فنلندا تغلق حدودها مع روسيا أسبوعين لوقف تدفق طالبي اللجوء

شاحنات تصطف عند محطة عبور راجا جوزيبي الحدودية الدولية مع روسيا في إيناري شمال فنلندا يوم الثلاثاء 28 نوفمبر 2023... ستغلق فنلندا آخر حدودها البرية المفتوحة مع روسيا بسبب المخاوف بشأن الهجرة حسبما قال رئيس الوزراء بيتري أوربو الذي اتهم موسكو الثلاثاء بتقويض الأمن القومي الفنلندي (أ.ب)
شاحنات تصطف عند محطة عبور راجا جوزيبي الحدودية الدولية مع روسيا في إيناري شمال فنلندا يوم الثلاثاء 28 نوفمبر 2023... ستغلق فنلندا آخر حدودها البرية المفتوحة مع روسيا بسبب المخاوف بشأن الهجرة حسبما قال رئيس الوزراء بيتري أوربو الذي اتهم موسكو الثلاثاء بتقويض الأمن القومي الفنلندي (أ.ب)
TT

فنلندا تغلق حدودها مع روسيا أسبوعين لوقف تدفق طالبي اللجوء

شاحنات تصطف عند محطة عبور راجا جوزيبي الحدودية الدولية مع روسيا في إيناري شمال فنلندا يوم الثلاثاء 28 نوفمبر 2023... ستغلق فنلندا آخر حدودها البرية المفتوحة مع روسيا بسبب المخاوف بشأن الهجرة حسبما قال رئيس الوزراء بيتري أوربو الذي اتهم موسكو الثلاثاء بتقويض الأمن القومي الفنلندي (أ.ب)
شاحنات تصطف عند محطة عبور راجا جوزيبي الحدودية الدولية مع روسيا في إيناري شمال فنلندا يوم الثلاثاء 28 نوفمبر 2023... ستغلق فنلندا آخر حدودها البرية المفتوحة مع روسيا بسبب المخاوف بشأن الهجرة حسبما قال رئيس الوزراء بيتري أوربو الذي اتهم موسكو الثلاثاء بتقويض الأمن القومي الفنلندي (أ.ب)

قررت فنلندا إغلاق حدودها بالكامل مع روسيا أمام المسافرين خلال الأسبوعين المقبلين، في مسعى لوقف تدفق غير معتاد لطالبي اللجوء إلى البلاد، والذي تقول الحكومة وحلفاؤها إنه من تدبير روسيا.

وأغلقت فنلندا الأسبوع الماضي جميع نقاطها الحدودية المتبقية باستثناء واحدة في أقصى الشمال أمام القادمين من روسيا، لكن الحكومة قالت، اليوم (الثلاثاء)، إن هذه أيضاً ستغلق الآن ولن يسمح منها سوى بنقل البضائع، وفق وكالة «رويترز» للأنباء.

وقال حرس الحدود الفنلندي إن نحو 900 طالب لجوء، من دول منها كينيا والمغرب وباكستان والصومال وسوريا واليمن، دخلوا إلى فنلندا هذا الشهر من روسيا، مشيراً إلى أن العدد في السابق لم يكن يتجاوز واحداً في اليوم. وأضاف الحرس أن القرار الأحدث بإغلاق جميع المعابر الحدودية الثمانية يعني السماح فقط بمرور قطارات الشحن بين البلدين.

وتقول هلسنكي إن موسكو تدفع باللاجئين إلى حدودها رداً على قرارها زيادة التعاون الدفاعي مع الولايات المتحدة، وهو ما ينفيه الكرملين. وأثارت فنلندا غضب روسيا هذا العام عندما انضمت إلى «حلف شمال الأطلسي»، منهية بذلك عقوداً من عدم الانحياز العسكري بسبب الحرب في أوكرانيا.

