إيطاليا ترزح تحت موجات ضباب دخاني وجفاف

يعبر الناس شارعاً مزدحماً في وسط مدينة ميلانو (أ.ف.ب)
يعبر الناس شارعاً مزدحماً في وسط مدينة ميلانو (أ.ف.ب)
TT

إيطاليا ترزح تحت موجات ضباب دخاني وجفاف

يعبر الناس شارعاً مزدحماً في وسط مدينة ميلانو (أ.ف.ب)
يعبر الناس شارعاً مزدحماً في وسط مدينة ميلانو (أ.ف.ب)

تشهد مناطق إيطاليا تفاقماً للتلوث والجفاف جرَّاء شح الأمطار في البلاد على وقع التغير المناخي، مما يتجلى خصوصاً في الضباب الدخاني الذي يخنق ميلانو، والنقص الحاد في المياه في جزيرة صقلية.

وقد مُنعت السيارات الأكثر تلويثاً من القيادة الثلاثاء في ميلانو وثماني مدن أخرى في لومبارديا بسبب مستويات تلوث الهواء المرتفعة للغاية في هذه المنطقة الصناعية الغنية في شمال البلاد.

وقال سيرغيو (60 عاماً) الذي يعيش في منطقة ميلانو منذ 36 عاماً لوكالة الصحافة الفرنسية إن «مستويات الضباب الدخاني أصبحت لا تطاق حقاً».

أما باولو تشاكو (22 عاماً)، الذي يقول إن الأوضاع الجوية الحالية قد تدفعه إلى وضع كمامة، فأشار إلى أن «السماء رمادية حتى عندما لا تكون هناك غيوم. لم تكن نوعية الهواء في ميلانو جيدة يوماً، لكنها باتت الآن سيئة».

كما حظرت لومباردي، التي تضم الكثير من المراعي التي تشهد أنشطة مكثفة، نشر الملاط في الحقول، وهي ممارسة تسبب تلوثاً كبيراً بالنترات.

ولطالما كان شمال إيطاليا أحد أكثر المناطق تلوثاً في أوروبا. كما أن مشكلة لومباردي جغرافية بجزء منها، إذ تقع المنطقة في حوض بين الجبال، وبالتالي تعاني من سوء تهوية.

لكن المنظمات البيئية غير الحكومية تعتقد أن هذا العائق يُستخدم في كثير من الأحيان ذريعة للسلطات لتبرير المستويات المرتفعة من تلوث الهواء، من دون اتخاذ الإجراءات اللازمة لمعالجتها.

وتعاني مناطق في جميع أنحاء إيطاليا من الجفاف أو من نقص كبير في المتساقطات، خصوصاً في الجبال، وبالأخص في جبال الألب.

وانخفضت الكمية الموازية للمياه المخزنة في الثلوج بنسبة 64 في المائة هذا الشهر، مقارنة بالفترة عينها من العام السابق، وفق مؤسسة CIMA للأبحاث.

ويؤدي نقص الأمطار إلى تفاقم الوضع الصعب أصلاً، بعد موجات الحر التي حدثت عام 2023 والتي أدت إلى انخفاض مستوى الاحتياطات وزيادة استهلاك المياه.

وأعلنت صقلية حالة الكارثة الطبيعية بسبب الجفاف في أوائل فبراير (شباط) الحالي، وفي سردينيا لا يستطيع المزارعون سوى استخدام كميات محدودة من المياه.

وانخفض مستوى مخزون المياه بنسبة 23 في المائة مقارنة بمتوسط السنوات الـ14 الماضية.

وتعاني منطقتا بوليا وبازيليكاتا الجنوبيتان أيضاً من تبعات شح الأمطار، إذ حذرت جمعية المزارعين «كولديريتي» خلال عطلة نهاية الأسبوع من أن درجات الحرارة المرتفعة أيقظت آلاف النحل في وقت أبكر مما كان متوقعاً.

وهذا الوضع يهدد تلقيح بعض المحاصيل، لأن انتشار النحل لا يتزامن مع فترة ازهرار النباتات التي يجمع منها حبوب اللقاح.


مقالات ذات صلة

هل باتت أزمة المياه تهدّد الأمن الغذائي للمغاربة؟

شمال افريقيا طفل يمر من نهر في جنوب المغرب اختفى كلياً بفعل توالي سنوات الجفاف (أ.ف.ب)

هل باتت أزمة المياه تهدّد الأمن الغذائي للمغاربة؟

أصبح المغرب مهدداً حالياً بندرة المياه؛ بسبب الإجهاد المائي خلال العقدين الأخيرين وقلة التساقطات على مدى سنوات متتالية عدة.

«الشرق الأوسط» (الرباط)
الاقتصاد سيدة مغربية تملأ عبوات بالمياه في إحدى المناطق التي شهدت جفافاً خلال الأشهر الماضية (رويترز)

جدل في المغرب حول «ضريبة الماء»

أثار مقترح الحكومة المغربية حول ضريبة القيمة المضافة على استهلاك الماء جدلاً واسعاً في البلاد.

