البرتغال تجنح إلى اليمين

«الاشتراكي» يصمد رغم خسارته مع اقتراب اليوبيل الذهبي لـ«ثورة القرنفل»

أنصار التحالف الديمقراطي يتابعون إعلان النتائج في لشبونة الأحد (أ.ف.ب)
أنصار التحالف الديمقراطي يتابعون إعلان النتائج في لشبونة الأحد (أ.ف.ب)
TT

البرتغال تجنح إلى اليمين

أنصار التحالف الديمقراطي يتابعون إعلان النتائج في لشبونة الأحد (أ.ف.ب)
أنصار التحالف الديمقراطي يتابعون إعلان النتائج في لشبونة الأحد (أ.ف.ب)

على مسافة 3 أشهر من الانتخابات الأوروبية التي يخشى أن ترسّخ نتائجها صعود اليمين المتطرف، ها هي البرتغال تجنح أيضاً إلى اليمين في الانتخابات الاشتراعية المسبقة، التي أجريت الأحد، حيث فاز الائتلاف المحافظ «التحالف الديمقراطي» بالمرتبة الأولى، متقدماً بفارق بسيط على الحزب الاشتراكي (79 مقعداً مقابل 77 في البرلمان)، بانتظار معرفة نتائج 4 مقاعد للمهاجرين لن تظهر قبل نهاية هذا الشهر.

ولن تغيّر هذه النتيجة من تشرذم المشهد البرلماني البرتغالي، الذي سيبقى موزعاً على 8 أحزاب (3 يمينية و5 يسارية)، مع ترجيح واضح لكفة القوى اليمينية بعد عامين من نيل الحزب الاشتراكي الأغلبية المطلقة، ثم استقالة زعيمه رئيس الوزراء السابق أنطونيو كوستا في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي. وقد حطّمت نسبة المشاركة كل الأرقام القياسية المسجلة في الانتخابات الخمس السابقة، إذ بلغت 66.2 بالمائة.

لويس مونتينيغرو زعيم التحالف الديمقراطي المحافظ يلقي كلمة وسط أنصاره بلشبونة الأحد (رويترز)

وكانت المفاجأة الأولى في هذه الانتخابات هي صمود الحزب الاشتراكي، الذي كان يخشى تراجعاً أكبر لشعبيته بعد فضيحة الفساد التي طالت بعض وزرائه، ودفعت برئيس الحكومة إلى الاستقالة رغم أنه كان يحظى بتأييد واسع في البرلمان.

واعترف الزعيم الاشتراكي الجديد بيدرو نونو سانتوس بالهزيمة، مؤكداً أن حزبه سينتقل إلى المعارضة جاهداً إلى استعادة شعبيته بين المواطنين الذين تخلوا عنه هذه المرة لاستيائهم من إدارته السابقة. وأكد نونو سانتوس أنه لن يقف عائقاً أمام تشكيل الحكومة الجديدة، لكنه لن يكون داعماً لها.

لكن المفاجأة الكبرى كانت صعود الحزب اليميني المتطرف «تشيغا» الذي لن يتمكن «التحالف الديمقراطي» من الحصول على الأغلبية اللازمة في البرلمان من دون دعمه. وتمكّن «تشيغا» من تجاوز المليون صوت، بحيث ارتفع عدد مقاعده في مجلس النواب من 12 إلى 48، وأصبح ممثلاً في جميع المحافظات باستثناء واحدة في الشمال، فيما حلّ أولاً في مقاطعة «الغربي» التي تعدّ أحد المعاقل التاريخية لليسار البرتغالي.

الزعيم الاشتراكي الجديد بيدرو نونو سانتوس يلقي كلمة بعد ظهور النتائج بلشبونة الأحد (أ.ف.ب)

وفي أول تصريح له بعد معرفة النتائج، قال أندريه فنتورا زعيم حزب «تشيغا»، إن هذه الانتخابات كرّست نهاية ثنائية الأحزاب في البرتغال، وإن المواطنين يريدون تشكيل حكومة ائتلافية بين حزبه والتحالف الديمقراطي.

ورأى فنتورا أن هذه النتائج ليست سوى «تصفية حسابات ضد اليسار الذي اختطف المؤسسات»، وتعهّد العمل فوراً على «تحرير البلاد من اليسار المتطرف ومن آيديولوجيا المساواة بين الأجناس».

