واشنطن تدرج الحوثيين على قائمة «الجماعات الإرهابية»

TT

واشنطن تدرج الحوثيين على قائمة «الجماعات الإرهابية»

أفراد من جماعة الحوثي  ينظمون مسيرة ضد الضربات الأميركية والبريطانية على المواقع العسكرية التي يديرها الحوثيون بالقرب من صنعاء (أ.ب)
أفراد من جماعة الحوثي ينظمون مسيرة ضد الضربات الأميركية والبريطانية على المواقع العسكرية التي يديرها الحوثيون بالقرب من صنعاء (أ.ب)

أعلنت الولايات المتحدة، اليوم (الأربعاء)، إدراج الحوثيين اليمنيين على قائمة الكيانات «الإرهابية» بسبب هجماتهم المتكررة على الملاحة الدولية في البحر الأحمر.

وقال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، في بيان: «تعلن وزارة الخارجية الأميركية اليوم تصنيف (أنصار الله) المعروفين باسم (الحوثيين) كياناً إرهابياً عالمياً مصنفاً تصنيفاً خاصاً، اعتباراً من 30 يوماً من اليوم».

وأضاف: «تجب محاسبة الحوثيين على أفعالهم لكن لا يجب أن يكون ذلك على حساب المدنيين اليمنيين». وتابع: «خلال فترة الـ30 يوماً، ستجري الحكومة الأميركية تواصلاً قوياً مع أصحاب المصلحة ومقدمي المساعدات والشركاء الذين يلعبون دوراً حاسماً في تسهيل المساعدات الإنسانية والاستيراد التجاري للسلع الحيوية في اليمن».

من جهته، أوضح مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جايك سوليفان أن التصنيف «أداة مهمة لعرقلة التمويل الإرهابي للحوثيين وزيادة تقييد وصولهم إلى الأسواق المالية ومحاسبتهم على أفعالهم». وقال ساليفان، في بيان: «إذا أوقف الحوثيون هجماتهم في البحر الأحمر وخليج عدن، ستعيد الولايات المتحدة تقييم هذا التصنيف على الفور».

توازياً، رحّبت الحكومة اليمنية بقرار الولايات المتحدة، اليوم، تصنيف الحوثيين في اليمن «جماعة إرهابية عالمية». وقالت الحكومة، في بيان نشرته وزارة الخارجية، إن القرار «يأتي استجابة لمطالبة الحكومة المستمرة للمجتمع الدولي بالتحرك الجاد لحماية الشعب اليمني من بطش هذه الميليشيات وإرهابها».

وجدّدت الحكومة تأكيدها على أنه «لإحلال السلام في اليمن، فإن على الميليشيات الحوثية التخلي عن نهجها الإرهابي وارتهانها للنظام الإيراني ونبذ العنف والقبول بمبادرات السلام بما في ذلك خريطة الطريق المطروحة من الأشقاء في المملكة العربية السعودية، وكل الجهود الحميدة للحفاظ على أمن واستقرار اليمن والمنطقة».

ويأتي إدراج الحوثيين على قائمة الكيانات «الإرهابية» في إطار استراتيجية واشنطن للضغط على الحوثيين التي تضمّنت تنفيذ أعمال عسكرية ضدهم.

وفي أول رد فعل على القرار الأميركي، قال المتحدث باسم الحوثيين، لوكالة «رويترز» للأنباء، إن خطوة الولايات المتحدة «لن تؤثر على موقفنا والهجمات على السفن المتجهة لإسرائيل ستستمر».

ونفذت الجماعة الموالية لإيران نحو 29 هجوماً ضد السفن في البحر الأحمر وخليج عدن منذ 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، بما في ذلك إصابات محققة طالت سفينة نرويجية وأخرى أميركية وثالثة يونانية، إلى جانب قرصنة سفينة «غالاكسي ليدر»، واحتجاز طاقمها وتحويلها إلى مزار لأتباع الجماعة.

وكانت صحيفة «وول ستريت جورنال» قد نقلت أمس عن مسؤولين أميركيين قولهم إن إدارة بايدن تعتزم الإعلان عن قرار إدراج جماعة الحوثي على قائمة «التنظيمات الإرهابية الأجنبية»، رسمياً، اليوم (لأربعاء).

يأتي ذلك بعد أيام من إعلان الولايات المتحدة وبريطانيا توجيه ضربات جوية إلى مواقع للجماعة، بهدف تعطيل وإضعاف قدراتها على تعريض حرية الملاحة للخطر وتهديد حركة التجارة العالمية؛ حيث شنّ الحوثيون عشرات الهجمات على السفن التجارية في البحر الأحمر رداً على القصف الإسرائيلي لغزة.

