اجتماع لقائد الجيش الأميركي وحلفائه بالهند لبحث الوضع في آسيا

قائد الجيش الأميركي راندي جورج (إ.ب.أ)
قائد الجيش الأميركي راندي جورج (إ.ب.أ)
TT

اجتماع لقائد الجيش الأميركي وحلفائه بالهند لبحث الوضع في آسيا

قائد الجيش الأميركي راندي جورج (إ.ب.أ)
قائد الجيش الأميركي راندي جورج (إ.ب.أ)

التقى قادة جيوش وضباط كبار من 30 دولة من بينها الولايات المتحدة في الهند، الثلاثاء، لبحث التهديدات التي تواجه منطقة آسيا والمحيط الهادئ، مع تصاعد نفوذ الصين التي تعمل على ترسيخ وجودها في المنطقة.

وحسب الصحافة الفرنسية، أكد قائد الجيش الأميركي راندي جورج، أن للمنطقة «أهمية بالغة»، في مؤتمر صحافي مع نظيره الهندي مانوج باندي.

وتعهد جورج بتعزيز التعاون لـ«الحفاظ على منطقة المحيطين الهندي والهادئ حرة ومفتوحة».

شارك في الاجتماع جنرالات من اليابان وأستراليا اللتين تشكّلان منتدى التعاون الدفاعي «الرباعي» إلى جانب واشنطن ونيودلهي، وكذلك بريطانيا وفرنسا.

في بكين، قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي، إن بلاده ستعارض ما وصفه بأنه «توسع متعمَّد للتحالفات العسكرية»، في أحدث تحذير في وقت تعمل فيه واشنطن على تعميق علاقاتها الأمنية في منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

ولطالما كررت الصين أن أي جهود لإقامة تحالف عسكري شبيه بالناتو في منطقة آسيا - المحيط الهادئ قد تثير نزاعاً.

وحضرت فيتنام والفلبين هذا المؤتمر ليومين في نيودلهي، وكلتاهما في حالة نزاع على مناطق بحرية مع الصين.

ويجمع المؤتمر الذي أُطلق عام 1999 قادة جيوش وضباطاً كباراً من 30 دولة.

وأكد باندي أن المنطقة تواجه تحديات في البر والبحر.

وقال أن هذه النزاعات «تتراوح بين نزاعات على مساحات من الأراضي، أو في بعض الأحيان، حول جزر تم توسيعها بشكل اصطناعي للاستحواذ على مساحات وإقامة قواعد عسكرية».

ولجأت الهند لموازنة تحالفها التقليدي مع روسيا التي تزودها بغالبية واردات الأسلحة إلى تنمية علاقتها مع واشنطن.

وأكد جورج أن «الشراكة بين الجيشين الهندي والأميركي أمر حيوي للاستقرار في المنطقة»، موضحاً أن العلاقة بين الجيشين قوية وتزداد قوة.


مقالات ذات صلة

دول الخليج وآسيا الوسطى لشراكة مستدامة وبناء شبكات لوجيستية

الخليج وزراء خارجية دول الخليج ونظراؤهم من دول آسيا الوسطى خلال اجتماع الحوار الاستراتيجي في طشقند (مجلس التعاون)

دول الخليج وآسيا الوسطى لشراكة مستدامة وبناء شبكات لوجيستية

أكدت دول الخليج العربية، ودول آسيا الوسطى التزامها المشترك تشكيل شراكة متقدمة ومستدامة على أساس القيم المشتركة والمصالح المتبادلة.

عبد الهادي حبتور (الرياض)
آسيا أرشيفية لزعماء رابطة دول جنوب شرق آسيا وأستراليا خلال اجتماعهم في جاكرتا العام الماضي (ا.ب)

قمة «آسيان-أستراليا» تندد بـ«التهديد بالقوة أو استخدامها» في المنطقة

يعتزم زعماء رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) وأستراليا، التنديد «بالتهديد بالقوة أو استخدامها» لتسوية النزاعات في المنطقة في إشارة ضمنية إلى بكين.

