هل يفوز بوتين في المواجهة بين روسيا والغرب؟

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)
TT

هل يفوز بوتين في المواجهة بين روسيا والغرب؟

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)

على مدار أكثر من 24 عاماً من تولي فلاديمير بوتين السلطة في روسيا، اعتقد الرؤساء الغربيون أنهم يفهمون استراتيجيته، ودافعوا عن مكانة موسكو بوصفها شريكاً دولياً، لكن الغزو الذي شنّه الكرملين في 24 فبراير (شباط) لأوكرانيا حطّم كل تلك المفاهيم.

اعتقد الرئيس الأميركي السابق جورج دبليو. بوش أنه «لمس جزءاً من روح» بوتين، بينما قال رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير إن الرئيس الروسي يستحق مكاناً إلى «طاولة الشرف»، في حين دعاه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى ساعات طويلة من النقاش في المقر الصيفي للرؤساء الفرنسيين.

جنود أوكرانيون يستعدون لإطلاق قذيفة «هاون» على موقع عسكري روسي في منطقة دونيتسك بأوكرانيا في 21 مارس 2023 (رويترز)

في الأشهر الأولى من الحرب، لم يتمكّن الجيش الروسي من السيطرة على المدن الأوكرانية الرئيسية، في حين كان يُفترض أن يكون الهجوم خاطفاً يوم بدأه في 24 فبراير 2022.

لكن بوتين يظهر رضاً متنامياً بعدما تمكّنت قواته من صد هجوم أوكراني مضاد هذا الصيف، بينما لا تزال مساحات واسعة من الأراضي في جنوب أوكرانيا وشرقها في أيدي روسيا، مثل شبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو في عام 2014.

وحذّر مسؤول غربي كبير، طالباً عدم كشف اسمه، من أن «الرئيس بوتين مقتنع بأنه قادر على الصمود فترة أطول من الغرب. وبالتالي، فإن الأمر متروك لنا لإظهار تصميم وإثبات أنه على خطأ».

- دعم حيوي لأوكرانيا - وفي الفترة الأخيرة، دأب الرئيس الروسي على إبداء تفاؤله. فعلى سبيل المثال، قال في ديسمبر (كانون الأول) إنه «لا مستقبل لأوكرانيا»، بينما رأى، الأسبوع الماضي، في مقابلة مع المذيع المحافظ تاكر كارلسون أن هزيمة روسيا «مستحيلة».

ورد القادة الغربيون بتأكيد أن هزيمة روسيا في أوكرانيا هي الخيار الوحيد الممكن، بينما اعتبر ماكرون أن أولوية أوروبا يجب أن تكون «عدم السماح لروسيا بالانتصار».

ويعتقد محلّلون أن الدعم المستمر من الغرب لأوكرانيا التي ستنفد ذخيرتها قريباً هو القادر وحده على تغيير الوضع.

لكنّ هذا الدعم غير مضمون في وقت ينقسم فيه النواب الأميركيون حول برنامج مساعدات جديدة لأوكرانيا، وفي حين يبدو فوز دونالد ترمب في الانتخابات الأميركية هذا العام ممكناً، بينما تقسم القضية الأوكرانية أوروبا بشكل أكبر.

وقالت أندريا كيندال تايلور الباحثة في مركز «نيو أميركان سيكيوريتي» ومقره في واشنطن: «الجانبان يتسابقان لإعادة بناء قدراتهما الهجومية. إذا لم يفرج عن الأموال الغربية، وإذا تقدّمت روسيا بطريقة أو بأخرى، فستتاح أمامها الفرصة لتحقيق مزيد من التقدم».

- تشعر أوكرانيا بالقلق من احتمال فوز دونالد ترمب بولاية ثانية، خصوصاً بعدما أعلن في عام 2023 أنه يريد «إنهاء هذه الحرب في يوم واحد، في 24 ساعة» إذا أعيد انتخابه. كما أن أحزاب اليمين المتطرف، الأكثر مرونة تجاه روسيا، تشهد صعوداً متنامياً في فرنسا وألمانيا.

وبالتالي، فإن عام 2024 يمثل «نافذة فرصة» لفلاديمير بوتين للاستفادة من نقاط ضعف الغرب، وفق تاتيانا ستانوفايا، مؤسِّسة مركز «آر. بوليتيك» الاستشاري.

وقالت على قناتها في «تلغرام» إن الرئيس الروسي يعوّل خصوصاً على «محدودية مؤقتة للدعم العسكري الغربي؛ إذ من غير المتوقع أن يتسارع إنتاج الذخيرة قبل مطلع عام 2025».

وأضافت ستانوفايا: «قد تقود العملية الانتخابية في الولايات المتحدة إلى استراتيجية أميركية أقل تصميماً على دعم كييف، ومن غير المرجح أن يتمكّن الاتحاد الأوروبي الذي يعاني خلافات داخلية، من تعويض هذا الدعم وحده».

لكن بالنسبة إلى الغربيين، فإن هناك سبباً للتفاؤل يكمن في نقاط الضعف الداخلية لروسيا؛ فاقتصادها يعاني بسبب الحرب، وعدد سكانها آخذ في الانخفاض، بينما بدأت أولى علامات السأم من الحرب تظهر لدى الرأي العام الروسي. وتقدّر مصادر غربية أن الخسائر البشرية في الجانب الروسي بلغت 350 ألفاً بين قتلى وجرحى.

وقالت دارا ماسيكوت الباحثة في مركز كارنيغي للسلام الدولي إن «الحفاظ على الاستقرار الداخلي يمتص جزءاً كبيراً من إمكانات بوتين»، لكنها رغم ذلك ترى «ثقة مفرطة» في اللهجة الحالية للمسؤولين الروس.

وتابعت أنه من دون دعم غربي كبير «لا أعرف ما هو الموقف التفاوضي الذي سيجد الأوكرانيون أنفسهم فيه. سيكون الأمر فظيعاً».


