إدارة بايدن تلجأ لبدائل للالتفاف على معارضة الجمهوريين تمويل أوكرانيا

دعوات لتغيير استراتيجية الحرب من الهجوم إلى الدفاع والتفاوض

مصنع للأسلحة في ولاية واشنطن متخصص في إنتاج قذائف مدفعية من عيار 105 ملم (أ.ف.ب)
مصنع للأسلحة في ولاية واشنطن متخصص في إنتاج قذائف مدفعية من عيار 105 ملم (أ.ف.ب)
TT

إدارة بايدن تلجأ لبدائل للالتفاف على معارضة الجمهوريين تمويل أوكرانيا

مصنع للأسلحة في ولاية واشنطن متخصص في إنتاج قذائف مدفعية من عيار 105 ملم (أ.ف.ب)
مصنع للأسلحة في ولاية واشنطن متخصص في إنتاج قذائف مدفعية من عيار 105 ملم (أ.ف.ب)

وسط تحذيرات متتالية من البنتاغون عن الضرر الذي قد يلحق بجهوزية القوات الأميركية والأمن القومي والقدرة التنافسية، جراء قرارات التمويل قصيرة الأجل، دعا وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، الكونغرس إلى إقرار موازنة وزارته عن عام 2024 كله، من أجل «دفاعنا الوطني». وطلب أوستن بشكل خاص من الكونغرس، الموافقة على تمويل إضافي؛ لدعم حلفاء وشركاء الولايات المتحدة، بما في ذلك إسرائيل وأوكرانيا، «خلال هذه الفترة الحرجة»، حيث يقوم البنتاغون أيضاً باستثمارات رئيسية في القاعدة الصناعية الدفاعية، بما يعزز أمننا القومي.

وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن خلال زيارته إندونيسيا في 16 من هذا الشهر (إ.ب.أ)

ويأتي هذا الطلب بعدما فشل الكونغرس في إقرار مشروع قانون جديد لمساعدة أوكرانيا، منذ سبتمبر (أيلول)، مع تراجع الدعم الجمهوري. وهو ما أجبر إدارة الرئيس جو بايدن على تقليص حجم المساعدات والشحنات العسكرية، وأثار المخاوف من قدرة أوكرانيا على مواصلة حربها ضد روسيا. وبحسب «فورين أفيرز» فإنه مع جمود الجبهات الأوكرانية، والحروب السياسية لمواصلة تقديم المساعدات لأوكرانيا، في أميركا وأوروبا، تتطلب هذه الظروف إعادة تقييم شاملة للاستراتيجية الحالية التي تنتهجها أوكرانيا وشركاؤها.



النافذة تغلق

غير أن صحيفة «بوليتيكو» ذكرت الشهر الماضي، أن إدارة بايدن قد تستخدم أموال بعض الإدارات لشراء أسلحة لأوكرانيا، من بينها وزارة الخارجية، وإعادة برمجة أموال ميزانية البنتاغون، في حال الفشل في إقرار قانون المساعدات لأوكرانيا البالغ 61 مليار دولار، في الوقت المناسب.

الرئيس الأميركي جو بايدن بعيد وصوله إلى ديلاوير الجمعة (أ.ب)

وحذر جيك سوليفان، مستشار الأمن القومي، من أن «النافذة تغلق»، وأن ندرة المساعدات تؤثر بالفعل على قدرتنا على منح أوكرانيا كل ما تحتاجه، مشيراً إلى أن الأمر قد يتفاقم بمرور الوقت. وقال سوليفان في 13 من هذا الشهر: «في كل أسبوع يمر من دون مشروع قانون جديد، فإن قدرتنا على التمويل الكامل لما نشعر بأنه ضروري لمنح أوكرانيا الأدوات والقدرات التي تحتاجها للدفاع عن أراضيها ومواصلة تحقيق التقدم، تصبح أصعب فأصعب».

وناشدت كييف داعميها الغربيين تزويدها بطائرات مقاتلة حديثة وصواريخ بعيدة المدى وأنظمة دفاع جوي وذخائر؛ لمساعدتها في التغلب على عدو يتمتع بموارد أكبر بكثير. ويقول الخبراء إن فشل الولايات المتحدة في تقديم مساعدات جديدة من شأنه أن يهز التحالف الغربي الداعم لأوكرانيا بشدة، ويشجع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

تغيير الاستراتيجية

غير أن مجلة «فورين أفيرز»، قالت إن الوقت قد حان لواشنطن لقيادة الجهود الرامية إلى صياغة سياسة جديدة، تحدد أهدافاً يمكن تحقيقها. ودعت إلى بدء الولايات المتحدة مشاورات مع أوكرانيا وشركائها الأوروبيين بشأن استراتيجية تتمحور حول استعداد أوكرانيا للتفاوض على وقف إطلاق النار مع روسيا، وفي الوقت نفسه، تحويل تركيزها العسكري من الهجوم إلى الدفاع. ورغم تشديدها على أن كييف ينبغي ألا تتخلى عن استعادة وحدة أراضيها أو تحميل روسيا المسؤولية الاقتصادية والقانونية عن عدوانها، لكن عليها الاعتراف بأن أولوياتها على المدى القريب تحتاج إلى التحول من محاولة تحرير المزيد من الأراضي إلى الدفاع عن أكثر من 80 في المائة من الأراضي التي لا تزال تحت سلطتها وإعادة بنائها. وقالت إن هذا التحول من شأنه أن يحد من الخسائر المستمرة في جنودها، ويمكّنها من توجيه المزيد من الموارد للدفاع وإعادة الإعمار على المدى الطويل، وتعزيز الدعم الغربي من خلال إظهار أن كييف لديها استراتيجية قابلة للتطبيق.

الرئيس السابق دونالد ترمب خلال مشاركته في نشاط انتخابي (أ.ف.ب)

وتسببت الحرب دون نهاية في الأفق، بتضاؤل الدعم الشعبي الأميركي لأوكرانيا، وخصوصاً بين الجمهوريين. وحمّل الجناح اليميني في الحزب الجمهوري، المسؤولية عن حجب المساعدات لأوكرانيا، في الوقت الذي يحجم فيه الرئيس السابق دونالد ترمب، مرشح الحزب الرئيسي، عن دعم كييف، والتزام المشرعين الجمهوريين بتوجهاته في هذا المجال.

نفاد الأموال

وكان الكونغرس قد وافق آخر مرة على تمويل أوكرانيا في ديسمبر (كانون الأول) 2022، في مشروع قانون الإنفاق العام الذي تضمن 45 مليار دولار من المساعدات العسكرية والمالية والإنسانية. غير أن تلك الأموال كان من المتوقع أن تنفذ بحلول نهاية سبتمبر الماضي.



