مالي: المجلس العسكري يمهد لتمديد فترة حكمه

بعد «حوار وطني» أوصى بدعم ترشيح غويتا للرئاسة

حشود تهتف أثناء عرض لجنود ماليين في شوارع باماكو عاصمة مالي، في أغسطس 2020 (أ.ف.ب)
حشود تهتف أثناء عرض لجنود ماليين في شوارع باماكو عاصمة مالي، في أغسطس 2020 (أ.ف.ب)
TT

مالي: المجلس العسكري يمهد لتمديد فترة حكمه

حشود تهتف أثناء عرض لجنود ماليين في شوارع باماكو عاصمة مالي، في أغسطس 2020 (أ.ف.ب)
حشود تهتف أثناء عرض لجنود ماليين في شوارع باماكو عاصمة مالي، في أغسطس 2020 (أ.ف.ب)

فتح مؤيدو المجلس العسكري الحاكم في مالي الطريق، الجمعة، أمام سنوات إضافية من حكم النظام العسكري وترشيح رئيس هذا المجلس للرئاسة في المستقبل؛ فقد أوصى مئات المشاركين، بحوار وطني عُقد في باماكو لاقتراح حلول للأزمة الأمنية والسياسية العميقة التي تشهدها مالي منذ سنوات، بأن يحتفظ الحكام العسكريون الذين وصلوا إلى الحكم عام 2020 بالسلطة لسنوات أخرى، كما ذكرت «وكالة الصحافة الفرنسية». وقالوا أيضاً إنه عندما تُجرى الانتخابات في نهاية المطاف، يجب أن يكون رئيس المجلس العسكري العقيد آسيمي غويتا مرشحاً للرئاسة، وفقاً لبيان تلاه التلفزيون الرسمي.

حكم عسكري

وعزَّز العسكريون، الذين تولوا السلطة بالقوة في 2020، قبضتهم على البلاد، إثر انقلاب ثانٍ في 2021، في بلد يواجه نشاطاً لجماعات إرهابية ومجموعات مسلحة أخرى. وقال العقيد غويتا في ختام أسبوع من «الحوار بين الماليين»، بثَّه التلفزيون الرسمي: «أدعو الهيئات الانتقالية إلى اتخاذ التدابير اللازمة للتنفيذ الدقيق لهذه التوصيات».

دورية لعناصر من الجيش المالي في العاصمة باماكو في أغسطس 2020 (أ.ب)

وقاطَعَ قسم كبير من المعارضة الحوار، واتهموا ضباط الجيش باستغلاله للبقاء في السلطة. وقال مقرر لجنة الحوار، بوبكر صو، إنهم أوصوا بتمديد الفترة الانتقالية «من سنتين إلى خمس سنوات». وأضاف أنهم أوصوا أيضاً بتعزيز «ترشح العقيد آسيمي غويتا في الانتخابات الرئاسية المقبلة». يمكن لهذه التصريحات المبهمة أن تشير إلى أن الحكام العسكريين سيبقون في السلطة لثلاث سنوات أخرى، من نهاية مارس (آذار) 2024 حتى عام 2027، وتخضع الدولة الواقعة في غرب أفريقيا لحكم العسكر إثر وقوع انقلابات متتالية في عامي 2020 و2021. وقد وعد الجيش بتسليم السلطة عبر انتخابات في فبراير (شباط).

لكنه أجَّل الانتخابات إلى أجل غير مسمى، مبرراً ذلك بالوضع الأمني غير المستقر الذي تفاقم بسبب الهجمات الإرهابية. ولم يأت تأجيل الاستحقاق مفاجأة؛ فقد اعتمد العسكريون عام 2023 دستوراً جديداً، لكنهم لم ينجزوا كثيراً من التقدُّم الملموس على خط الانتخابات.

تقارب مع روسيا

أعلن رئيس الوزراء المعيَّن من قِبَل العسكريين، شوغيل كوكالا مايغا، في أبريل (نيسان)، أن الانتخابات لن تُجرى إلا بعد تحقُّق الاستقرار نهائياً في البلاد. وكثف العسكريون منذ 2020 القطيعة، لا سيما مع القوة الاستعمارية السابقة، فرنسا، واتجهوا نحو روسيا. كما شهدت الدولتان المجاورتان، بوركينا فاسو والنيجر، اللتان تواجهان مشكلات مماثلة لتلك التي تواجهها مالي، إطاحة الجيش للحكومتين القائمتين، ودفع فرنسا إلى الخارج والتوجه نحو روسيا.

مظاهرة في باماكو بمالي تدعم روسيا وتدين فرنسا في ذكرى 60 سنة على استقلال مالي في 22 سبتمبر 2020 (أ.ب)

وأعلنت الدول الثلاث انسحابها من الجماعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس) وإنشاء تحالف دول الساحل. يحكم العسكريون الماليون البلاد دون منازع. وقد علقوا أنشطة الأحزاب، في أبريل (نيسان)، بسبب انتقاداتها لعدم احترام الالتزامات وأنها ضد «الحوار».

