الرئيس الصيني يؤكد «دعمه الثابت» لروسيا في «المصالح الأساسية»

TT

الرئيس الصيني يؤكد «دعمه الثابت» لروسيا في «المصالح الأساسية»

الرئيس الصيني شي جينبينغ خلال استقباله رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين في بكين (رويترز)
الرئيس الصيني شي جينبينغ خلال استقباله رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين في بكين (رويترز)

أكد الرئيس الصيني شي جينبينغ، الأربعاء، على دعم بكين لمصالح موسكو «الأساسية» خلال اجتماع عقده مع رئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين، وفق ما ذكر الإعلام الرسمي.وأفاد شي في نص لتصريحاته نشرته وكالة أنباء الصين الجديدة أن البلدين سيواصلان «تقديم الدعم الثابت لبعضهما البعض بشأن القضايا المرتبطة بمصالح كل منهما الأساسية وتعزيز التعاون في المحافل متعددة الأطراف».

وأشاد ميشوستين، لدى لقائه نظيره الصيني لي كه تشيانغ في وقت سابق اليوم، بالعلاقات «غير المسبوقة» مع بكين، رغم ضغط العقوبات الغربية، وفقاً لوكالة «الصحافة الفرنسية».

وعزَّزت الصين وروسيا، في السنوات الأخيرة، التعاونين الاقتصادي والدبلوماسي، وازداد التقارب بينهما، منذ غزو أوكرانيا، رغم إصرار بكين على أن تلتزم الحياد تجاه النزاع.

وصل ميشوستين، الاثنين، إلى الصين؛ حيث حضر منتدى تجارياً في شنغهاي، الثلاثاء، قبل التوجّه إلى بكين، للقاء رئيس الوزراء، والرئيس الصيني شي جينبينغ.

وتُعدّ هذه الزيارة الأعلى مستوى، التي يُجريها مسؤول روسي إلى الصين، منذ الغزو العام الماضي.

الرئيس الصيني شي جينبينغ ورئيس الوزراء الروسي ميخائيل ميشوستين يحضران جلسة مباحثات اليوم (إ.ب.أ)

وقال ميشوستين، لنظيره الصيني، بعد حفل استقبال كبير أُقيم له خارج قاعة الشعب الكبرى في بكين، الأربعاء: «اليوم، بلغت العلاقات بين روسيا والصين مستويات رفيعة إلى حد غير مسبوق».

وتابع أنها «تتسم بالاحترام المتبادل لمصالح كلا الطرفين، والرغبة بالاستجابة، بشكل مشترك، للتحديات المرتبطة بازدياد الاضطرابات في الساحة الدولية، وضغط العقوبات غير الشرعية من الغرب بأَسره».

وأشاد لي، بدوره، بـ«شراكة التعاون الاستراتيجي الشامل بين الصين وروسيا، في الحقبة الجديدة».

وتابع: «أعتقد أن زيارتكم إلى الصين، في هذا التوقيت، ستترك بصمة كبيرة».

تُعدّ الصين أكبر شريك تجاري لروسيا، إذ بلغت التجارة بين البلدين مستويات قياسية، فقُدّرت بـ190 مليار دولار، العام الماضي، وفق بيانات صادرة عن «الجمارك» الصينية.

ولفت لي، الأربعاء، إلى أن حجم التجارة الثنائية بلغ 70 مليار دولار، حتى الآن هذه السنة.

وقال: «إنها زيادة من عام لآخر تتجاوز الـ40 في المائة».

وأضاف أن «حجم الاستثمارات بين البلدين يزداد بشكل مستمر أيضاً... تتطور المشروعات الاستراتيجية واسعة النطاق بشكل ثابت».

وبعد المحادثات، وقّع وزراء من البلدين على سلسلة اتفاقيات تتعلّق بالتعاون في تجارة الخدمات والرياضة، إضافة إلى براءات الاختراع، وصادرات حبوب روسية إلى الصين.