مقالات ذات صلة

بوتين في خطابه للأمة: العالم مهدد بحرب نووية تقضي على الحضارة

أوروبا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (رويترز)

بوتين في خطابه للأمة: العالم مهدد بحرب نووية تقضي على الحضارة

قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال خطابه السنوي أمام البرلمان إن بلاده مستعدة للدخول في حوار مع الولايات المتحدة بشأن الاستقرار الاستراتيجي دون إجبار.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا صُنّف مئات الحقوقيين والمعارضين والصحافيين في روسيا على أنهم عملاء أجانب (أ.ف.ب)

الاغتيال والسجن والنفي... أي مصير ينتظر معارضي بوتين؟

بعد الحكم على المعارض الروسي أوليغ أورلوف بالسجن عامين ونصف عام، لمحة عن حملة القمع التي طالت منتقدي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين منذ وصوله إلى السلطة عام 2000.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس جمهورية قراتشاييفو- تشيركيسيا رشيد تمريزوف خلال اجتماعهما في الكرملين الاثنين (أ.ب)

موسكو تتهم زيلينسكي بـ«الكذب» حول خسائر جيشه

حملت الردود الروسية على تصريحات الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بشأن أعداد قتلى الحرب بين العسكريين في بلاده، لهجة قاسية ومتهكمة.

رائد جبر (موسكو)
أوروبا المعارض الروسي الراحل أليكسي نافالني (أ.ب)

في مقابلة تكشف لأول مرة... نافالني اتهم «مسؤولين فاسدين» في لندن بمساعدة بوتين

في مقابلة يكشف عنها لأول مرة اتهم أليكسي نافالني «مسؤولين فاسدين» يعيشون في لندن بمساعدة بوتين في إخفاء «الأموال القذرة»

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (أ.ب)

كيف تساعد الـ«سي آي إيه» أوكرانيا سراً في حربها ضد روسيا؟

كشف تقرير نشرته صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية عن قيام وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه) بمساعدة أوكرانيا سراً في حربها ضد روسيا.

«الشرق الأوسط» (كييف)

أوكرانيا تؤكد إسقاط 3 طائرات عسكرية روسية اليوم

جنود أوكرانيون يستخدمون نظام دفاع جوي قصير المدى خلال المعارك (قناة الرئيس الأوكراني على تلغرام)
جنود أوكرانيون يستخدمون نظام دفاع جوي قصير المدى خلال المعارك (قناة الرئيس الأوكراني على تلغرام)
TT

أوكرانيا تؤكد إسقاط 3 طائرات عسكرية روسية اليوم

جنود أوكرانيون يستخدمون نظام دفاع جوي قصير المدى خلال المعارك (قناة الرئيس الأوكراني على تلغرام)
جنود أوكرانيون يستخدمون نظام دفاع جوي قصير المدى خلال المعارك (قناة الرئيس الأوكراني على تلغرام)

أكدت القوات الجوية الأوكرانية إسقاط ثلاث قاذفات مقاتلة روسية، اليوم الخميس، ليصل عدد الطائرات العسكرية الروسية، التي أعلنت كييف أنها دمرتها خلال أسبوعين، إلى 13.

وأُسقطت أول طائرة قاذفة من طراز سوخوي «سو - 34» بعيد منتصف ليل الأربعاء - الخميس، ثم أُسقطت طائرتان أخريان صباح الخميس بالقرب من أفدييفكا في شرق البلاد وبالقرب من ماريوبول في الجنوب، حسبما أعلن قائد الجيش الأوكراني الجنرال أولكسندر سيرسكي، عبر «تلغرام».

وازدادت إعلانات كييف عن تدمير طائرات في الأيام الأخيرة، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

ويعتقد بعض الخبراء أن أوكرانيا ربما نقلت أحد أنظمة الدفاع الجوي الأميركية الصنع من طراز «باتريوت»، التي كانت تستخدمها لحماية عاصمتها، إلى خط الجبهة، حيث تتعرض القوات الأوكرانية لقصف مكثف من طائرات روسية خصوصاً في الشرق.

وفقاً لسجلات القوات الجوية على «تلغرام»، أسقطت أوكرانيا منذ 17 فبراير (شباط) 10 قاذفات من طراز «سو - 34» ومقاتلتين من طراز «سو - 35» وطائرة كشف ومراقبة من طراز «إيه - 50» تُستخدم في تنسيق ضربات جوية روسية ضد أوكرانيا، وتم إسقاطها باستخدام نظام «إس - 200»، بحسب كييف.

ولم تدل السلطات العسكرية الروسية بأي تعليق على هذا الأمر. لكن قنوات عبر «تلغرام» مقربة من الجيش الروسي أكدت تدمير طائرة من طراز «إيه - 50» في 23 فبراير الماضي بجنوب روسيا، فضلاً عن تدمير طائرة روسية أخرى من هذا النوع في منتصف يناير (كانون الثاني)، متحدثة عن احتمال تعرضها لضربة عن طريق الخطأ من الدفاعات الجوية الروسية.

كذلك أكدت وزارة الدفاع البريطانية تدمير هاتين الطائرتين. وكتبت الوزارة على منصة «إكس»، يوم الثلاثاء، «من المرجح أن يؤدي فقدان طاقمين (طائرات) متخصصين وذوي خبرة في غضون شهرين إلى زيادة التعب في المعارك في صفوف القوات المتبقية».


باريس: روسيا وراء محاولات زعزعة الاستقرار في مولدوفا «على الأرجح»

تواجه مولدوفا حركة انفصالية منذ سنوات (إ.ب.أ)
تواجه مولدوفا حركة انفصالية منذ سنوات (إ.ب.أ)
TT

باريس: روسيا وراء محاولات زعزعة الاستقرار في مولدوفا «على الأرجح»

تواجه مولدوفا حركة انفصالية منذ سنوات (إ.ب.أ)
تواجه مولدوفا حركة انفصالية منذ سنوات (إ.ب.أ)

رأت وزارة الخارجية الفرنسية، اليوم (الخميس)، أنّه «من المرجّح جداً» أن تكون روسيا وراء «محاولات زعزعة الاستقرار» في مولدوفا، حيث طلب انفصاليون موالون لروسيا في منطقة ترانسدنيستر «الحماية» الروسية.

