رحيل آخر فرنسي شارك في غزو النورماندي عن 100 عام

خلال مقابلة مع الجندي الفرنسي ليون غوتييه الذي شارك في غزو الحلفاء للنورماندي عام 1944 في 13 مايو 2019 (رويترز)
خلال مقابلة مع الجندي الفرنسي ليون غوتييه الذي شارك في غزو الحلفاء للنورماندي عام 1944 في 13 مايو 2019 (رويترز)
TT

رحيل آخر فرنسي شارك في غزو النورماندي عن 100 عام

خلال مقابلة مع الجندي الفرنسي ليون غوتييه الذي شارك في غزو الحلفاء للنورماندي عام 1944 في 13 مايو 2019 (رويترز)
خلال مقابلة مع الجندي الفرنسي ليون غوتييه الذي شارك في غزو الحلفاء للنورماندي عام 1944 في 13 مايو 2019 (رويترز)

توفي ليون غوتييه، آخر فرنسي على قيد الحياة شارك في غزو الحلفاء للنورماندي عام 1944، الاثنين عن 100 عام، على ما أعلنت السلطات المحلية.

ووفق وكالة الصحافة الفرنسية، كان غوتييه من بين 177 فرنسياً شاركوا في عمليات الإنزال في السادس من يونيو (حزيران) 1944، والتي كانت بداية تراجع هيمنة ألمانيا النازية على أوروبا الغربية.

وكان غوتييه ينتمي إلى الفرقة الخاصة «كوماندو كيفر»، المكونة من مقاتلين فرنسيين استمروا في محاربة النازيين إلى جانب الولايات المتحدة وبريطانيا وقوات الحلفاء الأخرى حتى بعد استسلام الحكومة الفرنسية لألمانيا في عام 1940.

وتوفي ليون غوتييه في مستشفى بمدينة كاين في وقت مبكر الاثنين، قرب شواطئ نورماندي حيث يجري إحياء ذكرى المعارك الشرسة كل عام، على ما قال رئيس بلدية مدينة ويسترهام المجاورة رومان باي.

وكان إنزال الحلفاء في السادس من يونيو 1944 أكبر عملية برمائية في زمن الحرب على الإطلاق.

الجندي الفرنسي ليون غوتييه في صورة له سنة 1942 (أ.ف.ب)

وقادت القوات الأميركية والبريطانية والكندية الهجوم، بمشاركة أقل من القوات الأسترالية والبلجيكية والتشيكية والهولندية والفرنسية واليونانية والنيوزيلندية والنرويجية والروديسية والبولندية.

وأُنزل نحو 18 ألف مظلي في منطقة الغزو، وقدّمت القوات الجوية المتحالفة دعماً جوياً لآلاف السفن البحرية التي حملت أكثر من 130 ألف عنصر من القوات البرية في عمليات الإنزال.

وقضى أكثر من أربعة آلاف جندي من قوات الحلفاء في اليوم الأول من الغزو، ما وفّر في النهاية للمهاجمين موطئ قدم في غرب فرنسا لصد الألمان.

وانضم غوتييه، الذي عاش في ويسترهام منذ التسعينيات، إلى حركة «فرنسا الحرة» في لندن، برئاسة شارل ديغول، في عام 1940.

وذهب للقتال في الكونغو وسوريا ولبنان قبل الانضمام إلى هجوم نورماندي.

وبعد الحرب، أصبح ناشطاً من أجل السلام، مستخلصاً العبر من تجاربه في زمن الحرب.

وقال خلال الاحتفال بعيده المائة العام الماضي: «أنت تقتل أشخاصاً على الجانب الآخر لم يفعلوا شيئاً لك أبداً، ولديهم عائلات وأطفال. من أجل ماذا؟».