الحوثيون بين ترمب وبايدن

وكانت إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب قد صنّفت الحوثيين منظمة إرهابية أجنبية، بسبب الاعتراضات القوية من جماعات حقوق الإنسان على أفعالها، إلا أن إدارة بايدن قررت في بداية عهدها حذف الجماعة من القائمة، بسبب مخاوف من إضرار إدراجها بآفاق محادثات السلام، وإلحاق مزيد من الضرر بالاقتصاد اليمني في بلد يواجه شبح المجاعة.

وفي حين يجادل مؤيدو العقوبات بأنه من الممكن تشكيل آليات لاستثناء المساعدات الغذائية والإنسانية وتمكين دخولها لليمن، فإن منظمات الإغاثة تشعر بالقلق من أن المخاوف من مخالفة اللوائح الأميركية يمكن أن تجعل شركات الشحن والبنوك والجهات الفاعلة الأخرى غير راغبة في المخاطرة بإمداد اليمن بهذه المساعدات. ويستورد اليمن 90 في المائة من غذائه من الخارج.

وقال مسؤول كبير في البيت الأبيض لـ«أسوشييتد برس»، إن «معالجة التهديد المستمر الذي يشكله الحوثيون في اليمن على السفن التجارية في البحر الأحمر هي مشكلة كبيرة، يجب على الولايات المتحدة وحلفائها معالجتها معاً لتقليل تأثيرها على الاقتصاد العالمي».

وقالت المندوبة الأميركية لدى مجلس الأمن، ليندا توماس غرينفيلد، الأسبوع الماضي، إنه منذ نوفمبر (تشرين الثاني) اضطرت 2000 سفينة إلى تحويل مسارها لآلاف الأميال لتجنب البحر الأحمر، مشيرة إلى أن الحوثيين هددوا البحارة، واحتجزوا رهائن من أكثر من 20 دولة.

وأكدت غرينفيلد أن الهجمات التي شنّتها الولايات المتحدة بالاشتراك مع بريطانيا «كانت ضرورية ومتناسبة، وتتسق مع القانون الدولي... وجزءاً من ممارسة الولايات المتحدة حقها في الدفاع عن النفس».


مقالات ذات صلة

مهمة بحرية أوروبية تدمر طائرة مسيّرة في خليج عدن

العالم العربي سفينة حربية تابعة لمهمة «أسبيدس» الأوروبية في خليج عدن (إكس)

مهمة بحرية أوروبية تدمر طائرة مسيّرة في خليج عدن

قالت المهمة البحرية للاتحاد الأوروبي التي تضطلع بمهام حماية السفن في البحر الأحمر إن الفرقاطة (بسارا) التابعة لها دمرت طائرة مسيرة في خليج عدن، اليوم الأحد.

«الشرق الأوسط» (أثينا)
العالم العربي جانب من تظاهرة في مدينة مأرب مؤيدة لقرارات البنك المركزي اليمني (إكس)

تأييد شعبي لـ«المركزي اليمني» في مواجهة الانقلابيين

حظيت قرارات البنك المركزي اليمني لمواجهة الحوثيين وضبط القطاع المصرفي تأييداً شعبياً واسعاً، بالتزامن مع الغضب من مساعي المبعوث الأممي لوقف هذه التدابير.

وضاح الجليل (عدن)
العالم العربي من اجتماع سابق لمجلس القيادة الرئاسي اليمني (سبأ)

حوار غروندبرغ الاقتصادي... غضب يمني ومرونة رئاسية ورفض حوثي

أظهر مجلس القيادة الرئاسي اليمني مرونة إزاء طلب المبعوث الأممي هانس غروندبرغ، وقف تدابير البنك المركزي في عدن والانخراط في حوار اقتصادي، بينما رفض الحوثيون.

علي ربيع (عدن)
العالم العربي جانب من مصنع مياه معدنية استهدفه الحوثيون بحملات الجباية (إكس)

​إتاوات حوثية جائرة تشلّ مصانع المياه المعدنية والعصائر

أدت الإتاوات الحوثية الجائرة على مصانع المياه المعدنية والعصائر والمشروبات الغازية في العاصمة اليمنية المختطفة صنعاء إلى شل الإنتاج لليوم العاشر.

«الشرق الأوسط» (صنعاء)
العالم العربي جانب من استعراض حوثي مسلح في صنعاء (أ.ف.ب)

مقتل وإصابة 8 مدنيين بينهم أطفال جنوب تعز بقصف حوثي

قُتل وأصيب 8 مدنيين، بينهم أطفال جراء قصف للميليشيات الحوثية الإرهابية استهدف منطقة الشقب في مديرية الموادم جنوب محافظة تعز اليمنية.