وقال متحدث باسم الوزارة: «تواجه مولدوفا محاولات عدوانية متزايدة لزعزعة الاستقرار، تقودها روسيا على الأرجح»، مؤكداً أنّ «طلب الانفصاليين، الذين لا يتمتعون بحكم ذاتي، الحماية من موسكو، هو سيناريو معروف».


«الأوروبي» يقترح شراء أسلحة لأوكرانيا بفوائد الأصول الروسية المجمدة

جوزيب بوريل مع رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون در لاين
جوزيب بوريل مع رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون در لاين
TT

«الأوروبي» يقترح شراء أسلحة لأوكرانيا بفوائد الأصول الروسية المجمدة

جوزيب بوريل مع رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون در لاين
جوزيب بوريل مع رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون در لاين

بينما كان المسؤول الأوروبي عن السياسة الخارجية جوزيب بورّيل يعلن في تصريحات يوم الأربعاء أن «بوتين لم ينتصر حتى الآن، لكن أزف الوقت كي تستيقظ أوروبا»، ويدعو إلى الإسراع في تقديم الدعم إلى أوكرانيا لتمكينها من الصمود، كانت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون در لاين، التي أعلنت عزمها للترشح لولاية ثانية، تدعو من منبر البرلمان الأوروبي إلى التنبّه للتهديدات المتعددة التي تتعرّض لها بلدان الاتحاد، وتحضّ على تعزيز الصناعات العسكرية الأوروبية وزيادة الاستثمارات فيها.

مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل (أ.ف.ب)

وفيما يراقب الاتحاد الأوروبي بقلق متزايد استمرار الحرب في أوكرانيا واحتمالات اتساع رقعتها إلى بعض الدول المتاخمة، بينما تضاعف موسكو تهديداتها وتمدّ أذرعها لزعزعة المنطقة، اقترحت فون در لاين أن يلجأ الاتحاد الأوروبي إلى استخدام الفوائد التي تولّدها الأرصدة الروسية المجّمدة في المصارف الأوروبية نتيجة العقوبات المفروضة على موسكو لشراء المزيد من الأسلحة والذخائر لأوكرانيا، مؤكدة «أن مخاطر اتساع رقعة الحرب ليست وشيكة، لكنها لم تعد مستحيلة».

ويأتي هذا الاقتراح المثير للجدل، على الأقل من وجهة النظر القانونية، بعد أن تقدمت مساعي الاتحاد الأوروبي ومجموعة الدول الصناعية السبع لاستخدام فوائد الأصول الروسية المجمّدة والمقدرة بنحو 285 مليار دولار لتمويل إعمار أوكرانيا بعد انتهاء الحرب، لكن ما زالت هناك دول تعترض على هذه المبادرة خشية التداعيات التي يمكن أن تنجم عنها على مستقبل الاستثمارات الأجنبية في أوروبا. ويقدّر الخبراء هذه الفوائد التي باشر الاتحاد الأوروبي في إيداعها حساباً خاصاً منتصف الشهر الماضي بما يزيد على 4.5 مليار دولار.

زيلينسكي يتوسط ضيوفه في كييف بمناسبة الذكرى الثانية للحرب (إ.ب.أ)

لكن اقتراح فون در لاين يفتح نافذة جديدة لاستخدام هذه العائدات، ليس من أجل إعمار أوكرانيا فحسب، بل لتسليحها عن طريق المشتريات العسكرية المشتركة، وقالت: «لا أرى سبيلاً أفضل لاستخدام هذه الموارد لكي نجعل من أوروبا مكاناً أكثر أماناً للعيش، ولا بد للاتحاد أن يتولّى مسؤولياته الدفاعية».

وزير خارجية أوكرانيا كوليبا خلال استقباله بوريل في كييف (إ.ب.أ)

وتتزامن هذه الخطوات مع المساعي الحثيثة التي تبذلها الدول الأوروبية لتعزيز صناعاتها الدفاعية بعد سنوات طويلة من تراجع الاستثمارات في هذا القطاع، في الوقت الذي تضع المفوضية اللمسات الأخيرة على استراتيجية موحّدة للدفاع تهدف إلى تأسيس هيئة للشراء العسكري المشترك على غرار هيئة شراء الغاز أو اللقاحات ضد كوفيد، مع برامج لتوحيد ترسانات الدول الأعضاء ومشاريع لزيادة التمويل الخاص في هذا القطاع الذي لم يكن ضمن أولويات الاتحاد منذ تأسيسه. ومن أهداف الاستراتيجية الدفاعية التي يشرف على وضعها المسؤول عن السياسة الخارجية جوزيب بورّيل ومفوّض الشؤون الداخلية تييري بروتون، تعديل السياسة الإقراضية في الدول الأعضاء وبنك الاستثمار الأوروبي بما يتيح تمويل الشركات المنتجة للأسلحة والذخائر.

في غضون ذلك يسود الأوساط الأوروبية قلق شديد إزاء احتمالات عودة دونالد ترمب إلى البيت الأبيض وما يمكن أن ينجم عنها من تدهور في العلاقات بين واشنطن وبروكسل وتراجع الولايات المتحدة عن التزاماتها الدفاعية ضمن الحلف الأطلسي، بينما تتوالى الانتكاسات العسكرية على جبهات الحرب بعد أن استعادت القوات الروسية زمام المبادرة في الوقت الذي يواجه الجيش الأوكراني نقصاً حاداً في الذخائر والأسلحة الهجومية.

