سوناك يبحث مع بايدن ملف أوكرانيا والعلاقات المشتركة الأسبوع المقبل

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك مع الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك مع الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
TT

سوناك يبحث مع بايدن ملف أوكرانيا والعلاقات المشتركة الأسبوع المقبل

رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك مع الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك مع الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

يبحث رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك مع الرئيس الأميركي جو بايدن، الأسبوع المقبل في واشنطن، تحسين العلاقات الاقتصادية، وسبُل الحفاظ على دعم أوكرانيا عسكرياً في صراعها مع روسيا.

وقال متحدث باسم رئيس الوزراء البريطاني، الثلاثاء، إن سوناك سيكون في واشنطن (الأربعاء، والخميس) من الأسبوع المقبل، وسيلتقي بايدن وأعضاء من الكونغرس، وكبار رجال الأعمال الأميركيين.

وأشار إلى أن «الزيارة ستكون فرصة لاستكمال المناقشات التي أجراها رئيس الوزراء والرئيس بايدن في الأشهر الأخيرة عن تعزيز مستوى التعاون والتنسيق بين المملكة المتحدة والولايات المتحدة بشأن التحديات الاقتصادية التي ستحدد مستقبلنا».

وأضاف: «ستكون هناك فرصة أيضاً لمناقشة قضايا تشمل الحفاظ على دعمنا لأوكرانيا».


مقالات ذات صلة

كاميرون يحض ترمب والجمهوريين على مواصلة دعم أوكرانيا

الولايات المتحدة​ مجموعة من وزراء خارجية «ناتو» (أ.ب)

كاميرون يحض ترمب والجمهوريين على مواصلة دعم أوكرانيا

بدأ وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون محادثات في واشنطن للضغط على مسؤولي الحزب الجمهوري والرئيس السابق دونالد ترمب لمواصلة دعم أوكرانيا في حربها مع روسيا

علي بردى (واشنطن)
تكنولوجيا ستدخل الشراكة حيز التنفيذ على الفور وتهدف إلى السماح بالعمل بسلاسة بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة (شاترستوك)

تعاون أميركي - بريطاني جديد لسلامة الذكاء الاصطناعي وتطوره الأخلاقي

وقّعت واشنطن ولندن مذكرة تفاهم تهدف إلى توحيد جهودهما في تطوير اختبارات شاملة لنماذج الذكاء الاصطناعي الأكثر تقدماً.

نسيم رمضان (لندن)
يوميات الشرق كوب من الشاي الأسود يظهر في لندن (أ.ب)

واشنطن تطمئن الإنجليز: إضافة الملح للشاي ليست سياسة أميركية رسمية

انتقدت السفارة الأميركية في لندن بحثاً جديداً أجرته أكاديمية أميركية أشار إلى أن كوب الشاي المثالي يحتاج إلى قليل من الملح وعصرة ليمون.

«الشرق الأوسط» (لندن)
المشرق العربي وزير الخارجية البريطاني ديفيد كاميرون (أ.ف.ب)

كاميرون: مستعدون لضرب الحوثيين مجدداً إذا استمرت الهجمات بالبحر الأحمر

قال ديفيد كاميرون إن بريطانيا مستعدة لتنفيذ مزيد من الضربات على أهداف للحوثيين في حال استمرار تعرض السفن التجارية والعسكرية للهجوم في البحر الأحمر.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا الملك تشارلز الثالث والرئيس بايدن في ويندسور (أ.ب)

بايدن يشيد بالعلاقات الأميركية-البريطانية «القوية مثل الصخر»

بايدن وسوناك يشددان على المتانة الاستثنائية للعلاقات الأميركية البريطانية وتاريخيتها وصلابتها

«الشرق الأوسط» (لندن)

ماكرون يدعو إلى رص الصفوف في وجه كل أشكال «التطرف»

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (رويترز)
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (رويترز)
TT

ماكرون يدعو إلى رص الصفوف في وجه كل أشكال «التطرف»

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (رويترز)
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (رويترز)

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأربعاء، إلى رص الصفوف في مواجهة كل أشكال «التطرف» استعدادا للانتخابات التشريعية المبكرة التي دعا إليها بعد هزيمة معسكره في الاقتراع الأوروبي وفوز اليمين المتطرف غير المسبوق الذي بات على أبواب السلطة.

وفي أول كلام علني له منذ حله الجمعية الوطنية الأحد، شدد الرئيس الفرنسي خلال مؤتمر صحافي على الحاجة «لتوضيح» المسار، في محاولة لتبرير هذا القرار الذي أغرق البلاد في حالة من عدم اليقين وأدى إلى تشرذم داخلي في صفوف اليمين الجمهوري بسبب تحالف محتمل مع «التجمع الوطني» اليميني المتطرف، وفق ما نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأكد ماكرون: «أتحمل بالكامل مسؤولية التسبب بحركة التوضيح هذه. أولا لأن الفرنسيين طلبوا منا ذلك الأحد. فعندما يصوت 50 % من الفرنسيين للمتطرفين، وعندما يكون لدينا غالبية نسبية في الجمعية الوطنية لا يمكننا أن نقول لهم: نواصل كأن شيئا لم يكن».

