الأمم المتحدة: تجنيد الآلاف قسراً في عمليات احتيال إلكترونية في آسيا

الأشخاص الذين أُجبروا على العمل في عمليات الاحتيال هذه يتعرضون لمعاملة غير إنسانية أثناء إرغامهم على ارتكاب الجرائم بحسب الأمم المتحدة (رويترز)
الأشخاص الذين أُجبروا على العمل في عمليات الاحتيال هذه يتعرضون لمعاملة غير إنسانية أثناء إرغامهم على ارتكاب الجرائم بحسب الأمم المتحدة (رويترز)
TT

الأمم المتحدة: تجنيد الآلاف قسراً في عمليات احتيال إلكترونية في آسيا

الأشخاص الذين أُجبروا على العمل في عمليات الاحتيال هذه يتعرضون لمعاملة غير إنسانية أثناء إرغامهم على ارتكاب الجرائم بحسب الأمم المتحدة (رويترز)
الأشخاص الذين أُجبروا على العمل في عمليات الاحتيال هذه يتعرضون لمعاملة غير إنسانية أثناء إرغامهم على ارتكاب الجرائم بحسب الأمم المتحدة (رويترز)

أفاد تقرير للأمم المتحدة، نُشر اليوم (الثلاثاء)، بأن آلاف الأشخاص يتم تجنيدهم قسراً في جنوب شرقي آسيا من قبل عصابات ترغمهم على ممارسة عمليات احتيال إلكترونية تحت طائلة التعرض للتعذيب، بحسب «وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك، في بيان، إن «الأشخاص الذين أُجبروا على العمل في عمليات الاحتيال هذه يتعرضون لمعاملة غير إنسانية أثناء إرغامهم على ارتكاب الجرائم. إنهم ضحايا وليسوا مجرمين».

ويتعرض عديد من هؤلاء الأشخاص، الذين هم ضحايا الاتجار بالبشر، للتعذيب أو سوء المعاملة، وفقاً للأمم المتحدة التي تندد باعتبارهم خطأ مجرمين، وإخضاعهم لملاحقات جنائية أو عقوبات بدلاً من حمايتهم.

ويصعب تقدير حجم هذه الشبكة، بحسب التقرير؛ بسبب طبيعتها السرية والفجوات في استجابة السلطات. وتقول الأمم المتحدة، نقلاً عن مصادر موثوقة، إن ما لا يقل عن 120 ألف شخص قد يضطرون إلى القيام بعمليات احتيال إلكترونية في بورما، مع تقديرات في كمبوديا تصل إلى 100 ألف شخص.

كما تم تحديد بلدان أخرى في المنطقة بما في ذلك لاوس والفلبين وتايلاند بوصفها دول وجهة أو عبور رئيسية، حيث وقع آلاف الأشخاص على الأقل ضحايا. وتدر مراكز الاحتيال الإلكترونية الواسعة النطاق إيرادات بمليارات الدولارات كل عام، وفقاً للأمم المتحدة.

وبحسب التقرير، فإن الأشخاص الذين يقعون ضحايا هذه العصابات من دول تنتمي إلى رابطة دول جنوب شرقي آسيا (آسيان)، وهي: إندونيسيا، ولاوس، وبورما، والفلبين، وسنغافورة، وتايلاند، وفيتنام، بالإضافة إلى الصين، وهونغ كونغ، وتايوان، وجنوب آسيا، وأفريقيا، وأميركا اللاتينية.

معظم الأشخاص الذين يتم الاتجار بهم من خلال حلقات الاحتيال عبر الإنترنت من الرجال.

وأوضح التقرير أن هذه الشبكات استفادت من جائحة «كوفيد19»، وكان لتدابير الاستجابة المتخذة للتصدي للأزمة الصحية تأثير كبير على بعض الأنشطة، مما أدى إلى إغلاق الكازينوهات في عديد من البلدان. وقد تم نقل هذه الأنشطة إلى مناطق أقل تنظيماً، مثل المناطق الحدودية المتأثرة بالنزاعات، وكذلك الإنترنت.

