استطلاع: الأميركيون منقسمون بشأن تحقيق يستهدف مساءلة بايدن

جو بايدن مع ابنه هانتر (أ.ب)
جو بايدن مع ابنه هانتر (أ.ب)
TT

استطلاع: الأميركيون منقسمون بشأن تحقيق يستهدف مساءلة بايدن

جو بايدن مع ابنه هانتر (أ.ب)
جو بايدن مع ابنه هانتر (أ.ب)

أظهر استطلاع للرأي أجرته «رويترز/ إبسوس» أن الأميركيين منقسمون بشأن مسعى الجمهوريين لمساءلة الرئيس الديمقراطي جو بايدن بهدف عزله.

وأوضح الاستطلاع أن نحو 41 في المائة من المشاركين في الاستطلاع يؤيدون شروع الكونغرس في تحقيق قد يفضي لمساءلة بايدن بغرض عزله فيما يتعلق بمزاعم تخص تعاملات ابنه هانتر التجارية في الخارج. وفي المقابل، عارض فتح التحقيق 35 في المائة، وقال 24 في المائة إنهم لم يحسموا أمرهم.

أُجري الاستطلاع عبر الإنترنت، وشمل 4413 أميركياً من الثامن من سبتمبر (أيلول) وحتى أمس (الخميس)، مما يعني أن بعض المشاركين أجابوا عن السؤال قبل أن يقول الجمهوريون في مجلس النواب، يوم الثلاثاء، إنهم سيمضون قدماً في التحقيق.

وأظهرت نتائج الاستطلاع انقساماً حزبياً حاداً. فقد أيد التحقيق 18 في المائة فقط من الديمقراطيين مقابل 71 في المائة من الجمهوريين، فيما عارضه 63 في المائة من الديمقراطيين و14 في المائة من الجمهوريين.

ومن الممكن أن يؤدي التحقيق إلى تصويت على مساءلة الرئيس في مجلس النواب الذي يسيطر عليه الجمهوريون. ولن يُعزل بايدن من منصبه ما لم يصوت ثُلثا مجلس الشيوخ، الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، لصالح الإدانة، وهو احتمال غير مرجح.

اضطلع هانتر، نجل بايدن، بمجموعة واسعة من الأعمال التجارية في الخارج، وعانى من الإدمان على المخدرات والكحول. ووُجّهت إليه تهمة جنائية يوم الخميس بخداع تاجر أسلحة ليبيع له سلاحاً نارياً، في أول لائحة اتهام على الإطلاق توجه لابن رئيس في المنصب.


مقالات ذات صلة

بايدن يؤكد عزمه على مناظرة ترمب مجدّداً في سبتمبر

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن ومنافسه الجمهوري دونالد ترمب خلال مناظرتهما الأولى (أ.ف.ب)

بايدن يؤكد عزمه على مناظرة ترمب مجدّداً في سبتمبر

أكّد الرئيس الأميركي عزمه على أن يخوض في سبتمبر المقبل مناظرة ثانية مع منافسه الجمهوري بعد مناظرتهما الأولى التي جرت في نهاية يونيو وكان أداؤه فيها كارثياً.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يضع ضمادة على أذنه اليمنى حيث أصيب بالرصاص (إ.ب.أ)

ترمب يظهر علناً للمرة الأولى منذ نجاته من محاولة الاغتيال

وصل الرئيس الأميركي السابق إلى المؤتمر العام للحزب الجمهوري في ميلووكي مضمّد الأذن وسط تصفيق حادّ من الحضور، في أول ظهور علني له منذ نجاته من محاولة اغتيال.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ مديرة جهاز الخدمة السرية الأميركي كيمبرلي تشيتل (وسائل إعلام أميركية)

مديرة جهاز الخدمة السرية الأميركي لن تستقيل من منصبها

قالت مديرة جهاز الخدمة السرية الأميركي كيمبرلي تشيتل إن إطلاق النار على تجمع للمرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة دونالد ترمب «غير مقبول» وإنها لن تستقيل من منصبها

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

بايدن: كان من الخطأ استخدام مصطلح «بؤرة الهدف» في الإشارة إلى ترمب

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، الاثنين، إنه أخطأ في استخدام مصطلح «بؤرة الهدف» في الإشارة إلى المرشح الجمهوري دونالد ترمب، الذي تعرض بعد ذلك لحادث إطلاق نار.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ السيناتور جيمس ديفيد فانس (إكس)

من هو جيمس فانس الذي اختاره ترمب نائباً له؟

أعلن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، المرشح الجمهوري رسمياً لخوض السباق الرئاسي الأميركي لعام 2024، أنه اختار السيناتور جيمس ديفيد فانس، ليخوض معه المعركة.

هبة القدسي (واشنطن)

بايدن يؤكد عزمه على مناظرة ترمب مجدّداً في سبتمبر

الرئيس الأميركي جو بايدن ومنافسه الجمهوري دونالد ترمب خلال مناظرتهما الأولى (أ.ف.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن ومنافسه الجمهوري دونالد ترمب خلال مناظرتهما الأولى (أ.ف.ب)
TT

بايدن يؤكد عزمه على مناظرة ترمب مجدّداً في سبتمبر

الرئيس الأميركي جو بايدن ومنافسه الجمهوري دونالد ترمب خلال مناظرتهما الأولى (أ.ف.ب)
الرئيس الأميركي جو بايدن ومنافسه الجمهوري دونالد ترمب خلال مناظرتهما الأولى (أ.ف.ب)

أكّد الرئيس الأميركي جو بايدن، يوم الاثنين، عزمه على أن يخوض «في سبتمبر/أيلول» المقبل مناظرة ثانية مع منافسه الجمهوري في الانتخابات الرئاسية المقبلة دونالد ترمب بعد مناظرتهما الأولى التي جرت في نهاية يونيو (حزيران) وكان أداؤه فيها كارثياً، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال بايدن في مقابلة مع شبكة «إن بي سي» التلفزيونية «سأناظره في الوقت الذي اتّفقنا فيه على المناظرة (...) في سبتمبر/أيلول».

وكانت الحملتان الانتخابيتان لبايدن وترمب اتّفقتا على تنظيم مناظرتين بينهما، جرت أولاهما في أتلانتا في يونيو (حزيران) وكان أداء بايدن فيها كارثياً.

وإثر تلك المناظرة تساءل كثيرون عمّا إذا بايدن سيعيد الكرّة وسط مطالبة أعداد متزايدة من الديمقراطيين بانسحاب من السباق الرئاسي.

ويواجه بايدن هذه الدعوات وسط شكوك تتعلق بكفاءته العقلية أثارها أداؤه خلال المناظرة عندما واجه صعوبة في إنهاء جمل أو إيصال فكرة متماسكة.

وخلال مقابلته مع «إن بي سي» شدّد بايدن على «مشروعية» المخاوف المتزايدة بشأن عمره. وقال «أفهم لماذا الناس يقولون (يا إلهي، عمره 81 عاماً. كيف سيكون عندما يبلغ 83 أو 84 عاماً؟). هذا سؤال مشروع».