فقي محمد يحذّر من تحويل أفريقيا «ساحة معركة جيوستراتيجية»

رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد اليوم خلال كلمة له في أديس أبابا بإثيوبيا بمناسبة الذكرى الستين لتأسيس منظمة الوحدة الأفريقية (أ.ف.ب)
رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد اليوم خلال كلمة له في أديس أبابا بإثيوبيا بمناسبة الذكرى الستين لتأسيس منظمة الوحدة الأفريقية (أ.ف.ب)
TT

فقي محمد يحذّر من تحويل أفريقيا «ساحة معركة جيوستراتيجية»

رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد اليوم خلال كلمة له في أديس أبابا بإثيوبيا بمناسبة الذكرى الستين لتأسيس منظمة الوحدة الأفريقية (أ.ف.ب)
رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد اليوم خلال كلمة له في أديس أبابا بإثيوبيا بمناسبة الذكرى الستين لتأسيس منظمة الوحدة الأفريقية (أ.ف.ب)

شدّد رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد (الخميس) على ضرورة ألا تصبح أفريقيا مرة أخرى «ساحة معركة جيوستراتيجية»، داعيا دول القارة إلى «مقاومة استغلال» القوى الكبرى على خلفية النزاع في أوكرانيا.

وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، جاءت تصريحات موسى فقي محمد في مقر الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا بمناسبة الذكرى الستين لتأسيس منظمة الوحدة الأفريقية في 25 مايو (أيار) 1963 في العاصمة الإثيوبية، قبل أن تتحول إلى الاتحاد الأفريقي عام 2002.

وقال رئيس المفوضية «في سياق المواجهة الدولية، وتباين المصالح الجيوسياسية، فإن مساعي هذا الطرف أو ذاك تهدد بتحويل أفريقيا إلى ساحة معركة جيوستراتيجية، وبالتالي إنشاء نسخة جديدة من الحرب الباردة».

وتابع: «في هذه اللعبة الخاسرة التي تُترجم مكاسب الآخرين إلى خسائر لأفريقيا، يجب أن نقاوم جميع أشكال استغلال دولنا الأعضاء».

تقع أفريقيا في قلب التنافس الدولي على النفوذ الذي ازداد منذ بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا. وتسعى موسكو للحصول على دعم في آسيا وأفريقيا حيث لم تدن العديد من الدول علانية التدخل العسكري الروسي.

وزادت روسيا مبادراتها في القارة في السنوات الأخيرة مقدمة نفسها بديلا للقوى الاستعمارية السابقة.

وأشاد موسى فقي محمد بالنجاحات التي حققتها منظمة الوحدة الأفريقية «من الاستقلال والانتصار على نظام الفصل العنصري (في جنوب أفريقيا) والتقدم الكبير في الاقتصاد والرياضة والفنون وتنامي الدور الأفريقي الدولي».

وأشار أيضا إلى «العوامل السلبية، مثل التغييرات غير الدستورية للحكومات وما صاحبها من قمع وتضييق على الحريات، وانعدام الأمن، وانتشار الإرهاب، والتطرف العنيف، وانتشار الأسلحة بشكل غير منضبط، والآثار السلبية للتغيّر المناخي».

لكنه شدد على أنه «رغم الصعوبات بأنواعها، لا تزال أفريقيا تتميز بقدرتها الكبيرة على الصمود. فقد تمكنت، رغم التوقعات المتشائمة حينها، من الصمود في مواجهة انتشار كوفيد - 19. والأفضل من ذلك، أنها اغتنمت الفرصة من هذه المحنة لإعادة التفكير في استراتيجيتها الصحية».

واعتبر أن ذلك «دليل على أن أفريقيا إذا تحلت بالإرادة يمكنها النجاح مهما كانت طبيعة وأنواع المحن التي قد تواجهها».

من جهته، شجب رئيس جزر القمر غزالي عثماني الذي يترأس حاليا الاتحاد الأفريقي «التغييرات غير الدستورية للسلطة» التي ازدادت في السنوات الأخيرة في أفريقيا.

واستطرد قائلا إن «النزاعات داخل الدول وبين الدول الأفريقية وكذلك الإرهاب مستمرة، وبالتالي فإن السلام والأمن والديمقراطية والتنمية القارية مهددة في العديد من بلداننا».

وأضاف عثماني «في هذا الصدد يجب إقناع إخواننا في السودان بالجنوح للحوار حتى تنتهي حرب الإخوة التي تدور في هذا البلد».


مقالات ذات صلة

ما حقيقة تهريب السلاح من ليبيا إلى دول أفريقية؟

شمال افريقيا أسلحة وذخائر ضبطت في منزل ليبي بمدينة الخمس (مديرية أمن الخمس)

ما حقيقة تهريب السلاح من ليبيا إلى دول أفريقية؟

وسط تقارير أميركية وأفريقية تتحدث عن تهريب السلاح من ليبيا إلى دول بالقارة السمراء، تباينت ردود الأفعال الليبية بين مؤكد لهذا الاتهام ومن ينفيه مطلقاً.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
الاقتصاد الأمينة العامة لـ«الأونكتاد» ريبيكا غرينسبان تتحدث خلال حفل مرور 60 عاماً على تأسيس «الأونكتاد»... (رويترز)

«الأونكتاد»: الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي انخفض إلى 1.3 تريليون دولار في 2023

قال «مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد)» إن الاستثمار الأجنبي المباشر العالمي انخفض في عام 2023 بنسبة اثنين في المائة ليصل إلى 1.3 تريليون دولار.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
يوميات الشرق صورة نشرها البروفيسور كابا أحد دعاة الأفروسنتريك على صفحته في فيسبوك (فيسبوك)

زيارة «الأفروسينتريك» للمتحف المصري تجدد الجدل بشأن أفكارها

جددت زيارة لمجموعة من «الأفروسينتريك» للمتحف المصري بوسط القاهرة الجدل بشأن أفكارها التي تدعي أن أصول الحضارة المصرية القديمة أفريقية.

