تقرير: ترمب كتب تكليفات لمساعدته بالبيت الأبيض «على ظهر وثائق سرية»

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)
TT

تقرير: ترمب كتب تكليفات لمساعدته بالبيت الأبيض «على ظهر وثائق سرية»

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (أ.ب)

قالت مساعدة لدونالد ترمب للمحققين الفيدراليين إن الرئيس الأميركي السابق كتب لها مراراً وتكراراً قوائم بالمهام التي ينبغي عليها إنجازها على ظهر وثائق البيت الأبيض التي تم تصنيفها على أنها سرية، وفقاً لما أكدته مصادر مطلعة على تصريحاتها.

ووفقا لشبكة «إيه بي سي نيوز»، فقد أخبرت المساعدة، مولي مايكل، المحققين بأنها تلقت أكثر من مرة طلبات أو مهام من ترمب كانت مكتوبة على ظهر أوراق اتضح لها أنها كانت مواد حساسة خاصة بالبيت الأبيض، حيث كانت معظم هذه الأوراق تستخدم لإبلاغ الرئيس السابق عن فحوى المكالمات الهاتفية التي أجراها المسؤولون الأميركيون مع القادة الأجانب أو غيرها من الأمور ذات الصلة الدولية.

ووفقا لمايكل، فقد كانت هذه الأوراق التي تحمل علامات تصنيف «سرية» في منزل ترمب في مارالاغو عندما قام عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي بتفتيش العقار في 8 أغسطس (آب) 2022، لكن المكتب لم يتحفظ عليها في ذلك اليوم. وعندما ذهبت مايكل، التي لم تكن حاضرة أثناء تفتيش العقار، إلى مارالاغو في اليوم التالي لجمع متعلقاتها من مكتبها، عثرت على المستندات أسفل منظم الأدراج الخاص بها وسلمتها إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي في نفس اليوم، حسبما أكدت المصادر المطلعة.

وأصبحت مايكل مساعدة تنفيذية لترمب في البيت الأبيض عام 2018 واستمرت في العمل معه عندما ترك منصبه. وقالت لـ«إيه بي سي نيوز» إنها استقالت العام الماضي.

وقالت المصادر إن مايكل أخبرت المحققين الفيدراليين بأنها قبل استقالتها كانت تشعر بقلق متزايد بشأن كيفية تعامل ترمب مع الطلبات المتكررة من الأرشيف الوطني لإعادة جميع الوثائق الحكومية المحفوظة في صناديق في مارالاغو.

وزعمت المصادر أن الرئيس السابق قال لمايكل، حين سمع أن مكتب التحقيقات الفيدرالي يريد مقابلتها العام الماضي: «أخبريهم بأنك لا تعرفين شيئاً عن الصناديق».

وثائق سرية عُثر عليها في مقر إقامة ترمب في مارالاغو (أ.ف.ب)

ورفض متحدث باسم ترمب تقرير «إيه بي سي نيوز» ووصفه بأنه «يحتوي على تسريبات غير قانونية» مؤكدا أن «ترمب لم يرتكب أي خطأ، وأصر دائماً على الحقيقة والشفافية، وكان دائما يتصرف بطريقة سليمة وفقا للقانون».

ودفع ترمب ببراءته في يونيو (حزيران) الماضي من 37 تهمة جنائية تتعلق بتعامله مع مواد سرية، بعد أن قال ممثلو الادعاء إنه رفض مرارا وتكرارا إعادة مئات الوثائق التي تحتوي على معلومات سرية تتراوح بين الأسرار النووية الأميركية والقدرات الدفاعية للبلاد، واتخذ خطوات لإحباط جهود الحكومة لاستعادة الوثائق. ونفى الرئيس السابق جميع هذه الاتهامات وندد بالتحقيق واصفا إياه بأنه «حملة مطاردة سياسية».