ورغم تراجع شعبيته واستطلاعات الرأي التي تظهر نتائجها أن «التجمع الوطني» هو الأوفر حظا للفوز في الانتخابات المبكرة المقررة على دورتين في 30 يونيو (حزيران) و7 يوليو (تموز)، دعا ماكرون أحزاب الغالبية إلى بدء مباحثات مع أحزاب سياسية أخرى «بإمكانها أن تقف في وجه التطرف لبناء مشروع مشترك صادق وفعال للبلاد».

وعدد الرئيس بعض الإجراءات التي قد يتضمنها البرنامج مثل نقاش واسع حول العلمانية، منتقدا على حد سواء اليمين المتطرف الذي يدعو إلى «الإقصاء» واليسار المتطرف الممثل برأيه، بحزب «فرنسا الأبية»، متهما إياه «بمعاداة السامية ومعاداة الحياة البرلمانية».

وأكد ماكرون: «أستخدم عبارة اليمين المتطرف عندما أتحدث عن (التجمع الوطني) لأن قادته يستمرون بالقول إن ثمة فرنسيين حقيقيين وفرنسيين مزيفين، ويستمرون في مناقشة تقليص حرية الصحافة أو رفض دولة القانون»، حاملا أيضا على «التحالفات غير الطبيعية» التي تقام إن في أوساط اليمين أو اليسار.

وعلى الصعيد الدبلوماسي، اتهم ماكرون اليوم الأربعاء «التجمع الوطني» بمواصلة اعتماد موقف «ملتبس حيال روسيا» وبالسعي إلى «الخروج من حلف شمال الأطلسي (ناتو)».

إقصاء

وفي المعسكر المعارض لماكرون، تتواصل المداولات في أجواء توتر.

فالثلاثاء أثارت دعوة زعيم حزب «الجمهوريين» اليميني إريك سيوتي للتحالف مع «التجمع الوطني»، أزمة كبيرة في أوساط حزبه. وسيعقد اجتماع استثنائي لمكتب الحزب وريث الحركة الديغولية، بعد ظهر الأربعاء مع احتمال اتخاذ قرار بإقالة سيوتي.

وأكدت أنييس إفرين عضوة مجلس الشيوخ عن الجمهوريين صباح الأربعاء عبر «بي إف إم تي في»، أن أريك سيوتي «لن يعود رئيسا للجمهوريين عند الساعة 15:00... سيُقال» من منصبه.

في المقابل، رحبت زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبن بـ«الخيار الشجاع» الذي قام به سيوتي و«حسه بالمسؤولية».

وفي معسكر اليسار، تحاول الأحزاب الأربعة الرئيسية، وهي «فرنسا الأبية» و«الحزب الاشتراكي» و«الخضر» و«الحزب الشيوعي»، توحيد الصفوف لتقديم «ترشيحات موحدة اعتبارا من الدورة الأولى».

وتجرى حاليا صياغة ملامح برنامج مشترك، فيما الاتفاق على زعيم يبقى معلقا.

وتوصلت هذه الأحزاب إلى اتفاق حول تقاسم الدوائر الانتخابية في إطار «الجبهة الشعبية» الجديدة التي شكلتها، على ما قال لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» النائب عن «فرنسا الأبية» بول فانييه المكلف المفاوضات مع الأحزاب اليسارية الأخرى.

وبالانتظار، أظهر استطلاع للرأي أعدته «إيفوب-فيدوسيال» لحساب «إل سي آي» و«فيغارو» و«سود راديو» أن «التجمع الوطني» سيحصل على 35 % من الأصوات في الدورة الأولى.

ويدور جدل في صفوف الغالبية والمعارضة على حد سواء بشأن دور إيمانويل ماكرون في الحملة الانتخابية.

فقد أكد إدوار فيليب رئيس الوزراء السابق في عهد ماكرون: «لست متأكدا أنه من السليم كليا أن يخوض رئيس الجمهورية حملة انتخابات تشريعية»، مشيرا إلى «الاستغراب» و«أحيانا الغضب لدى الكثير» من الفرنسيين بسبب حل الجمعية الوطنية.

وقال ماكرون خلال مؤتمره الصحافي: «على رئيس الجمهورية أن يظهر الوجهة والرؤية، لكنه ليس هنا من أجل خوض حملة الانتخابات التشريعية. لذا لن أخوض حملة الانتخابات التشريعية».

وأكد أيضا: «لا أريد أن أعطي مفاتيح السلطة إلى اليمين المتطرف في 2027»، في إشارة إلى موعد الانتخابات الرئاسية المقبلة.