هل تجر إسرائيل الولايات المتحدة إلى حرب إقليمية مفتوحة؟

الضربة الأميركية ضد «النجباء» العراقية قد تزيد احتمالات التصعيد في 4 جبهات

أنصار «حزب الله» اللبناني يرفعون صور أبو مهدي المهندس (يسار) نائب رئيس «الحشد الشعبي» العراقي ونائب زعيم «حماس» صالح العاروري (وسط) الذي قُتل في غارة جوية في بيروت وقائد فيلق القدس قاسم سليماني (د.ب.أ)
أنصار «حزب الله» اللبناني يرفعون صور أبو مهدي المهندس (يسار) نائب رئيس «الحشد الشعبي» العراقي ونائب زعيم «حماس» صالح العاروري (وسط) الذي قُتل في غارة جوية في بيروت وقائد فيلق القدس قاسم سليماني (د.ب.أ)
TT

هل تجر إسرائيل الولايات المتحدة إلى حرب إقليمية مفتوحة؟

أنصار «حزب الله» اللبناني يرفعون صور أبو مهدي المهندس (يسار) نائب رئيس «الحشد الشعبي» العراقي ونائب زعيم «حماس» صالح العاروري (وسط) الذي قُتل في غارة جوية في بيروت وقائد فيلق القدس قاسم سليماني (د.ب.أ)
أنصار «حزب الله» اللبناني يرفعون صور أبو مهدي المهندس (يسار) نائب رئيس «الحشد الشعبي» العراقي ونائب زعيم «حماس» صالح العاروري (وسط) الذي قُتل في غارة جوية في بيروت وقائد فيلق القدس قاسم سليماني (د.ب.أ)

تتزايد المخاوف من اندلاع حرب أوسع في الشرق الأوسط، بعد استهداف أميركي لمجموعات تابعة لحركة «النجباء» في بغداد، وتفجيرات غامضة في بلدة «كرمان» بإيران، واغتيال صالح العاروري في لبنان، إضافة إلى تحذيرات وجهتها واشنطن مع 11 دولة إلى جماعة الحوثي في اليمن التي تشن هجمات شبه يومية بالصواريخ والطائرات على سفن الشحن التجارية في البحر الأحمر.

عناصر من «الحشد الشعبي» العراقي يجلسون في سيارة بعد هجوم بطائرة دون طيار على مقر ميليشيا «النجباء» في بغداد 4 يناير (رويترز)

واعترف مسؤولو الجيش الأميركي بتنفيذ ضربات ضد «النجباء» في بغداد، الخميس، رداً على تعرض القوات الأميركية لنحو 115 هجوماً نفذتها فصائل عراقية منذ أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، فيما أعربت وزارة الخارجية العراقية عن إدانتها الشديدة للهجوم، وقالت إن «العراق يحتفظ بحق اتخاذ كافة الإجراءات لردع من يحاول المساس بقواته الأمنية».

أنصار «حزب الله» اللبناني يرفعون صور أبو مهدي المهندس (يسار) نائب رئيس «الحشد الشعبي» العراقي ونائب زعيم «حماس» صالح العاروري (وسط) الذي قُتل في غارة جوية في بيروت وقائد فيلق القدس قاسم سليماني (د.ب.أ)

وبينما اتهمت إيران إسرائيل بالضلوع في التفجيرات التي وقعت بالقرب من النصب التذكاري لقاسم سليماني، مسؤول العمليات الخارجية في «الحرس الثوري»، الأربعاء، قال ثلاثة مسؤولين أميركيين إن «تنظيم (داعش) أو جماعة إرهابية أخرى من المحتمل أن تكون قد ارتكبت هذه الهجمات».

وحذر المسؤولون من أن التقييمات الاستخباراتية التي تشير إلى تورط «داعش» ما زالت أولية وليست استنتاجاً نهائياً.

إسرائيل «بريئة» من كرمان

ودافعت الإدارة الأميركية عن إسرائيل، وأنكرت ضلوعها في تفجيرات «كرمان»، مسقط رأس سليماني، كما نفت علم واشنطن بالضربة التي قُتل فيها صالح العاروري نائب رئيس حركة «حماس» في بيروت، وأبدت في الوقت نفسه القلق من «خطر امتداد الحرب في غزة إلى جبهات أخرى.