ومع اقتراب ذلك الموعد، قدم بايدن في أغسطس (آب)، مشروع قانون إنفاق إضافي يتضمن 24 مليار دولار إضافية لأوكرانيا، تكفي إلى أوائل عام 2024. غير أن جهوده فشلت، ما أجبره على تقليص المبلغ إلى 6 مليارات. ورغم ذلك، ربط التيار اليميني المتشدد في الحزب الجمهوري، تقديم هذا المبلغ بتمويل أمن الحدود الأميركية مع المكسيك. وبحسب «راديو أوروبا الحرة»، حتى الآن لا يزال لدى إدارة بايدن نحو 4 مليارات دولار من الأموال المخصصة لنقل الأسلحة إلى دولة أجنبية، بموجب سلطة السحب الرئاسي، يمكن لأوكرانيا أن تستفيد منها، غير أن قدرة البنتاغون على استخدام أموال الكونغرس المخصصة لأوكرانيا، لتجديد مخزوناته، تقلصت أيضاً، حيث لم يتبق سوى نحو مليار دولار منها. وهو ما قد يجبر إدارة بايدن على سحب كل الأموال المتبقية من سلطة السحب الرئاسي على أوكرانيا فقط، ما لم يتم إقرار مشروع القانون الجديد الذي طلبته بقيمة 106 مليارات دولار، لمساعدة أوكرانيا وإسرائيل وتايوان وأمن الحدود.

وتعد الولايات المتحدة أكبر داعم ومورد للأسلحة إلى أوكرانيا، وقدمت ما معدله 1.2 مليار دولار شهرياً، منذ بدء الغزو الروسي في فبراير (شباط) 2022. غير أن هذا الرقم تراجع إلى أقل من 500 مليون دولار، منذ أغسطس. ورغم إعلان البنتاغون أنه قد يلجأ إلى إرسال معدات عسكرية لا يريد استبدالها بمعدات جديدة، كبعض حاملات الجند والمدافع قديمة الطراز، قال أيضاً إنه يمكنه «إعادة برمجة»، أو إعادة تخصيص بعض أموال ميزانيته لتلبية احتياجات أوكرانيا.

مقالات ذات صلة

واشنطن تحاكم 4 باكستانيين لنقلهم أسلحة إيرانية «متقدمة» للحوثيين

الولايات المتحدة​ المركب الشراعي الذي سيطرت عليه البحرية الأميركية في عملية فقد فيها اثنان من جنودها حياتهما في 11 يناير الماضي (أ.ب)

واشنطن تحاكم 4 باكستانيين لنقلهم أسلحة إيرانية «متقدمة» للحوثيين

وجهت محكمة فيدرالية أميركية اتهامات لـ4 بحّارة باكستانيين، بتهمة نقل أسلحة تقليدية متقدمة، إيرانية الصنع، إلى الحوثيين في اليمن.

إيلي يوسف (واشنطن)
الولايات المتحدة​ في هذه الصورة التي قدمتها وزارة الدفاع في 22 فبراير 2023 ينظر طيار من القوات الجوية الأميركية إلى منطاد مراقبة صيني مشتبه به أثناء تحليقه فوق الولايات المتحدة في 3 فبراير 2023 (أ.ب)

مقاتلة أميركية تعترض منطاداً فوق ولاية يوتا

اعترضت طائرة مقاتلة أميركية منطاداً صغيراً كان يحلق على علو مرتفع فوق ولاية يوتا لكنه لم يمثل مخاطر للأمن القومي أو حركة الطيران حسبما ذكرت وسائل إعلام أميركية

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
العالم فلسطينيون يحملون أجولة من الدقيق أخذوها من إحدى شاحنات المساعدات في غزة (رويترز)

قلق أميركي من تحول غزة إلى «مقديشو» أخرى

نقل موقع «أكسيوس»، السبت، عن مسؤولين أميركيين وإسرائيليين القول إن الولايات المتحدة تضغط على إسرائيل لوقف استهداف الشرطة التابعة لحركة «حماس».

«الشرق الأوسط» (واشنطن - غزة)
يوميات الشرق من المتوقع أن تؤدي هذه القضية إلى تأجيج الحجج لعودة العمال إلى مكاتبهم (رويترز)

أميركي يجني 1.8 مليون دولار عبر التنصت على مكالمات زوجته خلال عملها من المنزل

اتهم المسؤولون الأميركيون رجلاً بكسب 1.8 مليون دولار (1.4 مليون جنيه إسترليني) من خلال التداول على معلومات سرية سمعها في حين كانت زوجته تجري مكالمة عن بُعد.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
صحتك يمكنك الإصابة بالمرض في أي وقت من السنة ولكن الأمر أكثر شيوعا خلال الأشهر الباردة (رويترز)

ماذا نعرف عن «نوروفيروس» وكيف نحمي أنفسنا؟

ارتفعت الإصابات بـ«نوروفيروس» مؤخراً، وهو مرض شديد العدوى يسبب القيء والإسهال، في المنطقة الشمالية الشرقية من الولايات المتحدة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

متحدثة: والدة المعارض الروسي أليكسي نافالني تسلمت جثمانه

أليكسي نافالني (أ.ب)
أليكسي نافالني (أ.ب)
TT

متحدثة: والدة المعارض الروسي أليكسي نافالني تسلمت جثمانه

أليكسي نافالني (أ.ب)
أليكسي نافالني (أ.ب)

قالت كيرا يارميش المتحدثة باسم زعيم المعارضة الروسي الراحل أليكسي نافالني، اليوم السبت، إن والدة نافالني الذي توفي فجأة في السجن الأسبوع الماضي تسلمت جثمانه.

وجاءت تصريحات يارميش في منشور على منصة التواصل الاجتماعي «إكس».

وذكرت يارميش أنها لا تعلم ما إذا كانت السلطات ستسمح بإقامة جنازة «بالطريقة التي تريدها الأسرة والتي يستحقها أليكسي».


أوكرانيا توقع مع كندا وإيطاليا اتفاقاً أمنياً

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ب)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ب)
TT

أوكرانيا توقع مع كندا وإيطاليا اتفاقاً أمنياً

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ب)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ب)

أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ورئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو أنهما وقّعا السبت اتفاقاً أمنياً ثنائياً في الذكرى السنوية الثانية لبدء الغزو الروسي وبموازاة اتفاق مماثل تم التوصّل إليه بين كييف وروما.

وجاء في بيان لمكتب ترودو الذي يجري زيارة لأوكرانيا أن «هذا الاتفاق الأمني الجديد والتاريخي» يلحظ توفير مساعدات مالية وعسكرية لكييف بنحو 2.2 مليار دولار في عام 2024.

ووجّه ترودو على ما يبدو اتّهاماً للرئيس الروسي فلاديمير بوتين باغتيال خصمه السياسي أليكسي نافالني.

وقال ترودو في مؤتمر صحافي في كييف وبجانبه الرئيس الأوكراني وعدد من الداعمين الغربيين لكييف، إن «بوتين يدّعي أنه قوي، لكن القادة الأقوياء حقاً لا يغتالون خصومهم»، في إشارة إلى موت نافالني في السجن الأسبوع الماضي.

وكذلك أعلن الرئيس الأوكراني أنه وقع اتفاقاً أمنياً ثنائياً مع رئيسة الوزراء الإيطالية جورجيا ميلوني التي تزور كييف في الذكرى الثانية للغزو الروسي.

وقال زيلينسكي «ترسي هذه الوثيقة قواعد صلبة لشراكة أمنية بعيدة المدى بين أوكرانيا وإيطاليا»، وذلك بعدما وقعت كييف مؤخراً اتفاقات مماثلة مع دول أوروبية عدة بينها ألمانيا وفرنسا.


