انتقادات حادة لترمب من منافسيه الجمهوريين بعد تهنئته لزعيم كوريا الشمالية

عقب انضمام بيونغ يانغ للمجلس التنفيذي لـ«الصحة العالمية»

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون (أرشيف - أ.ف.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون (أرشيف - أ.ف.ب)
TT

انتقادات حادة لترمب من منافسيه الجمهوريين بعد تهنئته لزعيم كوريا الشمالية

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون (أرشيف - أ.ف.ب)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون (أرشيف - أ.ف.ب)

واجه الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، انتقادات حادة من أبرز منافسيه في سباق الترشيح الجمهوري للرئاسة لعام 2024، وذلك بعد تهنئته لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون بانضمام أحد مواطنيه إلى المجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية.

وبعد انتخاب الدكتور جونغ مين باك، من وزارة الصحة العامة في كوريا الشمالية لشغل مقعد في المجلس التنفيذي لمنظمة الصحة العالمية، كتب ترمب على منصة «تروث سوشيال» للتواصل الاجتماعي يوم الجمعة الماضي: «مبروك لكيم جونغ أون»، قبل أن يواجه انتقادات حادة من جمهوريين؛ أبرزهم نائبه السابق مايك بنس، ونيكي هايلي التي شغلت منصب حاكمة ولاية ساوث كارولينا وسفيرة لدى الأمم المتحدة خلال تولي ترمب الرئاسة، وكذلك حاكم فلوريدا رون ديسانتيس، والثلاثة ينافسون الرئيس السابق في سباق الترشيح الجمهوري للرئاسة لعام 2024.

وقال بنس، الذي من المتوقع أن يطلق حملة 2024 الرئاسية الأسبوع المقبل في ولاية أيوا، لشبكة «فوكس نيوز» الأميركية: «لا ينبغي لأحد أن يمدح ديكتاتور كوريا الشمالية أو يمدح الزعيم الروسي الذي شن حرباً عدوانية غير مبررة في أوكرانيا. هذا وقت يجب أن نوضح فيه للعالم أننا ندافع عن الحرية ونقف إلى جانب أولئك الذين يدافعون عن الحرية».

ترمب وبنس خلال فعالية انتخابية بميشيغان في 2 نوفمبر 2020 (أ.ب)

ومن ناحيتها، قالت هايلي، التي أعلنت ترشحها للسباق الرئاسي في فبراير (شباط) الماضي: «نحن لا نهنئ سفاحاً! لقد هدد هذا السفاح أميركا. لقد هدد حلفاءنا مراراً وتكراراً. هذا ليس شيئاً يمكننا أن نتجاهله».

ووصفت هايلي كيم بأنه «شخص مروع، لشعبه، ولحلفاء أميركا في العالم»، مشيرة إلى أنها لا تعتقد أنه يستحق التهنئة.

ترمب وهايلي في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض في 9 أكتوبر 2018 (رويترز)

أما ديسانتيس، الذي ينظر إليه على أنه أكبر منافس لترمب في ترشيح الحزب الجمهوري للانتخابات، فقد صرح لـ«فوكس نيوز» الأميركية قائلاً: «لقد فوجئت برؤية منشور ترمب على (تروث سوشيال). أعتقد أن كيم جونغ أون ديكتاتور قاتل».

ديسانتيس خلال تجمع انتخابي في ساوث كارولاينا (أ.ف.ب)

وأصبح ترمب أول رئيس أميركي يلتقي بديكتاتور كوريا الشمالية، وذلك في عام 2019.

ومن المقرر أن يستمر الدكتور جونغ مين باك في منصبه بالمجلس التنفيذي لمنظمة الصحة حتى عام 2026.

ويسمح هذا المنصب الجديد للدولة الشيوعية بالمشاركة في تحديد أجندة المنظمة وخطة عملها.

وأثار قرار انتخاب باك انتقادات فورية من حكومة كوريا الجنوبية المجاورة، التي أشارت إلى تاريخ كوريا الشمالية في تجاهل السياسات التي وضعتها منظمة الصحة العالمية والمنظمة الأم (الأمم المتحدة).


مقالات ذات صلة

بايدن يلجأ إلى نجوم هوليوود للفوز في السباق الانتخابي

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن (أ.ب)

بايدن يلجأ إلى نجوم هوليوود للفوز في السباق الانتخابي

يعول الرئيس الأمريكي، جو بايدن، على مشاهير هوليوود الكبار للمساعدة في دعم حظوظه للفوز بالانتخابات الأمريكية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يتحدث خلال الحدث الانتخابي في ديترويت (أ.ب)

سباق البيت الأبيض: ترمب يلتقي الناخبين السود في ميشيغان

التقى دونالد ترمب الناخبين السود، السبت، في مسعى للتقرب من مجتمع دعَمَ قبل 4 سنوات منافسه جو بايدن لكنه يشهد تغيير عدد ملحوظ من الأميركيين من أصل أفريقي ولاءهم.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ يشهد سباق انتخابات الكونغرس تنافساً حادّاً وسط مساعٍ جمهورية لانتزاع الأغلبية في «الشيوخ» (أ.ب) play-circle 07:37

الانتخابات الأميركية: تنافُس حزبي شرس لانتزاع الأغلبية في الكونغرس

يراهن الجمهوريون على 7 ولايات لانتزاع الأغلبية التشريعية في مجلسي الشيوخ والنواب.

