ضربة أوكرانية بـ17 طائرة مسيّرة تستهدف القرم

الهجوم أصاب مخزن ذخائر في شمال شبه الجزيرة

شرطي مرور يغلق طريقاً يؤدي إلى مخزن ذخائر تعرض للقصف في شبه جزيرة القرم (أ.ف.ب)
شرطي مرور يغلق طريقاً يؤدي إلى مخزن ذخائر تعرض للقصف في شبه جزيرة القرم (أ.ف.ب)
TT

ضربة أوكرانية بـ17 طائرة مسيّرة تستهدف القرم

شرطي مرور يغلق طريقاً يؤدي إلى مخزن ذخائر تعرض للقصف في شبه جزيرة القرم (أ.ف.ب)
شرطي مرور يغلق طريقاً يؤدي إلى مخزن ذخائر تعرض للقصف في شبه جزيرة القرم (أ.ف.ب)

أعلنت وزارة الدفاع الروسية اليوم (الإثنين) أنها تصدت لهجوم باستخدام 17 طائرة مسيرة أوكرانية على شبه الجزيرة القرم، ولم يسفر الهجوم عن سقوط ضحايا، وفق ما أوردته وكالة ريا نوفوستي الروسية.

وأصيب مستودع ذخائر في الهجوم الأوكراني على القرم، على ما أفاد حاكم شبه الجزيرة التي تتعرض لهجمات متكررة في الأيام الأخيرة. وأفاد سيرغي أكسيونوف، الحاكم المعين من طرف موسكو، على «تلغرام» أن «قوات الدفاع الجوي أسقطت 11 مسيَّرة معادية في سماء القرم ومحطيها»، مشيراً إلى إصابة «مستودع ذخائر» في منطقة دجانكوي في شمال القرم، وتضرر منزل جرَّاء سقوط حطام إحدى المسيّرات.

وأضاف أكسيونوف: «اتخذ قرار بإجلاء السكان في نطاق خمسة كيلومترات» حول موقع الحادث، مؤكداً عدم وقوع ضحايا «بحسب المعلومات الأولية»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

وأشار إلى أن حركة القطارات توقفت في محيط دجانكوي «لأسباب أمنية»، كما علقت حركة السير على الطريق الذي يربط دجانكوي بسيمفيروبول، كبرى مدن القرم.

وتزايدت الهجمات الأوكرانية في الأسابيع الأخيرة على شبه الجزيرة، ولم تعلن كييف مسؤوليتها عن معظمها.

واتهمت سلطات شبه جزيرة القرم الروسية يوم (السبت) أوكرانيا بشن هجوم بمسيّرات على مستودع ذخائر آخر، مما تسبب في انفجاره وحمل السلطات على إجلاء السكان من المحيط وتعليق حركة القطارات.

وجاء ذلك الهجوم بعد خمسة أيام من تعرض جسر مضيق كيرتش، وهو الوحيد الذي يربط بين القرم والبرّ الروسي، لهجوم أوكراني أدى إلى مقتل شخصين.


مقالات ذات صلة

زيلينسكي: مشاركة أوكرانيا في الأولمبياد إنجاز في زمن الحرب

رياضة عالمية الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ب)

زيلينسكي: مشاركة أوكرانيا في الأولمبياد إنجاز في زمن الحرب

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم (الأربعاء)، إن مجرد مشاركة بلاده في دورة الألعاب الأولمبية تمثل إنجازاً في زمن الحرب.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا صورة تُظهر جانباً من وسط موسكو في روسيا 23 نوفمبر 2020 (رويترز)

«هاكرز» أوكرانيون يوقفون الخدمات المصرفية وشبكات الهواتف في روسيا مؤقتاً

تردَّد أن خبراء في الحواسب الآلية بالاستخبارات العسكرية الأوكرانية عرقلوا أنظمة البنوك والهواتف المحمولة والشركات المقدِّمة لخدمة الإنترنت بروسيا لفترة وجيزة.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا وزير الخارجية الصيني لدى استقباله نظيره الأوكراني في غوانجو 24 يوليو (أ.ب)

انفتاح أوكراني «مشروط» على التفاوض مع روسيا

قال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، الأربعاء، إن بلاده مستعدة لإجراء محادثات مع روسيا إذا كانت مستعدّة للتفاوض بنيّة حسنة.

«الشرق الأوسط» (بكين - لندن )
رياضة عالمية لاعبو الجودو والمبارزة الأولمبيون الأوكرانيون يقفون لالتقاط صورة قبل ركوب القطار (رويترز)

رياضيو أوكرانيا يشعرون بالقلق من الحرب مع المنافسة في الأولمبياد

يتحمل الرياضيون الأولمبيون الأوكرانيون الذين يركزون على تقديم أفضل ما لديهم في «باريس 2024» عبئاً إضافياً، يتمثل في القلق بشأن ما قد يحدث في وطنهم خلال الحرب.

«الشرق الأوسط» (باريس)
أوروبا صورة وزَّعَتها وزارة الدفاع الروسية لقاذفة صواريخ «يارس» المتنقلة لدى خروجها من مخبئها للمشاركة في تدريبات (رويترز)

الكرملين يحذّر أوروبا من «ردّ قاس» على «سرقة» الأصول الروسية المجمّدة

هدّد الناطق الرئاسي دميتري بيسكوف بـ«ردّ قاس»، ورأى أن «سرقة» الأصول الروسية المجمّدة لدى الغرب سوف تمثّل «أسوأ مسارٍ قد تنتهجه أوروبا».

رائد جبر (موسكو)

ألمانيا تحظر أنشطة مركز يمثل المرشد الإيراني


عناصر من الشرطة الألمانية خارج «المركز الإسلامي» في هامبورغ خلال مداهمة أمس (أ.ب)
عناصر من الشرطة الألمانية خارج «المركز الإسلامي» في هامبورغ خلال مداهمة أمس (أ.ب)
TT

ألمانيا تحظر أنشطة مركز يمثل المرشد الإيراني


عناصر من الشرطة الألمانية خارج «المركز الإسلامي» في هامبورغ خلال مداهمة أمس (أ.ب)
عناصر من الشرطة الألمانية خارج «المركز الإسلامي» في هامبورغ خلال مداهمة أمس (أ.ب)

حظرت السلطات الألمانية أنشطة «المركز الإسلامي» في هامبورغ، الذي تربطه صلات وثيقة بالمرشد علي خامنئي، بعدما داهمت 53 موقعاً تابعاً للمركز في ثماني ولايات ألمانية.

وداهم عشرات العناصر من شرطة مكافحة الشغب في هامبورغ المركز المعروف بـ«المسجد الأزرق» في الساعة السادسة صباحاً وهم يرتدون أقنعة سوداء. وأخرجوا 3 رجال كانوا ينامون داخل المركز.

وقالت وزارة الداخلية الألمانية إن حظر المركز وعشرات المنظمات التابعة له جاء بعد تحقيق دام 7 أشهر.

وقالت وزيرة الداخلية نانسي فيزر إن حظر المركز جاء بسبب «نشره التطرف» مضيفة أن المركز «كونه ممثلاً مباشراً للمرشد الإيراني في ألمانيا، ينشر آيديولوجية الثورة (...) بطريقة عدوانية».

بدورها، استدعت الخارجية السفير الألماني، ونددت بـ«تصرف عدائي» من قبل برلين.