أوكرانيا في موقف دفاعي مع دخول الحرب عامها الثالث

من اليسار ترودو وميلوني وزيلينسكي وفون دير لايين ودي كرو يتحدثون في مؤتمر صحافي مشترك في كييف في الذكرى الثانية للحرب الروسية (د.ب.أ)
من اليسار ترودو وميلوني وزيلينسكي وفون دير لايين ودي كرو يتحدثون في مؤتمر صحافي مشترك في كييف في الذكرى الثانية للحرب الروسية (د.ب.أ)
TT

أوكرانيا في موقف دفاعي مع دخول الحرب عامها الثالث

من اليسار ترودو وميلوني وزيلينسكي وفون دير لايين ودي كرو يتحدثون في مؤتمر صحافي مشترك في كييف في الذكرى الثانية للحرب الروسية (د.ب.أ)
من اليسار ترودو وميلوني وزيلينسكي وفون دير لايين ودي كرو يتحدثون في مؤتمر صحافي مشترك في كييف في الذكرى الثانية للحرب الروسية (د.ب.أ)

يدخل الغزو الروسي عامه الثالث وأوكرانيا في وضع ضعيف بسبب تلاشي المساعدات الغربية، بينما تكتسب الآلة العسكرية الروسية قوة مع تحقيقها مكاسب جديدة.

وعندما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن «عملية عسكرية خاصة» فجر 24 فبراير (شباط) 2022، توقع كثيرون نصراً لموسكو في غضون أيام، لكن أوكرانيا تصدت للهجوم، وأرغمت القوات الروسية أكثر من مرة على تراجع مذلّ.

غير أن أوكرانيا مُنيت بانتكاسات مع فشل هجومها المضاد في 2023. وفي المقابل تمكن الجيش الروسي من بناء موقع قوة بفضل ازدهار الإنتاج الحربي، في حين تعاني القوات الأوكرانية من نقص في القوة البشرية ونقص في الذخيرة التي يزودها بها الغرب للمدفعية والدفاعات الجوية.

أوكرانيان يسيران أمام بنايات تحترق بفعل القصف في بوروديانكا شمال غربي كييف يوم 4 أبريل 2022 (أ.ف.ب)

وقال الرئيس فولوديمير زيلينسكي، الجمعة، إن القرارات المتعلقة بإمدادات الأسلحة ينبغي أن تكون «الأولوية». وبمناسبة الذكرى توافد زعماء غربيون من بينهم رئيسة المفوضية أورسولا فون دير لايين التي أشادت بـ«المقاومة الاستثنائية» لأوكرانيا لدى وصولها إلى كييف، السبت. كما وصلت وزيرة الخارجية الإيطالية جورجيا ميلوني ونظيرها الكندي جاستن ترودو.

الرئيس الأوكراني مع رئيسي الحكومتين الإيطالية والبلجيكية ورئيسة المفوضية الأوروبية بمناسبة مرور عامين على الحرب الروسية - الأوكرانية (د.ب.أ)

وستترأس ميلوني اجتماعاً افتراضياً لمجموعة السبع حول أوكرانيا بحضور الرئيس فولوديمير زيلينكسي. ومن المتوقع أن يناقش الاجتماع فرض عقوبات جديدة على موسكو.

لكن المشهد العام يظل قاتماً بالنسبة لكييف بسبب عرقلة الكونغرس حزمة مساعدات حيوية بقيمة 60 مليار دولار. ويضاف هذا إلى التأخير في وصول إمدادات أوروبية موعودة.

من اليسار ترودو وميلوني وزيلينسكي وفون دير لايين ودي كرو يتحدثون في مؤتمر صحافي مشترك في كييف في الذكرى الثانية للحرب الروسية (د.ب.أ)

وجدد الرئيس الأميركي جو بايدن دعواته للمشرعين الجمهوريين للإفراج عن التمويل الإضافي، محذراً من أن «التاريخ يرصد» و«الإخفاق في دعم أوكرانيا في هذه اللحظة الحرجة لن يُنسى».

وقال القائد الأعلى للجيش الأوكراني أولكسندر سيرسكي، السبت، أن أوكرانيا ستنتصر على «الظلام» الروسي. وكتب على «تلغرام»: «أنا مقتنع بأن انتصارنا يكمن في الوحدة. وهذا سيحدث بالتأكيد. لأن النور دائماً ينتصر على الظلام!».


والسبت، تفقد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو قواته في مناطق تحتلها في أوكرانيا، وقال للجنود في أحد مراكز القيادة «الآن، من حيث نسبة القوات، فإن الأفضلية لنا». وجاء في بيان الجيش أن شويغو أُبلغ أن القوات الروسية في وضع هجومي بعد السيطرة على مدينة أفدييفكا الصناعية الاستراتيجية.

وتكثف روسيا هجومها في الشرق، وكانت بلدة ماريينكا المدمرة بالقرب من دونيتسك آخر النقاط الساخنة التي استولت عليها بعد أفدييفكا شديدة التحصين في 17 فبراير (شباط).

مسؤول دفاعي أميركي يرى أن أنظمة الصواريخ من نوع «هيمارس» المقدمة لأوكرانيا لها «تأثير كبير للغاية» في القتال ضد روسيا (أ.ف.ب)

وتضرر الاقتصاد الأوكراني أيضاً بسبب إغلاق المزارعين البولنديين الحدود، ما يهدد الصادرات، ويعطل تسليم الأسلحة، وفق كييف.

أعرب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو)، ينس ستولتنبرغ، عن يقينه بأن مستقبل أوكرانيا يكمن في تحالف الدفاع الغربي. وأضاف في رسالة بالفيديو صدرت، السبت: «ستنضم أوكرانيا إلى (الناتو). إنها ليست مسألة ما إذا كان الأمر كذلك، لكن متى».

وقال ستولتنبرغ «بينما نقوم بإعدادكم لذلك اليوم، سيواصل (الناتو) الوقوف مع أوكرانيا. من أجل أمنكم وأمننا». ووصف الوضع على جبهة القتال بأنه «خطير للغاية»، قائلاً: «ليس هناك أي مؤشرات على أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يستعد للسلام».


وفي كييف، تخيم أجواء قاتمة لكن لا تخلو من التحدي ويقول الأهالي إنهم باتوا معتادين على ظروف الحرب. وقالت خبيرة التغذية أولغا بيركو في كييف: «بالنسبة لنساء أوكرانيا، نتألم لأزواجنا وأبنائنا وآبائنا». وأضافت: «أود حقاً أن ينتهي هذا في أسرع وقت». وقال يوري باسيتشنيك، رجل أعمال يبلغ 38 عاماً، كما نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية: «نعم، بالطبع تعلمنا كيف نتعايش معها... الحرب الآن هي حياتنا».

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (يمين) ورئيسة الوزراء الدنماركية ميتي فريدريكسن (وسط) وزوجها بو تينبيرغ (يسار) خلال زيارة لمقبرة لفيف (أ.ب)

وقال كوستيانتين غوفمان (51 عاماً): «أعتقد أننا بحاجة إلى مزيد من الأسلحة حتى نتمكن من طرد هذه الروح الشريرة من أرضنا، والبدء في إعادة بناء أوكرانيا».