المستشار الألماني أولاف شولتس يتوسط رئيس مجلس أوروبا شارل ميشال (إلى يمينه) ورئيس وزراء ألبانيا إيدي راما في تيرانا الاثنين (رويترز)

يضاف إلى ذلك أن دولاً وازنة مثل ألمانيا ترفض التجاوب مع الدعوات التي أطلقتها دول البلطيق وبولندا وتشيكيا لمدّ أوكرانيا بأسلحة هجومية متطورة مثل صواريخ «تاوروس» القادرة على إصابة أهداف بدقة على مسافة 500 كلم داخل الأراضي الروسية. وكان المستشار الألماني أولاف شولتس قد سارع إلى النأي عن اقتراح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بإرسال قوات بريّة تابعة لبلدان الحلف الأطلسي إلى أوكرانيا، مؤكداً أنه «لن تكون هناك قوات برية أوروبية أو أطلسية في أوكرانيا».

المشاركون في القمة الإقليمية لدول البلقان يشاهدون عرضاً فلكلورياً في تيرانا الاثنين (رويترز)

في موازاة ذلك طلب الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي من دول البلقان أن تساعده في مواجهة القوات الروسية بواسطة إنتاج عسكري مشترك، وذلك في اقتراح قدّمه أمام القمة المشتركة مع بلدان جنوب شرقي أوروبا المنعقدة حالياً في العاصمة الألبانية تيرانا.

ويندرج هذا الطلب ضمن الصيغة التي صممتها الولايات المتحدة وبريطانيا كي لا تبقى أوكرانيا مجرّد بلد مستفيد من المساعدات والهبات الدفاعية، وتصبح بلداً شريكاً مع الدول المنتجة للأسلحة عن طريق اتفاقات مع شركات أوكرانية، حيث تقدم أوكرانيا الخبرات التي اكتسبتها طيلة عامين من الحرب المرشحة للاستمرار عدة سنوات أخرى، في الوقت الذي يمكن للصناعات العسكرية الأجنبية أن تجرّب ابتكاراتها الدفاعية فوراً على جبهات القتال.


لندن: المنطقة الواقعة غرب أفدييفكا ما زالت تمثل الجهد المحوري للهجوم الروسي شرق أوكرانيا

صورة من مقطع فيديو منشور يوم الأحد 25 فبراير 2024 تُظهر مباني متضررة جراء الهجوم الروسي على أفدييفكا شرق أوكرانيا (أ.ب)
صورة من مقطع فيديو منشور يوم الأحد 25 فبراير 2024 تُظهر مباني متضررة جراء الهجوم الروسي على أفدييفكا شرق أوكرانيا (أ.ب)
TT

لندن: المنطقة الواقعة غرب أفدييفكا ما زالت تمثل الجهد المحوري للهجوم الروسي شرق أوكرانيا

صورة من مقطع فيديو منشور يوم الأحد 25 فبراير 2024 تُظهر مباني متضررة جراء الهجوم الروسي على أفدييفكا شرق أوكرانيا (أ.ب)
صورة من مقطع فيديو منشور يوم الأحد 25 فبراير 2024 تُظهر مباني متضررة جراء الهجوم الروسي على أفدييفكا شرق أوكرانيا (أ.ب)

أفاد تقييم استخباراتي صادر عن وزارة الدفاع البريطانية بشأن تطورات الحرب في أوكرانيا، اليوم (الخميس)، بأن المنطقة الواقعة غرب أفدييفكا، ما زالت تمثل الجهد المحوري للهجوم الروسي في شرق أوكرانيا.

وأشار التقييم إلى أن روسيا سيطرت على أفدييفكا في 17 من فبراير (شباط)، وتقدمت منذ ذلك الحين لنحو 6 كيلومترات من وسط المدينة، وفق وكالة الأنباء الألمانية.

ومن شبه المؤكد أن روسيا سيطرت على عدة قرى في المنطقة، وهي: لاستوتشكين وستيبوف وسيفيرن، حسبما ورد في التقييم.

وأضاف التقييم أن هذه المكاسب التكتيكية تعمل في المقام الأول على تعزيز المواقع الروسية حول أفدييفكا.

ومن المرجح أيضاً أن تسعى روسيا إلى بناء الزخم على المحور للاستفادة من حقيقة وجود عدد أقل من المواقع الثابتة والمحمية بصورة جيدة، والمناطق الحضرية التي يمكن للقوات الأوكرانية الدفاع عنها.

وتنشر وزارة الدفاع البريطانية تحديثاً يومياً بشأن الحرب في أوكرانيا، منذ بداية الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 من فبراير (شباط) عام 2022 وتتهم موسكو لندن بشن حملة تضليل بشأن الحرب.


بدء محاكمة المشتبه بهم في هجوم إرهابي على سوق عيد الميلاد بستراسبورغ

قوات الشرطة الفرنسية داخل محكمة باريس الجنائية قبل بدء المحاكمة بشأن الهجوم الإرهابي على سوق عيد الميلاد بستراسبورغ في باريس ديسمبر 2018 (إ.ب.أ)
قوات الشرطة الفرنسية داخل محكمة باريس الجنائية قبل بدء المحاكمة بشأن الهجوم الإرهابي على سوق عيد الميلاد بستراسبورغ في باريس ديسمبر 2018 (إ.ب.أ)
TT

بدء محاكمة المشتبه بهم في هجوم إرهابي على سوق عيد الميلاد بستراسبورغ

قوات الشرطة الفرنسية داخل محكمة باريس الجنائية قبل بدء المحاكمة بشأن الهجوم الإرهابي على سوق عيد الميلاد بستراسبورغ في باريس ديسمبر 2018 (إ.ب.أ)
قوات الشرطة الفرنسية داخل محكمة باريس الجنائية قبل بدء المحاكمة بشأن الهجوم الإرهابي على سوق عيد الميلاد بستراسبورغ في باريس ديسمبر 2018 (إ.ب.أ)

بعد أكثر من خمس سنوات من الهجوم الإرهابي على سوق عيد الميلاد في مدينة ستراسبورغ في شمال شرق فرنسا، تبدأ محاكمة أربعة مشتبه بهم في تقديم المساعدة للمنفذ أمام محكمة محلفين في باريس ابتداءً من الخميس.