ويُعتبر دعم ترشيح غويتا للانتخابات الرئاسية المقبلة أمراً مرجَّحاً. وأوصى المشاركون في «الحوار الوطني» بترقية العقيد غويتا وخمسة أعضاء بارزين في المجلس العسكري إلى رتبة جنرال. وأوصوا بتشديد شروط إنشاء الأحزاب وتقليص عددها وقطع التمويل العام عنها بالكامل. ودعوا إلى حل العديد من جماعات الدفاع الذاتي والميليشيات.

من جانب آخر، أعلن صو أن الحوار أوصى أيضاً «بفتح حوار عقائدي مع ما يُعرف بـ(الجماعات الجهادية المسلحة) ودعوة العلماء الماليين إلى تحديد مجموعة المناقشات العقائدية التي سيتم إجراؤها مع هذه الجماعات».

وتشهد مالي اعتداءات دامية بسبب نشاطات جماعات مرتبطة بتنظيم القاعدة وتنظيم «داعش» الإرهابيين، امتدت إلى الدول المجاورة. كما تشهد أعمال عنف طائفية وإجرامية. ويندد المدافعون عن حقوق الإنسان بانتظام بفظاعات تُرتكب بحق المدنيين من قبل القوات النظامية، ومنذ 2022 من قبل حليفتها، «مجموعة فاغنر» الروسية. وتنفي السلطات ذلك.


مقالات ذات صلة

الأمم المتحدة تدعو إلى «تحرك دولي فوري» لحل أزمة منطقة الساحل الأفريقي

أفريقيا مجموعة أفراد يحملون شبكة صيد في طريقهم لبحيرة الثعبان لجمع الأسماك بمالي (أ.ف.ب)

الأمم المتحدة تدعو إلى «تحرك دولي فوري» لحل أزمة منطقة الساحل الأفريقي

دعت الأمم المتحدة، الجمعة، إلى تحرك دولي فوري لوضع حد للنزوح القسري للمدنيين في منطقة الساحل الأفريقي التي تشهد أزمة إنسانية تزداد سوءا.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
أفريقيا عربة للشرطة في أحد شوارع كينشاسا الأحد الماضي (أ.ب)

التوتر يخيم على الكونغو الديمقراطية رغم فشل الانقلاب

تطوق وحدات من الجيش القصر الرئاسي في مدينة كينشاسا، عاصمة جمهورية الكونغو الديمقراطية، وتتمركز في الشوارع الرئيسية للعاصمة بعد محاولة انقلاب فاشلة.

الشيخ محمد (نواكشوط)
أفريقيا رئيس الكونغو فيليكس تشيسيكيدي (أرشيفية - رويترز)

الجيش الكونغولي يعلن إحباط «محاولة انقلاب» في كينشاسا

أُحبطت اليوم (الأحد) في كينشاسا «محاولة انقلاب» شارك فيها «أجانب وكونغوليون»، وفق ما أعلن المتحدث باسم القوات المسلّحة في جمهورية الكونغو الديمقراطية.

«الشرق الأوسط» (كينشاسا)
أميركا اللاتينية الرئيس البرازيلي لولا دا سيلفا (د.ب.أ)

الرئيس البرازيلي يرفض إحياء ذكرى انقلاب 1964 في خضم توتر مع الجيش

رفض الرئيس البرازيلي إقامة أيّ مراسم لإحياء ذكرى الانقلاب العسكري في البرازيل قبل 60 سنة، في مسعى لتوطيد العلاقات مع الجيش الذي يخضع مسؤولون كبار فيه للتحقيق.

«الشرق الأوسط» (برازيليا)
أميركا اللاتينية الرئيس البرازيلي السابق جايير بولسونارو يستمع إلى القائد السابق للجيش ماركو أنطونيو فريري غوميز في لقطة تعود إلى نوفمبر (تشرين الثاني) 2022 (رويترز)

عسكريون متقاعدون يربطون بولسونارو بمحاولة الانقلاب الفاشلة في البرازيل

ربط قادة عسكريون متقاعدون في البرازيل الرئيس السابق جايير بولسونارو بمحاولة فاشلة للبقاء في السلطة بعد خسارته انتخابات العام 2022.

«الشرق الأوسط» (برازيليا)

مقتل ستة جنود نيجريين في هجوم على خط أنابيب نفط

عناصر من الشرطة النيجرية (أرشيفية)
عناصر من الشرطة النيجرية (أرشيفية)
TT

مقتل ستة جنود نيجريين في هجوم على خط أنابيب نفط

عناصر من الشرطة النيجرية (أرشيفية)
عناصر من الشرطة النيجرية (أرشيفية)

قُتل ستة جنود نيجريين من وحدة مسؤولة عن مراقبة خط أنابيب ينقل النفط إلى بنين، في وقت سابق الأسبوع الماضي، في هجوم شنه «قطاع طرق مسلحون» في جنوب البلاد، حسبما أعلن الجيش النيجري الأحد.

