«اتفاق سياسي» لـ«مجموعة السبع» على استخدام الأصول الروسية المجمدة لمساعدة كييف

زعماء مجموعة السبع خلال اجتماعهم في جنوب إيطاليا 13 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
زعماء مجموعة السبع خلال اجتماعهم في جنوب إيطاليا 13 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
TT

«اتفاق سياسي» لـ«مجموعة السبع» على استخدام الأصول الروسية المجمدة لمساعدة كييف

زعماء مجموعة السبع خلال اجتماعهم في جنوب إيطاليا 13 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
زعماء مجموعة السبع خلال اجتماعهم في جنوب إيطاليا 13 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

اتفق زعماء «مجموعة السبع»، الخميس، خلال قمتهم في إيطاليا على قرض جديد لأوكرانيا بقيمة 50 مليار دولار باستخدام فوائد الأصول الروسية المجمدة، وفق ما أعلن مسؤول أميركي.

وقال المسؤول الرفيع في إدارة بايدن، طالباً عدم كشف هويته: «توصلنا إلى تفاهم سياسي على أعلى المستويات بشأن هذا الاتفاق. وسيتم تخصيص 50 مليار دولار هذا العام لأوكرانيا»، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وافق الاتحاد الأوروبي، في وقت سابق من هذا العام، على استخدام عائدات فوائد أصول البنك المركزي الروسي التي جمّدها الحلفاء الغربيون بعد غزو موسكو لجارتها في فبراير (شباط) 2022 لمساعدة كييف.

وأكدت رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني، الخميس، أن قادة مجموعة السبع المجتمعين في إيطاليا توصلوا إلى اتفاق في شأن استخدام أصول روسية مجمدة بقيمة 50 مليار دولار لمساعدة أوكرانيا.

وقالت مليوني، التي تترأس بلادها مجموعة السبع هذا العام: «أؤكد لكم أننا توصلنا إلى اتفاق سياسي لتقديم دعم مالي إضافي إلى أوكرانيا بنحو 50 مليار دولار بحلول نهاية العام».

الفكرة في قمة مجموعة السبع هي استخدام هذه الأموال لتقديم مزيد من المساعدة وبشكل أسرع عبر قرض ضخم مسبق.

وسيتم سداد القرض في نهاية المطاف من الأرباح المستقبلية، رغم وجود خطر من نضوب التمويل في حال رفع تجميد الأصول، أو مثلاً في حال التوصل إلى اتفاق سلام.

وأضاف المسؤول أن الولايات المتحدة مستعدة لإقراض كامل مبلغ 50 مليار دولار، لكنه أضاف أن مساهمتها قد تكون «أقل بكثير»؛ إذ سيكون الأمر مبادرة مشتركة. وأوضح: «لن نكون المقرضين الوحيدين. سيكون ذلك قرضاً تضامنياً. سنتقاسم المخاطر لأن لدينا التزاماً مشتركاً بإنجاز الأمر». لكنه لم يحدد المبلغ ولا ما إذا كانت دول مجموعة السبع الأخرى ستساهم.

وقال: «لن أتحدث عن الوفود الأخرى، يعود إليهم القول ما إذا كانوا سيساهمون في القرض». غير أنه أوضح أن البيان الختامي للقادة المجتمعين في بوليا سيتحدث عن «قروض بصيغة الجمع». وتابع: «أؤكد لكم أن الولايات المتحدة لن تكون الجهة المقرضة الوحيدة فيه».

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي الأميركي، جون كيربي، الأربعاء، في تصريح لصحافيين: «سنعلن عن خطوات جديدة نحو تحرير قيمة الأصول السيادية الروسية المجمّدة لفائدة أوكرانيا».

«اتفاق تاريخي»

من جهته، رحب المستشار الألماني أولاف شولتس، الخميس، بما اعتبره «اتفاقاً تاريخياً»، في تعليقه على الاتفاق الذي تم التوصل إليه في قمة مجموعة السبع في شأن استخدام الدول الغربية للأصول الروسية المجمدة بهدف مساعدة أوكرانيا.