وقُتل خمسة أشخاص وأصيب 11 آخرون في الهجوم. ويقال إن المتهمين ساعدوا في توفير الأسلحة.

الإسلاموي شريف شيكات (29 عاماً) منفذ الهجوم الإرهابي في ستراسبورغ (متداولة)

وهاجم الإسلاموي شريف شيكات (29 عاماً) أشخاصاً بسلاح ناري وسكين كبير في أزقة وساحات المدينة في صخب وضجيج ما قبل عيد الميلاد مساء يوم 11 ديسمبر (كانون الأول) 2018.

محامي المدعين أرنو فريدريش يتحدث إلى وسائل الإعلام في محكمة الجنايات بباريس (إ.ب.أ)

وتمكّن شيكات في البداية من الفرار في سيارة أجرة. وبعد يومين، وبعد مطاردة في منطقة الحدود الفرنسية - الألمانية، قُتل في تبادل لإطلاق النار مع ضباط في حي نيودورف في ستراسبورغ.

وأعلن تنظيم «داعش» في وقت لاحق مسؤوليته عن الهجوم. وكان شيكات قد أقسم بالولاء للتنظيم في تسجيل مصور. وتم العثور على التسجيل على وحدة تخزين (يو إس بي) في شقته.

شهود يدلون بإفاداتهم لممثلي الإعلام قبل بدء المحاكمة (أ.ب)

وكان شيكات الذي وُلد ونشأ في المدينة، قد فتح النار بمسدس في وسط المدينة التاريخي. وعلى مدار 10 دقائق، هاجم شيكات المارة بمسدس وسكين في ثلاثة مواقع مختلفة في ظل كاتدرائية المدينة، حيث يجذب سوق عيد الميلاد ملايين الزوار كل عام.

ممثلو وسائل الإعلام يقفون خارج محكمة الجنايات في باريس قبل بدء المحاكمة بشأن الهجوم الإرهابي على سوق عيد الميلاد بستراسبورغ في ديسمبر 2018 (إ.ب.أ)

وكان شيكات، الذي يتمتع بسجل إجرامي طويل مع أكثر من 20 إدانة بالسرقة والعنف، قد أمضى فترات عدة في السجن وكان على قائمة مراقبة السجناء السابقين المتطرفين. وبعد الهجوم، استقل سيارة أجرة إلى جنوب المدينة. وبعد مطاردة استمرت 48 ساعة، قُتل في تبادل لإطلاق النار مع الشرطة.

ومن المقرر أن تستمر المحاكمة في باريس حتى 5 أبريل (نيسان). ويواجه المتهمون أحكاماً بالسجن لمدد طويلة. ويفترض الادعاء أن ثلاثة منهم لم يعرفوا شيئاً عن خطط الإرهابي.

ومن المقرر أن يمثُل أربعة رجال فرنسيين، تتراوح أعمارهم بين 34 و43 عاماً، للمحاكمة في باريس متهمون بالتورط من خلال المساعدة في شراء الأسلحة. وتواجه واحدة فقط من المتهمين، وهي أودري موندجيهي كبانهوي (43 عاماً)، وهي زميلة سابقة لشيكات، اتهامات بالإرهاب وقد تواجه السجن مدى الحياة.

ولن يمثل رجل خامس يبلغ من العمر 84 عاماً لأسباب صحية، ومن المرجح أن تتم محاكمته بشكل منفصل في وقت لاحق. وستستمع المحاكمة إلى روايات الناجين وعائلات القتلى، بما في ذلك الأب الذي فرّ من أفغانستان وكان يزور السوق مع أطفاله، بالإضافة إلى سائح تايلاندي، بحسب «الغارديان» البريطانية. وقد تعرض العشرات من الناجين لإصابات غيرت حياتهم وصدمات نفسية. وقالت إحدى الناجيات، التي تعمل الآن معلمة في باريس، كيف غيّر الهجوم حياتها إلى الأبد بعد إطلاق النار على اثنتين من صديقاتها أمامها.

محامي المتهم الرئيسي أودري موندجي يدخل محكمة باريس لمحاكمة هجوم ستراسبورغ في باريس الخميس حيث تجري محاكمة 4 أشخاص متهمين بمساعدة مهاجم بقتل 5 أشخاص في سوق عيد الميلاد في ستراسبورغ 2018 (أ.ب)

ووصفت المرأة التي في الثلاثينات من عمرها، والتي طلبت عدم الكشف عن اسمها، كيف أنها سلّمت أطروحتها للدكتوراه وكانت تعمل طالبة صحافية في محطة إذاعية في البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ عندما وقع الهجوم الإرهابي.


بوتين في خطابه للأمة: العالم مهدد بحرب نووية تقضي على الحضارة

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (رويترز)
TT

بوتين في خطابه للأمة: العالم مهدد بحرب نووية تقضي على الحضارة

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (رويترز)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (رويترز)

أكّد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس أن بلاده تملك أيضا أسلحة قادرة على إصابة أراضي الدول الغربية، محذّرا الأخيرة من أن تهديداتها لموسكو تثير «خطرا فعليا» بشأن نزاع نووي.
وقال بوتين في خطابه السنوي الى الأمة «عليهم أن يدركوا في نهاية المطاف أن لدينا أيضا أسلحة قادرة على إصابة أهداف على أراضيهم. كل ما يبتكره الغرب يخلق خطرا فعليا لنزاع باستخدام الأسلحة النووية، وبالتالي القضاء على الحضارة»".

