45 دبلوماسياً روسياً يغادرون مولدوفا إلى موسكو

السفارة الروسية في تشيسيناو (رويترز)
السفارة الروسية في تشيسيناو (رويترز)
TT

45 دبلوماسياً روسياً يغادرون مولدوفا إلى موسكو

السفارة الروسية في تشيسيناو (رويترز)
السفارة الروسية في تشيسيناو (رويترز)

غادر 45 دبلوماسياً روسياً مولدوفا، جرّاء قرار الأخيرة خفض عدد المسؤولين الروس بالسفارة الروسية في تشيسيناو، وفق ما أوردته وكالة «تاس» الروسية للأنباء.

وذكرت الوكالة أنه بحلول الساعة 7.30 صباحاً بالتوقيت المحلي (توقيت موسكو نفسه)، وصل 45 شخصاً إلى مطار تشيسيناو الدولي، في طريقهم إلى الوطن على متن رحلة خاصة.

وفي وقت سابق، قال السفير الروسي لدى مولدوفا أوليج فاسنيتسوف، لوكالة «تاس»، إن قرار وزارة الخارجية المولدوفية لا أساس له، وفق «وكالة الأنباء الألمانية».

وطالبت تشيسيناو روسيا بخفض عدد موظفي سفارتها إلى 10 دبلوماسيين، و15 موظفاً إدارياً وفنياً، بحلول 15 أغسطس (آب) الحالي؛ لجعلهم على قدم المساواة مع موظفي سفارة مولدوفا في موسكو.

وقال نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية في مولدوفا، نيكولاي بوبيسكو، إن الدبلوماسيين الروس يشتبه في تورطهم بأنشطة «غير ودية» و«تجسس» ومحاولات لزعزعة استقرار الوضع السياسي في البلاد.

وحذَّرت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، الجانب المولدوفي من أن روسيا لن تترك هذه الخطوة غير الودية دون رد.

وكانت مولدوفا قد طلبت من روسيا، في السادس والعشرين من يوليو (تموز) الماضي، خفض عدد الموظفين الذين يعملون بسفارتها في تشيسيناو. وقال بوبيسكو، خلال اجتماع لمجلس الوزراء: «قررنا خفض عدد الدبلوماسيين الروس المعتمَدين في جمهورية مولدوفا».

ووفق «وكالة الأنباء الألمانية»، فإن القرار جاء بعد ورود تقارير نشرتها وسائل إعلام استقصائية دولية، أشارت إلى أنشطة التجسس غير القانونية المزعومة، من جانب أفراد المخابرات الروسية.

وأفادت التقارير بأن السفارة الروسية في تشيسيناو تقوم بدور مركزي في أنشطة تنصُّت غير قانونية في الجمهورية السوفياتية السابقة.

وجرى استدعاء السفير الروسي، أوليج فاسنيتسوف، لإجراء محادثات مع الحكومة في تشيسيناو، على خلفية الادعاءات. وقال فاسنيتسوف، لوسائل إعلام روسية، في وقت لاحق، إن المزاعم هي مجرد ذريعة لخفض عدد الدبلوماسيين الروس في البلاد.

وتحدَّث المتحدث باسم «الكرملين» دميتري بيسكوف عن «روسوفوبيا» أو «رهاب روسيا» من جانب الحكومة المولدوفية، قائلاً: «ومع ذلك فإن مثل هذه الخطوات لن تمضي دون رد، وفقاً للقواعد الدبلوماسية».

وأصدر وزير خارجية مولدوفا بياناً لتبرير قرار الحكومة قال فيه «عندما يعمل بعض من عناصر السلك الدبلوماسي لزعزعة استقرار بلادنا، فهذا يخالف كل المعايير».

ومنذ انهيار الاتحاد السوفياتي، احتفظت روسيا بنفوذ في الجمهورية السوفياتية السابقة الحبيسة التي تقع بين أوكرانيا ورومانيا. وتنتشر قوات روسية في منطقة ترانسنيستريا الانفصالية في شرق البلاد منذ تسعينيات القرن الماضي.

وقد حذَّر مراقبون، منذ فترة طويلة، من أن موسكو يمكن أن تتسبب في حالة من التوتر بالمنطقة من أجل تعزيز مصالحها.

واتهمت رئيسة مولدوفا مايا ساندو، الموالية للاتحاد الأوروبي، روسيا بالتدخل في شؤون مولدوفا والتخطيط للإطاحة بالحكومة.


مقالات ذات صلة

نائب روسي: موسكو قد تغير فكرها حول الوقت المناسب لاستخدام الأسلحة النووية

أوروبا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ف.ب)

نائب روسي: موسكو قد تغير فكرها حول الوقت المناسب لاستخدام الأسلحة النووية

نقلت وكالة الإعلام الروسية عن أندريه كارتابولوف رئيس لجنة الدفاع بمجلس النواب الروسي القول إن موسكو قد تغير فكرها بشأن الوقت المناسب لاستخدام الأسلحة النووية

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا المباني المدمرة في بلدة سيفيرسك وسط الهجوم الروسي على أوكرانيا (رويترز)

روسيا تقصف بنى تحتية للطاقة بأوكرانيا... وكييف تعطل محطتي كهرباء في إنرهودار

شنت روسيا ليل الجمعة - السبت هجوماً جديداً «ضخماً» على بنى تحتية للطاقة في غرب أوكرانيا وجنوبها.