«الشرق الأوسط» (ملبورن)
أوروبا (من اليمين) رئيس كوريا الجنوبية يون سوك يول ورئيس وزراء اليابان فوميو كيشيدا والرئيس الأميركي جو بايدن (أ.ف.ب)

بايدن يستضيف رئيس كوريا الجنوبية ورئيس وزراء اليابان الشهر المقبل

يستضيف الرئيس الأمريكي جو بايدن رئيس وزراء اليابان فوميو كيشيدا ورئيس كوريا الجنوبية يون سوك يول في قمة ثلاثية بكامب ديفيد يوم 18 أغسطس (آب).

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الخليج ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان لدى لقائه الرئيس التركمانستاني سردار بيردي محمدوف (واس)

ولي العهد السعودي يبحث مع رؤساء آسيا الوسطى تعزيز التعاون

بحث ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مع رؤساء آسيا الوسطى، آفاق التعاون بين السعودية ودولهم.

«الشرق الأوسط» (جدة)
الخليج الصورة التذكارية لقادة ورؤساء الوفود المشاركين في القمة بجدة (واس)

«قمة الخليج وآسيا الوسطى» تؤكد أهمية مواصلة الحوار الاستراتيجي والسياسي

شدد قادة دول الخليج وآسيا الوسطى (C5) على أهمية تعزيز الحوار الاستراتيجي والسياسي بين دولهم، وتعزيز الشراكة نحو آفاق جديدة في مختلف المجالات.

عبد الهادي حبتور (جدة)

بكين تتهم واشنطن بـ«نشر معلومات خاطئة» حول دعمها لروسيا

المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لي جيان (رويترز)
المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لي جيان (رويترز)
TT

بكين تتهم واشنطن بـ«نشر معلومات خاطئة» حول دعمها لروسيا

المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لي جيان (رويترز)
المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو لي جيان (رويترز)

أعلنت الصين، الأربعاء، أنها تعارض قيام الولايات المتحدة بـ«نشر معلومات خاطئة»، بعدما قال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، إن دعم بكين لصناعة الدفاع الروسية «يجب أن يتوقف».

وكان بلينكن قد قال، الثلاثاء، في مؤتمر صحافي مشترك مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، ينس ستولتنبرغ، إن الصين تقدم دعماً حاسماً يمكّن «روسيا من الحفاظ على استمرارية تلك القاعدة الصناعية الدفاعية، والإبقاء على آلة الحرب مستمرة، ومواصلة الحرب؛ لذا يجب أن يتوقف ذلك».

وتؤكد الصين أنها محايدة في الحرب الأوكرانية، وتقول إنها لا ترسل مساعدات عسكرية لأي من الطرفين؛ خلافاً للولايات المتحدة ودول غربية أخرى.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، لين جيان، خلال مؤتمر صحافي: «نعارض بشدة قيام الولايات المتحدة بنشر معلومات خاطئة دون أي أدلة، وإلقاء اللوم على الصين».

لكن الشراكة الاستراتيجية بين الصين وروسيا تعززت منذ أطلقت موسكو الغزو في فبراير (شباط) 2022، وقد شكّلت بكين شريان حياة للاقتصاد الروسي المعزول.

وكان وزراء خارجية دول مجموعة السبع قد عبّروا، الأسبوع الماضي، عن «قلق شديد» بشأن إرسال مكونات أسلحة إلى روسيا تُغذّي حربها ضد أوكرانيا، وفق بيانهم الختامي.

وجاء في البيان: «ندعو الصين لوقف نقل المواد ذات الاستخدام المزدوج، بما فيها مكونات الأسلحة والمعدات التي ترفد قطاع الدفاع الروسي».

وغابت الصين عن قمة عقدت في نهاية الأسبوع في سويسرا حول السلام في أوكرانيا.