وقال بوتين إن بلاده مستعدة للدخول في حوار مع الولايات المتحدة بشأن الاستقرار الاستراتيجي، لكنه أكد على رفض أي محاولات لإجبار بلاده على الدخول في مثل هذه المحادثات.

وجدد بوتين اتهامه للغرب بمحاولة تدمير روسيا من الداخل، وأشار إلى أن معظم المواطنين أيدوا قراره قبل عامين بإرسال عشرات الآلاف من القوات إلى أوكرانيا فيما تسميها موسكو «عملية عسكرية خاصة»، وفقاً لما ذكرته وكالة رويترز للأنباء. وذكر أن روسيا استخدمت أنظمة أسلحة متقدمة، بما في ذلك صواريخ زيركون الفرط صوتية، وإنها تتمتع بالتفوق العسكري في أوكرانيا. وأضاف أن الجيش الروسي عزّز قدراته القتالية وهو يتقدم «بثقة» عبر جبهات مختلفة في أوكرانيا. وأوضح بوتين في خطابه السنوي للأمة: «ازدادت القدرات القتالية للقوات المسلحة الروسية بشكل كبير. إنها تتقدّم بثقة عبر عدد من الجبهات».


البحرية الألمانية كادت أن تسقط مسيّرة أميركية عن طريق الخطأ بالبحر الأحمر

الفرقاطة الألمانية «هيسين» تصدت لمسيرتين حوثيتين في البحر الأحمر في أول عملية لها مطلع الشهر الحالي (أ.ف.ب)
الفرقاطة الألمانية «هيسين» تصدت لمسيرتين حوثيتين في البحر الأحمر في أول عملية لها مطلع الشهر الحالي (أ.ف.ب)
TT

البحرية الألمانية كادت أن تسقط مسيّرة أميركية عن طريق الخطأ بالبحر الأحمر

الفرقاطة الألمانية «هيسين» تصدت لمسيرتين حوثيتين في البحر الأحمر في أول عملية لها مطلع الشهر الحالي (أ.ف.ب)
الفرقاطة الألمانية «هيسين» تصدت لمسيرتين حوثيتين في البحر الأحمر في أول عملية لها مطلع الشهر الحالي (أ.ف.ب)

كادت فرقاطة ألمانية تنشط في البحر الأحمر ضمن مهمة أوروبية لحماية السفن التجارية أن تُسقط طائرة مسيّرة أميركية عن طريق الخطأ، وفق ما ذكرت وسائل إعلام ألمانية.

وأكدت وزارة الدفاع الألمانية وقوع حادث يتعلق بطائرة مسيّرة لدولة حليفة الاثنين، دون أن تذكر اسم هذه الدولة، وفقاً لما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال وزير الدفاع الألماني بوريس بيستوريوس إن الفرقاطة «هيسن» فتحت النار بعد «فشل» جهود تحديد هوية طائرة مسيّرة مجهولة، لكنه أوضح أن الهدف «لم يُضرب».

وأضاف أنه تبين فيما بعد أن المسيّرة هي «طائرة استطلاع».

ووفق مجلة دير شبيغل الأسبوعية، أطلقت الفرقاطة الألمانية صاروخين على الطائرة المسيّرة لكنهما سقطا في البحر بسبب «خلل فني».

وذكرت دير شبيغل دون أن تسمي مصادرها أن الطائرة المسيّرة التي كاد أن يتم إسقاطها أميركية من طراز «ريبر».

وأضافت أنها ربما كانت تنشط في المنطقة «كجزء من مهمة أميركية لمكافحة الإرهاب» ولا علاقة لها بمهمة البحر الأحمر.

من جهتها، أكدت صحيفة فرانكفورتر ألغيماين أنه «من المعروف أن طائرات أميركية مسيّرة تُستخدم في المنطقة ولا علاقة لها بالعملية في البحر الأحمر».

وأشارت وزارة الدفاع الألمانية إلى أن الفرقاطة أطلقت نيرانها فقط بعد عدم تبلغها من حلفائها عن وجود طائرات مسيّرة في المنطقة.

وقالت شبيغل إن المسؤولين العسكريين يعتقدون أن حادثة النيران الصديقة أظهرت أن التنسيق بين الحلفاء المشاركين في مختلف المهام في المنطقة المحيطة باليمن «يحتاج إلى تحسين».

ووصلت «هيسن» إلى المنطقة في نهاية الأسبوع كجزء من مهمة الاتحاد الأوروبي للمساعدة في ضمان سلامة الشحن الدولي في البحر الأحمر وحماية السفن التجارية من هجمات الحوثيين المدعومين من إيران في اليمن.

وأعلن الجيش الألماني في وقت سابق الأربعاء أن الفرقاطة أحبطت بنجاح هجوماً مساء الثلاثاء بإسقاطها طائرتين مسيرتين للحوثيين.


نيوزيلندا تصنّف «حماس» بجناحيها العسكري والسياسي «كياناً إرهابياً»

مقاتلان من «كتائب القسام» برفقة أسيرين خلال عملية تبادل الأسرى بين «حماس» وإسرائيل نوفمبر الماضي (أ.ف.ب)
مقاتلان من «كتائب القسام» برفقة أسيرين خلال عملية تبادل الأسرى بين «حماس» وإسرائيل نوفمبر الماضي (أ.ف.ب)
TT

نيوزيلندا تصنّف «حماس» بجناحيها العسكري والسياسي «كياناً إرهابياً»

مقاتلان من «كتائب القسام» برفقة أسيرين خلال عملية تبادل الأسرى بين «حماس» وإسرائيل نوفمبر الماضي (أ.ف.ب)
مقاتلان من «كتائب القسام» برفقة أسيرين خلال عملية تبادل الأسرى بين «حماس» وإسرائيل نوفمبر الماضي (أ.ف.ب)

انضمّت نيوزيلندا الخميس إلى قائمة الدول الغربية التي تصنّف حماس بأكملها «كياناً إرهابياً»، معتبرة أنّ الهجمات التي شنّتها الحركة الفلسطينية على إسرائيل في السابع من أكتوبر (تشرين الأول)، قضت على أيّ إمكانية للتفريق بين جناحي الحركة السياسي والعسكري.