الجندي الفرنسي المتقاعد ليون غوتييه إلى جانب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال مشاركته في احتفال الذكرى 79 لإنزال النورماندي في 6 يونيو 2023 (رويترز)


مقالات ذات صلة

الجيش الأميركي يُكرّم كتيبة يابانية ساعدت في تحرير توسكانا من النازيين

الولايات المتحدة​ يوكو ساكاتو (يسار) وفاليري ماتسوناغا (يمين) من بين أقارب جنود قاتلوا في فوج المشاة 442 خلال الحرب العالمية الثانية يحضرون احتفال في كامب داربي (أ.ب)

الجيش الأميركي يُكرّم كتيبة يابانية ساعدت في تحرير توسكانا من النازيين

يحتفل الجيش الأميركي بجزء غير معروف من تاريخ الحرب العالمية الثانية، حيث يكرم وحدة الجيش الأميركي اليابانية الأميركية التي كانت أساسية لتحرير أجزاء من إيطاليا.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن خلال إلقاء خطبة في ذكرى الإنزال (أ.ب)

هل حاول الرئيس بايدن الجلوس على كرسي خيالي؟ (فيديو)

انتشر فيديو في الساعات الأخيرة للرئيس الأميركي جو بايدن، وهو يحاول الجلوس على كرسي لم يكن موجوداً، فما حقيقة هذا الفيديو؟

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا ماكرون وبريجيت ماكرون يصطحبان جو وجيل بايدن في حفل إحياء ذكرى إنزال النورماندي الخميس (د.ب.أ)

حفل فرنسي «استثنائي» للحلفاء في ذكرى «إنزال النورماندي»

استضافت فرنسا 3 احتفالات رئيسية في منطقة النورماندي، حيث دارت إحدى أعنف المعارك «يوم الإنزال» الذي جرى في 6 يونيو 1944.

ميشال أبونجم (باريس)
أوروبا فرقة عسكرية فرنسية تعزف خلال الحفل التذكاري الدولي على شاطئ أوماها بمناسبة الذكرى الثمانين لإنزال الحلفاء «D-Day» في النورماندي أثناء الحرب العالمية الثانية بسان لوران سور مير شمال غربي فرنسا 6 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

كيف أحيا القادة الغربيون الذكرى الثمانين لإنزال النورماندي؟

أحيا القادة الغربيون الذكرى الثمانين لإنزال النورماندي اليوم الخميس مشددين على أهمية الإنجاز التاريخي وضرورة الاستمرار بالدفاع عن أوكرانيا.

شادي عبد الساتر (بيروت)

اقتصاد العالم يقارع حربين

محصول قمح يتم جمعه في حقل قرب كييف على رغم الحرب الروسية على أوكرانيا (أ ف ب)
محصول قمح يتم جمعه في حقل قرب كييف على رغم الحرب الروسية على أوكرانيا (أ ف ب)
TT

اقتصاد العالم يقارع حربين

محصول قمح يتم جمعه في حقل قرب كييف على رغم الحرب الروسية على أوكرانيا (أ ف ب)
محصول قمح يتم جمعه في حقل قرب كييف على رغم الحرب الروسية على أوكرانيا (أ ف ب)

يقارع اقتصاد العالم، منذ شهور طويلة، حربي روسيا ــ أوكرانيا وإسرائيل ــ «حماس». فبعد جائحة «كورونا» التي أرهقت العالم بأكبر إغلاق في التاريخ، جاءت الحرب الروسية ــ الأوكرانية لتفاقم مشكلة الإمدادات وتتجاوز تداعياتها مسألة الحبوب إلى قطاعات صناعية وتجارية آسيوياً وأوروبياً، حسبما قال الخبير الاقتصادي إسلام الشافعي لـ«الشرق الأوسط». من جانبه، يؤكد الخبير الدولي في الأمن الغذائي مهاب فؤاد الأعور لـ«الشرق الأوسط»، أن الأزمة بين روسيا وأوكرانيا تركت صدمة في أسواق السلع الغذائية وأضعفت التعافي عقب «كورونا».

وبالنسبة للحرب الإسرائيلية على غزة، فإن تأثيرها على العالم، سببه هجمات «الحوثيين» على السفن في البحر الأحمر، إذ تراجع عدد السفن التي تستخدم قناة السويس إلى 20148 سفينة في 2023 - 2024 من 25911 سفينة العام السابق.

ورغم تأزم الأوضاع الاقتصادية عالمياً، فإن صندوق النقد الدولي يرى أن هناك تعافياً مطرداً «لكنه بطيء ويختلف من منطقة إلى أخرى»، متوقعاً نمو الاقتصاد العالمي بنسبة 3.2 في المائة في عامي 2024 و2025.