مقالات ذات صلة

ترمب: هاريس «يسارية متطرفة ستدمر بلادنا»

الولايات المتحدة​ دونالد ترمب وكامالا هاريس (شبكة «سي إن إن» الأميركية)

ترمب: هاريس «يسارية متطرفة ستدمر بلادنا»

وصف دونالد ترمب نائبة الرئيس الأميركي بأنها «يسارية متطرفة معتوهة» وذلك في أول تجمع انتخابي له منذ أن أعلن جو بايدن انسحابه من السباق الرئاسي ودعم ترشيح نائبته.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس (أ.ب)

«فوكس نيوز» تقترح مناظرة رئاسية بين ترمب وهاريس في سبتمبر

أعلنت شبكة «فوكس نيوز» إنها اقترحت إجراء مناظرة بين المرشح الجمهوري للرئاسة في الولايات المتحدة دونالد ترمب ونائبة الرئيس كاملا هاريس في سبتمبر.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ عملاء الخدمة السرية يحيطون بترمب بعد محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها (رويترز)

فيديو جديد... لحظة عثور عملاء الخدمة السرية على جثة مطلق النار على ترمب

أظهرت لقطات مصورة جديدة من كاميرا مثبتة بالجسم جثة هامدة للمهاجم الذي حاول اغتيال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب بعد لحظات من إطلاق النار عليه.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الولايات المتحدة​ ترمب مخاطباً أنصاره بميشيغان في 20 يوليو (رويترز)

الجمهوريون يهاجمون هاريس وسياساتها «المتطرفة»

وجّه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب الحملة الانتخابية للجمهوريين للتركيز على سجل منافسته الجديدة نائبة الرئيس كامالا هاريس في قضيتي الهجرة والاقتصاد.

علي بردى (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

«خطاب التنحي» يطلق العد العكسي لولاية بايدن الرئاسية

يلقي الرئيس الأميركي جو بايدن ما قد يكون آخر خطاب له من المكتب البيضاوي، الأربعاء، لتفسير السبب الذي دفعه لسحب ترشّحه لانتخابات نوفمبر.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

العائلة والأصدقاء والمساعدون القدامى يهيمنون على الدائرة الداخلية لهاريس

نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس (أ.ف.ب)
نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس (أ.ف.ب)
TT

العائلة والأصدقاء والمساعدون القدامى يهيمنون على الدائرة الداخلية لهاريس

نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس (أ.ف.ب)
نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس (أ.ف.ب)

تتمتع نائبة الرئيس الأميركي كامالا هاريس بشبكة واسعة من المساعدين في حياتها المهنية القانونية والسياسية الممتدة لعقود. لكن المرشحة الرئاسية الديمقراطية المتوقعة للرئاسة أبقت دائرتها الداخلية ضيقة. ووفق تقرير نشرته صحيفة «وول ستريت جورنال»، اعتمدت هاريس على أفراد عائلتها وأصدقائها المقربين ومساعديها الذين كانوا إلى جنبها لفترة طويلة في حياتها المهنية. على عكس الرئيس بايدن، تظل هاريس، التي تم انتخابها لعضوية مجلس الشيوخ عن ولاية كاليفورنيا في عام 2016، جديدة نسبياً في واشنطن ولا تزال تبني ثقتها السياسية. إليكم نظرة على دائرتها الداخلية:

العائلة والأصدقاء المقربون

كان أفراد عائلة هاريس أقرب مستشاريها. كلهم، مثلها، لديهم خلفية قانونية. شقيقة هاريس الوحيدة - أختها الصغرى، مايا هاريس - كانت رئيسة حملتها لترشيح الحزب الديمقراطي للرئاسة لعام 2020، وكان يُنظر إليها على أنها مختلة وظيفياً وألقى البعض اللوم عليها. لم يكن لمايا هاريس دور رسمي في البيت الأبيض وعملت سابقاً مستشارة سياسية لهيلاري كلينتون خلال محاولتها الوصول إلى البيت الأبيض عام 2016.