وصرح شولتس للصحافيين على هامش القمة التي تعقد في جنوب إيطاليا بأن هذا الاتفاق يشكل «قاعدة لتتمكن أوكرانيا من الحصول على كل ما تحتاج إليه في مستقبل قريب، على صعيد الأسلحة، وأيضاً على صعيد الاستثمارات في إعادة الإعمار»، مضيفاً أنه «إشارة واضحة إلى الرئيس الروسي» تؤكد تضامن الغربيين مع كييف.


مقالات ذات صلة

زيلينسكي: مشاركة أوكرانيا في الأولمبياد إنجاز في زمن الحرب

رياضة عالمية الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ب)

زيلينسكي: مشاركة أوكرانيا في الأولمبياد إنجاز في زمن الحرب

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم (الأربعاء)، إن مجرد مشاركة بلاده في دورة الألعاب الأولمبية تمثل إنجازاً في زمن الحرب.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا صورة تُظهر جانباً من وسط موسكو في روسيا 23 نوفمبر 2020 (رويترز)

«هاكرز» أوكرانيون يوقفون الخدمات المصرفية وشبكات الهواتف في روسيا مؤقتاً

تردَّد أن خبراء في الحواسب الآلية بالاستخبارات العسكرية الأوكرانية عرقلوا أنظمة البنوك والهواتف المحمولة والشركات المقدِّمة لخدمة الإنترنت بروسيا لفترة وجيزة.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا وزير الخارجية الصيني لدى استقباله نظيره الأوكراني في غوانجو 24 يوليو (أ.ب)

انفتاح أوكراني «مشروط» على التفاوض مع روسيا

قال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، الأربعاء، إن بلاده مستعدة لإجراء محادثات مع روسيا إذا كانت مستعدّة للتفاوض بنيّة حسنة.

«الشرق الأوسط» (بكين - لندن )
رياضة عالمية لاعبو الجودو والمبارزة الأولمبيون الأوكرانيون يقفون لالتقاط صورة قبل ركوب القطار (رويترز)

رياضيو أوكرانيا يشعرون بالقلق من الحرب مع المنافسة في الأولمبياد

يتحمل الرياضيون الأولمبيون الأوكرانيون الذين يركزون على تقديم أفضل ما لديهم في «باريس 2024» عبئاً إضافياً، يتمثل في القلق بشأن ما قد يحدث في وطنهم خلال الحرب.

«الشرق الأوسط» (باريس)
أوروبا صورة وزَّعَتها وزارة الدفاع الروسية لقاذفة صواريخ «يارس» المتنقلة لدى خروجها من مخبئها للمشاركة في تدريبات (رويترز)

الكرملين يحذّر أوروبا من «ردّ قاس» على «سرقة» الأصول الروسية المجمّدة

هدّد الناطق الرئاسي دميتري بيسكوف بـ«ردّ قاس»، ورأى أن «سرقة» الأصول الروسية المجمّدة لدى الغرب سوف تمثّل «أسوأ مسارٍ قد تنتهجه أوروبا».

رائد جبر (موسكو)

من هي لوسي كاستيتس المرشّحة لقيادة حكومة فرنسا؟

لوسي كاستيتس مرشحة لمنصب رئيس الوزراء في فرنسا 4 يوليو 2024 (أ.ف.ب)
لوسي كاستيتس مرشحة لمنصب رئيس الوزراء في فرنسا 4 يوليو 2024 (أ.ف.ب)
TT

من هي لوسي كاستيتس المرشّحة لقيادة حكومة فرنسا؟

لوسي كاستيتس مرشحة لمنصب رئيس الوزراء في فرنسا 4 يوليو 2024 (أ.ف.ب)
لوسي كاستيتس مرشحة لمنصب رئيس الوزراء في فرنسا 4 يوليو 2024 (أ.ف.ب)

عقب خلاف امتد لأسابيع، وافق تحالف الأحزاب اليسارية الفرنسية، الذي حقّق فوزاً في الانتخابات التشريعية المبكرة، في السابع من شهر يوليو (تموز) الحالي، على ترشيح لوسي كاستيتس، البالغة من العمر 37 ربيعاً، مرشحةً لمنصب رئيس الوزراء.

