إدانات أفريقية واسعة لهجوم «داعش» في موسكو

طالبت بتحرك عالمي لمحاربة الإرهاب

رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد قال إنه صدم بالهجوم الذي اقتحم خلاله مسلحون قاعة الحفلات الموسيقية (متداولة)
رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد قال إنه صدم بالهجوم الذي اقتحم خلاله مسلحون قاعة الحفلات الموسيقية (متداولة)
TT

إدانات أفريقية واسعة لهجوم «داعش» في موسكو

رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد قال إنه صدم بالهجوم الذي اقتحم خلاله مسلحون قاعة الحفلات الموسيقية (متداولة)
رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد قال إنه صدم بالهجوم الذي اقتحم خلاله مسلحون قاعة الحفلات الموسيقية (متداولة)

دانت دول أفريقية عديدة الهجوم الإرهابي الذي وقع يوم الجمعة، على قاعة الحفلات الموسيقية التابعة لبلدية كروكوس شمال غربي موسكو، معربة عن تعازيها وتضامنها مع روسيا، القوة التي أصبحت تتمتع بنفوذ واسع في القارة السمراء.

وقال رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد، إنه صدم بالهجوم الذي اقتحم خلاله مسلحون قاعة الحفلات الموسيقية، وأضاف في تغريدة على موقع «إكس»: «لقد صدمت عندما علمت بالهجوم الإرهابي المروع (...)، نعرب عن تضامننا مع شعب وحكومة الاتحاد الروسي في أعقاب هذا الهجوم الشنيع، الذي ندينه بأشد العبارات».

وقدمت الحكومة التنزانية تعازيها لروسيا حكومة وشعباً، واستنكرت هذا «العمل الشنيع»، وجاء في بيان لـ«الخارجية» التنزانية: «ننضم إلى روسيا والمجتمع الدولي في إدانة هذه الأعمال الشنيعة وإعادة تأكيد التزامنا بمحاربة الإرهاب على مستوى العالم».

وتتالت الإدانات من مختلف الدول الأفريقية، خصوصاً تلك التي تقيم شراكات أمنية وعسكرية مع موسكو، في منطقة الساحل مثل مالي وبوركينا فاسو والنيجر، والتي تعدّ أن موسكو حليف استراتيجي في الحرب على الإرهاب.

النقيب إبراهيم تراوري أعرب عن تعازيه للشعب الروسي (رئاسة بوركينا فاسو)

على سبيل المثال، قال النقيب إبراهيم تراوري، الرئيس الانتقالي لبوركينا فاسو، في تعزية موجهة إلى روسيا: «أعبر عن تضامني العميق للرئيس الروسي فلاديمير بوتين وللشعب الروسي»، ثم أضاف: «أندد بكل حزم وشدة بهذا التصرف الهمجي والجبان، وأود أن أنقل تضامني وتضامن شعب بوركينا فاسو مع عائلات الضحايا، وأتمنى الشفاء العاجل للمصابين».

وخلص تراوري في برقية التعزية، إلى التأكيد على أنه «أمام هذا الهجوم الإرهابي الجبان، بلدي مصمم أكثر من أي وقت مضى على تعاونه مع الفيدرالية الروسية وكل الشركاء ذوي النوايا الطيبة، في محاربة صناع الرعب والموت، من أجل ازدهار شعوبنا وتنمية أممنا».

الشيء نفسه جاء في بيان تعزية صدر عن وزير خارجية دولة مالي المجاورة، وفي برقية تعزية توجه بها آسيمي غويتا، الرئيس الانتقالي لمالي.

وعلى نحو مماثل، وصفت كينيا الهجوم الإرهابي، بأنه «همجي ولا معنى له ويتناقض مع كل المبادئ الأساسية لإنسانيتنا المشتركة»، وقال موساليا مودافادي، السكرتير الأول لمجلس الوزراء وسكرتير وزارة الخارجية والمغتربين الكينية: «إننا نعرب عن تعاطفنا العميق مع جميع المتضررين من هذا العمل الشنيع. إنه هجوم على الضمير الأخلاقي الجماعي للإنسانية».

وأعرب رئيس ناميبيا نانجولو مبومبا، عن حزنه الشديد بسبب الهجوم الوحشي، وقال: «أنضم إلى المجتمع الدولي في إدانة هذا العمل الشنيع الذي يظهر التجاهل التام للحياة البشرية»، داعياً إلى تحرك عالمي لمحاربة الإرهاب.

من جانبها، وصفت وزارة الخارجية الإثيوبية، الهجوم بأنه «همجي»، قائلة إنه «هجوم إرهابي شنيع ضد مدنيين أبرياء»، وأكدت الحكومة الإثيوبية أن «الإرهاب يشكل خطراً جسيماً على الإنسانية، ويتطلب جهوداً متضافرة من دول العالم للحيلولة دون فقدان أرواح بشرية بهذه الطريقة».