لكن المواقف الأميركية لم تخفف القلق الواسع من احتمالات أن تجر إسرائيل حليفتها الكبرى إلى حرب إقليمية موسعة في الشرق.

واعترف ماثيو ميلر، المتحدث باسم الخارجية الأميركية، بتزايد القلق من انتشار الصراع بين إسرائيل و«حماس» إلى جبهات أخرى.

مشيعون يحملون نعوش العاروري ومسؤولي حماس الذين قُتلوا في 2 يناير 2024 في غارة بالضاحية الجنوبية لبيروت (أ.ف.ب)

ويصر المسؤولون الأميركيون على أن أطرافاً - لم يسموها - تريد تحويل الحرب الإسرائيلية في غزة إلى «صراع أوسع» يجتاح الشرق الأوسط، فيما يشير محللون إلى أن إسرائيل لم تكن لتقوم باغتيال العاروري دون الاعتقاد بأنها تستطيع القيام بذلك دون تصعيد الصراع على الحدود اللبنانية.

وتسربت أنباء عن تعليمات أصدرها المرشد الإيراني، علي خامنئي، للقادة العسكريين الإيرانيين باتباع «الصبر الاستراتيجي»، وتجنب إدخال إيران في مواجهة مباشرة مع الولايات المتحدة.

ويتخوف الخبراء من «حسابات خاطئة» أو «عمليات انتقامية» يمكن أن تؤدي إلى حرب شاملة، رغم محاولات كل الأطراف تجنب صراع أكثر شمولية.

منسق الاتصالات الاستراتيجية بمجلس الأمن القومي جون كيربي خلال مؤتمر صحافي للبيت الأبيض مساء الأربعاء (إ.ب.أ)

ونفى جون كيربي، مسؤول الاتصالات الاستراتيجية بمجلس الأمن القومي الأميركي، أن تكون إسرائيل «متورطة بأي شكل من الأشكال في تفجيرات إيران الأخيرة»، مشيراً إلى «عدم امتلاك الأجهزة الاستخبارية أي معلومات تدعم هذه الفرضية».

وشدد المسؤول بالبيت الأبيض، خلال مؤتمر صحافي عُقد مساء الأربعاء، على أن «الولايات المتحدة لا تريد أن ترى توسعاً للصراع في المنطقة»، لكنه دعا إلى «مواصلة الوجود العسكري الأميركي الكبير في منطقة الشرق الأوسط».

وقال كيربي لصحافيين: «القوة العسكرية التي أمر بها الرئيس بايدن في المنطقة تم تصميمها لمنع تصعيد الصراع أو توسيعه أو تعميقه، ولا نريد أن يتجاوز ذلك كل من إسرائيل و(حماس)».

وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت (إلى اليمين) يصافح عاموس هوكشتاين كبير مستشاري الرئيس الأميركي في مقر وزارة الدفاع الإسرائيلية (د.ب.أ)

وفي أعقاب اغتيال العاروري، أطلق مسؤولون في إدارة بايدن اتصالات دبلوماسية مع المسؤولين اللبنانيين لتهدئة «الغضب ومحاصرة التصعيد».

ويتكبد المبعوث الأميركي عاموس هوكشتاين مهمة التوصل إلى تفاهمات دبلوماسية مع «حزب الله» اللبناني، رغم تهديد وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت بأن «وقت هوكشتاين بدأ بالنفاد مع تكرار هجمات (حزب الله) على شمال إسرائيل».

حرب على 4 جبهات

ورغم التصريحات المتكررة للإدارة الأميركية بأنها تريد منع اتساع نطاق الحرب وترفض اندلاعها إقليمياً، فإن الإدارة تبدو صامدة في وجه التصعيد المستمر على أربع جبهات في العراق ولبنان وسوريا واليمن.

ويقول خبراء إن المواجهة المباشرة بين الولايات المتحدة وإيران لا تزال أقل احتمالاً، إلا أن محللين يرون فرصاً لتزايد الهجمات المتبادلة بالوكالة، مما يزيد خطر أن يتحول حادث صغير فجأة إلى تصعيد مفتوح.

وتقول مني يعقوبيان، نائبة رئيس مركز الشرق الأوسط في المعهد الأميركي للسلام، إن عدداً كبيراً من الاضطرابات يحدث في وقت واحد، لكن الحرب بين «حماس» وإسرائيل تشكل الصراع المركزي في المنطقة، وهناك مخاوف من تصعيد أكبر.

