بوتين: العديد من الأوروبيين يريدون العودة إلى القيم التقليدية

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ب)
TT

بوتين: العديد من الأوروبيين يريدون العودة إلى القيم التقليدية

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ب)

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم (الجمعة)، أن العديد من الأوروبيين يريدون العودة إلى «القيم التقليدية»، ويمكنهم إسماع صوتهم في الانتخابات الأوروبية وتقديم روسيا كمعقل لهذه القيم، بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

وعزّزت روسيا توجهها المحافظ منذ بدء الهجوم على أوكرانيا في فبراير (شباط) 2022، مستهدفة «مجتمع الميم» خصوصاً ومقدّمة نفسها على أنها درع أخلاقية في مواجهة غرب اعتبرته منحطاً.

وأكد بوتين الجمعة متحدثاً أمام مسؤولين روس وأجانب في المنتدى الاقتصادي في سان بطرسبرغ، أن بلاده «أصبحت حاملة للثقافة الأوروبية التقليدية».

وأضاف أن هذه الثقافة «يتم القضاء عليها في الدول الأوروبية، لكن اليوم يدرك العديد من الأوروبيين هذا الواقع ويحاولون التطور على أساس القيم التقليدية». وتابع: «سنرى ما إذا كانوا سينجحون (في ذلك) مع نتيجة انتخابات البرلمان الأوروبي».

وبدأت الخميس في هولندا الانتخابات في الاتحاد الأوروبي لاختيار 720 نائباً للبرلمان الأوروبي.


مقالات ذات صلة

موسكو وبكين تردّان على قمة الأطلسي في واشنطن بمناورات عسكرية مشتركة

أوروبا بوتين مع شي... الصين لن تحضر مؤتمر السلام في سويسرا (رويترز)

موسكو وبكين تردّان على قمة الأطلسي في واشنطن بمناورات عسكرية مشتركة

رفضت بكين التحذيرات اليابانية والأطلسية ووصفتها بأنها «غير مسؤولة واستفزازية» بعد ساعات على الإعلان عن مناورات مشتركة مع موسكو.

«الشرق الأوسط» (موسكو) «الشرق الأوسط» (بكين)
أوروبا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)

زيادات ضريبية في روسيا لتمويل الهجوم على أوكرانيا

أصدر الرئيس الروسي، الجمعة، حزمة من الزيادات الضريبية على العمال والشركات بقيمة 30 مليار دولار، ستخصص المبالغ التي تجبى بموجبها لتمويل الهجوم على أوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف (د.ب.أ)

روسيا تنفي التخطيط لاغتيال رئيس شركة ألمانية لصناعة الأسلحة

رفض الكرملين تقريراً أفاد بأن الولايات المتحدة وألمانيا أحبطتا مخططاً روسياً لاغتيال الرئيس التنفيذي لشركة ألمانية كبيرة لإنتاج الأسلحة.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
شؤون إقليمية رئيسة مجلس الاتحاد فالنتينا ماتفيينكو (من اليسار) والرئيس الروسي فلاديمير بوتين (الثاني من اليسار) يحضران اجتماعاً مع قاليباف (الثاني من اليمين) في سان بطرسبرغ (إعلام روسي)

قاليباف يتعهد لبوتين بمواصلة نهج رئيسي

قالت إيران، اليوم الجمعة، إنها تريد توسيع العلاقات مع روسيا «على نهج الرئيس الراحل إبراهيم رئيسي».

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا مقرّ شركة «راينميتال» الألمانية للأسلحة في دوسلدورف (أ.ف.ب)

غضب في ألمانيا بسبب مؤامرة روسية مزعومة لقتل رئيس شركة «راينميتال» للأسلحة

تسبب الكشف عن مخطط روسي لاغتيال رئيس شركة أسلحة ضخمة في ألمانيا بغضب لدى السياسيين الألمان الذين دعا بعضهم إلى طرد دبلوماسيين روس.