ولم يتأخر لويس مونتينيغرو، زعيم التحالف الديمقراطي المحافظ، في الرد على تصريحات نونو سانتوس، موضحاً أنه لن يفتح الباب أمام دخول اليمين المتطرف إلى الحكومة، قائلاً: «سأكون وفيّاً للوعود التي قطعتها أمام نفسي، وحزبي والديمقراطية»، وأعرب عن أمله في ألا يشكّل اليسار واليمين المتطرف ما سمّاه «تحالفاً سلبياً» ضد الحكومة في البرلمان.

أندريه فنتورا زعيم حزب «تشيغا» اليميني المتطرف يحتفل مع أنصاره بعد ظهور النتائج الاثنين (أ.ب)

وقال مونتينيغرو إنه لا يريد من الحزب الاشتراكي أن يؤيد برنامج الحكومة، لكن يجب أن يحترم قرار الناخبين وخياراتهم، مشيراً إلى أن تشكيل الحكومة الجديدة سيكون تحدياً كبيراً يقتضي منه قدرة على التفاوض.

وكان مونتينيغرو قرر استعادة التحالف التاريخي لخوض هذه الانتخابات، وهو التحالف الذي أعطى حزبه الفوز للمرة الأولى بعد نهاية الحكم الديكتاتوري، إلى جانب الحزب الاجتماعي الديمقراطي، والوسط الديمقراطي، والحزب الشعبي والحزب الملكي.

وبينما كان المراقبون يتوقفون عند الصعود السريع لحزب «تشيغا» اليميني المتطرف، الذي شهد النور منذ أقل من 5 سنوات، كان الاشتراكيون يعربون عن خيبتهم لكون هذا الصعود يتزامن مع اقتراب موعد الاحتفالات باليوبيل الذهبي لثورة القرنفل التي أطاحت النظام الديكتاتوري في عام 1974.

ودعا رئيس الوزراء السابق، أنطونيو كوستا، إلى مضاعفة الجهود لمنع سقوط الديمقراطية بيد اليمين المتطرف، وقال إنه لا بد من تحديد دقيق للأسباب التي أدّت إلى هذه النتائج التي اعترف بأنه لم يكن يتوقعها.


مقالات ذات صلة

الثلاثي بارديلا - ميلونشون - أتال يهيمن على انتخابات فرنسا

تحليل إخباري صورة مركبة لجان لوك ميلونشون، زعيم حزب «فرنسا الأبية» اليساري المتشدد، ومارين لوبن الساعية للوصول إلى رئاسة الجمهورية (أ.ف.ب)

الثلاثي بارديلا - ميلونشون - أتال يهيمن على انتخابات فرنسا

الثلاثي بارديلا - ميلونشون - أتال يهيمن على الانتخابات البرلمانية في فرنسا، والتخوف من قيام 3 مجموعات متناحرة في برلمان تصعب إدارته.

ميشال أبونجم (باريس)
أوروبا رئيسة الحكومة الإيطالية جورجيا ميلوني مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال قمة السبع (إ.ب.أ)

تكتل ميلوني بصدد تخطي تكتل ماكرون في البرلمان الأوروبي

يتجه تكتل رئيسة الحكومة الإيطالية جورجيا ميلوني نحو تخطي تكتل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في البرلمان الأوروبي.

«الشرق الأوسط» (بروكسل)
أوروبا متظاهرون يحملون لافتة كُتب عليها «الفاشية غرغرينا - اقتلوها أو موتوا بها» خلال مسيرة مناهضة لليمين المتطرف بعد أن دعا الرئيس الفرنسي إلى انتخابات تشريعية بعد المكاسب الكبيرة التي حققتها أحزاب اليمين المتطرف في انتخابات البرلمان الأوروبي (أ.ف.ب)

استطلاع: اليمين المتطرف في فرنسا يتصدر الانتخابات

أظهر استطلاع اليوم الخميس أن حزب التجمع الوطني المنتمي إلى اليمين المتطرف في فرنسا قد يتصدر الجولة الأولى من الانتخابات البرلمانية بنحو 35 في المائة من الأصوات

«الشرق الأوسط» (باريس )
شمال افريقيا من حملة مؤيدة لترشح الرئيس ولد لغزواني وسط نواكشوط (الشرق الأوسط)

مرشح لـ«رئاسية» موريتانيا يطالب بحماية أصوات الناخبين من التزوير

طالب بيرام الداه اعبيد، المترشح لـ«رئاسية» موريتانيا، بحماية أصوات الناخبين من التزوير.