وقال رئيس الوزراء، بيتيري أوربو، في مؤتمر صحافي: «يقف النفوذ الروسي وراء هذه العملية، ونحن لا نقبل بذلك». وكان قد ذكر أمس الاثنين أن لدى فنلندا معلومات مخابراتية عن مساعدة السلطات الروسية طالبي اللجوء، وأنه على الرغم من إغلاق الحدود الفنلندية، فإنه يزداد تدفق القادمين من روسيا إلى فنلندا.

وأشارت الحكومة الفنلندية، اليوم الثلاثاء، إلى أن المسافرين الذين يصلون عن طريق القوارب أو الجو لا يزال بإمكانهم طلب اللجوء.


مقالات ذات صلة

«المرصد السوري»: تركيا ترحّل آلاف السوريين قسراً

المشرق العربي لاجئون سوريون على أحد المعابر بين تركيا وسوريا (المرصد السوري لحقوق الإنسان)

«المرصد السوري»: تركيا ترحّل آلاف السوريين قسراً

أعلن «المرصد السوري لحقوق الإنسان» أن تركيا رحّلت قسراً، منذ مطلع شهر يوليو (تموز) الحالي، 3540 سورياً يحملون بطاقة الحماية المؤقتة باتجاه شمال سوريا.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
أوروبا الأضرار التي أعقبت القصف العسكري الإسرائيلي على مدرسة أبو عربان التي تديرها «الأونروا» في مخيم النصيرات للاجئين وسط قطاع غزة 14 يوليو 2024 (أ.ف.ب)

بريطانيا تستأنف تمويل «الأونروا»

قالت حكومة حزب «العمال» البريطانية الجديدة إنها ستستأنف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، ودعت إسرائيل إلى السماح بتعزيز دخول المساعدات إلى غزة.

«الشرق الأوسط» (لندن)
العالم العربي مقهى شعبي بالجيزة يضم تجمعاً سودانياً (الشرق الأوسط)

مصر تنفي توقيف سودانيين على خلفية «أعمال مسيئة»

نفت السلطات المصرية، الاثنين، توقيف سودانيين على خلفية ما سمّته «أعمالاً مسيئة».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
المشرق العربي اللاجئون السوريون في تركيا يخشون الاتفاق مع دمشق على صفقة لترحيلهم رغم تطمينات أنقرة (أرشيفية)

مخاوف اللاجئين السوريين في تركيا تدفعهم للبحث عن مآوٍ أخرى

تتصاعد مخاوف اللاجئين السوريين في تركيا يوماً بعد يوم مع ما يبدو أنه إصرار من جانب أنقرة على المضي قدماً في تطبيع العلاقات مع دمشق، فضلاً عن موجة العنف ضدهم.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
شؤون إقليمية الرئيس التركي يتحدث خلال مؤتمر صحافي على هامش قمة حلف «الناتو» في واشنطن (أ.ف.ب)

ماذا يريد إردوغان من التطبيع مع الأسد؟

كشفت تقارير عن خطة تركية من شقين لحل مشكلة اللاجئين السوريين بُنيت على التطبيع المحتمل للعلاقات مع سوريا.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)

زيلينسكي يطالب الغرب بأسلحة بعيدة المدى

جنود أوكرانيون يستخدمون الكشافات لرصد طائرات مسيّرة في سماء مدينة كييف ليل السبت - الأحد (رويترز)
جنود أوكرانيون يستخدمون الكشافات لرصد طائرات مسيّرة في سماء مدينة كييف ليل السبت - الأحد (رويترز)
TT

زيلينسكي يطالب الغرب بأسلحة بعيدة المدى

جنود أوكرانيون يستخدمون الكشافات لرصد طائرات مسيّرة في سماء مدينة كييف ليل السبت - الأحد (رويترز)
جنود أوكرانيون يستخدمون الكشافات لرصد طائرات مسيّرة في سماء مدينة كييف ليل السبت - الأحد (رويترز)

أكد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، الأحد، حاجة بلاده إلى أسلحة بعيدة المدى لحماية مدنها وقواتها على الخطوط الأمامية من قنابل وطائرات مسيّرة تطلقها روسيا، وذلك بعد تعرُّض أوكرانيا لهجوم كبير بطائرات مسيّرة وصواريخ خلال الليل.

