توجيه 37 تهمة إلى ترمب في قضية أرشيف البيت الأبيض

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)
TT

توجيه 37 تهمة إلى ترمب في قضية أرشيف البيت الأبيض

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب (رويترز)

وُجّهت 37 تهمة إلى الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في قضية أرشيف البيت الأبيض، بحسب لائحة اتهام أُعلنت اليوم (الجمعة)، واتهم أيضاً بالاحتفاظ بملفات سرية تتعلق ببرامج نووية ودفاعية.

وقالت وزارة العدل، إنه عندما غادر ترمب البيت الأبيض في يناير (كانون الثاني) 2021، أخذ معه صناديق كاملة من الملفات السرية من البنتاغون ووكالة الاستخبارات المركزية «سي آي إيه» ووكالة الأمن القومي وغيرها من وكالات الاستخبارات، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

واحتفظ ترمب بهذه الملفات بشكل غير آمن بمنزله في مارالاغو في فلوريدا، الذي استضاف فيه مناسبات اجتماعية كبيرة شارك فيها عشرات آلاف الضيوف، بحسب لائحة الاتهام المقدمة إلى محكمة فيدرالية في فلوريدا.

صناديق تحتوي على وثائق مخزنة بشكل غير آمن بمنزل ترمب في مارالاغو بفلوريدا (وزارة العدل الأميركية)

وفي مناسبتين على الأقل، عرض ترمب ملفات سرية عن العمليات العسكرية الأميركية وخطط على أشخاص غير مخولين رؤيتها في نادي الغولف الخاص به في بيدمينستر بنيوجيرسي.

وتضمنت الوثائق التي أخذها ترمب «معلومات تتعلق بقدرات دفاعية وأسلحة لكل من الولايات المتحدة ودول أجنبية، وبرامج نووية أميركية ونقاط ضعف محتملة للولايات المتحدة الأميركية وحلفائها في حال تعرضها لهجوم عسكري، وخطط الرد المحتمل على هجوم أجنبي».

وبحسب الوثيقة، فإن «الكشف غير المصرح به لهذه الوثائق السرية قد يعرض الأمن القومي للولايات المتحدة للخطر».

المدعي الخاص جاك سميث المكلف بالإشراف على التحقيق بشأن وثائق البيت الأبيض (أ.ب)

وتضمنت لائحة الاتهام تهماً من بينها: «الاحتفاظ بمعلومات تتصل بالأمن القومي» و«التآمر لعرقلة العدالة» وإخفاء وثائق وبيانات كاذبة.

ويعاقب على التهم التي وجهها المدعي الخاص جاك سميث المكلف بالإشراف على التحقيق بشكل مستقل، بالسجن مدة تصل إلى 20 عاماً لكل واحدة منها. وتم توجيه 6 اتهامات إلى مساعد لترمب يدعى والت ناوتا لمساعدته في إخفاء الوثائق.

وأكد سميث أن القوانين في الولايات المتحدة «تنطبق على الجميع»، مؤكداً أن دوائره تريد «محاكمة سريعة».


مقالات ذات صلة

بايدن: كان من الخطأ استخدام مصطلح «بؤرة الهدف» في الإشارة إلى ترمب

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

بايدن: كان من الخطأ استخدام مصطلح «بؤرة الهدف» في الإشارة إلى ترمب

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، الاثنين، إنه أخطأ في استخدام مصطلح «بؤرة الهدف» في الإشارة إلى المرشح الجمهوري دونالد ترمب، الذي تعرض بعد ذلك لحادث إطلاق نار.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ السيناتور جيمس ديفيد فانس (إكس)

من هو جيمس ديفيد فانس الذي اختاره ترمب نائباً له؟

أعلن الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، المرشح الجمهوري رسمياً لخوض السباق الرئاسي الأميركي لعام 2024، أنه اختار السيناتور جيمس ديفيد فانس، ليخوض معه المعركة.

هبة القدسي (واشنطن)
الولايات المتحدة​ ترمب ينتزع تفويض الجمهوريين... ويختار فانس نائبا له

ترمب ينتزع تفويض الجمهوريين... ويختار فانس نائبا له

ثبت مؤتمر الحزب الجمهوري ترشيح دونالد ترمب للانتخابات الرئاسية الأميركية، واختار الأخير السناتور من ولاية أوهايو جيمس ديفيد فانس لخوض الاستحقاق نائبا له.

علي بردى (ميلووكي (الولايات المتحدة))
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن يتحدث من البيت الأبيض فيما تنظر نائبة الرئيس كامالا هاريس مساء الأحد غداة المحاولة الفاشلة لاغتيال الرئيس السابق دونالد ترمب (أ.ف.ب)

بايدن وترمب يدعوان الأميركيين إلى الوحدة بعد محاولة الاغتيال

دعا جو بايدن ودونالد ترمب الأميركيين إلى الوحدة بعد نجاة الرئيس الجمهوري السابق من محاولة اغتيال خلال تجمّع انتخابي في بنسلفانيا يوم السبت.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ دونالد ترمب (أرشيفية - رويترز)

محاولة اغتيال دونالد ترمب أطلقت سيلاً من نظريات المؤامرة

منذ الدقائق الأولى لمحاولة اغتيال دونالد ترمب، انتشرت نظريات المؤامرة على الإنترنت، بعضها يتحدث عن مطلق نار «تحت أوامر» الرئيس جو بايدن أو «الدولة العميقة».

«الشرق الأوسط» (باريس)

بايدن: كان من الخطأ استخدام مصطلح «بؤرة الهدف» في الإشارة إلى ترمب

الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
TT

بايدن: كان من الخطأ استخدام مصطلح «بؤرة الهدف» في الإشارة إلى ترمب

الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

قال الرئيس الأميركي جو بايدن، يوم الاثنين، إنه أخطأ في استخدام مصطلح «بؤرة الهدف» في الإشارة إلى المرشح الرئاسي الجمهوري دونالد ترمب، وفق ما جاء في مقتطف من مقابلته مع شبكة «إن بي سي نيوز».

وجاء في تقرير لصحيفة «بوليتيكو» أن بايدن قال للمانحين في مكالمة خاصة قبل عدة أيام من إطلاق مسلح النار على ترمب إنه «حان الوقت لوضع ترمب في بؤرة الهدف».

وأضاف بايدن «لقد كان من الخطأ استخدام الكلمة... قصدت التركيز عليه، التركيز على ما يفعله»، وفق ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء.

وأوضح بايدن أنه غير متأكد مما إذا كان إطلاق النار على تجمع انتخابي لمنافسه الجمهوري سيغير مسار الانتخابات الرئاسية في نوفمبر (تشرين الثاني). وقال «لا أعرف وأنتم لا تعرفون أيضاً» ما تأثير محاولة الاغتيال التي وقعت يوم السبت.

وأحدثت المحاولة الفاشلة لاغتيال الرئيس الأميركي السابق ترمب، مساء السبت، صدمة وزلزالاً سياسيين داخل الولايات المتحدة وخارجها.

فقد أقدم شاب مسلح في العشرينات من العمر، حدد «مكتب التحقيقات الفيدرالي» اسمه بأنه توماس ماثيو كروكس، على إطلاق النار على الرئيس السابق خلال تجمع حاشد في مقاطعة باتلر بولاية بنسلفانيا.

وأعلنت السلطات مقتل الشاب إضافة إلى مقتل اثنين من الحاضرين، وإصابة اثنين آخرين بجروح خطرة.