روسيا تدشن تعاوناً دفاعياً «شاملاً» مع كوريا الشمالية

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يصافح الزعيم الكوري كيم جون أون (أرشيفية/أ.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يصافح الزعيم الكوري كيم جون أون (أرشيفية/أ.ب)
TT

روسيا تدشن تعاوناً دفاعياً «شاملاً» مع كوريا الشمالية

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يصافح الزعيم الكوري كيم جون أون (أرشيفية/أ.ب)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يصافح الزعيم الكوري كيم جون أون (أرشيفية/أ.ب)

قال رئيس الأركان العامة الروسي، فاليري غيراسيموف، للملحقين العسكريين الأجانب، اليوم الخميس، إن روسيا دشّنت تعاوناً دفاعياً «شاملاً» مع كوريا الشمالية، وكذلك تُواصل شراكتها الاستراتيجية مع الهند والصين.

وزار وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، كوريا الشمالية، في يوليو (تموز)، وعقد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قمة مع زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، في سبتمبر (أيلول).

وعبّرت الولايات المتحدة وحلفاؤها عن قلقهم من إمكانية أن يمدّ كيم روسيا بأسلحة وذخيرة لمساعدتها في تعويض المخزون المستخدم في حربها بأوكرانيا. وقال مُشرّعون في كوريا الجنوبية إن روسيا ساعدت بيونغ يانغ في إطلاق قمر استطلاع اصطناعي قبل شهر.

وقال غيراسيموف، في كلمة، بمناسبة نهاية العام: «مسار تطوير شراكة استراتيجية شاملة مع الصين والهند مستمر. دشّنّا تعاوناً فعالاً وشاملاً مع جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية».

ولم يذكر مزيداً من التفاصيل.

وتقول الولايات المتحدة إن روسيا ربما تساعد كوريا الشمالية في التملص من العقوبات التي تفرضها عليها «الأمم المتحدة» وتحظر التعاون مع بيونغيانغ، ولا سيما في برامج الصواريخ الباليستية، وهندسة الطيران.

وقال «الكرملين» إن هذا الاتهام «بلا أساس على الإطلاق».

ومع تصاعد التوتر بين الشرق والغرب بسبب الحرب في أوكرانيا، قال غيراسيموف إن موسكو ما زالت ملتزمة بمحاولة الحيلولة دون وقوع حوادث، وتبقي على «خطوط الاتصال للتعامل مع أي أزمات»؛ في إشارة إلى الخطوط الساخنة العسكرية مع واشنطن.


مقالات ذات صلة

موسكو وبكين تردّان على قمة الأطلسي في واشنطن بمناورات عسكرية مشتركة

أوروبا بوتين مع شي... الصين لن تحضر مؤتمر السلام في سويسرا (رويترز)

موسكو وبكين تردّان على قمة الأطلسي في واشنطن بمناورات عسكرية مشتركة

رفضت بكين التحذيرات اليابانية والأطلسية ووصفتها بأنها «غير مسؤولة واستفزازية» بعد ساعات على الإعلان عن مناورات مشتركة مع موسكو.

«الشرق الأوسط» (موسكو) «الشرق الأوسط» (بكين)
أوروبا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)

زيادات ضريبية في روسيا لتمويل الهجوم على أوكرانيا

أصدر الرئيس الروسي، الجمعة، حزمة من الزيادات الضريبية على العمال والشركات بقيمة 30 مليار دولار، ستخصص المبالغ التي تجبى بموجبها لتمويل الهجوم على أوكرانيا.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف (د.ب.أ)

روسيا تنفي التخطيط لاغتيال رئيس شركة ألمانية لصناعة الأسلحة

رفض الكرملين تقريراً أفاد بأن الولايات المتحدة وألمانيا أحبطتا مخططاً روسياً لاغتيال الرئيس التنفيذي لشركة ألمانية كبيرة لإنتاج الأسلحة.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
شؤون إقليمية رئيسة مجلس الاتحاد فالنتينا ماتفيينكو (من اليسار) والرئيس الروسي فلاديمير بوتين (الثاني من اليسار) يحضران اجتماعاً مع قاليباف (الثاني من اليمين) في سان بطرسبرغ (إعلام روسي)

قاليباف يتعهد لبوتين بمواصلة نهج رئيسي

قالت إيران، اليوم الجمعة، إنها تريد توسيع العلاقات مع روسيا «على نهج الرئيس الراحل إبراهيم رئيسي».

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا مقرّ شركة «راينميتال» الألمانية للأسلحة في دوسلدورف (أ.ف.ب)

غضب في ألمانيا بسبب مؤامرة روسية مزعومة لقتل رئيس شركة «راينميتال» للأسلحة

تسبب الكشف عن مخطط روسي لاغتيال رئيس شركة أسلحة ضخمة في ألمانيا بغضب لدى السياسيين الألمان الذين دعا بعضهم إلى طرد دبلوماسيين روس.

راغدة بهنام (برلين)

تحذير أممي من ركود معدلات تطعيم الأطفال حول العالم

عامل صحي يقوم بتطعيم طفل ضد شلل الأطفال في قندهار (إ.ب.أ)
عامل صحي يقوم بتطعيم طفل ضد شلل الأطفال في قندهار (إ.ب.أ)
TT

تحذير أممي من ركود معدلات تطعيم الأطفال حول العالم

عامل صحي يقوم بتطعيم طفل ضد شلل الأطفال في قندهار (إ.ب.أ)
عامل صحي يقوم بتطعيم طفل ضد شلل الأطفال في قندهار (إ.ب.أ)

حذّرت الأمم المتحدة، الاثنين، من أن معدلات تطعيم الأطفال تشهد ركوداً في جميع أنحاء العالم، ولم تسترجع بعدُ مستوياتها المسجلة قبل جائحة «كوفيد-19».