وترى يعقوبيان، في تصريحات صحافية، أن «جميع الجهات الفاعلة تقوم بحساب أفعالها وردود فعل الأطراف الأخرى كوسيلة لمنع نشوب صراع كبير في المنطقة، لكن ليست هناك ضمانات صلبة».

وتشير يعقوبيان إلى أن «(حزب الله) ليس معنياً بشن حرب أو صراع مباشر مع إسرائيل، إلا أن الضغوط عليه للرد على الهجوم الإسرائيلي قد تفتح باباً للتصعيد».

زعيم «حزب الله» حسن نصر الله يحيي أنصاره عبر رابط فيديو خلال حفل لإحياء الذكرى الرابعة لاغتيال الجنرال قاسم سليماني (أ.ب)

ونشر رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق نفتالي بينيت، الأسبوع الماضي، مقالاً في صحيفة «وول ستريت» الأميركية، وطالب بمواجهة إيران بشكل مباشر، بالتزامن مع دعوة السيناتور الجمهوري ليندسي غرهام إلى «محو إيران من الخريطة وقطع أذرعها في المنطقة»، متهماً الرئيس بايدن ووزير الدفاع بـ«العجز عن مواجهة التهديدات في المنطقة».

ويعتقد المحللون أن اغتيال العاروري سيرفع المخاطر على الإسرائيليين فيما لو توقفت أو تجمدت جهود الوسطاء مع حركة «حماس» لإطلاق الرهائن، ما قد يشكل انتكاسة للمفاوضات الشاقة التي يجريها مسؤولون أميركيون مثل مدير الاستخبارات الأميركية ويليام بيرنز، ومسؤول منطقة الشرق الأوسط في مجلس الأمن بريت ماكغورك، والمبعوث الأميركي ديفيد ساترفيليد.


مقالات ذات صلة

الحوثيون يعلنون تنفيذ هجوم على 4 سفن في ميناء حيفا الإسرائيلي

شؤون إقليمية أرشيفية لميناء حيفا (رويترز)

الحوثيون يعلنون تنفيذ هجوم على 4 سفن في ميناء حيفا الإسرائيلي

قال الحوثيون في اليمن إنهم نفذوا عملية عسكرية متشركة مع فصائل في العراق استهدفت أربع سفن في ميناء حيفا الإسرائيلي.

«الشرق الأوسط» (لندن)
العالم العربي قصف إسرائيلي على غزة 22 يونيو 2024 (رويترز)

مقتل 42 فلسطينياً في قصف إسرائيلي استهدف حي التفاح ومخيم الشاطئ بغزة

قُتل 42 فلسطينياً على الأقل جراء هجمات جوية إسرائيلية اليوم (السبت)، على مربعين سكنيين في مدينة غزة وسط أنباء عن محاولة اغتيال قائد عسكري في «حماس».

«الشرق الأوسط» (لندن)
شؤون إقليمية الجيش الإسرائيلي: لا يمكن القضاء على «حماس» كفكرة

الجيش الإسرائيلي: لا يمكن القضاء على «حماس» كفكرة

قال الناطق باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري، الأربعاء، إنه لا يمكن القضاء على «حماس» كآيديولوجية.

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
شؤون إقليمية سيدة تقف أمام صور لعدد من الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في قطاع غزة 17 يونيو 2024 (رويترز)

مسؤول إسرائيلي: عشرات الرهائن ما زالوا أحياء على وجه التأكيد في غزة

صرّح مفاوض إسرائيلي كبير بأن عشرات الرهائن المحتجزين في غزة ما زالوا على قيد الحياة على نحو مؤكد، وأن إسرائيل لا يمكنها قبول وقف الحرب حتى يتم إطلاق سراحهم.

«الشرق الأوسط» (القدس)
شؤون إقليمية تظهر هذه الصورة المنشورة التي أصدرها الجيش الإسرائيلي جنوداً من الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة في 14 يونيو 2024 وسط الصراع المستمر في الأراضي الفلسطينية بين إسرائيل و«حماس» (أ.ف.ب)

إسرائيل: أهداف عملية رفح أوشكت على الاكتمال

قال الجيش الإسرائيلي، اليوم الاثنين، إنه «سيحقق قريباً أهدافه من الهجوم الذي يشنه في رفح».