«الشرق الأوسط» (الرباط)
خاص صورة جوية تظهر التقاء نهرَي دجلة والفرات في البصرة (أ.ف.ب) play-circle 02:18

خاص جفاف يُفاقِم النزاع المائي على دجلة والفرات

تُهدد أسوأ موجة جفاف منذ عقود حياة وسبل عيش ملايين الأشخاص في العراق وسوريا.

«الشرق الأوسط» (بغداد - دمشق)
أوروبا وزيرة البيئة الإسبانية تيريسا ريبيرا (رويترز)

إسبانيا تستثمر 12.85 مليار دولار لتخفيف وطأة الجفاف

أعلنت وزيرة البيئة الإسبانية تيريسا ريبيرا اليوم (الثلاثاء)، أن مدريد ستنفق أكثر من 12 مليار يورو (12.85 مليار دولار) لتخفيف وطأة الجفاف.

«الشرق الأوسط» (مدريد)
العالم سفن تنتظر في مدخل قناة بنما (أ.ف.ب)

قناة بنما تعتزم تقييد حركة الملاحة لمدة عام بسبب الجفاف

أعلنت هيئة قناة بنما أنها تعتزم تقييد حركة الملاحة لمدة عام كامل، بعدما بدأت، منذ أسابيع، فرض إجراءات بسبب الجفاف.

«الشرق الأوسط» (بنما)

مقاتلات أميركية تعترض قاذفات روسية وصينية قرب ألاسكا

مقاتلة روسية من نوع «تو 95» (أرشيفية - رويترز)
مقاتلة روسية من نوع «تو 95» (أرشيفية - رويترز)
TT

مقاتلات أميركية تعترض قاذفات روسية وصينية قرب ألاسكا

مقاتلة روسية من نوع «تو 95» (أرشيفية - رويترز)
مقاتلة روسية من نوع «تو 95» (أرشيفية - رويترز)

أجرت قاذفات روسية وصينية دورية مشتركة عند ملتقى القارتين الآسيوية والأميركية قرب ولاية ألاسكا الأميركية، على ما أعلن الجيش الروسي، الخميس، موضحاً أنها لم تنتهك المجال الجوي لأي بلد.

وقالت وزارة الدفاع الروسية، في بيان: «أجرت مجموعة مؤلفة من قاذفات استراتيجية (تو - 95 إم إس) من القوات الجوية الروسية وقاذفات استراتيجية (شيان- إتش- 6 كاي) تابعة لسلاح الجو الصيني دورية مشتركة فوق بحر تشوكشي وبحر بيرينغ وشمال المحيط الهادئ»، وفقاً لما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

من جهتها، أكّدت وزارة الدفاع الصينية أن هذه الدورية الجوية لم تكن تستهدف «طرفا ثالثا» وهي تتوافق مع القانون الدولي. وقال الناطق باسم وزارة الدفاع تشانغ شياوغانغ «هذه العملية لا تستهدف طرفا ثالثا وتتوافق مع القانون الدولي وليست مرتبطة بالوضع الدولي والإقليمي الحالي»، مضيفا أن الدورية «تختبر مستوى التعاون بين القوات الجوية للبلدين وتحسنه». وأوضحت أن "مقاتلات تابعة لحكومات أجنبية" رافقت المجموعة "في مراحل معينة من المسار" وأن الدورية استمرت أكثر من خمس ساعات.

ومن جانبها، أعلنت القوات المسلحة الأميركية أنها رصدت واعترضت 4 طائرات روسية وصينية بالقرب من ولاية ألاسكا الأميركية. وجاء في بيان لقيادة «الدفاع الجوي والفضائي في أميركا الشمالية» (NORAD)، الأربعاء، أنها «رصدت وتابعت واعترضت، يوم 24 يوليو (تموز) عام 2024، طائرتين روسيتين من نوع (تو 95)، وطائرتين صينيتين من نوع (H - 6) كانت تعمل في منطقة الدفاع الجوي لألاسكا». وأشار البيان إلى أن الطائرات الروسية والصينية لم تدخل الأجواء السيادية للولايات المتحدة وكندا.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت أكثر من مرة، في وقت سابق، أن القوات الجوية الروسية تنفّذ تحليقات طائراتها بالتوافق التام مع القانون الدولي وقواعد الملاحة الدولية، وفقاً لما ذكرته وكالة «نوفوستي» الروسية.

وكثيرا ما يجري اعتراض طائرات روسية في هذه المنطقة. وتجري موسكو وبكين، المتحالفتان في وجه الغرب، بانتظام تدريبات مماثلة في مناطق أخرى من المحيط الهادئ. ويمكن القاذفات الاستراتيجية تنفيذ ضربات نووية وتقليدية على مسافات بعيدة.
والاثنين، حذّرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) من زيادة التعاون بين روسيا والصين في القطب الشمالي، مع فتح تغيّر المناخ المنطقة أمام منافسة متزايدة على الطرق والموارد البحرية.