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة «يونيسف» ومنظمة الصحة العالمية، في بيان مشترك، إنه مقارنة بمستوى عام 2019، قبل الجائحة، فإن 2.7 مليون طفل إضافي لم يجرِ تطعيمهم بعدُ، أو لم يحصلوا على كامل اللقاحات اللازمة، في عام 2023.

وأوضحت المديرة العامة لمنظمة «اليونيسف»، كاثرين راسل، أنّ «أحدث الاتجاهات يُظهر أن كثيراً من البلدان تواصل إهمال عدد كبير جداً من الأطفال».

وفي عام 2023، تلقّى 84 في المائة فقط من الأطفال في الفئة العمرية التي ينبغي على أفرادها تلقّي هذا اللقاح، أو 108 ملايين طفل، ثلاث جرعات من لقاح الخناق والكزاز والسعال الديكي (أو اللقاح الثلاثي DTP)، إذ تشكّل الجرعة الثالثة مؤشراً رئيسياً على التغطية العالمية باللقاح، وفق بيانات نشرتها وكالتا الصحة والطفولة، التابعتان للأمم المتحدة.

ولم تتغير هذه النسبة منذ عام 2022، ما يعني أن التقدم المتواضع المسجل في ذلك العام، بعد الانخفاض الحاد بسبب أزمة «كوفيد-19»، قد «تباطأ»، وفق المنظمتين الأمميّتين.

وكان هذا المعدل 86 في المائة خلال عام 2019، قبل الجائحة.

«تأخرنا»

وأقرّت رئيسة قسم التطعيم في منظمة الصحة العالمية، كايت أوبراين، في تصريحات، لصحافيين، قائلة: «لقد تأخرنا». وأوضحت أن «تغطية التطعيم العالمية لم تستعدْ مستوياتها الطبيعية بعدُ بشكل كامل، على أثر الانخفاض التاريخي الذي لُوحظ خلال الجائحة».

وفي عام 2023، كان 14.5 مليون طفل في العالم قد تلقّوا «صفر جرعات» من اللقاح، في ارتفاع، مقارنة مع 13.9 مليون طفل في عام 2022، و12.8 مليون في عام 2019، وفق البيانات الصادرة الاثنين.

وحذّرت كايت أوبراين من أن «هذا يعرّض حياة الأطفال الأكثر ضعفاً للخطر».

يعيش نصف أطفال العالم غير المطعّمين في 31 دولة تشهد صراعات، حيث يتعرّضون بشكل خاص لخطر الإصابة ببعض الأمراض التي يمكن الوقاية منها بسبب انعدام الأمن، وعدم كفاية فرص الحصول على الغذاء والخدمات الصحية.

وفي هذه البلدان، يكون الأطفال أكثر عرضة أيضاً لتفويت الجرعات المعزّزة اللازمة.

لم يتلق 6.5 مليون طفل في جميع أنحاء العالم جرعتهم الثالثة من اللقاح الثلاثي، وهو أمر ضروري لضمان الحماية الفعالة.

هذه الفوارق في مستوى التغطية اللقاحية تسهم في زيادة انتشار بعض الأمراض مثل الحصبة.

قلق بشأن الحصبة

وأعربت منظمة الصحة العالمية و«اليونيسف» عن قلقهما إزاء تأخر التطعيم ضد الحصبة؛ أحد أكثر الأمراض المُعدية انتشاراً، وسط ازدياد كبير في تفشي الأوبئة بجميع أنحاء العالم.

وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، في البيان: «إن تفشي مرض الحصبة علامة تحذيرية على فجوات التطعيم الحالية، والتي تصيب الفئات الأكثر ضعفاً بالدرجة الأولى».

في عام 2023، كان 83 في المائة من الأطفال في جميع أنحاء العالم قد تلقّوا جرعتهم الأولى من اللقاح، وهو المستوى نفسه الذي كان عليه في عام 2022، لكنه لا يزال أقل من نسبة الـ86 في المائة المسجلة قبل الجائحة.

إلى ذلك، فإن 74 في المائة فقط من الذين جرى تطعيمهم، حصلوا على الجرعة الثانية اللازمة، في حين يتعيّن أن تبلغ نسبة تغطية التطعيم 95 في المائة لوقف الوباء، وفق وكالتي الأمم المتحدة.

وقال إفريم ليمانغو، رئيس قسم التطعيم في «اليونيسف»، إنه جرى تسجيل أكثر من 300 ألف إصابة بالحصبة في عام 2023؛ أي ما يقرب من ثلاثة أضعاف العام السابق.

وقد شهد ما لا يقل عن 103 دول تفشياً للأوبئة في السنوات الخمس الماضية.

وفي المقابل، فإن 91 دولة تتمتع بتغطية قوية للتطعيم ضد مرض الحصبة لم تشهد أي تفشّ للمرض.

وقال ليمانغو إن عشرة بلدان تعاني أزمات، بينها السودان واليمن وأفغانستان، تضمّ أكثر من نصف الأطفال الذين لم يجرِ تطعيمهم ضد الحصبة.

ومن ناحية أخرى، رحّبت الوكالتان الأمميّتان بالتقدم المحرز في التطعيم ضد فيروس الورم الحليمي البشري، المسؤول خصوصاً عن سرطان عنق الرحم.

ومع ذلك، لا يزال هذا اللقاح يصل إلى 56 في المائة فقط من الفتيات المراهقات في البلدان المرتفعة الدخل، و23 في المائة بالبلدان المنخفضة الدخل؛ أي أقل بكثير من الهدف البالغ 90 في المائة.