وتحتاج أوكرانيا إلى نحو نصف تريليون دولار لإعادة بناء البلدات والمدن التي دُمرت في الغزو الروسي، وفقاً لأحدث تقديرات البنك الدولي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والحكومة الأوكرانية. وتقدر أوكرانيا أن نحو 50 ألف مدني قُتلوا.

لم يعلن أي من الطرفين عن أعداد القتلى والجرحى العسكريين، بينما تؤكد كل جهة إلحاقها بالجهة الأخرى خسائر فادحة.

وفي أغسطس (آب) 2023، نقلت «نيويورك تايمز» عن مسؤولين أميركيين قولهم إن حصيلة الخسائر العسكرية لأوكرانيا بلغت 70 ألف قتيل و120 ألف جريح. وأشارت تسريبات استخباراتية أميركية في ديسمبر (كانون الأول) إلى مقتل أو جرح 315 ألف عسكري روسي.

وعلى الجبهة الشرقية، تنخفض المعنويات في وقت تتكبد فيه القوات الأوكرانية خسائر على الأرض أمام القوات الروسية التي تتفوق عليها عدداً وعتاداً. وقال جندي قرب باخموت طالباً عدم الكشف عن هويته: «نفدت الذخائر لدينا، والروس يواصلون التقدم. عدد كبير من رفاقنا أصيبوا أو أسوأ من ذلك. كل شيء يزداد سوءاً».

وأعلنت بريطانيا، السبت، عن حزمة عسكرية جديدة بقيمة 245 مليون جنيه إسترليني (311 مليون دولار) للمساعدة في تعزيز إنتاج «ذخائر مدفعية تشتد الحاجة إليها» لأوكرانيا، بينما شدد رئيس الوزراء ريشي سوناك في بيان سابق تزامن مع ذكرى الحرب على أن «الطغيان لن ينتصر أبداً».

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي قبل مؤتمرهما الصحافي في كييف (أ.ب)

وعززت موسكو إنتاجها من الأسلحة بشكل كبير، وحصلت على مسيّرات من إيران، بينما تقول كييف إنها تأكدت من استخدام روسيا صواريخ كورية شمالية.

وقال زيلينسكي في ديسمبر إن الجيش يسعى لتعبئة ما يصل إلى 500 ألف جندي إضافي. وأثار مشروع قانون بهذا الخصوص مخاوف واسعة النطاق. وتسببت الحرب في عزلة أكبر لروسيا عن الغرب، مع فرض الولايات المتحدة وحلفائها سلسلة من العقوبات، لكن بوتين تجاهل التداعيات، وأشاد بالجنود، مؤكداً أنهم «أبطال وطنيون حقيقيون».

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وفون دير لايين ودي كرو يتحدثون في مؤتمر صحافي مشترك (د.ب.أ)

واستغل بوتين فترة الحرب لحشد المشاعر الوطنية، وشن حملة قمع أشد قسوة على المعارضة، بينما قلة من الأشخاص يجرؤون على التعبير عن معارضتهم للحرب.

ومع وفاة أبرز معارضي الكرملين أليكسي نافالني في السجن خلت الساحة أمام بوتين الذي من المتوقع أن يحظى بولاية جديدة في الانتخابات الشهر المقبل.

وفي شوارع موسكو، أكد معظم الأشخاص الذين تحدثت إليهم وكالة الصحافة الفرنسية دعمهم للجنود الذين يحاربون في أوكرانيا. وقالت نادجدا المهندسة في مجال البيئة والبالغة 27 عاماً: «أنا فخورة برجالنا». وأضافت: «بالطبع أنا قلقة عليهم، لكن من المطمئن أنهم بخير. يحاربون من أجل وطننا». لكن كونستانين أستاذ الدراما، والذي يعمل حالياً نادلاً كان له رأي مغاير، وقال: «أنا ضد كل الحروب. مر عامان ويزعجني أن الناس لا يستطيعون التحدث لبعضهم، ولا يزالون في حرب».


فرنسا تحذر الرئيس الروسي من التعويل على «تعب» الغربيين

الرئيسان الفرنسي والأوكراني يتصافحان عقب توقيع المعاهدة الأمنية في 16 الحالي في قصر الإليزيه (أ.ب)
الرئيسان الفرنسي والأوكراني يتصافحان عقب توقيع المعاهدة الأمنية في 16 الحالي في قصر الإليزيه (أ.ب)
TT

فرنسا تحذر الرئيس الروسي من التعويل على «تعب» الغربيين

الرئيسان الفرنسي والأوكراني يتصافحان عقب توقيع المعاهدة الأمنية في 16 الحالي في قصر الإليزيه (أ.ب)
الرئيسان الفرنسي والأوكراني يتصافحان عقب توقيع المعاهدة الأمنية في 16 الحالي في قصر الإليزيه (أ.ب)

استبقت الرئاسة الفرنسية «اجتماع العمل»، الذي سيستضيفه قصر الإليزيه (الاثنين)، بدعوة من الرئيس إيمانويل ماكرون وغرضه «توفير الفرصة للنظر في الوسائل المتاحة لتعزيز تعاون الأطراف المشارِكة في دعم أوكرانيا» بإصدار بيان على منصة «إكس» يفصّل المساعدات، مختلفة الأنواع، التي قدمتها فرنسا لكييف منذ انطلاق الحرب الروسية ــ الأوكرانية في 24 فبراير (شباط) من عام 2022.

الرئيس الفرنسي في نقاش صباح السبت مع مزارعين غاضبين من تراجع أوضاعهم بمناسبة المعرض السنوي الزراعي الذي يقام في باريس (رويترز)

ويأتي البيان - الجردة بمناسبة مرور عامين على بدء الحرب الروسية على أوكرانيا، وبعد أسبوع على توقيع الاتفاقية الأمنية بين باريس وكييف بمناسبة الزيارة التي قام بها الرئيس فولوديمير زيلينسكي إلى فرنسا، التي نصّت على التزامات فرنسا إزاء أوكرانيا للسنوات العشر المقبلة. وكانت فرنسا الدولة الأوروبية الثالثة التي تُوقّع هذا النوع من الاتفاقيات (بعد بريطانيا وألمانيا)، التي التزم بها قادة الدول السبع بمناسبة قمة الحلف الأطلسي في فيلنيوس، عاصمة ليتوانيا، في شهر يوليو (تموز) من عام 2023. ويُنظر إلى هذه الاتفاقيات على أنها بديل «مؤقت» عن انضمام أوكرانيا إلى الحلف الأطلسي، وبمثابة ضمانات لوقوف «مجموعة السبع» و25 دولة أخرى من أعضاء الحلف إلى جانب أوكرانيا في حال تعرضها مستقبلاً لاعتداء روسي جديد.

بيان الإليزيه يرسم صورة «مثالية» للعلاقات الفرنسية - الأوكرانية، التي يصفها بـ«القوية»، ويؤكد أن فرنسا «أعربت دوماً عن دعمها الثابت لأوكرانيا»، وأنها «كانت وستبقى دوماً إلى جانب أوكرانيا والشعب الأوكراني»، ويشير البيان إلى أن فرنسا، خلال العامين الماضيَّين «وقفت مع شركائها إلى جانب أوكرانيا؛ من أجل الدفاع عن سيادتها واستقلالها وسلامة أراضيها» مذكراً بأنها كانت ترأس الاتحاد الأوروبي عند اندلاع الحرب، وسارعت إلى تنسيق الجهود لاستقبال اللاجئين الأوكرانيين، وتبني عقوبات ضد روسيا، واتخاذ التدابير اللازمة لدعم كييف على الصعيدَين المدني والعسكري. ويفيد البيان بأن 13 حزمة من العقوبات الأوروبية المتنوعة فُرضت على روسيا وبيلاروسيا، كما منحت أوكرانيا ومولدوفا صفة «الدولة المرشحة للانضمام» إلى النادي الأوروبي.

