بايدن ومكارثي... رجلان التقيا رغماً عنهما لإنقاذ الاقتصاد الأميركي

الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس مجلس النواب كيفن مكارثي يتبادلان الحديث بعد غداء في الكابيتول بواشنطن في 17 مارس 2023 (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس مجلس النواب كيفن مكارثي يتبادلان الحديث بعد غداء في الكابيتول بواشنطن في 17 مارس 2023 (رويترز)
TT

بايدن ومكارثي... رجلان التقيا رغماً عنهما لإنقاذ الاقتصاد الأميركي

الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس مجلس النواب كيفن مكارثي يتبادلان الحديث بعد غداء في الكابيتول بواشنطن في 17 مارس 2023 (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس مجلس النواب كيفن مكارثي يتبادلان الحديث بعد غداء في الكابيتول بواشنطن في 17 مارس 2023 (رويترز)

تنفس الرئيس الأميركي الديمقراطي جو بايدن ورئيس مجلس النواب الجمهوري كيفن مكارثي الصعداء بعد التوصل إلى اتفاق في آخر لحظة بشأن رفع سقف الدين العام، ما يثير مفاجأة كونهما يقفان على طرفَي نقيض سياسياً، حسبما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية.

الرئيس الأميركي الحالي جو بايدن هو مرشّح الديمقراطيين للانتخابات الرئاسية المقبلة، وكان رافضاً في البداية فكرة التفاوض حول رفع سقف الدين العام، معتبراً أن على الجمهوريين المسيطرين على مجلس النواب واجبا دستوريا بحماية البلد من التخلّف عن سداد ديونه دون رفع سقف الدين.

أمّا رئيس مجلس النواب الجمهوري كيفن مكارثي، فعده بعض النقّاد دميةً لأكثر اليمينيين تطرفاً في حزبه، خصوصاً أنه يؤيّد الرئيس السابق دونالد ترمب وأراد عزل بايدن، حتى لو تسبب ذلك بفوضى اقتصادية.

لكن بعد أشهر من التوتر المتفاقم، ارتبط اسما بايدن ومكارثي بطريقة غير متوقعة، إذ وضعا خلافاتهما جانباً لإنقاذ الاقتصاد الأميركي، ما أدّى إلى تصويت أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي الخميس لصالح تعليق العمل بسقف الدين الفيدرالي بعد يوم على إقراره في مجلس النواب.

وحذّر خبراء اقتصاد من أن الولايات المتحدة قد لا تكون قادرة على سداد فواتيرها بحلول يوم الاثنين، ما لا يترك أي مجال للتأخر في تطبيق «قانون المسؤولية المالية» الذي يمدد سلطة الاقتراض الحكومية إلى العام 2024 مع خفض الإنفاق الفيدرالي.

تحدي الافتراضات

قبل أسابيع قليلة، لم تكن التوقعات عالية أبداً بالنسبة لإمكانية توصل الزعيمين لاتفاق.

بالإضافة إلى أن الحقبة السياسية الحالية في الولايات المتحدة تشهد مواجهات سياسية متطرفة، كان مكارثي وافداً جديداً إلى منصب رئاسة مجلس النواب في حين أن بايدن لا يحظى بشعبية. لذلك، كان مجرّد جمعهما لإجراء محادثات عقبة بحدّ ذاته.

وقال باتريك ماكهنري، أحد المفاوضين الجمهوريين، مازحاً: «هما رجلان آيرلنديان لا يشربان الكحول»، مشيراً إلى الأصول الآيرلندية لبايدن كما لمكارثي. وأضاف: «إن فرص تحسين العلاقة بينهما ليست إذن مثل الفرص التي تتقدّم لرجل آيرلندي مثلي أنا».

لكن في النهاية، تحدّى بايدن النقاد الذين اشتكوا من إخفاقه في التعاون من أجل إجراء مفاوضات.

أكّدت المتحدثة باسم البيت الأبيض كارين جان-بيار أن بايدن كان يعلم تماماً متى يمنح فريقه المفاوض «المساحة والوقت»، لأنه كان يتمتّع بخبرة في مجلس الشيوخ امتدّت على أربعة عقود قبل أن يصبح نائب باراك أوباما في البيت الأبيض.