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)

​المهاجرون يحلّون مشكلة نقص اليد العاملة في وسط الولايات المتحدة

موظف يعمل في مصنع كاواساكي بولاية نبراسكا الأميركية (أ.ف.ب)
موظف يعمل في مصنع كاواساكي بولاية نبراسكا الأميركية (أ.ف.ب)
TT

​المهاجرون يحلّون مشكلة نقص اليد العاملة في وسط الولايات المتحدة

موظف يعمل في مصنع كاواساكي بولاية نبراسكا الأميركية (أ.ف.ب)
موظف يعمل في مصنع كاواساكي بولاية نبراسكا الأميركية (أ.ف.ب)

بعيداً عن السجالات المرتبطة بحملات الانتخابات الرئاسية، تستقبل شركات تفتقر إلى العمّال بأذرع مفتوحة مهاجرين قدموا من أوكرانيا وأفغانستان والمكسيك إلى ولاية نبراسكا المحافظة في وسط الولايات المتحدة، حيث يعملون ويبنون حياتهم، داعية واشنطن إلى إصلاح نظام الهجرة القانونية.

على مشارف لينكولن عاصمة الولاية، وعلى طول الطريق التي تربط بين الحقول والمطار، يظهر مصنع كاواساكي للمركبات، حيث وُضعت لافتة على السياج كُتب عليها «نحن نوظّف».

موظفون يعملون بمصنع لقطارات الأنفاق في لينكولن بولاية نبراسكا الأميركية (أ.ف.ب)

ثلث الموظّفين مهاجرون أو لاجئون

يعمل المكسيكي راميرو أفالوس في هذا المصنع منذ عامين، بعدما أقام في البداية في كاليفورنيا مع زوجته وطفليهما.

اكتشف لاحقاً لينكولن التي يسكنها 300 ألف نسمة، والتي جذبته إليها «مناظرها الطبيعية وحدائقها وسكونها وغياب الاختناقات المرورية وانخفاض تكاليف المعيشة، ومستوى الجريمة المنخفض للغاية...»، ويقول: «قرّرت، مع عائلتي، المجيء إلى هنا».

لم يواجه أفالوس أي مشكلة في العثور على عمل، إذ يشير إلى تقدّمه بطلب للحصول على عمل في كاواساكي «بينما كنت لا أزال أعيش في لوس أنجليس»، مضيفا: «أجريت المقابلة وحصلت على الوظيفة».

ومثله، يأتي ثلث العاملين في هذا المصنع من دول أخرى، وفق ما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

ويقول مايك بويل المدير في كاواساكي: «من دون هذه اليد العاملة، سنُضطر إلى التوقّف عن العمل أو رفض طلبات، أو إلى تصنيع منتجاتنا في بلد آخر».

مايك بويل المدير في مصنع كاواساكي بولاية نبراسكا الأميركية (أ.ف.ب)

على بعد بضعة كيلومترات، قبالة صوامع مهجورة، يقوم مصنع «تي إم سي أو» (TMCO) بصنع معدّات معدنية. وفي هذا المكان أيضاً، فإن ثلث الموظّفين البالغ عددهم 230 شخصاً من المهاجرين أو اللاجئين.

وتؤكد مديرة هذه الشركة العائلية ديان تيمي ستينتون أنّه من دون التدفّق المستمر للمهاجرين، ستكون سوق «العمل مضطربة»، مشيرة في الوقت ذاته إلى «الحاجة إلى مزيد من العمالة المؤهّلة».

عفّى عليه الزمن

مع ذلك، تبقى الهجرة مسألة مثيرة للجدل مع اقتراب الانتخابات الرئاسية في الخامس من نوفمبر (تشرين الثاني).

وبينما قام جو بايدن بتقييد وصول المهاجرين عبر الحدود مع المكسيك، وأعلن إجراءات تسوية أوضاع أزواج وزوجات المواطنين الأميركيين، إلّا أنّ منافسه دونالد ترمب الذي حصل على 58.5 في المائة من الأصوات في نبراسكا في عام 2020 يستخدم خطاباً أكثر حدّة تجاه المهاجرين.