بوتين مع ميركل وماكرون في مناسبة سابقة (رويترز)

وفي حين تتجه الأنظار إلى الولايات المتحدة لمعرفة مصير حزمة المساعدات من 60 مليار دولار المجمّدة في مجلس النواب، فإن الإليزيه لم تفته الإشارة إلى أن المساعدات الأوروبية لأوكرانيا بلغت، منذ عام 2022، نحو 88 مليار يورو، وأن الأوروبيين أقروا مساعدات من 50 مليار يورو حتى عام 2027. ويحذّر البيان الفرنسي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين من: «التعويل على أي نوع من أنواع تعب الأوروبيين» لجهة الاستمرار في دعم أوكرانيا.

ماكرون وسوناك على هامش «قمة العشرين» في نيودلهي سبتمبر الماضي (أ.ف.ب)

تحرص باريس على تأكيد أنها «تلعب دوراً مركزياً في توفير الدعم لأوكرانيا». وللتدليل على ذلك، فإنها تنشر جردة متكاملة للمساعدات التي قدمتها: صواريخ بعيدة المدى من طراز «سكالب»، مدافع «قيصر» المحمولة على عربات، دبابات قتالية خفيفة، منظومات صاروخية للدفاع الجوي، إضافة إلى تدريب 10 آلاف جندي أوكراني... ويذكر البيان أن فرنسا قدمت 300 مليون يورو من المساعدات الإنسانية و3.8 مليار يورو من المساعدات المالية في العامين الماضيّين، كما التزمت بتقديم ما قيمته 3 مليارات يورو من المساعدات العسكرية الإضافية للعام الحالي.

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي خلال مؤتمر افتراضي سابق لقادة «مجموعة السبع» في قصر الإليزيه (أ.ف.ب)

وتنص اتفاقية التعاون الأمني بين البلدين على تعهد باريس بتواصل دعمها لأوكرانيا «من أجل تمكينها من الحصول على وسائل الدفاع عن نفسها على المدى الطويل» وعلى الأصعدة كافة، بما في ذلك التعاون بين الصناعات الدفاعية في البلدين، وتطوير وإنتاج أسلحة مشتركة، ومواصلة عمليات التدريب والتعاون الاستخباري والمساعدات المدنية... وفي حين تدور تساؤلات حول المدى الزمني لهذه الحرب، التي لا يبدو أنها ستنتهي في أمد قريب، فإن الرئاسة الفرنسية تحرص على إبراز التحديات المرتبطة بها، بحيث تؤكد أن «مصير هذه الحرب سيكون حاسماً بالنسبة لمصالح أوروبا وأمنها، وللقيم التي تتبناها».

الرئيس الأوكراني ورئيسا الحكومتين الإيطالية والبلجيكية ورئيسة المفوضية الأوروبية في زيارة كييف بمناسبة مرور عامين على الحرب الروسية - الأوكرانية (د.ب.أ)

ومع هذا البيان، يريد قصر الإليزيه إظهار أن الرئيس إيمانويل ماكرون يريد أن يلعب دوراً رائداً، أقله على المستوى الأوروبي، في الوقوف إلى جانب أوكرانيا بعد أن اتُّهم، في الأشهر الأولى من الحرب، بأنه «يساير» الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. كذلك، فإن بيان الإليزيه يعد بمثابة رد على الانتقادات شبه المباشرة، وأحياناً المباشرة، التي وُجهت لفرنسا؛ بسبب ضعف مساهمتها في توفير وسائل الدفاع الضرورية للقوات الأوكرانية. وصدرت تلميحات عن المستشار الألماني أولاف شولتس بهذا المعنى، كما أن «معهد كييل» للدراسات الأمنية، الذي تخصص في رصد المساهمات العسكرية المقدمة لدعم أوكرانيا، يضع فرنسا في مرتبة متأخرة للغاية؛ ما يثير حنق باريس ويدفعها للتنديد بأرقام المعهد الألماني التي عدّها وزير الدفاع الفرنسي سيباستيان لو كورنو «مغلوطة». وجهد الأخير في إبراز المساهمة العسكرية المتنامية التي تقدمها بلاده سواء على صعيد «تحالف المدفعية» المتحدر من «مجموعة رامشتاين»، أو من خلال مجموعة المشاركة مع ألمانيا في إدارة الدفاعات الصاروخية الجوية.

وفي أي حال، فإن دعوة ماكرون لاجتماع رفيع المستوى، بحضور رؤساء دول وحكومات ووزراء، تحلّ بينما تزداد الشكوك لجهة قدرة القوات الأوكرانية على استعادة السيطرة على الأراضي التي احتلتها روسيا بعد فشل الهجوم الأوكراني الصيف الماضي، وبعد أن استعادت القوات الروسية المبادرة على الجبهة الشرقية ونجاحها في السيطرة على مدينة أفديفكا، الواقعة في منطقة دونباس، واحتلالها مساحات إضافية في المنطقة المذكورة.

كما أن باريس تريد أن تكون مبادرتها استجابة لشكوى كييف من تناقص الذخائر المتوافرة لقواتها بعكس ما تتمتع به القوات الروسية. غير أن مشكلة الأوروبيين الأولى والرئيسية تكمن في إظهار أنهم قادرون على الحلول محل الأميركيين في توفير الدعم العسكري والاقتصادي والمالي لأوكرانيا. كذلك، فإنهم يستشعرون مخاطر الغياب الأميركي واستقواء النزعة الانعزالية التي يركب موجتها الرئيس السابق دونالد ترمب، الساعي للفوز بولاية رئاسية ثانية في انتخابات نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل. وهذا العامل يتداخل مع ضعف اقتصاداتهم وحاجتهم لشد الأحزمة وخفض مصاريفهم، في حين هم بحاجة لتعزيز دعمهم لأوكرانيا. من هنا، صعوبة الجمع بين متناقضين. وفي الوقت نفسه، فإن عينهم على أمن أوروبا ومصير الحلف الأطلسي. من هنا، فإن «الغموض» و«انعدام اليقين» فيما خصّ السياسة الأميركية وتداعياتها الخارجية ستكون لهما تبعاتهما ليس فقط على مصير الحرب الروسية - الأوكرانية، بل أيضاً، وخصوصاً على مستقبل الأمن الأوروبي.