«الشرق الأوسط» (موسكو - كييف)
أوروبا أحد السكان المحليين يسير أمام مبنى تضرر في مدينة ماريوبول الساحلية الجنوبية بأوكرانيا في 20 مايو 2022 (رويترز)

أوكرانيا تستهدف مصافي النفط الروسية... وموسكو تؤكد

شن الجيش الأوكراني هجوماً بطائرات مسيّرة بعيدة المدى، في الساعات الأولى من صباح (الجمعة)، استهدف خلاله 4 مصافي نفط روسية.

«الشرق الأوسط» (كييف) «الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (رويترز)

 الكرملين: بوتين منفتح على إجراء محادثات أمنية مع أميركا

قال دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين اليوم الجمعة إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين منفتح على إجراء محادثات أمنية مع الولايات المتحدة

«الشرق الأوسط» (موسكو )
الولايات المتحدة​ أرشيفية لزيلينسكي أثناء زيارته منطقة لتدريب الجنود الأوكرانيين على نظام الدفاع الجوي باتريوت شرق ألمانيا (ا,ف,ب)

واشنطن تمنح «الأولوية» لتسليم أوكرانيا أنظمة الدفاع الجوي

أعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة ستعطي «الأولوية» لتسليم أوكرانيا أنظمة الدفاع الجوي، وسترسل الأسلحة التي ثمة حاجة ماسة اليها لأوكرانيا قبل دول أخرى.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

اليونان: اعتقال 13 شخصاً أشعلوا حريق غابات بالألعاب النارية

حريق الغابة اندلع بسبب ألعاب نارية أطلقت من يخت (رويترز)
حريق الغابة اندلع بسبب ألعاب نارية أطلقت من يخت (رويترز)
TT

اليونان: اعتقال 13 شخصاً أشعلوا حريق غابات بالألعاب النارية

حريق الغابة اندلع بسبب ألعاب نارية أطلقت من يخت (رويترز)
حريق الغابة اندلع بسبب ألعاب نارية أطلقت من يخت (رويترز)

ألقت السلطات اليونانية القبض على 13 من أفراد طاقم وركاب يخت أمس (السبت)، بعد إطلاق الألعاب النارية من المركب، مما أدى إلى اندلاع حريق غابات في جزيرة هيدرا.

وبحسب وكالة «رويترز» للأنباء، فقد تمكن رجال الإطفاء من السيطرة على الحريق الذي دمر جزءاً من غابة الصنوبر الوحيدة بالجزيرة بمنطقة بيستي النائية في وقت مبكر من أمس (السبت).

وقالت إدارة الإطفاء في إفادة صحافية، إن المتهمين سيمثلون أمام مدعٍ عام اليوم (الأحد). ولم تحدد هوية اليخت أو الأفراد.

وقال مسؤول مطلع لـ«رويترز»: «تأتي الاعتقالات بعد مزاعم بأن حريق الغابة اندلع بسبب ألعاب نارية أطلقت من اليخت مساء الجمعة». وأضاف أن المتهمين اعتقلوا في مرسى بمنطقة أثينا.

جانب من حرائق الغابات باليونان (رويترز)

ومن جهته، قال عمدة الجزيرة غيورغوس كوكوداكيس لقناة «إي آر تي» التلفزيونية العامة يوم الجمعة، إنه «غاضب من إشعال بعض الأشخاص الحرائق بهذه الطريقة غير المسؤولة».

وأضاف أن «البلدية سترفع دعوى مدنية ضد المسؤولين عن الحريق فور انتهاء التحقيق الأولي».

وأثار الخبر أيضاً غضباً على وسائل التواصل الاجتماعي.

وشددت اليونان مؤخراً العقوبات على الحرق المتعمد.

ويمكن الآن الحكم على مفتعلي الحرائق بالسجن لمدة تصل إلى 20 عاماً، وغرامة تصل إلى 200 ألف يورو.

وتحظى جزيرة هيدرا، الواقعة جنوب غربي أثينا في خليج سارونيك، بشعبية كبيرة بين الزوار الأجانب والمسافرين على متن اليخوت.

ودعت الحماية المدنية السبت، إلى أقصى درجات اليقظة بينما خطر الحرائق «ما زال مرتفعاً جداً»، خصوصاً في منطقة أتيكا المحيطة بالعاصمة اليونانية وفي بيلوبونيز (جنوب) وفي وسط البلاد.

وقضى رجل يبلغ 55 عاماً من سكان بلدة ميرتيا في بيلوبونيز الجمعة، بحريق غابات.

وتمّ تسجيل 45 حريقاً جديداً أجّجتها الرياح القوية في البلاد، خصوصاً في بيلوبونيز، حسبما أفاد عناصر إطفاء.

وتستعدّ اليونان المعتادة على موجات الحر منذ أسابيع، لصيف صعب ولاندلاع حرائق الغابات بشكل خاص، بعدما شهدت شتاء هو الأقل برودة في تاريخها.

وشهدت الدولة المتوسطية أول موجة حر الأسبوع الماضي، مع وصول درجة الحرارة إلى أكثر من 44 مئوية.

وفي عام 2023، شهدت هذه البلاد حرائق مدمّرة وموجة قيظ استمرّت أسبوعين تخطّت خلالها الحرارة 40 مئوية.

ويؤكد خبراء أن ارتفاع درجات الحرارة الناجم عن انبعاثات الوقود الأحفوري التي يسببها الإنسان يؤدي إلى إطالة موسم الحرائق وزيادة المساحات المحروقة.