وقالت الحكومة النيوزيلندية، إنّ «المنظمة بأسرها تتحمّل مسؤولية تلك الهجمات الإرهابية المروّعة»، معتبرة بذلك الذراعين العسكرية والسياسية كياناً إرهابياً، في خطوة تعني عملياً تجميد أصول الحركة في نيوزيلندا وحظر تقديم أي دعم مادي لها.


ألمانيا: إخراج جسم يشبه «قنبلة» من شقة إرهابية بمنظمة الجيش الأحمر

خبراء بالطب الشرعي في الشرطة الألمانية يغادرون المبنى الذي تم فيه القبض على دانيلا كليته (65 عاماً) وهي عضو في جماعة الجيش الأحمر الإرهابية بعد عقود من الهروب من تهم السطو المسلح ومحاولة القتل في برلين 28 فبراير 2024 (رويترز)
خبراء بالطب الشرعي في الشرطة الألمانية يغادرون المبنى الذي تم فيه القبض على دانيلا كليته (65 عاماً) وهي عضو في جماعة الجيش الأحمر الإرهابية بعد عقود من الهروب من تهم السطو المسلح ومحاولة القتل في برلين 28 فبراير 2024 (رويترز)
TT

ألمانيا: إخراج جسم يشبه «قنبلة» من شقة إرهابية بمنظمة الجيش الأحمر

خبراء بالطب الشرعي في الشرطة الألمانية يغادرون المبنى الذي تم فيه القبض على دانيلا كليته (65 عاماً) وهي عضو في جماعة الجيش الأحمر الإرهابية بعد عقود من الهروب من تهم السطو المسلح ومحاولة القتل في برلين 28 فبراير 2024 (رويترز)
خبراء بالطب الشرعي في الشرطة الألمانية يغادرون المبنى الذي تم فيه القبض على دانيلا كليته (65 عاماً) وهي عضو في جماعة الجيش الأحمر الإرهابية بعد عقود من الهروب من تهم السطو المسلح ومحاولة القتل في برلين 28 فبراير 2024 (رويترز)

أخرجت الشرطة الألمانية من شقة دانيلا كليته - الإرهابية السابقة في جماعة الجيش الأحمر - جسماً يشبه قنبلة صغيرة، وفق وكالة الأنباء الألمانية.

ولاحظ مراسل من الوكالة الألمانية، مساء اليوم (الأربعاء)، أن ضابطاً من خدمة إزالة الذخائر القتالية قام بتخزين الجسم داخل صندوق أمان في سيارة، ولم يتضح بعد على وجه الدقة ما هو هذا الجسم.

وقامت السلطات بإخلاء المنزل الذي تستأجر فيه كليته شقتها تحسباً لأي خطر محتمل، حيث اضطر كل السكان إلى مغادرة شققهم، كما تم منع المرور على الرصيف المقابل للمنزل والرصيف المجاور له.

وأوضح ضابط شرطي متخصص في جمع وتحليل الأدلة السبب في ذلك، قائلاً: «لأننا وجدنا شيئاً خطيراً».

وتم استدعاء سيارات إطفاء وسيارات إسعاف والمزيد من سيارات الشرطة أمام المنزل، الذي ألقت فيه الشرطة القبض على كليته في شقتها في الطابق الخامس مساء الاثنين الماضي.

وفي تطور لاحق، أكدت متحدثة باسم مكتب مكافحة الجريمة في ولاية ساكسونيا السفلى، مساء اليوم، العثور على أسلحة داخل شقة كليته في برلين. وقالت المتحدثة إن إخلاء المنزل في حي كرويتسبرغ لا علاقة له بالعثور على الأسلحة.

وكانت السلطات الألمانية قد أصدرت، أمس (الثلاثاء)، 6 أوامر اعتقال بحق كليته (65 عاماً) القابعة حالياً في الحبس الاحتياطي لاتهامها في جرائم سطو عدة في مدن شتور وفولفسبورغ وهيلدسهايم وكريلمينجن بولاية ساكسونيا السفلى، بالإضافة إلى مدينتي بوخوم ودويسبورغ بولاية شمال الراين-ويستفاليا، وقد وقعت هذه الجرائم في أعوام، من بينها 1999 و2006 و2015 و2016.

وكان المحققون قد ألقوا القبض على كليته في منطقة برلين-كرويتسبرغ مساء الاثنين الماضي.

تجدر الإشارة إلى أن الادعاء العام في مدينة فيردن شمالي ألمانيا ومكتب مكافحة الجريمة في ولاية ساكسونيا السفلى يبحثان منذ عقود عن الإرهابيين السابقين في جماعة الجيش الأحمر، بوركهارد جارفيج (55 عاما) وإرنست-فولكر شتاوب (69 عاماً) وكليته، وثلاثتهم محسوبون على ما يطلق عليه الجيل الثالث من منظمة الجيش الأحمر.

ويُعْتَقَد أن ممثلي هذا الجيل قتلوا الرئيس الأسبق لمصرف «دويتشه بنك»، ألفريد هرهاوزن، ورئيس وكالة التصفية، ديتليف كارستن روفيدر (وكالة التصفية هي هيئة أسستها الحكومة الألمانية بعد إعادة توحيد ألمانيا في 1990، وكانت مهمتها إدارة وخصخصة الأصول المملوكة للدولة في ألمانيا الشرقية السابقة).

ولا يزال الجناة والدوافع في هذه الجرائم غير معروفة حتى الآن.

وتُعد جماعة الجيش الأحمر التي تأسست في عام 1970، إحدى أبرز وأنشط الجماعات اليسارية المسلحة بألمانيا الغربية السابقة في فترة ما بعد الحرب، حيث تم تصنيفها هناك «جماعة إرهابية». ونفذت الجماعة العديد من العمليات أسفرت عن مقتل عشرات الأشخاص.