روسيا تتوعد بـ«الانتقام» للعقوبات الغربية الجديدة

المسؤول الثاني في مجلس الأمن الروسي ديمتري مدفيديف (رويترز)
المسؤول الثاني في مجلس الأمن الروسي ديمتري مدفيديف (رويترز)
TT

روسيا تتوعد بـ«الانتقام» للعقوبات الغربية الجديدة

المسؤول الثاني في مجلس الأمن الروسي ديمتري مدفيديف (رويترز)
المسؤول الثاني في مجلس الأمن الروسي ديمتري مدفيديف (رويترز)

توعد المسؤول الثاني في مجلس الأمن الروسي ديمتري مدفيديف، السبت، بأن موسكو ستنتقم للعقوبات الجديدة التي أعلن الغرب فرضها عليها في الذكرى الثانية للغزو الروسي لأوكرانيا، وإثر وفاة المعارض أليكسي نافالني في السجن، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وكتب الرئيس الروسي السابق الذي يعد من كبار المدافعين عن الحرب الروسية على أوكرانيا، على «تلغرام» أن السبب خلف العقوبات «واضح، فكلما ساء وضع المواطنين الروس، تحسن وضع العالم الغربي».

وأضاف: «علينا جميعاً أن نتذكر ذلك، وننتقم منهم أينما أمكن. إنهم أعداؤنا».

ودعا إلى «إثارة مصاعب للاقتصاد الغربي، وتأجيج الاستياء العام حيال سياسات السلطات الغربية غير ذات الكفاءة».

وفي وقت تتهم فيه روسيا بانتظام بالقيام بأعمال تجسس وحملات تضليل إعلامي ومحاولات اغتيال في الدول الغربية، وهو ما تنفيه في كل مرة، رأى مدفيديف أنه ينبغي «تنفيذ أنشطة من نوع آخر على أراضيهم، لا يمكن مناقشتها في العلن»، من دون مزيد من التوضيحات.

وبعدما عُدَّ مدفيديف في مرحلة ما شخصية أكثر انفتاحاً داخل نظام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، تبنى منذ الغزو الروسي لأوكرانيا موقفاً على قدر خاص من التشدد، مهدداً بانتظام باستخدام السلاح النووي أو اجتياح دول مؤيدة لأوكرانيا.


في الذكرى الثانية للغزو الروسي... زيلينسكي يتعهد بـ«النصر»

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وفون دير لاين ودي كرو يتحدثون في مؤتمر صحافي مشترك (د.ب.أ)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وفون دير لاين ودي كرو يتحدثون في مؤتمر صحافي مشترك (د.ب.أ)
TT

في الذكرى الثانية للغزو الروسي... زيلينسكي يتعهد بـ«النصر»

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وفون دير لاين ودي كرو يتحدثون في مؤتمر صحافي مشترك (د.ب.أ)
الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي وفون دير لاين ودي كرو يتحدثون في مؤتمر صحافي مشترك (د.ب.أ)

تعهد الرئيس فولوديمير زيلينسكي السبت بأن تهزم أوكرانيا روسيا، مع دخول الحرب عامها الثالث، بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال خلال مراسم لمناسبة الذكرى: «نحارب لأجل ذلك منذ 730 يوماً من حياتنا. سننتصر في أفضل يوم في حياتنا».

وحضر عدد من القادة الغربيين المراسم التي أقيمت في فناء مطار غوستوميل بكييف والذي استُهدف بقصف روسي في الأيام الأولى للغزو.

وأضاف زيلينسكي: «أي شخص طبيعي يريد نهاية للحرب. لكن لا أحد منا سيسمح بنهاية أوكرانيا». كما شدد على أن الحرب ينبغي أن تنتهي «بشروطنا مع سلام عادل».

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يحيي الجنود في مؤتمر صحافي في الذكرى الثانية لبدء الصراع مع روسيا (د.ب.أ)

وكان زيلينسكي يتحدث إلى جانب رؤساء وزراء كندا وإيطاليا وبلجيكا ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين الذين حضروا إلى كييف لمناسبة الذكرى الثانية للغزو الروسي.

وعانق زيلينسكي القادة ومنح أوسمة لجنود خلال المراسم التي أقيمت في فناء مطار غوستوميل بكييف الذي هاجمته قوات روسية بمروحيات في الأيام الأولى للغزو.

وقال: «قبل عامين واجهنا قوة إنزال للعدو هنا بالنار، وبعد عامين نلتقي بأصدقائنا وشركائنا هنا».


الفاتيكان: البابا يلغي اجتماعات اليوم بسبب إنفلونزا خفيفة

البابا فرنسيس يشارك في أحد المراسم بالفاتيكان (أ.ف.ب)
البابا فرنسيس يشارك في أحد المراسم بالفاتيكان (أ.ف.ب)
TT

الفاتيكان: البابا يلغي اجتماعات اليوم بسبب إنفلونزا خفيفة

البابا فرنسيس يشارك في أحد المراسم بالفاتيكان (أ.ف.ب)
البابا فرنسيس يشارك في أحد المراسم بالفاتيكان (أ.ف.ب)

أعلن الفاتيكان في بيان أن البابا فرنسيس ألغى اجتماعاته المقررة اليوم (السبت) بسبب إصابته بإنفلونزا خفيفة، وفقاً لوكالة «رويترز».

ويعقد البابا فرنسيس (87 عاماً) اجتماعات منتظمة مع مسؤولي الفاتيكان أيام السبت، بالإضافة إلى اجتماعات خاصة.

وعانى البابا من مشاكل صحية متكررة خلال الأشهر القليلة الماضية، واضطر لإلغاء رحلة لحضور مؤتمر الأمم المتحدة المعني بتغير المناخ «كوب 28» في دبي في ديسمبر (كانون الأول) بسبب أعراض إنفلونزا والتهاب في الرئة.


استطلاع رأي يكشف دعم وثقة غالبية الروس بأداء بوتين

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)
TT

استطلاع رأي يكشف دعم وثقة غالبية الروس بأداء بوتين

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)

أعطت غالبية المشاركين فى استطلاع رأي روسي تقييماً إيجابياً عن أداء الرئيس فلاديمير بوتين بنسبة نحو 82 في المائة، بينما عبّرت نسبة 81 في المائة منهم عن ثقتهم به، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

وأجرى الاستطلاع مؤسسة «الرأي العام» (فوم)، في الفترة من 16 إلى 18 فبراير (شباط) 2024 بين مواطني روسيا الاتحادية، وفق وكالة «نوفوستي»، السبت.

وشمل الاستطلاع 1.5 ألف مشارك من 53 مقاطعة في البلاد.

نشطاء مؤيدون لبوتين يرفعون أعلاماً عليها صورة الرئيس الروسي في وسط مدينة موسكو (أ.ف.ب)

وفي منتصف يناير (كانون الثاني) الماضي، أكد المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف أن ثقة الشعب بالرئيس فلاديمير بوتين مستقرة، وأن استطلاعات الرأي تثبت ذلك بوضوح، حيث يلمس المواطنون نتائج عمله والتطور المستمر للبلاد بقيادته.

وشدد بيسكوف على أن «الأرقام تتحدث عن نفسها ببلاغة، إلا أن الأرقام في هذه الحالة ليست الأمر الرئيسي، وإنما شعور الشعب، وهو شعور شخصي يتجسد في هذا المستوى من الدعم».