وقال الجيش إن «دورية مخصصة لتأمين خط أنابيب (نفط) تعرضت لهجوم شنه قطاع طرق مسلحون على مشارف قرية سلكام (...) نأسف لمقتل ستة من رفاقنا»، دون ذكر التاريخ.

قتل ستة جنود نيجريين على الأقل في هجوم على خط أنابيب نفط (أ.ف.ب)

من جهته قال مصدر محلي لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، إن الهجوم وقع في 12 يونيو (حزيران). والهجوم هو الأول من نوعه على خط الأنابيب هذا البالغ طوله نحو 2000 كيلومتر والذي يفترض أن ينقل النفط الخام من آبار النفط في أغاديم (شمال شرق النيجر) إلى ميناء سيمي كبودجي في بنين.

وأكد الجيش أنه «بعد رد قوي» من الجنود النيجريين، «أجبِر المهاجمون على التراجع» وتمكنوا من أن «يأخذوا معهم عددا غير محدد من القتلى والجرحى».

ينتمي الجنود المُستهدَفون إلى عملية «دميسا» لمكافحة الإرهاب التي تنشط منذ سنوات عدة في منطقة دوسو (جنوب) المتاخمة لنيجيريا وبنين.

هذه العملية لديها كتيبة تدخل تضم أكثر من 500 رجل، وتم تدريب عناصرها خصوصا من جانب القوات الفرنسية التي غادرت البلاد منذ ذلك الحين بناء على طلب السلطات. وقد زودتها باريس بمركبات صغيرة وأسلحة ثقيلة.

في بداية يونيو أعلن جيش النيجر إنشاء «قوة حماية» من الهجمات «الإرهابية» على مواقع «استراتيجية»، بما في ذلك مناجم اليورانيوم في الشمال وآبار النفط في أغاديم.

صور من المناورات العسكرية نشرها جيش النيجر عبر تطبيق «إكس»

وشن جهاديون الثلاثاء هجوماً على بلدة مانسيلا في شمال شرق بوركينا فاسو بالقرب من النيجر، لم تُعرف حصيلته الدقيقة بعد، على ما أعلنت الأحد مصادر محلية وأمنية.

وذكرت جمعية تلاميذ وطلاب البلدة في بيان نُشر على «فيسبوك» أنه في 11 يونيو «هاجم أفراد ذوو نوايا سيئة المفرزة ومنازلنا ومتاجرنا وجميع المؤسسات الأخرى للبلاد». وأضافت: «حتى الآن... لا يزال كثير من آبائنا وأمهاتنا وإخوتنا وأخواتنا في عداد المفقودين»، مطالبة السلطات بـ«استعادة الأمن». وأكد مصدر أمني وقوع الهجوم لـ«وكالة الصحافة الفرنسية». وقال المصدر: «من الصعب إعطاء حصيلة دقيقة لكن خسائر سُجلت في مانسيلا». وتضم المفارز العسكرية المنتشرة في أنحاء عدة من بوركينا فاسو نحو 150 عنصرا. ولم تعلن السلطات عن هذا الهجوم الذي تبنته جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين» التابعة لتنظيم «القاعدة»، وبالتالي عن أي حصيلة.

والجمعة، ظهر رئيس المجلس العسكري الحاكم في بوركينا فاسو إبراهيم تراوري على شاشة التلفزيون وهو يتبرع بدمه في العاصمة واغادوغو، بعد تكهنات بسقوط قذيفة في باحة التلفزيون القريب من مقر الرئاسة قبل يومين.

ولم يظهر الكابتن تراوري الذي وصل إلى السلطة عبر انقلاب في سبتمبر (أيلول) 2022، منذ هذه الواقعة التي قال التلفزيون الحكومي في بوركينا فاسو إنها «حادث إطلاق نار».

ونشرت الرئاسة الأحد رسالة تتمنى فيها عيدا سعيدا لمسلمي البلاد، مرفقة بصورة الكابتن تراوري وهو يؤدي الصلاة.

وتواجه بوركينا فاسو منذ 2015 أعمال عنف إرهابية تنسب إلى حركات مسلحة مرتبطة بتنظيمي «القاعدة» و«داعش»، أدت إلى سقوط نحو عشرين ألف قتيل ونزوح أكثر من مليوني شخص داخل البلاد.

ويدّعي نظام واغادوغو بانتظام أنه حقق نجاحات عسكرية ضد الجماعات الجهادية، لكن الهجمات المميتة مستمرة ولا يزال جزء من الأراضي خارج سيطرة الجيش.