«الشرق الأوسط» (نواكشوط)
أوروبا أندريه بيلوسوف (يسار) في منصب وزير الدفاع ليحل محل سيرغي شويغو (أ.ف.ب)

هل يجهز بوتين «ألكسي ديومين» لخلافته بعد تركه الرئاسة؟

تثير مسألة خلافة بوتين بعد انتهاء فترة رئاسته تكهنات ومناقشات واسعة على الساحة السياسية الروسية والدولية.

«الشرق الأوسط» (لندن)

بوتين يهدد بتسليح كوريا الشمالية ويصعّد التوتر مع الغرب بشأن أوكرانيا

صاروخ باليستي عابر للقارات يعرض في بيونغ يانغ (الوكالة المركزية الكورية)
صاروخ باليستي عابر للقارات يعرض في بيونغ يانغ (الوكالة المركزية الكورية)
TT

بوتين يهدد بتسليح كوريا الشمالية ويصعّد التوتر مع الغرب بشأن أوكرانيا

صاروخ باليستي عابر للقارات يعرض في بيونغ يانغ (الوكالة المركزية الكورية)
صاروخ باليستي عابر للقارات يعرض في بيونغ يانغ (الوكالة المركزية الكورية)

حذّر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الولايات المتحدة وحلفاءها، بشكل مباشر، من أنه على استعداد لتسليح كوريا الشمالية إذا استمر إمداد كييف بالأسلحة المتطورة التي استخدمتها بالفعل في ضرب الأراضي الروسية، مما رفع المخاطر بالنسبة للقوى الغربية التي تدعم أوكرانيا.

أطلق بوتين التهديد في تعليقات لصحافيين رافقوه في رحلته في وقت متأخر من مساء الخميس إلى فيتنام، قبل أن يعود إلى روسيا بعد رحلة شملت أيضاً كوريا الشمالية.

الزعيمان الكوري الشمالي والروسي (أ.ف.ب - سبوتنيك)

كان الرئيس الروسي قد أطلق تهديداً مماثلاً، وإن كان أقل صراحة، قبل يوم واحد في بيونغ يانغ، حيث أحيا اتفاقية للدفاع المشترك تعود إلى حقبة الحرب الباردة مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون. وتتطلب الاتفاقية من كل دولة تقديم المساعدة العسكرية للدولة الأخرى «بكل الوسائل المتاحة لها» في حالة وقوع هجوم.

وأطلق بوتين تهديده بتسليح بيونغ يانغ، رغم مخالفة ذلك للعقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة، كرد فعل على القرارات التي اتخذتها الولايات المتحدة وحلفاؤها في الأشهر الأخيرة بالسماح لأوكرانيا بتوجيه ضربات محددة إلى الأراضي الروسية باستخدام أسلحتها.

اتخذ البيت الأبيض هذا القرار، الشهر الماضي، لكنه استمر في حظره للهجمات الأبعد مدى في عمق البلاد باستخدام الأسلحة الأميركية. وقال بوتين: «إن أولئك الذين يزودون هذه الأسلحة يعتقدون أنهم ليسوا في حالة حرب معنا. حسناً، كما قلت، فإننا نحتفظ بالحق في توريد الأسلحة إلى مناطق أخرى من العالم، بما في ذلك في بيونغ يانغ».

وتساءل بوتين عن وجهة الأسلحة قائلاً: «وأين ستذهب بعد ذلك؟»، مشيراً إلى أن كوريا الشمالية قد تبيع الأسلحة الروسية إلى جهات مارقة أخرى معادية للولايات المتحدة وحلفائها في جميع أنحاء العالم.

ورغم أن بوتين لم يحدد الأسلحة التي سوف يعطيها لكوريا الشمالية، فإن كيم يسعى إلى تطوير الرؤوس النووية والصواريخ والغواصات والأقمار الاصطناعية، وهي جميعها مجالات تمتلك فيها روسيا بعضاً من أكثر التقنيات تطوراً وخطورةً في العالم.