وشنّت السلطات عمليات بحث عن أعضاء الجماعة المطلوبين لفترات طويلة من الزمن.

وعُرِفَت الجماعة التي يشار إليها اختصارا بـ«آر أيه إف»، أيضاً باسم مجموعة «بادر ماينهوف».


الأعلى منذ 7 سنوات... أكثر من مليون طلب لجوء في الاتحاد الأوروبي خلال 2023

سفينة تابعة لخفر السواحل الإيطالي تحمل مهاجرين غير شرعيين تم إنقاذهم في البحر تمر بالقرب من قارب سياحي في جزيرة لامبيدوسا الصقلية بإيطاليا في 18 سبتمبر 2023 (رويترز)
سفينة تابعة لخفر السواحل الإيطالي تحمل مهاجرين غير شرعيين تم إنقاذهم في البحر تمر بالقرب من قارب سياحي في جزيرة لامبيدوسا الصقلية بإيطاليا في 18 سبتمبر 2023 (رويترز)
TT

الأعلى منذ 7 سنوات... أكثر من مليون طلب لجوء في الاتحاد الأوروبي خلال 2023

سفينة تابعة لخفر السواحل الإيطالي تحمل مهاجرين غير شرعيين تم إنقاذهم في البحر تمر بالقرب من قارب سياحي في جزيرة لامبيدوسا الصقلية بإيطاليا في 18 سبتمبر 2023 (رويترز)
سفينة تابعة لخفر السواحل الإيطالي تحمل مهاجرين غير شرعيين تم إنقاذهم في البحر تمر بالقرب من قارب سياحي في جزيرة لامبيدوسا الصقلية بإيطاليا في 18 سبتمبر 2023 (رويترز)

بلغت طلبات اللجوء في الاتحاد الأوروبي أكثر من مليون العام الماضي، وهو أكبر عدد يقدّم في سبع سنوات، خصوصاً من جانب السوريين والأفغان، وفق ما أعلنت «وكالة الاتحاد الأوروبي» للّجوء، اليوم الأربعاء.

وتعني هذه الأرقام أن عدد طالبي اللجوء عام 2023 اقترب من مستواه في 2015 - 2016 حين سعى مئات آلاف الأشخاص، منهم سوريون فارون من الحرب الأهلية، للحصول على اللجوء في دول غربية، حسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

وتشكّل الهجرة قضية رئيسية في أوروبا مع اقتراب موعد الانتخابات في يونيو (حزيران).

ويُتوقع أن يزيد تمثيل الأحزاب القومية اليمينية المتطرفة التي تطالب بمعايير دخول أكثر صرامة، في البرلمان الأوروبي.

وتعد هذه القضية في ألمانيا، العضو في الاتحاد الأوروبي التي استقبلت أكبر عدد من طلبات اللجوء في عام 2023 مع حوالي 29 في المائة من عددها الإجمالي، مصدر قلق خصوصاً مع تقدّم حزب «البديل من أجل ألمانيا» اليميني المتطرف في استطلاعات الرأي.

وبحسب «وكالة الاتحاد الأوروبي للّجوء»، قدّم 1.14 مليون طلب لجوء العام الماضي في كل الاتحاد الأوروبي الذي يضم 27 دولة بالإضافة إلى النرويج وسويسرا المنتسبتين إلى منطقة شينغن.

ويمثل ذلك زيادة بنسبة 18 في المائة على عام 2022، ويؤكد الاتجاه التصاعدي الواضح منذ عام 2020، مع خروج الاتحاد الأوروبي من جائحة كوفيد التي فُرضت خلالها قيود على السفر.

وكان عدد طلبات اللجوء التي تلقتها ألمانيا 334 ألفاً وهو ضعف العدد الذي تلقته فرنسا والذي بلغ 167 ألفاً، وأعلى بكثير من ذلك الذي تلقته إيطاليا (136 ألفاً).

وفي أنحاء الاتحاد الأوروبي، قدّم السوريون 181 ألف طلب، فيما قدّم الأفغان 114 ألفاً، وهو عدد أقل بنسبة 11 في المائة عن عام 2022.

وقدّم مواطنون أتراك 101 ألف طلب، بزيادة 82 في المائة على العام السابق، وكان معظم طلبات اللجوء هذه في ألمانيا.

وشهدت إسبانيا زيادة بمقدار الثلث في الطلبات المقدمة من الفنزويليين والكولومبيين، بأكثر من 60 ألف طلب لكل مجموعة. وغالباً ما كان بإمكان هؤلاء دخول إسبانيا دون الحاجة إلى تأشيرة.

وكان من بين مقدّمي اللجوء أيضاً مغاربة، معظمهم في النمسا، ومصريون معظمهم في إيطاليا، بالإضافة إلى مواطنين من غينيا وساحل العاج قدموا طلبات لجوء في فرنسا.

وفي حين تلقت ألمانيا واحداً من كل ثلاثة من طلبات اللجوء المقدمة، كانت قبرص البلد الذي سجّل أعلى نسبة مقارنة بعدد سكانها.

ولا تتم الموافقة على كل الطلبات المقدمة عبر الاتحاد الأوروبي.

وقالت «وكالة الاتحاد الأوروبي للّجوء»، إن معدل قبول الطلبات العام الماضي بلغ 43 في المائة، وهو الأعلى منذ عام 2016 لكن النتائج ترتبط بشكل كبير بالجنسية، إذ كان السوريون (80 في المائة) والأفغان (61 في المائة) أكثر من مُنح الحماية.

أما بالنسبة إلى الأتراك، فانخفض معدل قبول طلباتهم في الاتحاد الأوروبي «بشكل كبير» منذ عام 2019، وفق ما ذكرت الوكالة مع قبول ربع الطلبات المقدمة فقط.