الطرف الأقوى

قَدِم ميشوستين، برفقة كبار المسؤولين؛ بينهم نائب رئيس الوزراء ألكسندر نوفاك، الذي يتولى ملف السياسات المرتبطة بالطاقة.

أصبحت الصين، العام الماضي، أهم جهة تشتري الطاقة التي تنتجها روسيا، علماً بأن صادرات الأخيرة من الغاز تراجعت، بعد سلسلة عقوبات غربية فُرضت عليها، رداً على غزو أوكرانيا.

ووفقاً لوسائل إعلام روسية رسمية، أفاد نوفاك، في منتدى الثلاثاء، في شنغهاي، بأن إمدادات الطاقة الروسية إلى الصين ستزداد بنسبة 40 في المائة من عام لآخر في 2023.

ويشير محللون إلى أن الصين تُعدّ الطرف الأقوى في العلاقة مع روسيا، وهو أمر تزيده عزلة موسكو في الساحة الدولية.

وقال الباحث لدى «معهد بروكينغز» في واشنطن، والذي كان مسؤولاً في البيت الأبيض، رايان هاس، إن زعيمَي البلدين «تجمعهما المظالم المشتركة والمخاوف، أكثر من الأهداف المشتركة».

وتابع: «يشعر كلاهما بالاستياء والتهديد من قادة الغرب في النظام الدولي، ويؤمنان بوجوب مراعاة بلديهما في القضايا المرتبطة بمصالحهما».

وفي فبراير(شباط)، أصدرت بكين وثيقة من أجل «تسوية سياسية» للنزاع، ذكرت بلدان غربية أنها قد تمكِّن روسيا من إبقاء أجزاء كبيرة من الأراضي التي انتزعتها من أوكرانيا، تحت سيطرتها.

وخلال قمة في موسكو، خلال مارس (آذار)، دعا الرئيس الصيني نظيره الروسي لزيارة بكين.



«السبع» لدعم أوكرانيا بـ50 مليار دولار من الأصول الروسية

عدد من زعماء العالم يجلسون للتحضير لجلسة عمل حول أفريقيا وتغير المناخ والتنمية في منتجع بورجو إجنازيا خلال قمة «مجموعة السبع» (أ.ف.ب)
عدد من زعماء العالم يجلسون للتحضير لجلسة عمل حول أفريقيا وتغير المناخ والتنمية في منتجع بورجو إجنازيا خلال قمة «مجموعة السبع» (أ.ف.ب)
TT

«السبع» لدعم أوكرانيا بـ50 مليار دولار من الأصول الروسية

عدد من زعماء العالم يجلسون للتحضير لجلسة عمل حول أفريقيا وتغير المناخ والتنمية في منتجع بورجو إجنازيا خلال قمة «مجموعة السبع» (أ.ف.ب)
عدد من زعماء العالم يجلسون للتحضير لجلسة عمل حول أفريقيا وتغير المناخ والتنمية في منتجع بورجو إجنازيا خلال قمة «مجموعة السبع» (أ.ف.ب)

اتفق قادة «مجموعة السبع» خلال انطلاق قمتهم في جنوب إيطاليا، بحضور الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أمس (الخميس)، على دعم أوكرانيا بقرض قيمته 50 مليار دولار باستخدام فوائد الأصول الروسية المجمدة. وقال مسؤول رفيع في الإدارة الأميركية: «توصلنا إلى تفاهم سياسي على أعلى المستويات بشأن هذا الاتفاق. وسيتم تخصيص 50 مليار دولار هذا العام لأوكرانيا».

بدورها، صرّحت الناطقة باسم الخارجية الروسية ماريّا زاخاروفا بأن «هذه الخطوة لن تحمل شيئاً حسناً للغرب؛ فهي غير قانونية، ومن شأنها زعزعة النظام المالي الدولي».

في سياق متصل، أكد مسؤول كبير في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، أمس، أن الدول الأعضاء «تخطت بيسر» هدف وضع 300 ألف جندي في حال تأهب قصوى، فيما يواجه الحلف تهديداً من روسيا.