زهور لتكريم ذكرى ضحايا الهجوم الإرهابي خارج السفارة الروسية في برلين (أ.ف.ب)

وقال كلايسون مونييلا، مسؤول الدبلوماسية العامة بوزارة العلاقات الدولية والتعاون في جنوب أفريقيا، إن بلاده تدين هذا العمل الإرهابي، «تعازينا لأسر الضحايا»، كما أدين الهجوم من طرف الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود الهجوم، في بيان، ورفض جميع أشكال العنف والتطرف.


مقالات ذات صلة

نيجيريا: مقتل 8 أشخاص واختطاف 150 آخرين في هجوم مسلح وسط البلاد

من الشائع حدوث عمليات خطف جماعية في نيجيريا للحصول على فدية حيث تستهدف العصابات قرى نائية لنهبها وخطف سكانها (أ.ب)

نيجيريا: مقتل 8 أشخاص واختطاف 150 آخرين في هجوم مسلح وسط البلاد

قتل مسلحون ثمانية أشخاص على الأقل وخطفوا نحو 150 قرويا في ولاية النيجر بوسط نيجيريا، على ما أفاد مسؤول حكومي محلي اليوم (الاثنين).

«الشرق الأوسط» (كانو (نيجيريا))
المشرق العربي وفد بريطاني برئاسة آن سنو الممثلة الخاصة لبريطانيا في سوريا لمناطق شمال وشرق سوريا (موقع الإدارة الذاتية الكردية في شمال شرقي سوريا)

الإدارة الكردية تسلم بريطانيا امرأة و3 أطفال من عائلات عناصر «داعش»

أعلنت الإدارة الذاتية الكردية في شمال شرقي سوريا أنها سلمت لوفد بريطاني، امرأة وثلاثة أطفال من مراكز احتجاز عائلات مقاتلي تنظيم «داعش».

«الشرق الأوسط» (القامشلي)
أوروبا زهور قرب مكان الهجوم في كروكوس (رويترز)

روسيا تقرّ بمسؤولية «داعش» عن هجوم «كروكوس»

أقرّت السلطات الأمنية الروسية بوضوح بمسؤولية تنظيم «داعش» في الهجوم الدموي على مركز تجاري ترفيهي شمال العاصمة الروسية في مارس (آذار) الماضي.

رائد جبر (موسكو)
المشرق العربي جندي موالٍ للنظام السوري في دمشق (أرشيفية - رويترز)

مقتل 3 عسكريين بهجوم لـ«داعش» وسط سوريا

قتل 3 عسكريين سوريين بينهم ضابط برتبة مقدّم، اليوم (الثلاثاء)، في هجوم شنّه مقاتلون من تنظيم «داعش» على موقع عسكري وسط سوريا.

«الشرق الأوسط» (بيروت)
أفريقيا «العراقي»... خبير متفجرات من «داعش» في قبضة جيش أوغندا

«العراقي»... خبير متفجرات من «داعش» في قبضة جيش أوغندا

أعلن الجيش الأوغندي، الأحد، أنه تمكن خلال عملية عسكرية من القبض على واحد من أكثر الإرهابيين المطلوبين يدعى النيواري العراقي، وهو قيادي في جماعة مسلحة محلية.

الشيخ محمد (نواكشوط )

عشرات القتلى في هجمات إرهابية لـ«القاعدة» في مالي

السكان المحليون تظاهروا طلباً للحماية من الإرهاب (صحافة محلية)
السكان المحليون تظاهروا طلباً للحماية من الإرهاب (صحافة محلية)
TT

عشرات القتلى في هجمات إرهابية لـ«القاعدة» في مالي

السكان المحليون تظاهروا طلباً للحماية من الإرهاب (صحافة محلية)
السكان المحليون تظاهروا طلباً للحماية من الإرهاب (صحافة محلية)

قتل خمسة جنود من الجيش المالي، وجرح عشرة آخرون في هجوم إرهابي شنته كتيبة تتبع لتنظيم «القاعدة في بلاد المغرب» ضد ثكنة للجيش في منطقة قريبة من الحدود مع موريتانيا، ولكن هجوما آخر استهدف قرية وسط البلاد قتل فيه حوالي عشرين مدنياً.

عشرات القتلى في هجمات إرهابية لـ«القاعدة» في مالي

وبينما وصفت الهجمات الإرهابية بأنها عنيفة ودامية، فإن الجيش المالي أصدر بياناً أمس (الاثنين)، قال فيه إنه ألحق بالإرهابيين «خسائر فادحة» خلال المواجهات المباشرة التي وقعت أثناء مهاجمة الثكنة العسكرية.

وأضاف الجيش أنه نجح في «تحييد عدد كبير من إرهابيي جبهة تحرير ماسينا (كتيبة موالية لتنظيم القاعدة) في منطقة نارا»، وهي منطقة تقعُ غربي مالي، على الحدود مع موريتانيا، وتتمركز فيها منذ قرابة عشر سنوات مجموعات مسلحة من قبائل «الفلاني»، موالية لتنظيم «القاعدة».