صهر هاريس، توني ويست، شغل في السابق منصب المدعي العام المساعد خلال إدارة الرئيس الأميركي الأسبق باراك أوباما. وسافر ويست في الأيام الأخيرة مع نائبة الرئيس لحضور بعض المناسبات، بما في ذلك حملة لجمع التبرعات السبت الماضي. ويست هو أيضاً المسؤول القانوني الرئيسي لشركة أوبر.

تتمتع هاريس أيضاً بعلاقة وثيقة مع ابنة أختها مينا هاريس، وهي محامية ومؤلفة. قبل يومين من انسحاب الرئيس الأميركي جو بايدن من السباق، زارت هاريس متجر الآيس كريم الجديد لعارضة الأزياء تايرا بانكس في العاصمة مع ابنتي مينا.

منذ زواجهما في عام 2014، كان دوغ إيمهوف، زوج هاريس، وهو محامٍ متخصص في مجال الترفيه، أكبر داعم عام لها. في الإدارة الحالية، عمل إيمهوف على مكافحة معاداة السامية. كما استخدم دوره للتحدث عن المساواة بين الجنسين. كان أصدقاء هاريس وإيمهوف، المخرج والمنتج ريجي هودلين وكريسيت هودلين، جزءاً كبيراً من حياتهما. عرفت هودلين، هاريس، إلى إيمهوف. وتمت دعوة الزوجين ذوي العلاقات الجيدة إلى حفل عشاء رسمي في البيت الأبيض العام الماضي.

المساعدون الحاليون والسابقون

- روهيني كوس أوغلو: بدأت العمل لدى هاريس عندما كانت في مجلس الشيوخ، وهي واحدة من أقرب مستشاريها. قبل مغادرتها البيت الأبيض في عام 2022، كانت كوس أوغلو كبيرة مستشاري السياسات لهاريس ومستشارة لحملة بايدن - هاريس لعام 2020. كانت كوس أوغلو رئيسة موظفي هاريس في مجلس الشيوخ وكبيرة مستشاريها خلال حملتها التمهيدية لعام 2020.

- جوش هسو: شغل هسو منصب كبير المستشارين القانونيين لهاريس، وعمل في الفريق الانتقالي مديراً للسياسة الوطنية لحملتها لعام 2020 والمستشار العام ونائب رئيس الموظفين عندما كانت هاريس في مجلس الشيوخ.

- كريستين لوسيوس: أصبحت لوسيوس كبيرة موظفي هاريس أثناء ترشحها للرئاسة في عام 2019 وعادت للعمل معها في البيت الأبيض في عام 2021 بصفتها مستشارة أولى.

- آيك إيربي: كان إيربي نائب مستشار السياسة الداخلية لهاريس في البيت الأبيض حتى وقت سابق من هذا العام. بدأ العمل معها عندما كانت في مجلس الشيوخ.

- لورين فولز: هي رئيسة موظفي هاريس حالياً. على الرغم من أنها لم تكن على صلة بهاريس قبل انضمامها إلى البيت الأبيض في عام 2022، فإن فولز، التي عملت مع نائب الرئيس الأسبق آل غور، أصبحت جزءاً أساسياً خلال فترة هاريس في البيت الأبيض.

المؤثرون الخارجيون

تتمتع هاريس بعلاقات عميقة مع القادة السياسيين السود، وجماعات حقوق الإجهاض، وبعض النقابات والمستشارين السياسيين في كاليفورنيا. ومن بينهم مينيون مور، رئيسة المؤتمر الوطني الديمقراطي، التي ساعدت هاريس في تجميع موظفيها في وقت مبكر من الإدارة. عرفت السيناتورة لافونزا بتلر (ديمقراطية من كاليفورنيا) هاريس منذ أن كانت المدعي العام لمنطقة سان فرانسيسكو. عملت مستشارة أولى لحملتها لعام 2020. وفي مقابلة مع قناة «إيه بي سي»، قالت بتلر إنها تحدثت مؤخراً مع هاريس وهي على استعداد للمساعدة.