قلق ألماني من احتمال فوز اليمين المتطرف في انتخابات فرنسا

المستشار الألماني أولاف شولتس (رويترز)
المستشار الألماني أولاف شولتس (رويترز)
TT

قلق ألماني من احتمال فوز اليمين المتطرف في انتخابات فرنسا

المستشار الألماني أولاف شولتس (رويترز)
المستشار الألماني أولاف شولتس (رويترز)

عبّر المستشار الألماني أولاف شولتس، الأحد، عن «قلقه» من احتمال فوز اليمين المتطرّف بفرنسا في الانتخابات التشريعية المبكرة المرتقبة. وقال شولتس، لشبكة «إيه آر دي»: «أشعر بالقلق من الانتخابات في فرنسا». وأضاف: «آمل أن تنجح الأحزاب غير المحسوبة على (مارين) لوبن في الانتخابات، لكن القرار يعود إلى الشعب الفرنسي».

يبدو أداء حزب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون سيئاً قبل أقل من أسبوعين من الانتخابات المبكرة التي دعا إليها رداً على إلحاق اليمين المتطرّف هزيمة بحزبه في الانتخابات الأوروبية. وتتوقع استطلاعات الرأي أن يحل تحالف ماكرون الحاكم ثالثاً في الانتخابات التشريعية في 30 يونيو (حزيران) الحالي، التي ستليها دورة ثانية في السابع من يوليو (تموز) المقبل، خلف حزب مارين لوبن، التجمّع الوطني اليميني المتطرف، وتحالف يساري جديد. وقد يصبح بذلك رئيس التجمع الوطني جوردان بارديلا، رئيس وزراء فرنسا المقبل، رغم أن السياسي، البالغ 28 عاماً، شدد على أنه لن يقبل ذلك إلا إذا نال حزبه وحلفاؤه الغالبية المطلقة. وحقق حزب «البديل من أجل ألمانيا» اليميني المتشدد، أيضاً، مكاسب في انتخابات البرلمان الأوروبي، هذا الشهر، متفّوقاً على ائتلاف شولتس الحاكم.



روسيا تلوّح باستهداف عواصم أوروبية

رئيس الوزراء الإيرلندي سايمون هاريس مستقبلا الرئيس الأوكراني فولودومير زيلينسكي في مطار دبلن أمس (رويترز)
رئيس الوزراء الإيرلندي سايمون هاريس مستقبلا الرئيس الأوكراني فولودومير زيلينسكي في مطار دبلن أمس (رويترز)
TT

روسيا تلوّح باستهداف عواصم أوروبية

رئيس الوزراء الإيرلندي سايمون هاريس مستقبلا الرئيس الأوكراني فولودومير زيلينسكي في مطار دبلن أمس (رويترز)
رئيس الوزراء الإيرلندي سايمون هاريس مستقبلا الرئيس الأوكراني فولودومير زيلينسكي في مطار دبلن أمس (رويترز)

لوّح الكرملين، أمس (السبت)، باستهداف عواصمَ أوروبية رداً على نشر برلين صواريخ أميركية بعيدة المدى على أراضيها، محذراً الدول الأوروبية من أنَّها بذلك ستُعرّض نفسَها للخطر. ولدى سؤال دميتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، عن احتمال نشر الولايات المتحدة صواريخ «فرط صوتية» في أوروبا، أجاب قائلاً: «لدينا قدرات كافية لردع هذه الصواريخ. لكن عواصم هذه الدول الأوروبية من المحتمل أن تكون الضحية».

وأعلنت واشنطن أنَّها ستنشر صواريخ طويلة المدى في ألمانيا، قادرة على ضرب موسكو، وذلك للمرة الأولى منذ أواخر التسعينات. وأعلنت الولايات المتحدة وألمانيا، في بيان مشترك خلال قمة «الناتو»، أنَّهما ستبدآن نشر أسلحة بعيدة المدى في ألمانيا عام 2026. ودفع هذا الإعلان روسيا للقول إنَّها ستتخذ إجراءات للرد عليه.

وأشار بيسكوف إلى أنَّه خلال الحرب الباردة، كان هدف الصواريخ الأميركية الموجودة في أوروبا هو روسيا، وفي المقابل كان هدف الصواريخ الروسية هو أوروبا، ما يجعل دول القارة الضحية الكبرى لأي صراع محتمل. وأضاف: «توشك أوروبا على الانهيار حالياً. هذا ليس أفضل أوقات أوروبا؛ لذلك بطريقة أو بأخرى، سيكرر التاريخ نفسه».