وجاء في بيان صادر عن قيادة الأركان العامة للجيش المالي أن الجيش «حقق الانتصار»، إلا أن ذلك الانتصار «عكر صفوه مأساة فقدان خمسة جنود، وإصابة حوالي عشرة آخرين»، وأوضح أن الهجوم استهدف قاعدة تابعة للجيش في قرية موريديا، وبدأ في الساعات الأولى من فجر يوم الأحد (العطلة الأسبوعية في مالي)، واستمر لعدة ساعات.

تفخيخ السيارات

قتلى «القاعدة» خلال مواجهات مع الجيش المالي (صحافة محلية)

وبحسب رواية الجيش فإن الهجوم بدأ بانفجار سيارتين مفخختين في الثكنة العسكرية، قبل أن يتبعه قصف بالمدفعية الثقيلة، ثم حاول مئات المقاتلين اقتحام الثكنة العسكرية، لتبدأ مواجهات مباشرة، مع الجنود الماليين المدعومين بمقاتلين من مجموعة «فاغنر» الروسية.

وتشير رواية الجيش إلى أن المواجهات أسفرت عن «تحييد عدد كبير من الإرهابيين، بينما أُصيب العشرات منهم»، كما قال الجيش إنه استعاد معدات حربية سبق أن استحوذ عليها الإرهابيون في عمليات سابقة ضد الجيش.

ولكن في المقابل، تشير مصادر محلية إلى أن الثكنة العسكرية لحقت بها أضرار كبيرة، وأحرقت كثير من آليات الجيش ومدرعاته، ما يؤكد قوة الهجوم وشراسته، فيما تحدثت المصادر عن قتال عنيف استمر لعدة ساعات.

استهداف السكان

قبل ذلك بساعات، قتل مسلحون 19 مزارعاً في إقليم بانكاس، وسط مالي، وأصيب في الهجوم ثلاثة مزارعين آخرين، بينما اختفى مزارع آخر، يعتقد أنه مخطوف من طرف المجموعة الإرهابية التي تنشط في المنطقة.

أسلحة صادرها الجيش من مقاتلي «القاعدة» بعد هزيمتهم (صحافة محلية)

وفي حادث منفصل، أطلق مسلحون من الضفة الأخرى لنهر النيجر، الذي يعبر من وسط مالي، صواريخ على مدينة ديري في منطقة تومبكتو، ما أدى إلى مقتل مدنيين وإصابة ثلاثة آخرين. كما هاجم مسلحون قرية تابانغو، وسط مالي، وهددوا السكان بالعودة لقتلهم إذا تعاونوا مع الجيش والسلطات، كما صادروا دراجة نارية ثلاثية العجلات، ما تسبب في موجة رعب واسعة في أوساط السكان المحليين.

كل هذه الهجمات التي تتركز في منطقة وسط مالي، دفعت السكان إلى النزوح نحو المدن الكبيرة، وترك حقولهم مع اقتراب موسم الحصاد، فيما فضل آخرون البقاء في أماكنهم، ومطالبة السلطات بحمايتهم.

وخرجت أمس الاثنين احتجاجات في قرية بوني، التابعة لمحافظة دوينتزا، كان يطلب المشاركون فيها من السلطات حمايتهم، ورفع حصار تفرضه الجماعات المسلحة على القرية منذ عدة أشهر. وقال ألجومة تامبورا، وهو ناشط محلي نصبه السكان متحدثا باسمهم، إنه «لا بد من اتخاذ إجراءات عاجلة لإنهاء هذا الوضع».

صراع وسط الصراع

قبل عامين أطلق الجيش المالي عملية عسكرية واسعة كان هدفها الأول استعادة السيطرة على جميع أراضي مالي، وتجري هذه العملية العسكرية تحت إشراف ودعم مئات المقاتلين من مجموعة «فاغنر» الروسية الخاصة.

ومع أن هذه العملية العسكرية مكنت دولة مالي من استعادة السيطرة على مناطق مهمة في البلاد، فإنها لم تنجح حتى الآن في القضاء على الجماعات الإرهابية، وخاصة جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين» التي تشكل العمود الفقري لنفوذ تنظيم «القاعدة» في منطقة الساحل.

من جهة أخرى، يعود إلى الواجهة الصراع المسلح ما بين «القاعدة» و«داعش»، حيث يحاول التنظيمان السيطرة على المنطقة الغنية والمعروفة باسم «دلتا نهر النيجر»، وهي منطقة خصيبة تكثر فيها المزارع ومناجم الذهب الأهلية.

وتحدثت تقارير مؤخراً عن عودة المواجهات المسلحة إلى المنطقة، ما بين مقاتلين من تنظيم «القاعدة» وآخرين من تنظيم «داعش»، بعد فترة من هدنة غير معلنة.