـ«الأونروا» تأوي مئات النازحين في غزة (حساب أونروا على منصة إكس)
مدرسة تابعة لـ«الأونروا» تأوي مئات النازحين في غزة (حساب أونروا على منصة إكس)

قالت وزارة الخارجية الأميركية، الجمعة، إن واشنطن منزعجة من مزاعم مشاركة 12 موظفاً بوكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) في هجوم حركة «حماس» في السابع من أكتوبر (تشرين الأول) على إسرائيل.

وذكر المتحدث باسم الوزارة ماثيو ميلر، في بيان: «علقت وزارة الخارجية مؤقتاً تمويلات إضافية لـ(أونروا) لحين انتهائها من فحص هذه المزاعم والخطوات التي تتخذها الأمم المتحدة للتعامل معها»، وفقاً لوكالة «رويترز».

ومن جانبه، قال فيليب لازاريني المفوض العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) إنه اتخذ قراراً بإنهاء عقود الأشخاص المتهمين بالمشاركة في هجوم حركة «حماس».

وأضاف، في بيان: «بدأنا تحقيقاً لمعرفة الحقيقة دون أي تأخير». وتابع: «أي موظف من (الأنروا) يشارك في (عمل إرهابي) ستجري محاسبته».


مقالات ذات صلة

إسرائيل تُبلغ أميركا بـ«مرحلة جديدة» في غزة

المشرق العربي وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت خلال لقائه بكبير مستشاري الرئيس الأميركي آموس هوكستين (د.ب.أ)

إسرائيل تُبلغ أميركا بـ«مرحلة جديدة» في غزة

أبلغ وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت، المبعوث الأميركي الخاص آموس هوكستين، (الاثنين) بأن الانتقال إلى «مرحلة جديدة» في حرب غزة سيؤثر على جميع الجبهات.

كفاح زبون (رام الله)
شمال افريقيا معبر رفح (أرشيفية - د.ب.أ)

هل يحيي الرفض المصري لتشغيل «معبر رفح» مفاوضات انسحاب إسرائيل؟

تطالب مصر بانسحاب الجيش الإسرائيلي؛ تنفيذاً لاتفاقية المعابر الموقّعة في عام 2005، والتي تنص على أن تكون السلطة الفلسطينية التي تدير برقابة أوروبية.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي سفينة تحمل حاويات تمر عبر قناة السويس المصرية (موقع قناة السويس)

هجوم جديد بالبحر الأحمر يُعمّق أزمة «قناة السويس» المصرية

عمّقت التوترات الأمنية المتصاعدة في البحر الأحمر من أزمة حركة الملاحة في «قناة السويس» المصرية، التي تعاني من تراجُع كبير للإيرادات، بعد نحو 9 أشهر من حرب غزة.

أحمد إمبابي (القاهرة)
المشرق العربي رئيس هيئة الأركان العامة للجيش الإسرائيلي هرتسي هاليفي يسير مع مسؤولين آخرين (رويترز)

رئيس أركان الجيش الإسرائيلي: نوشك على تفكيك كتيبة «حماس» في رفح

قال هرتسي هاليفي، رئيس هيئة أركان الجيش الإسرائيلي، اليوم الاثنين، إنه تسنى تقريباً تفكيك كتيبة حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) في رفح بجنوب قطاع غزة.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب )
شؤون إقليمية رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يعقد مؤتمراً صحافياً في المركز الطبي شيبا تل هشومير في رامات غان - إسرائيل 8 يونيو 2024 (د.ب.أ)

نتنياهو يؤكد التزامه بمقترح بايدن لوقف إطلاق النار بعد تصريحاته عن «صفقة جزئية»

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اليوم (الاثنين)، أمام الكنيست إن إسرائيل «ملتزمة بالاقتراح الإسرائيلي (لوقف إطلاق النار) الذي رحّب به بايدن».

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)

​بسبب دعم فلسطين... كيف تحولت الأقنعة من «إلزامية» إلى «إجرامية» بولايات أميركية؟

شخصان يرتديان الكمامات الطبية في متجر بمدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأميركية 15 أبريل 2024 (أ.ف.ب)
شخصان يرتديان الكمامات الطبية في متجر بمدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأميركية 15 أبريل 2024 (أ.ف.ب)
TT

​بسبب دعم فلسطين... كيف تحولت الأقنعة من «إلزامية» إلى «إجرامية» بولايات أميركية؟

شخصان يرتديان الكمامات الطبية في متجر بمدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأميركية 15 أبريل 2024 (أ.ف.ب)
شخصان يرتديان الكمامات الطبية في متجر بمدينة فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا الأميركية 15 أبريل 2024 (أ.ف.ب)

يعمل المشرّعون في الولايات المتحدة، ومسؤولو إنفاذ القانون، على إحياء القوانين التي تجرّم ارتداء الأقنعة لمعاقبة المتظاهرين المؤيدين للفلسطينيين الذين يخفون وجوههم، مما يثير المخاوف بين الأميركيين الحذرين من (كوفيد - 19)، حسبما أفاد تقرير لصحيفة «واشنطن بوست» الأميركية.