عبد الهادي حبتور (الرياض)

صدمة في ميلووكي بعد إطلاق النار على ترمب

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب وسط عناصر الخدمة السرية عقب تعرضه لإطلاق نار في بنسلفانيا (أ.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب وسط عناصر الخدمة السرية عقب تعرضه لإطلاق نار في بنسلفانيا (أ.ب)
TT

صدمة في ميلووكي بعد إطلاق النار على ترمب

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب وسط عناصر الخدمة السرية عقب تعرضه لإطلاق نار في بنسلفانيا (أ.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب وسط عناصر الخدمة السرية عقب تعرضه لإطلاق نار في بنسلفانيا (أ.ب)

جاء مناصرو دونالد ترمب بالآلاف إلى ميلووكي لمشاهدة إعلانه مرشحّاً رسمياً للحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية، غير أنّ الصدمة كانت في انتظارهم مساء السبت جراء محاولة الاغتيال التي تعرّض لها الرئيس السابق.

يعرب فيليب فريدريكس الذي كان يرتدي قميصاً أحمر وقبعة من اللون ذاته كُتب عليها «ترمب»، عن صدمته من الخبر المزعج الذي تلقّاه عند نزوله من الطائرة بشأن إصابة دونالد ترمب برصاص أحد المسلّحين خلال تجمّع انتخابي.

أصيب ترمب بجروح في إطلاق نار خلال تجمع انتخابي في بنسيلفانيا. يقول فريدريكس القادم من نيوجيرسي، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «فتحت هاتفي ولم أصدّق الأمر».

لا يختبئ في الزاوية

كان فريدريكس يستعدّ لحضور مؤتمر الحزب الجمهوري الذي يمتدّ لأربعة أيام في ميلووكي أكبر مدن ولاية ويسكنسن. وكان متحمسّاً لتبادل الأفكار والتواصل مع ناشطين آخرين مؤيّدين لترمب. ويشدد على أن ترمب «ليس من النوع الذي يختبئ في الزاوية».

ملصق دعائي يحمل صورة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب وخلفه العلم الأميركي (د.ب.أ)

ويبدي فريدريكس إعجابه بالطريقة التي وقف بها المرشّح السبعيني رافعاً قبضته من على المنصة الانتخابية في ولاية بنسلفانيا، بعد محاولة الاغتيال مباشرة. ويضيف: «لا شكّ في أنّه سيكون هنا هذا الأسبوع».

في ميلووكي، كلّ شيء جاهز للمؤتمر الجمهوري الذي يُفتتح، الاثنين. ويظهر اسم «ترمب» على لوحات إعلانية كبيرة مضاءة على طول الطريق، كما يخضع وسط المدينة لإجراءات أمنية مشدّدة، في حين امتلأت الفنادق بآلاف الزوار.

«ملائكة حارسة»

تشعر ميشيل ألثير إحدى المندوبات التي ستصوّت لترمب خلال المؤتمر، بالثقة بعد لحظة الصدمة. وبينما تقول إنّها لم تتخطَّ بعد ما حصل، تضيف: «شكراً لله، هناك ملائكة تحرس هذا الرجل، لأنّه سيكون رئيساً في عام 2025، سيُنتخب في نوفمبر (تشرين الثاني)».

بالنسبة إلى دايف سيمون وهو مؤيد آخر لترمب، فإنّ الغضب هو المهيمن لأنّه لا يستبعد تورّط السلطات، فيما يعدّ نظرية من المرجّح أن تغري العديد من أصحاب نظريات المؤامرة.

ويقول: «هناك خرق أمني، وهذا أمر يجب حلّه. وإذا كان خرقاً متعمّداً فهو عمل خيانة ويجب إرسال مرتكبه إلى غوانتانامو».

جاء أندرو المعارض لدونالد ترمب إلى ميلووكي، للتظاهر ضدّ المرشح الجمهوري. وفيما يُعبّر عن صدمته جراء محاولة الاغتيال التي تعرّض لها ترمب، يعرب أيضاً عن قلقه من أن يتمّ استغلالها كما لو كان الأمر «مسرحية سياسة».

ويقول الشاب البالغ من العمر (29 عاماً): «هذا لا يغيّر حقيقة أنّ الناس يموتون، أنّ أميركا تنهار والكوكب يموت».

ولكن مهما كانت قناعة الأشخاص الذين التقهم «وكالة الصحافة الفرنسية» في شوارع ميلووكي، فهم يتوافقون على فكرة أنّ هذا الهجوم سيخدم الرئيس السابق انتخابياً، على الرغم من إدانته جنائياً في المحاكم.

تقول ألثير: «الآن، سيدعم المزيد من الناس دونالد ترمب».