مع دخول الغزو الروسي عامه الثالث... أوكرانيا في موقف دفاعي

جنود أوكرانيون يقومون بتشغيل مدفع ألماني مضاد للطائرات بالقرب من مدينة أوديسا بجنوب أوكرانيا (إ.ب.أ)
جنود أوكرانيون يقومون بتشغيل مدفع ألماني مضاد للطائرات بالقرب من مدينة أوديسا بجنوب أوكرانيا (إ.ب.أ)
TT

مع دخول الغزو الروسي عامه الثالث... أوكرانيا في موقف دفاعي

جنود أوكرانيون يقومون بتشغيل مدفع ألماني مضاد للطائرات بالقرب من مدينة أوديسا بجنوب أوكرانيا (إ.ب.أ)
جنود أوكرانيون يقومون بتشغيل مدفع ألماني مضاد للطائرات بالقرب من مدينة أوديسا بجنوب أوكرانيا (إ.ب.أ)

يدخل الغزو الروسي عامه الثالث وأوكرانيا في وضع ضعيف؛ بسبب تلاشي المساعدات الغربية، بينما تكتسب الآلة العسكرية الروسية قوة مع تحقيقها مكاسب جديدة، بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

وعندما أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن «عملية عسكرية خاصة»، فجر 24 فبراير (شباط) 2022، توقع كثيرون نصراً لموسكو في غضون أيام، لكن أوكرانيا تصدّت للهجوم وأرغمت القوات الروسية أكثر من مرة على تراجع مذلّ.

غير أن أوكرانيا مُنيت بانتكاسات مع فشل هجومها المضاد في 2023. وفي المقابل تمكّن الجيش الروسي من بناء موقع قوة بفضل ازدهار الإنتاج الحربي، في حين تعاني القوات الأوكرانية من نقص في القوة البشرية وفي الذخيرة التي يزودها بها الغرب للمدفعية والدفاعات الجوية.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أمس (الجمعة)، إن القرارات المتعلقة بإمدادات الأسلحة ينبغي أن تكون «الأولوية».

ولمناسبة الذكرى، سيتوافد زعماء غربيون، من بينهم رئيسة المفوضية أورسولا فون دير لاين، التي أشادت بـ«المقاومة الاستثنائية» لأوكرانيا لدى وصولها إلى كييف (السبت).

كما وصلت وزيرة الخارجية الإيطالية جورجيا ميلوني، ونظيرها الكندي جاستن ترودو.

وستترأس ميلوني اجتماعاً افتراضياً لـ«مجموعة السبع» حول أوكرانيا، بحضور الرئيس فولوديمير زيلينسكي. ومن المتوقع أن يناقش الاجتماع فرض عقوبات جديدة على موسكو.

لكن المشهد العام يظل قاتماً بالنسبة لكييف؛ بسبب عرقلة الكونغرس حزمة مساعدات حيوية بقيمة 60 مليار دولار. ويضاف هذا إلى التأخير في وصول إمدادات أوروبية موعودة.

وجدّد الرئيس الأميركي، جو بايدن، دعواته للمشرّعين الجمهوريين للإفراج عن التمويل الإضافي، محذراً من أن «التاريخ يرصد، والإخفاق في دعم أوكرانيا في هذه اللحظة الحرجة لن يُنسى».

وقال القائد الأعلى للجيش الأوكراني، أولكسندر سيرسكي، (السبت)، إن أوكرانيا ستنتصر على «الظلام» الروسي. وكتب على «تلغرام»: «أنا مقتنع أن انتصارنا يكمن في الوحدة. وهذا سيحدث بالتأكيد؛ لأن النور دائماً ينتصر على الظلام».

«الحرب حياتنا»

والسبت، تفقد وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو قواته في مناطق تحتلها في أوكرانيا، وقال للجنود في أحد مراكز القيادة: «اليوم، من حيث نسبة القوات، فإن الأفضلية لنا».

وجاء في بيان الجيش أن شويغو أُبلغ بأن القوات الروسية في وضع هجومي بعد السيطرة على مدينة أفدييفكا الصناعية الاستراتيجية.

وتكثّف روسيا هجومها في الشرق، وكانت بلدة ماريينكا المدمرة بالقرب من دونيتسك آخر النقاط الساخنة التي استولت عليها بعد أفدييفكا شديدة التحصين في 17 فبراير.

وتضرر الاقتصاد الأوكراني أيضاً؛ بسبب إغلاق المزارعين البولنديين الحدود؛ ما «يهدد الصادرات، ويعطل تسليم الأسلحة» بحسب كييف.

في كييف تخيم أجواء قاتمة، لكن لا تخلو من التحدي. ويقول الأهالي إنهم باتوا معتادين على ظروف الحرب.

وقالت خبيرة التغذية، في كييف، أولغا بيركو: «بالنسبة لنساء أوكرانيا، نتألم لأزواجنا وأبنائنا وآبائنا».

أضافت: «أود حقاً أن ينتهي هذا في أسرع وقت».

وقال يوري باسيتشنيك، رجل أعمال يبلغ 38 عاماً: «نعم، بالطبع تعلمنا كيف نتعايش معها... الحرب الآن هي حياتنا».

جنود روس يسيرون وسط الأنقاض بالقرب من سيارة مدمرة في أفدييفكا بأوكرانيا (رويترز)

وقال كوستيانتين غوفمان (51 عاماً): «أعتقد بأننا بحاجة إلى مزيد من الأسلحة حتى نتمكّن من طرد هذه الروح الشريرة من أرضنا، والبدء في إعادة بناء أوكرانيا».

وتحتاج أوكرانيا إلى نحو نصف تريليون دولار لإعادة بناء البلدات والمدن التي دُمّرت في الغزو الروسي، وفقاً لأحدث تقديرات البنك الدولي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والحكومة الأوكرانية.

وتُقدّر أوكرانيا أن نحو 50 ألف مدني قُتلوا.

نفاد الذخيرة

ولم يعلن أي من الطرفين أعداد القتلى والجرحى العسكريين، في حين تؤكد كل جهة إلحاقها بالجهة الأخرى خسائر فادحة.

في أغسطس (آب) 2023 نقلت «نيويورك تايمز» عن مسؤولين أميركيين قولهم إن حصيلة الخسائر العسكرية لأوكرانيا بلغت 70 ألف قتيل و120 ألف جريح.

وأشارت تسريبات استخباراتية أميركية في ديسمبر (كانون الأول) إلى مقتل أو جرح 315 ألف عسكري روسي.

وعلى الجبهة الشرقية تنخفض المعنويات في وقت تتكبد فيه القوات الأوكرانية خسائر على الأرض أمام القوات الروسية التي تتفوق عليها عدداً وعتاداً.

وقال جندي قرب باخموت، طالباً عدم الكشف عن هويته: «نفدت الذخائر لدينا والروس يواصلون التقدم. عدد كبير من رفاقنا أُصيبوا أو أسوأ من ذلك. كل شيء يزداد سوءاً».

وأعلنت بريطانيا (السبت) حزمة عسكرية جديدة بقيمة 245 مليون جنيه إسترليني (311 مليون دولار) للمساعدة في تعزيز إنتاج «ذخائر مدفعية تشتد الحاجة إليها» لأوكرانيا، في حين شدد رئيس الوزراء ريشي سوناك، في بيان سابق تزامَن مع ذكرى الحرب، على أن «الطغيان لن ينتصر أبداً».

وعززت موسكو إنتاجها من الأسلحة بشكل كبير، وحصلت على مسيّرات من إيران، في حين تقول كييف إنها تأكدت من استخدام روسيا صواريخ كورية شمالية.

