شرطة لندن تعتذر لعائلة محقق بعد مقتله بـ36 عاماً

اتهامات للشرطة بـ«الفساد المؤسسي» وإخفاء أدلة التحقيق في وفاة مورغان

المحقق دانييل مورغان (شرطة ميتروبوليتان - أ.ب)
المحقق دانييل مورغان (شرطة ميتروبوليتان - أ.ب)
TT

شرطة لندن تعتذر لعائلة محقق بعد مقتله بـ36 عاماً

المحقق دانييل مورغان (شرطة ميتروبوليتان - أ.ب)
المحقق دانييل مورغان (شرطة ميتروبوليتان - أ.ب)

اعتذرت شرطة العاصمة البريطانية لندن، اليوم الأربعاء، لأسرة المحقق دانييل مورغان، الذي قُتل بفأس في ساحة انتظار للسيارات قبل 36 عاماً، عن فشل الشرطة في تقديم المسؤولين إلى العدالة. واعترفت الشرطة بأن تحقيقها «شابته دائرة من الفساد وعدم الكفاءة المهنية والدفاعية»، وفق ما أفادت به وكالة «أسوشيتد برس»، اليوم الأربعاء.

وقال مارك رولي، مفوض شرطة ميتروبوليتان: «أعتذر بشكلٍ لا لبس فيه وبلا تحفظ عن فشل دائرة شرطة العاصمة في تقديم المسؤولين عن مقتل دانييل مورغان، إلى العدالة». بالإضافة إلى الاعتذار، وافقت الشرطة على «تسوية مُرضية للطرفين» مع عائلة المحقق، التي رفعت دعوى مدنية ضد الشرطة.

المحقق دانييل مورغان (شرطة ميتروبوليتان - أ.ب)

ولم يجرِ الكشف عن تفاصيل مالية، لكن يُعتقد أن التعويضات تبلغ نحو مليوني جنيه إسترليني (2.6 مليون دولار أميركي)، وفقاً لوسائل الإعلام البريطانية. وقُتل مورغان بفأس في موقف للسيارات في حانة جنوب شرقي لندن، في 10 مارس (آذار) 1987، كما تعرَّض التحقيق الأولي لانتقادات شديدة، حيث لم يجرِ تفتيش مسرح القتل، وتركه دون حراسة. ولم يجرِ البحث عن كل ادعاءات المجني عليه.

ويُعتقد أن تحقيقاً لاحقاً، أجرته قوة شرطة إنجليزية أخرى، قد تعرَّض للخطر بسبب وجود ضابط كبير في فريق شرطة ميتروبوليتان. وفي يونيو (حزيران) 2021، أصدرت لجنة مستقلة تقريراً لاذعاً اتهمت فيه شرطة ميتروبوليتان بـ«شكل من أشكال الفساد المؤسسي»؛ لإخفاء أو إنكار أوجه القصور في جريمة القتل التي لم تُحل.

وفي مايو (أيار) من هذا العام، عُثر على وثائق تتعلق بالتحقيق في وفاة مورغان في خزانة مغلقة بمقر شرطة ميتروبوليتان. وقالت الأسرة، في بيان، إن الطرفين تمكنا من الاتفاق على «تسوية مُرضية للطرفين للمطالبات المقترحة، بما في ذلك إقرار المسؤولية، نيابة عن المفوض، فيما يتعلق بسلوك ضباطه رداً على جريمة القتل».


مقالات ذات صلة

حوت ينقلب على متن قارب قبالة نيو هامبشاير (فيديو)

الولايات المتحدة​ الحوت وهو يقترب من المركب (صورة من المقطع المصور)

حوت ينقلب على متن قارب قبالة نيو هامبشاير (فيديو)

نجا اثنان من رواد القوارب من الموت بعد أن قفز حوت فوق مركبهم قبالة نيو هامبشاير الأميركية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
يوميات الشرق ساندرا هيمي (أ.ب)

الإفراج عن أميركية قضت 43 عاماً في السجن بعد إدانة خاطئة

جرى الإفراج عن امرأة أُسقطت إدانتها بالقتل، بعد أن قضت 43 عاماً من الحكم المؤبد، في ولاية ميسوري الأميركية.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أفريقيا حشود تراقب متطوعين يبحثون في مكب النفايات عن بقايا بشرية بحي موكورو الفقير في نيروبي (أ.ف.ب)

«سفاح النساء» يعترف بقتل 42 امرأة في كينيا

أعلنت الشرطة الكينية، الاثنين، توقيف «قاتل متسلسل مضطرب عقلياً» اعترف بقتل 42 امرأة.

«الشرق الأوسط» (نيروبي)
آسيا أقارب ينعون وفاة ضحايا التدافع في قرية دونكيلي بمنطقة هاثراس في ولاية أوتار براديش الشمالية بالهند (رويترز)

الهند: توقيف 6 من الشرطة والمسؤولين الحكوميين بعد حادث تدافع

أوقفت السلطات الهندية 6 من أفراد الشرطة والمسؤولين الحكوميين عن العمل بعد واقعة تدافع.

«الشرق الأوسط» (لكناو (الهند))
شمال افريقيا صورة من فيديو نشرته وزارة الداخلية المصرية لواقعة محاولة خطف طفل في مدينة طنطا بمحافظة الغربية (إكس)

محاولة خطف طفل تثير الجدل في مصر (فيديو)

أثار مقطع فيديو لسيدة تحاول اختطاف طفل الجدل في مصر.

يسرا سلامة (القاهرة)

ألمانيا تحظر أنشطة مركز يمثل المرشد الإيراني


عناصر من الشرطة الألمانية خارج «المركز الإسلامي» في هامبورغ خلال مداهمة أمس (أ.ب)
عناصر من الشرطة الألمانية خارج «المركز الإسلامي» في هامبورغ خلال مداهمة أمس (أ.ب)
TT

ألمانيا تحظر أنشطة مركز يمثل المرشد الإيراني


عناصر من الشرطة الألمانية خارج «المركز الإسلامي» في هامبورغ خلال مداهمة أمس (أ.ب)
عناصر من الشرطة الألمانية خارج «المركز الإسلامي» في هامبورغ خلال مداهمة أمس (أ.ب)

حظرت السلطات الألمانية أنشطة «المركز الإسلامي» في هامبورغ، الذي تربطه صلات وثيقة بالمرشد علي خامنئي، بعدما داهمت 53 موقعاً تابعاً للمركز في ثماني ولايات ألمانية.

وداهم عشرات العناصر من شرطة مكافحة الشغب في هامبورغ المركز المعروف بـ«المسجد الأزرق» في الساعة السادسة صباحاً وهم يرتدون أقنعة سوداء. وأخرجوا 3 رجال كانوا ينامون داخل المركز.

وقالت وزارة الداخلية الألمانية إن حظر المركز وعشرات المنظمات التابعة له جاء بعد تحقيق دام 7 أشهر.

وقالت وزيرة الداخلية نانسي فيزر إن حظر المركز جاء بسبب «نشره التطرف» مضيفة أن المركز «كونه ممثلاً مباشراً للمرشد الإيراني في ألمانيا، ينشر آيديولوجية الثورة (...) بطريقة عدوانية».

بدورها، استدعت الخارجية السفير الألماني، ونددت بـ«تصرف عدائي» من قبل برلين.