ولكن بالنسبة إلى براين سلون رئيس غرفة التجارة في نبراسكا، فإنّ التحدّي «أكبر بكثير من الحدود الجنوبية... ويصل إلى هو ما هو أبعد من الانتخابات والمرشّحين».

موظف يقوم بطلاء جزء من مصنع كاواساكي في لينكولن بولاية نبراسكا الأميركية (أ.ف.ب)

ففي نبراسكا، يتمثّل هذا التحدّي في مسألة بقاء حتى «تتطوّر المجتمعات وتزدهر»، إذ إنّ تقريراً صادراً أفاد بأنّه «لا يوجد عدد كافٍ من الأشخاص... لشغل الوظائف الأساسية أو لدورة عمل مجتمعنا» إن كان في مجال الصناعة أو الزراعة أو الخدمات.

ويبلغ عدد سكان نبراسكا 1.97 مليون نسمة، 7.1 في المائة منهم وُلدوا في الخارج.

في البلدات الصغيرة في هذه المنطقة الريفية: «يقول الناس: نحتاج إليهم (أي المهاجرين) حالياً»، من أجل إبقاء المدارس ودور المسنّين ومحلّات البقالة مفتوحة، وفقاً لكاثلين غرانت المسؤولة عن منظمة تضمّ جمعيات محلية.

من جهته، يدعو براين سلون الكونغرس إلى تغيير القواعد المرتبطة بالهجرة القانونية. ويسخر الرجل الذي يرأس ائتلافاً من الجهات الاقتصادية الفاعلة، من نظام «عفّى عليه الزمن».

كما يحذّر من أنّ «عدم القيام بأي شيء من شأنه أن يؤدّي إلى إبطاء اقتصادنا».

ويوضح: «نحن بحاجة إلى عملية تسمح للأشخاص بدخول البلاد ليتمّ التحقّق منهم وتنظيم وضعهم، كي يستفيدوا من نوعية الحياة ذاتها التي استفاد منها أجدادنا عندما وصلوا إلى هنا بوصفهم مهاجرين»، مشيراً إلى ضرورة منح مزيد من تصاريح العمل وتقليل فترات التأخير.

عامل في مزرعة بولاية نبراسكا الأميركية (أ.ف.ب)

عملية «طويلة جداً»

يأمل مايك بويل المدير في مصنع كاواساكي أن تسعى الإدارة الفيدرالية المقبلة، سواء بقيادة جو بايدن أو دونالد ترمب، إلى «تسهيل تنظيم إجراءات الهجرة القانونية، والسماح بدخول مزيد من الأشخاص إلى البلاد».

وفي الوقت الحالي، يمكن أن يستغرق الحصول على رخصة عمل وتصريح إقامة «وقتاً طويلاً جداً»، وفقاً لماري كايوتي من الجمعية المحلية «سي إل آي إيه» (CLIA) المعنية بمساعدة المهاجرين.

وتستشهد كايوتي «بمن تقدّموا بطلب للحصول على حقّ اللجوء في عام 2017»، والذين أُجِّلت مقابلاتهم بعدما كانت مقرّرة في عام 2020 بسبب جائحة «كوفيد - 19»، ثمّ أعيدت جدولتها في عام 2022، ولكنّهم «ما زالوا ينتظرون القرار»، بحسب تعبيرها.

مع ذلك، يقول مايك بويل إنّه ليس هناك مجال لفتح الحدود على نطاق واسع، مؤكداً أنّ «هذين الموضوعين منفصلان تماماً».

ويوازن المشرّعون بين دعم الاقتصاد المحلّي والهواجس المرتبطة بالحدود المكسيكية.

وفي السياق، يعرب السيناتور الجمهوري ميرف رييبي عن اعتقاده بأنّه «من خلال تحوّل نبراسكا إلى ولاية ترحّب بالمهاجرين، من المحتمل أن تتمكّن من معالجة النقص في اليد العاملة لديها»، غير أنّه يؤكّد ضرورة وضع تخطيط بشأن التكاليف المرتبطة بهؤلاء الوافدين.

على الجانب الديمقراطي، تشدّد السيناتور كارول بلود على أنّ «الولايات المتحدة بحاجة إلى وضع طريقة أفضل للحصول على الجنسية»، وأن يكون هناك مزيد من قضاة الهجرة لتقصير فترة التأخير، لكنّها تشير أيضاً إلى الحاجة إلى تعزيز الموارد على الحدود.