وقال زيلينسكي، في ديسمبر، إن الجيش يسعى لتعبئة ما يصل إلى 500 ألف جندي إضافي. وأثار مشروع قانون بهذا الخصوص مخاوف واسعة النطاق.

وتسببت الحرب في عزلة أكبر لروسيا عن الغرب، مع فرض الولايات المتحدة وحلفائها سلسلة من العقوبات.

لكن بوتين تجاهل التداعيات وأشاد بالجنود،عادّاً أنهم «أبطال وطنيون حقيقيون».

واستغل بوتين فترة الحرب لحشد المشاعر الوطنية، وشنّ حملة قمع أشد قسوة على المعارضة، في حين أن قلة من الأشخاص يتجرأون على التعبير عن معارضتهم للحرب.

ومع وفاة أبرز معارضي الكرملين، أليكسي نافالني، في السجن خلت الساحة أمام بوتين، المتوقع أن يحظى بولاية جديدة في الانتخابات الشهر المقبل.

في شوارع موسكو أكد معظم الأشخاص الذين تحدثت إليهم «وكالة الصحافة الفرنسية» دعمهم للجنود الذين يحاربون في أوكرانيا.

وقالت نادجدا، المهندسة في مجال البيئة، والبالغة 27 عاماً: «أنا فخورة برجالنا».

أضافت: «بالطبع أنا قلقة عليهم، لكن من المطمئن أنهم بخير. يحاربون من أجل وطننا».

لكن كونستانين، أستاذ الدراما والذي يعمل حالياً نادلاً، كان له رأي مغاير وقال: «أنا ضد كل الحروب. مر عامان ويزعجني أن الناس لا يستطيعون التحدث لبعضهم البعض ولا يزالون في حرب».


«الأسطول الشبح» أداة روسية للتملّص من العقوبات النفطية

ناقلة نفط تابعة لشركة الشحن الروسية «سوفكومفلوت» تبحر عبر مضيق البوسفور في مايو (أيار) 2022 (رويترز9
ناقلة نفط تابعة لشركة الشحن الروسية «سوفكومفلوت» تبحر عبر مضيق البوسفور في مايو (أيار) 2022 (رويترز9
TT

«الأسطول الشبح» أداة روسية للتملّص من العقوبات النفطية

ناقلة نفط تابعة لشركة الشحن الروسية «سوفكومفلوت» تبحر عبر مضيق البوسفور في مايو (أيار) 2022 (رويترز9
ناقلة نفط تابعة لشركة الشحن الروسية «سوفكومفلوت» تبحر عبر مضيق البوسفور في مايو (أيار) 2022 (رويترز9

بعد سنتين على الهجوم على أوكرانيا وفي مواجهة سيل العقوبات الغربية على موسكو المرتبطة في المقام الأول بصادراتها من النفط عبر البحر، تمكّنت موسكو من تشكيل أسطول من ناقلات النفط التابعة لجهات غامضة أو تفتقر إلى التأمين المناسب، يُعرف باسم «الأسطول الشبح» لتصدير النفط والالتفاف على العقوبات، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وقد أدرجت واشنطن، الجمعة، على قائمتها السوداء 14 ناقلة نفط تستخدمها روسيا في إطار سعي الولايات المتحدة لإبقاء السقف المحدّد لأسعار الخام الذي فرضه الغرب على روسيا على خلفية غزوها أوكرانيا.

وفرضت وزارة الخزانة عقوبات على شركة الشحن الروسية «سوفكومفلوت» التي تديرها الدولة، وأشارت إلى أنها أعطتها مهلة 45 يوما لتفريغ الحمولات النفطية وغيرها من الناقلات الـ14 قبل دخول القرار حيّز التنفيذ.

الكرملين مقر الرئاسة الروسية في موسكو (أ.ف.ب)

تعرّف كلية الاقتصاد في كييف «الأسطول الشبح» بأنه يضم مراكب تجارية لا تملكها دول ضمن ائتلاف مجموعة السبع أو الاتحاد الأوروبي، ولا تستخدم تأمين الحماية المخصّص للنقل البحري والذي يعوّض الأضرار إن حصلت من دون سقف محدّد.

وتقول خبيرة الاقتصاد في الكلية إيلينا ريباكوفا إن هذه الممارسة كانت قائمة «حتى قبل الحرب».

ويستخدم هذا النوع من السفن التي يطلق عليها أيضا اسم «الأساطيل الغامضة» في دول مثل إيران وفنزويلا الخاضعتين لعقوبات نفطية أميركية، وحتى كوريا الشمالية، بحسب الباحثة لدى «المجلس الأطلسي» إليزابيث براو.

وبناء على إحصاءات خدمة «لويدز ليست إنتيليجنس» التي تعنى بجمع المعلومات عن الملاحة البحرية، فإن عدد هذه السفن تضاعف العام الماضي وباتت حاليا تمثّل نحو 10 في المائة من ناقلات النفط التي تعمل دوليا. ويعادل ذلك نحو 1400 سفينة، وفق ما أعلنه المجلس الأطلسي في يناير (كانون الثاني).

ويصعب غالبا تحديد الجهة الحقيقية المالكة للسفينة بسبب تجمّع شركات في شركة واحدة أو اللجوء الى شركات وسيطة...

روسيا والحظر

فُرض حظر نفطي على روسيا وسقف لأسعار الخام الروسي إضافة إلى حظر على تقديم خدمات لنقل النفط بحرا لحرمانها من تمويل حربها في أوكرانيا.

وللالتفاف على هذه العقوبات، اضطرت موسكو لخفض اعتمادها على الخدمات البحرية الغربية عبر شراء ناقلات وتوفير تأمين خاص بها، وفق ما تقول شركة «رايستاد إنرجي» الاستشارية.

وتقدّر ريباكوفا أن أكثر من 70 في المائة من النفط الروسي الذي ينقل بحرا يستخدم «الأسطول الشبح».

وقالت شركة «لويدز ليست إنتيليجنس» في ديسمبر (كانون الأول) «يزداد برنامج روسيا للالتفاف على العقوبات ضخامة وتعقيدا بفضل أسطول غامض يزداد توسعا».

وفي تقريرها بشأن «تعقّب النفط الروسي» الصادر في يناير، قدّرت كلية الاقتصاد في كييف أن 196 ناقلة من الأسطول الشبح محمّلة بالنفط «غادرت الموانئ الروسية في ديسمبر 2023».

وأضافت أن أكثر أعلام ترفعها سفن «الأسطول الشبح الروسي» هي «أعلام بنما وليبيريا والغابون».

وتحذّر كلية الاقتصاد في كييف من أن السفن المتقادمة تشكّل «خطرا بيئيا هائلا للاتحاد الأوروبي»، إذ تمرّ السفن القديمة وذات الصيانة الرديئة من أمام سواحل عدد من الدول الأوروبية. وتشير الى أن 73 في المائة من السفن التي نقلت النفط الروسي في بنيت قبل أكثر من 15 عاما.

ولا تملك أي من السفن المنضوية في «الأسطول الشبح» الروسي تأمين حماية وتعويضا مناسبا، وهو أمر إجباري للمراكب التجارية لتغطية الأخطار الناجمة عن الحروب أو حوادث الاصطدام أو الأضرار البيئية مثل التسرّب النفطي.