في الوقت نفسه أدى الوباء إلى زيادة هشاشة وضع عديد من المهاجرين، الذين وجدوا أنفسهم عالقين بين ليلة وضحاها في بلدان بعيدة عن أوطانهم، وعاطلين عن العمل، في حين أدت عمليات الإغلاق المعممة إلى زيادة عدد الأشخاص الذين قد يتعرضون لأعمال قرصنة إلكترونية.


مقالات ذات صلة

الاقتصاد مجموعة من المتظاهرين المناهضين للحرب في أوكرانيا خلال تجمع في مدينة سيدني الأسترالية (إ.ب.أ)

أستراليا: قراصنة تدعمهم الصين وراء جرائم الإنترنت

اتهمت وكالة الأمن السيبراني الحكومية الأسترالية يوم الثلاثاء مجموعة قراصنة تدعمها الصين بسرقة كلمات مرور وأسماء مستخدمين من شبكتين أستراليتين

«الشرق الأوسط» (سيدني)
العالم العربي بارجة HMS Richmond خلال إطلاقها صواريخ لإسقاط طائرات مسيّرة متجهة نحو سفينة في البحر الأحمر 9 مارس 2024 (رويترز)

الحوثيون: استهدفنا 4 سفن مرتبطة بأميركا وبريطانيا وإسرائيل

قالت جماعة الحوثي في اليمن، اليوم (الاثنين)، إنها نفذت 4 عمليات عسكرية استهدفت 4 سفن شحن «تابعة لثلاثي الشر الأميركي والبريطاني والإسرائيلي».

«الشرق الأوسط» (بيروت)
العالم العربي سفينة شحن في ميناء عدن باليمن وصلت إليه بعد تعرضها لهجوم في البحر الأحمر 21 فبراير 2024 (رويترز)

سفينة تجارية تبلغ عن إصابتها بصاروخ على بُعد نحو 129 ميلاً بحرياً شرق عدن

قالت شركة أمبري البريطانية للأمن البحري، اليوم الخميس، إن سفينة تجارية أطلقت نداء استغاثة، وأبلغت عن إصابتها بصاروخ على بُعد نحو 129 ميلاً بحرياً شرق عدن.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
أوروبا مستشفيات «كينغز كوليدج» في لندن 4 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

هجوم إلكتروني يتسبب في إلغاء عمليات جراحية لمرضى السرطان والقلب في لندن

اضطرت المستشفيات في العاصمة البريطانية لندن إلى إلغاء عمليات جراحية لمرضى السرطان والقلب، وفي قسم الأمومة، كانت مقررة هذا الأسبوع، بسبب هجوم إلكتروني روسي.

كوثر وكيل (لندن)

تحطم مروحية عسكرية روسية قرب موسكو ومقتل طاقمها

وزارة الدفاع الروسية قالت إن عطلاً فنياً هو على الأرجح السبب وراء الحادث (أرشيفية - رويترز)
وزارة الدفاع الروسية قالت إن عطلاً فنياً هو على الأرجح السبب وراء الحادث (أرشيفية - رويترز)
TT

تحطم مروحية عسكرية روسية قرب موسكو ومقتل طاقمها

وزارة الدفاع الروسية قالت إن عطلاً فنياً هو على الأرجح السبب وراء الحادث (أرشيفية - رويترز)
وزارة الدفاع الروسية قالت إن عطلاً فنياً هو على الأرجح السبب وراء الحادث (أرشيفية - رويترز)

نقلت وكالة «إنترفاكس» الروسية للأنباء عن وزارة الدفاع القول إن هليكوبتر عسكرية روسية من طراز «مي-28» تحطمت في منطقة كالوغا جنوب غربي موسكو، اليوم (الخميس)، ما أدى إلى مقتل طاقمها.

وقالت الوزارة إن عطلاً فنياً هو على الأرجح السبب وراء الحادث. ولم تذكر الوزارة عدد الأشخاص الذين كانوا على متن الطائرة، إلا أن طاقم مثل هذه الهليكوبتر يتألّف عادة من شخصين.