وفي الكواليس، كان بايدن منشغلاً دائماً، لا سيّما منذ ساعات الفجر الأولى، بحيث شارك مثلاً في اتصال عند الساعة 4:30 صباحاً في يوم أحد، بحسب مقال لشبكة «سي إن إن» أعاد مدير التواصل بالبيت الأبيض بن لابولت نشره على «تويتر» الخميس.

ورغم أن مكارثي لم يضمن تخفيض بعض النفقات التي كان يطالب بها الجمهوريون، أجبر بايدن على بعض التنازلات وتجنب - في الوقت الحالي على الأقلّ - احتمال التمرد من داخل صفوفه.

الأربعاء، عد ماكهنري أن مكارثي «لطالما كان غير مقدّر».

فوز فارغ؟

تحاول واشنطن النظر إلى الطرف الذي خرج من الفوضى السياسية قبل الآخر.

فمعسكر بايدن يمكنه التفاخر بأن الاتفاق سيسمح بالاقتراض الحكومي لمدة عامين، ما يعني أن الجدال السياسي لن يتكرر خلال فترة انتخابات 2024 الرئاسية.

وتمكّن بايدن أيضاً من جعل الجمهوريين يتراجعون عن معظم مطالبهم الرئيسية التي كانوا قد طرحوها كشرط لعدم ترك واشنطن تتخلف عن السداد.

أمّا معسكر مكارثي، فسجّل هدفاً من خلال إقحام بايدن في مفاوضات كان قد قال إنه لن يجريها على الإطلاق.

وواجه مكارثي أيضاً أكثر أعضاء حزبه جموحاً، رغم أن الغضب ممّا يبدو تنازلاً منه لبايدن قد يؤدّي إلى الدفع نحو إقالته.

وقالت الأستاذة في العلوم السياسية بجامعة جورج واشنطن سارا بيندر: «كان كلاهما قادراً على حفظ ماء الوجه نظراً إلى أن أياً من الطرفين لم يحصل على كل ما يريده».

لكن الإنقاذ المحض من كارثة اقتصادية لا يُعدّ كافياً للاحتفال، بحسب الأستاذ في التاريخ بجامعة برينستون جوليان زيليزير.

وأوضح: «اضطر (مكارثي) للتفاوض، لأن حليفه الوحيد لإنقاذ البلد كان الرئيس والديمقراطيين، وهذا ما حصل بالضبط. لذلك أعتقد أنه في الحقيقة لا علامة على إنجاز تشريعي وسياسي عظيم».


مقالات ذات صلة

إنفوغراف: سهم «ترمب ميديا» يشهد نشاطاً في الأداء عقب محاولة الاغتيال 

الاقتصاد إنفوغراف: سهم «ترمب ميديا» يشهد نشاطاً في الأداء عقب محاولة الاغتيال 

إنفوغراف: سهم «ترمب ميديا» يشهد نشاطاً في الأداء عقب محاولة الاغتيال 

ارتفع سهم شركة «ترمب ميديا آند تكنولوجي غروب» بأكثر من 50 في المائة خلال معاملات ما قبل افتتاح بورصة «ناسداك» لجلسة يوم الاثنين.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
الاقتصاد مشاة يسيرون في شارع وول ستريت أمام بورصة نيويورك الأميركية (رويترز)

بنوك أميركية تحذر من تراجع تعاملات المستهلكين ذوي الدخل المنخفض

حذرت البنوك الأميركية الكبرى من أن العملاء من ذوي الدخل المنخفض تظهر عليهم علامات الضغط المالي، التي تتجلى خصوصاً في تراجع الطلب على القروض.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد طائرات «طيران الرياض» وشركة «دلتا» الأميركية (الشرق الأوسط)

شراكة استراتيجية بين «طيران الرياض» و«دلتا» لربط السعودية بأميركا الشمالية

أعلن «طيران الرياض» وخطوط «دلتا» الجوية الأميركية عن توقيع مذكرة تفاهم للتعاون الاستراتيجي، بهدف تقديم مجموعة من الخدمات والخيارات للمسافرين بين البلدين.