ومن المقرر أن ينقض المشرعون الجمهوريون في ولاية كارولاينا الشمالية حق النقض الذي اتخذه الحاكم روي كوبر مؤخراً ضد مشروع قانون يجرّم ارتداء الأقنعة. وعلى نحو مماثل، تدعم حاكمة نيويورك كاثي هوشول الجهود التشريعية لحظر الأقنعة في مترو الأنفاق، مستشهدة بحادثة تتعلق بمتظاهرين ملثمين. وواجه الطلاب في ولايات أوهايو وتكساس وفلوريدا تهديدات بالاعتقال لتغطية وجوههم أثناء الاحتجاجات.

هذه القوانين المناهضة لارتداء الأقنعة، التي صيغت في الأصل لمكافحة جماعة «كو كلوكس كلان»، موجودة في 18 ولاية على الأقل وفي واشنطن العاصمة. وفي حين تم تعديل بعض القوانين أثناء الوباء للسماح بالإعفاءات الصحية، لم يتم تطبيق قوانين أخرى. ومع ذلك، مع عدم عدّ (كوفيد - 19) حالة طوارئ صحية عامة، يدفع المشرعون لإعادة فرض هذه القيود التي كانت قائمة قبل الوباء.

يقول الأميركيون الذين يعانون من ضعف المناعة والحريات المدنية أن إحياء حظر الأقنعة يستهدف المتظاهرين، ويتجاهل المخاطر الصحية الحالية، مع ارتفاع مستويات (كوفيد - 19) مرة أخرى. إنهم يخشون أن يواجه مرتدو الأقنعة، خصوصاً أولئك المعرضين للخطر طبياً، مضايقات زائدة وقضايا قانونية. يزعم المنتقدون أن القوانين غير عملية، وتؤدي إلى مزيد من النبذ. ومن الأمثلة على ذلك شاري ستيوارت، مريضة السرطان التي تعرضت للمضايقة بسبب ارتدائها قناعاً.

ويزعم المشرعون الذين يدافعون عن مشاريع القوانين المناهضة للأقنعة، مثل السيناتور داني إيرل بريت الابن، أن التشريع يستهدف المجرمين الذين يستخدمون الأقنعة من أجل إخفاء الهوية، وليس أولئك الذين يعانون من مشاكل صحية. وعلى الرغم من الاستثناءات الصحية في هذه القوانين، فإن المعارضين قلقون بشأن التنفيذ العملي.

وسلط حاكم كارولاينا الشمالية روي كوبر، في بيانه بالنقض، الضوء على التهديد الذي يفرضه مشروع القانون على الحماية الصحية. ومع ذلك، يعتقد المشرعون الجمهوريون أن المخاوف مبالغ فيها ويهدفون إلى تجاوز النقض لمعالجة الأنشطة الإجرامية المتخفية من خلال ارتداء الأقنعة.

تمثال لجورج واشنطن أول رئيس أميركي وُضع عليه علم فلسطيني وكوفية داخل مخيم مؤيد للفلسطينيين في جامعة «جورج واشنطن» بالعاصمة الأميركية واشنطن 2 مايو 2024 (رويترز)

وأعرب جاي ستانلي، وهو محلل سياسي كبير في اتحاد الحريات المدنية الأميركية، عن مخاوفه بشأن التطبيق الانتقائي لحظر الأقنعة أثناء الاحتجاجات، مشيراً إلى أنه من المرجح أن يستهدف المتظاهرين الذين لا تفضلهم السلطات. أيدت سيلفي تودر، وهي منظمة احتجاج من طلاب من أجل العدالة في فلسطين بجامعة نورث كارولاينا، ارتداء الأقنعة في الاحتجاجات لمنع انتشار المرض، وعدّت مشروع قانون الحزب الجمهوري محاولة لقمع المعارضة. وأيد آدم غولدشتاين، أستاذ الطب في جامعة نورث كارولاينا، قيود الأقنعة، مشيراً إلى أن المتظاهرين الملثمين خلقوا بيئة مقلقة للأفراد اليهود في الحرم الجامعي، وتساءل عن دوافع المتظاهرين المتعلقة بالصحة العامة.

في نيويورك، تدعم الحاكمة كاثي هوشول والمدعية العامة ليتيتيا جيمس قيود الأقنعة لمكافحة الجريمة ومعاداة السامية، بينما يدعو العمدة إريك آدامز الشركات إلى إلزام العملاء بإظهار وجوههم لردع السرقات.

وروى الحاخام يعقوب بهرمان تعرضه للمضايقات من قبل المتظاهرين الملثمين المؤيدين للفلسطينيين، وأيد قيود الأقنعة باستثناءات صحية. وعلى الرغم من هذه الآراء، فإن كثيراً من سكان نيويورك، بما في ذلك لوغان غريندل من هارلم، ومعالج الصحة عن بعد ميريديث كان، يتبنى ارتداء الكمامات بوصفه إجراء صحياً. وقد أشاد غريندل بارتداء الكمامات لتجنب أمراض الجهاز التنفسي، في حين أعربت كان، التي تعاني من ضعف المناعة، عن خوفها من أن تؤدي الدعوات إلى الحد من ارتداء الكمامات إلى تعريض نوعية حياة الأفراد المعرضين للخطر. وأشارت كان إلى أن الخطاب الصادر عن القادة قد يوصم مرتدي الكمامات بوصفهم مجرمين، مما يؤدي إلى تفاقم القلق بين مجتمع الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة وذوي الإعاقة.