راغدة بهنام (برلين)

روسيا بعد محاولة اغتيال ترمب: من الأفضل استخدام أموال دعم أوكرانيا لتمويل الشرطة الأميركية

الخدمة السرية تميل إلى المرشح الرئاسي الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترمب على خشبة المسرح بتجمع حاشد في بتلر بولاية بنسلفانيا (أ.ف.ب)
الخدمة السرية تميل إلى المرشح الرئاسي الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترمب على خشبة المسرح بتجمع حاشد في بتلر بولاية بنسلفانيا (أ.ف.ب)
TT

روسيا بعد محاولة اغتيال ترمب: من الأفضل استخدام أموال دعم أوكرانيا لتمويل الشرطة الأميركية

الخدمة السرية تميل إلى المرشح الرئاسي الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترمب على خشبة المسرح بتجمع حاشد في بتلر بولاية بنسلفانيا (أ.ف.ب)
الخدمة السرية تميل إلى المرشح الرئاسي الجمهوري الرئيس السابق دونالد ترمب على خشبة المسرح بتجمع حاشد في بتلر بولاية بنسلفانيا (أ.ف.ب)

حثّت روسيا الولايات المتحدة على التصدّي «لسياسات التحريض على الكراهية ضدّ المعارضين السياسيين والدول والشعوب»، مستغلة محاولة اغتيال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب للتنديد بالدعم الأميركي لأوكرانيا.

وبينما توجّهت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ماريا زاخاروفا إلى «هؤلاء الذين يصوّتون في الولايات المتحدة لتزويد (الرئيس الأوكراني فولوديمير) زيلينسكي أسلحة»، ندّدت أيضاً بالدعم الأميركي لكييف التي تتهمها بالتحريض على «هجمات ضدّ الرئيس الروسي». وقالت: «قد يكون من الأفضل استخدام هذه الأموال لتمويل الشرطة الأميركية وغيرها من الأجهزة التي من المفترض أن تضمن القانون والنظام في الولايات المتحدة».

ويثير الفوز المحتمل لدونالد ترمب بالانتخابات الرئاسية في نوفمبر (تشرين الثاني)، قدراً كبيراً من عدم اليقين بشأن استدامة الدعم الأميركي القوي لأوكرانيا في مواجهة الهجوم الروسي الذي بدأ في عام 2022. وكان المرشح الجمهوري قد أشار إلى أنّه سينهي الصراع بسرعة كبيرة إذا انتُخب رئيساً للولايات المتحدة، وهو ما قد يعني أنّ كييف قد تجد نفسها مضطرّة للتفاوض مع موسكو من موقع ضعف.

وفي هذا الإطار، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنّه ينظر «بجدّية كبيرة» إلى «الرغبة في وقف الحرب بأوكرانيا»، التي أعرب عنها دونالد ترمب.

من جهتها، عدّت مارغريتا سيمونيان مديرة قناة «روسيا اليوم» الموالية للكرملين، أنّه «عندما يتمّ استنفاد الوسائل الأخرى للتخلّص من رئيس مزعج، يأتي دور لي هارفي أوزوالد»، في إشارة إلى اغتيال الرئيس الأميركي السابق جون إف. كيندي في عام 1963. وقد غذّت جريمة القتل هذه كثيراً من النظريات بشأن العقول المدبّرة لها، حيث قال البعض إنّهم كانوا داخل أجهزة الدولة الأميركية، حسبما نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية».

ومع ذلك، خلُصت لجنة التحقيق في اغتيال كيندي، عام 1964، إلى أنّ لي هارفي أوزوالد، وهو جندي سابق في مشاة البحرية كان قد عاش في الاتحاد السوفياتي، قد تصرّف بمفرده.

وأدان قادة العالم العنف السياسي، في أعقاب إطلاق النار على تجمع انتخابي للرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب أمس (السبت). وكان ترمب يتحدث أمام تجمع في بنسلفانيا عندما تم إطلاق عدة طلقات.

وكتب ترمب على حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي «تروث سوشيال»، بعد الحادث، أن رصاصة اخترقت الجزء العلوي من أذنه اليمني. ولقي أحد الحاضرين حتفه، وأصيب اثنان آخران بإصابات خطيرة في الحادث، حسبما قال جهاز الخدمة السرية الأميركي. كما قتل مطلق النار أيضاً.