وقال الجيش الأوكراني في وقت سابق، الأحد، إن روسيا شنت خامس هجوم بالطائرات المسيّرة على كييف خلال أسبوعين، مضيفاً أن منظومات الدفاع الجوي الأوكرانية دمرت جميع الأسلحة الجوية قبل أن تصل إلى العاصمة. وأوضح سلاح الجو الأوكراني عبر تطبيق «تلغرام» أن أنظمة الدفاع الجوي دمرت 35 من أصل 39 طائرة مسيّرة وصاروخيْ «كروز» أطلقتهما روسيا خلال الليل. وأضاف أن الأسلحة استهدفت 10 مناطق في أوكرانيا.

وبينما لم يتضح على الفور عدد الطائرات المسيّرة التي هاجمت كييف، ذكر سيرغي بوبكو رئيس الإدارة العسكرية لكييف عبر «تلغرام» أن السلطات لم يصلها بلاغات بوقوع أي إصابات أو أضرار كبيرة حتى الآن.

وقال زيلينسكي عبر «تلغرام»: «خلال الليلة (قبل) الماضية وحدها، أطلق الجيش الروسي ما يقرب من 40 طائرة من طراز (شاهد) على أوكرانيا. الأهم من ذلك أن دفاعاتنا أسقطت معظمها». وأضاف أن من الضروري تدمير القاذفات الروسية داخل قواعدها الجوية في روسيا لحماية أوكرانيا من هذه الغارات. ووجَّه زيلينسكي طلبه للحلفاء الغربيين قائلاً: «أن يكون لدينا قدرات كافية بعيدة المدى هو الرد العادل على الإرهاب الروسي. كل من يدعمنا في ذلك يدعم التصدي للإرهاب».

وكان زيلينسكي قد جدد، يوم الجمعة، في لندن دعوته لحلفاء غربيين لبلاده بالسماح بشن ضربات بأسلحة بعيدة المدى على روسيا قائلاً إن على بريطانيا محاولة إقناع شركائها بإزالة القيود المفروضة على استخدام تلك الأسلحة. وهناك اختلافات في النهج الذي تتبناه دول في حلف شمال الأطلسي فيما يتعلق بكيفية استخدام أوكرانيا للأسلحة التي يمنحونها إياها. وذكرت بعض الدول صراحة أن بمقدور كييف استخدام تلك الأسلحة لضرب أهداف داخل روسيا، لكن الولايات المتحدة آثرت السماح فقط باستخدام أسلحتها على الحدود مباشرة لضرب أهداف روسية تدعم العمليات العسكرية في أوكرانيا.

وقال سلاح الجو الأوكراني إن روسيا أطلقت 3 صواريخ باليستية من طراز «إسكندر»، دون أن تعلن ما حدث لها. وذكرت الإدارة العسكرية لمنطقة سومي في شمال شرق أوكرانيا على الحدود مع روسيا عبر «تلغرام» أن صاروخاً روسياً ألحق أضراراً بمنشآت بنية تحتية حيوية في حي شوستكينسكي بالمنطقة، ولم تقدم الإدارة تفاصيل عن البنية التحتية التي تضررت.

ولم يصدر أي تعليق فوري من روسيا عن الهجمات. وتقول موسكو إنها لا تضرب أهدافاً مدنية في أوكرانيا.

وقال بوبكو: «هذه الهجمات الممنهجة... بطائرات مسيّرة تثبت من جديد أن الغزاة يتحينون باستمرار فرصة لقصف كييف... إنهم يختبرون أساليب جديدة ويبحثون عن طرق جديدة للاقتراب من العاصمة، في محاولة لكشف مواقع دفاعنا الجوي».