جاءت زيارة الزعيم الروسي إلى بيونغ يانغ لتؤكد كيف أصبحت الحرب في أوكرانيا المبدأ التوجيهي لسياسته الخارجية، متجاوزة أولويات أخرى لطالما سعى الكرملين إلى تحقيقها لسنوات.

أكد الرئيس الروسي وزعيم كوريا الشمالية على أن الشراكة بين البلدين تعزز «السلم والاستقرار» في منطقة آسيا والمحيط الهادي (أ.ف.ب)

وتقول واشنطن وسيول إن كوريا الشمالية أرسلت عشرات الصواريخ الباليستية وأكثر من 11 ألف حاوية شحن من الذخيرة إلى روسيا لاستخدامها في حربها ضد أوكرانيا، مما ساعد بوتين على التغلب على نقص الذخيرة. وقد نفت كل من روسيا وكوريا الشمالية أي تبادل للأسلحة، وهو ما من شأنه أن ينتهك عقوبات الأمم المتحدة.

لسنوات، شاركت روسيا في جهود الأمم المتحدة لكبح برنامج كيم للأسلحة النووية والصواريخ، حيث وافقت على قرار تلو الآخر في مجلس الأمن يهدف إلى الحد من قدرة نظامه على الحصول على الأسلحة والتكنولوجيا والموارد. وتزامن فرض القيود مع إجراء كوريا الشمالية لست تجارب نووية وتطوير برنامج صاروخ باليستي عابر للقارات.

الرئيسان الفيتنامي والروسي في القصر الرئاسي بهانوي أمس (أ.ب)

لكن الآن عمل بوتين على تغيير مساره بدرجة كبيرة، إذ دعا إلى رفع العقوبات نفسها التي وافق عليها، مدفوعاً برغبته في زيادة تكلفة دعم الولايات المتحدة لأوكرانيا، وحاجة روسيا إلى مخزونات كوريا الشمالية الهائلة من الذخيرة والأسلحة التقليدية لاستخدامها في ساحة المعركة.

وقال بوتين: «يزود الغرب أوكرانيا بالأسلحة ويقولون لا يهم كيف يتم استخدامها. يمكننا نحن أيضاً أن نقول إننا سلمنا شيئاً لشخص ما، ثم لم يعد لدينا سيطرة على أي شيء. دعهم يفكرون في ذلك».

أثار إحياء بوتين لمعاهدة الدفاع المشترك مع كوريا الشمالية التي تعود إلى زمن الحرب الباردة، وإشاراته بأنه قد يسلح نظام كيم، المخاوف في كوريا الجنوبية واليابان، اللتين تستضيفان عشرات الآلاف من القوات الأميركية. وقال مسؤولون كوريون جنوبيون إنهم سيفكرون في تقديم مساعدة لأوكرانيا رداً على ذلك. وحذرهم بوتين في تصريحاته الخميس قبل مغادرة المنطقة من مغبة تنفيذ ذلك.

وقال بوتين: «سيكون هذا خطأ كبيراً جداً. آمل ألا يحدث ذلك. وإذا حدث، فسنتخذ أيضاً إجراءات غالباً لن ترضي القيادة الكورية الجنوبية الحالية». وقال إن اتفاقية الدفاع المشترك لا ينبغي أن تقلق كوريا الجنوبية، لأنها تدعو إلى تدخل روسيا عسكرياً فقط في حالة العدوان على كوريا الشمالية، وقال إن سيول ليست لديها أي نية لشن مثل هذا الهجوم.

كما قارن الزعيم الروسي، الذي جعل من انتقاد «العقوبات الخانقة» محور رسالته الدولية، القيود المفروضة على كوريا الشمالية بحصار لينينغراد من قبل النازيين خلال الحرب العالمية الثانية، الذي تسبب في وفاة أخيه الأكبر الذي كان يبلغ من العمر آنذاك عاماً واحداً. وأكد بوتين في تصريحاته الخميس أن تلك العقوبات يجب أن يُعاد تقييمها، خصوصاً تلك التي تتعلق بهجرة العمالة، قائلاً إن الأسر الكورية الشمالية غير قادرة على كسب المال وإطعام أطفالها. وتساءل: «هل يذكرك هذا بأي شيء؟»، في إشارة إلى الحرب العالمية الثانية، متسائلاً: «وهل هذا إنساني؟».

* خدمة «نيويورك تايمز»