رنا أبتر (واشنطن)
الولايات المتحدة​ مناصرون لترمب يتظاهرون في فلوريدا في 2 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

أميركا: تنافس شرس على تسخير «منصات التواصل» في الحملات الانتخابية

يتزايد نفوذ وسائل التواصل الاجتماعي ويتصاعد تأثيرها في الانتخابات الأميركية، وسط تنافس شرس بين المرشحين الديمقراطي والجمهوري لاستمالة عقول الناخبين وقلوبهم.

رنا أبتر (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب (أ.ف.ب)

ترمب: لست عنصرياً ولديّ الكثير من الأصدقاء السود

نفى الجمهوري دونالد ترمب المرشح للانتخابات الرئاسية الأميركية في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل كونه «عنصرياً» وأكد في مقابلة أن لديه الكثير من «الأصدقاء السود»

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

تجمّد في مكانه... فيديو «محرج» جديد لبايدن وأوباما ينقذه

الرئيس الأميركي جو بايدن مع الرئيس الأسبق باراك أوباما في لوس أنجليس (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن مع الرئيس الأسبق باراك أوباما في لوس أنجليس (رويترز)
TT

تجمّد في مكانه... فيديو «محرج» جديد لبايدن وأوباما ينقذه

الرئيس الأميركي جو بايدن مع الرئيس الأسبق باراك أوباما في لوس أنجليس (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن مع الرئيس الأسبق باراك أوباما في لوس أنجليس (رويترز)

أثار مقطع فيديو للرئيس الأميركي جو بايدن وهو يغادر المسرح مع الرئيس الأسبق باراك أوباما، في نهاية حملة لجمع التبرعات ليلة السبت في لوس أنجليس، انتقادات واهتماماً على وسائل التواصل الاجتماعي. وبدا أن الرئيس بايدن (81 عاماً) قد تجمّد على خشبة المسرح وكان على باراك أوباما أن يقوده إلى طريق خلف الكواليس.

وتُظهر اللقطات، التي شاركها الصحافي كريس غاردنر من مجلة «هوليوود ريبورتر» أمس (الأحد)، على موقع «إكس»، الرئيس الأميركي محاطاً بأوباما، خلال وقوفه على خشبة المسرح، بينما يصفق الجمهور لمدة 10 ثوانٍ تقريباً قبل أن يصل أوباما إلى مَخرج المسرح بصحبة بايدن.

وفي اللحظة التي لوّح فيها أوباما بيده وسار نحو مَخرج المسرح، وقف بايدن جامداً مع ابتسامة عريضة على وجهه دون حراك، الأمر الذي دفع أوباما ليمسك يد خلفه ويخرجه من المنصة.

وحصد فيديو غاردنر أكثر من مليون مشاهدة حتى صباح اليوم (الاثنين)، وقد تمت مشاركة مقطع الفيديو واسع الانتشار من قبل مجموعة من حسابات وسائل التواصل الاجتماعي، بينما صاحبتها انتقادات من قبل منتقدي الرئيس الأميركي، حسبما أفادت مجلة «نيوزويك» الأميركية.

وحدثت اللحظة المحرجة بعد أن جلس بايدن وسلفه في مقابلة مدتها 45 دقيقة مع مقدم البرامج جيمي كيميل في مسرح الطاووس في لوس أنجليس.

الرئيس الأميركي جو بايدن وعلى يمينه المذيع جيمي كيميل وعلى يساره الرئيس الأسبق باراك أوباما على مسرح الطاووس في لوس أنجليس (أ.ف.ب)

وعلق الصحافي البريطاني بيرس مورغان: «إنه أمر محرج للغاية. لا يمكن للديمقراطيين أن يسمحوا لهذا الأمر بالاستمرار، بالتأكيد؟».

وعلق أحد الحسابات عبر موقع «إكس»: «تَجمَّد بايدن مرة أخرى الليلة الماضية، واضطر إلى الخروج برفقة أوباما. هل هذا طبيعي؟».

ولم تكن تلك المرة الأولى لبايدن التي يظهر فيها مرتبكاً ومُجمداً، فقد حدث ذلك من قبل في أثناء حضوره حفلاً موسيقياً في البيت الأبيض بمناسبة عطلة التاسع عشر من يونيو (حزيران) الحالي، بحسب ما ظهر في مقطع فيديو نشرته وسائل إعلام أميركية.

كما لاحقت بايدن انتقادات عندما ظهر خلال حفل في فرنسا شهد إحياء قادة عدد من دول العالم الذكرى الـ80 لإنزال النورماندي في 7 يونيو الحالي، وهو يحاول الجلوس على كرسي لم يكن موجوداً.

وغالباً ما تطال بايدن انتقادات بخصوص تقدمه في السن، خصوصاً من سلفه دونالد ترمب، فكل يوم تقريباً ينشر فريق حملة رجل الأعمال الملياردير مقاطع فيديو تُظهر بايدن متعثراً أو متلعثماً أو متعباً أو مشوش الفكر خلال مناسبات عامة. ويقول الفريق إن المقاطع التي تخضع لعملية مونتاج وتشوه الواقع في بعض الأحيان، دليل على أن بايدن غير قادر على إدارة شؤون الولايات المتحدة بشكل فعال، حسبما أورد تقرير سابق لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».