لكن القرار قُوبل برفض من الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي أكّد على إبقاء الحكومة الوسطية المؤقتة حتى نهاية الألعاب الأولمبية باريس 2024، لتجنّب الفوضى في البلاد.

لوسي كاستيتس مرشحة لمنصب رئيس الوزراء في فرنسا 4 يوليو 2024 (أ.ف.ب)

وأضاف ماكرون في حوار مع القناة الثانية الفرنسية، أن الأمر لا يتعلّق باسم تقدّمه مجموعة سياسية، وقال إنه يجب أن تكون هناك أغلبية برلمانية وراء المرشّحة؛ لتمرير الإصلاحات وإقرار الميزانية في البلاد.

وانتقد قادة الأحزاب في الائتلاف اليساري، ماكرون؛ لعدم رغبته في النظر في مرشّحهم لرئاسة الوزراء، مساء الثلاثاء، خصوصاً بعد استبعاد أسماء مقترحة سابقاً، على غرار جان لوك ميلينشون اليساري، واختيارات من أجل التسوية، مثل هوجيت بيلو.

وقبِلت كاستيتس الترشّح، وكتبت عبر منصة «إكس»: «قبلت الترشيح بتواضع كبير، وبقناعة كبيرة أيضاً».

من تكون لوسي كاستيتس؟

لوسي كاستيتس من مواليد مارس (آذار) من عام 1987، في مدينة كون الواقعة شمال غربي فرنسا، تخرّجت في «سيانس بو» المدرسة الوطنية للإدارة في باريس، وهي نفس المدرسة المرموقة التي تخرج فيها ماكرون.

تعمل كاستيتس موظّفة في العاصمة الفرنسية باريس مديرةً للتمويل والمشتريات، وهي شخصية غير معروفة، تملك المرشّحة لمنصب رئاسة الحكومة والخبيرة الاقتصادية والموظفة المدنية، خلفية في مكافحة التهرب الضريبي والجرائم المالية.

وفي شهر نوفمبر (تشرين الثاني) من عام 2022، لفتت الانتباه خلال مناظرة تلفزيونية مع ستانيسلاس غيريني، السياسي الذي شغل منصب وزير الخدمات العامة في حكومة إليزابيث بورن؛ إذ انتقدت استخدام إدارة ماكرون لشركات الاستشارات.

وقالت المرشّحة الشابة إن إحدى أولوياتها القصوى ستكون إلغاء إصلاح نظام التقاعد الذي دفع به ماكرون في عام 2023، ما أثار احتجاجات واسعة النطاق واستياءً، فضلاً عن إصلاح ضريبي كبير، حتى يدفع جميع الفرنسيين نصيبهم العادل.

يُشار إلى أن الإجماع على ترشيح كاستيتس قد يضع حداً للصراعات الداخلية في التجمع المنقسم بين الاشتراكيين والخضر والحزب الشيوعي وحزب «فرنسا الأبية» اليساري الراديكالي، في انتظار تخطّي العقبات القائمة، قبل أن يتسنّى تنصيب كاستيتس على رأس حكومة يسارية جديدة محتملة بعد دورة الألعاب الأولمبية التي تبدأ يوم الجمعة المقبل، وتستمر إلى غاية 11 من شهر أغسطس (آب) القادم، فيما سيبقى رئيس الوزراء غابرييل أتال ووزراؤه في مناصبهم بصفة مؤقتة.