«الشرق الأوسط» (أتلانتا)
الاقتصاد الوزير عبد الله السواحه لدى لقائه أموس هوكشتاين وبريت ماكغورك (وزارة الاتصالات السعودية)

الرياض وواشنطن لتعزيز الشراكة الاستراتيجية في الاقتصاد الرقمي

بحث وزير الاتصالات السعودي مع مسؤولين في البيت الأبيض توسيع الشراكة الاستراتيجية بين البلدين ودعم نمو الاقتصاد الرقمي وتحفيز الابتكار وتطوير صناعة الفضاء

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الاقتصاد ورقة نقدية بقيمة 5 دولارات خلفها العلم الأميركي (رويترز)

التضخم الأميركي يتباطأ في مايو... هل يقترب «الفيدرالي» من التيسير النقدي؟

لم تشهد الأسعار الأميركية أي تغير في مايو بينما ارتفع إنفاق المستهلكين بشكل معتدل وهو اتجاه قد يقرب مجلس الاحتياطي الفيدرالي من البدء في خفض الفائدة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

ترمب يتوقع «فوزاً مذهلاً» في الانتخابات ويعد بـ«أفضل 4 سنوات» في تاريخ أميركا

المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترمب (أ.ف.ب)
المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترمب (أ.ف.ب)
TT

ترمب يتوقع «فوزاً مذهلاً» في الانتخابات ويعد بـ«أفضل 4 سنوات» في تاريخ أميركا

المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترمب (أ.ف.ب)
المرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية دونالد ترمب (أ.ف.ب)

أعلن دونالد ترمب، يوم الخميس، قبوله ترشيح الحزب الجمهوري له في الانتخابات الرئاسيّة الأميركية المقرّرة في نوفمبر (تشرين الثاني)، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال ترمب في كلمة ألقاها في اليوم الأخير من مؤتمر الحزب في ميلووكي بولاية ويسكونسن (شمال) «الليلة أقبل بكلّ إيمان وإخلاص وبكلّ فخر ترشيحكم لي لرئاسة الولايات المتحدة».

وتوقّع ترامب أن يُحقّق «انتصاراً مذهلاً» في الانتخابات الرئاسيّة، واعداً بـ«أفضل أربع سنوات في تاريخ» الولايات المتحدة إذا فاز بالسباق إلى البيت الأبيض.

وبعد أيّام قليلة على محاولة اغتياله، حرص الرئيس السابق خلال خطابه على إظهار نفسه بوصفه شخصيّة مُوَحِّدة، قائلاً «أنا أترشّح لأكون رئيساً لأميركا كلّها، وليس لنصف أميركا».

وقال في أوّل خطاب يُدلي به منذ نجاته من محاولة الاغتيال، إنّه علِم على الفور بأنّه «يتعرّض لهجوم» عند وقوع إطلاق للنار خلال تجمّع حاشد كان يعقده نهاية الأسبوع الماضي.

وأضاف «علمتُ على الفور أنّ الأمر خطير جداً وأنّنا نتعرّض للهجوم» لكن «شعرتُ بالأمان الشديد لأن الله كان إلى جانبي».

ودعا المرشح الجمهوري إلى عدم «تجريم المُعارضة أو شيطنة الخلافات السياسيّة»، مندداً مرة أخرى بالإجراءات القانونيّة ضدّه. وطالب الديمقراطيّين «فوراً» بالتوقّف عن وصفه بأنّه «عدوّ للديمقراطيّة»، قائلاً إن هؤلاء «يُدمّرون بلدنا».

وشدّد ترمب، أمام آلاف من أنصاره الذين تجمّعوا لحضور مؤتمر الحزب الجمهوري، على ضرورة «إنقاذ البلاد من إدارة فاشلة وغير كفؤة».

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يتحدث خلال مؤتمر الحزب الجمهوري (أ.ف.ب)

وقال «في ظلّ الإدارة الحاليّة، نحن بالفعل أمّة تتراجع»، مندّداً بالتضخّم في الولايات المتحدة خلال السنوات الأخيرة وبوصول مهاجرين إلى الحدود وبالصراعات الدوليّة التي يتّهم منافسه الديمقراطي جو بايدن بالمسؤوليّة عنها.

وتعهّد ترمب بإنهاء أزمة الهجرة غير الشرعيّة، وبإغلاق حدود بلاده في اليوم الأوّل له في المنصب بحال فوزه في الانتخابات، وبإنهاء بناء الجدار على حدود الولايات المتحدة مع المكسيك، وهو كان أحد المشاريع الرئيسيّة في فترة ولايته الأولى في البيت الأبيض.