محمد الكفراوي (القاهرة )
شمال افريقيا من حملة مؤيدة لترشح الرئيس ولد لغزواني وسط نواكشوط (الشرق الأوسط)

مرشح لـ«رئاسية» موريتانيا يطالب بحماية أصوات الناخبين من التزوير

طالب بيرام الداه اعبيد، المترشح لـ«رئاسية» موريتانيا، بحماية أصوات الناخبين من التزوير.

«الشرق الأوسط» (نواكشوط)
أفريقيا سيريل رامابوزا يدلي بخطاب بعد إعادة انتخابه رئيسًا لجنوب إفريقيا (رويترز)

نواب جنوب أفريقيا ينتخبون سيريل رامابوزا رئيساً لولاية ثانية

انتخب نواب جنوب إفريقيا، مساء أمس (الجمعة)، سيريل رامابوزا (71 عاماً)، رئيساً للجمهورية لولاية ثانية بأغلبية 283 من أصوات الجمعية الوطنية.

«الشرق الأوسط» (كيب تاون)

الاتحاد الأفريقي يدرس طلب الصومال إبطاء سحب قواته من البلاد

عناصر من حركة «الشباب» الصومالية (أرشيفية - رويترز)
عناصر من حركة «الشباب» الصومالية (أرشيفية - رويترز)
TT

الاتحاد الأفريقي يدرس طلب الصومال إبطاء سحب قواته من البلاد

عناصر من حركة «الشباب» الصومالية (أرشيفية - رويترز)
عناصر من حركة «الشباب» الصومالية (أرشيفية - رويترز)

قال مسؤولون في الاتحاد الأفريقي إن الاتحاد يدرس (الخميس) طلب مقديشو إبطاء سحب قواته المنتشرة في الصومال لمواجهة حركة «الشباب» المتطرفة.

وتنص المرحلة الثالثة (قبل الأخيرة) من انسحاب قوة الاتحاد الأفريقي في الصومال التي تنتهي مهمتها في 31 ديسمبر (كانون الأول)، على مغادرة أربعة آلاف جندي من أصل 13500 بحلول نهاية يونيو (حزيران).

لكن مسؤولاً في الاتحاد الأفريقي طلب عدم الكشف عن هويته، قال لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، الخميس، إن الحكومة الصومالية طلبت في مايو (أيار)، في رسالة إلى مجلس السلام والأمن التابع للمنظمة، تمديد وجودها بمقدار النصف لثلاثة أشهر.

وأوضح المسؤول أن الحكومة تريد فقط «أن يغادر ألفا رجل في يونيو، وألفان آخران في سبتمبر (أيلول)»، موضحاً أن مقديشو أكدت ضرورة تنفيذ «عملية هجومية».

وذكر المصدر أنه ينبغي على المجلس خلال اجتماعه، الخميس، في أديس أبابا أن يقدم رداً «إيجابياً».

وأكد دبلوماسي في الاتحاد الأفريقي لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، طالباً عدم كشف هويته، أن «مجلس السلام والأمن سيناقش، الخميس، الطلب (الصومالي) لإبطاء خفض عديد القوة»، لبضعة أشهر.

وشدد على أن التمديد المحتمل من شأنه أن يسبب مشاكل في الموازنة، وأن تغيير الجدول الزمني لن يكون «قراراً محصوراً بمجلس السلام والأمن».

تحصل هذه القوة على تفويضها من الاتحاد الأفريقي وأيضاً على «تفويض» من مجلس الأمن الدولي.

إضافة إلى ذلك، فإن أول مساهم مالي مباشر في قوة «أتميس» هو الاتحاد الأوروبي الذي صرف 70 مليون يورو لعام 2024.

وتدعم «أتميس» التي تضم قوات من بوروندي وجيبوتي وإثيوبيا وكينيا وأوغندا، الجيش الصومالي الذي يواجه حركة «الشباب» المرتبطة بتنظيم «القاعدة» منذ أكثر من 17 عاماً.

وحلت محل «أميسوم» (بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال التي أُنشئت عام 2007)، مطلع عام 2022 بولاية معززة، وعليها بحلول نهاية العام نقل أنشطتها وقواعدها إلى القوات الصومالية وسحب كل كتيبتها.

شهدت المرحلتان الأوليان من الانسحاب رحيل خمسة آلاف عنصر من أصل نحو 19 ألف جندي وشرطي ومدني في صفوف «أتميس» مطلع عام 2022.

وانتهت المرحلة الثانية التي غادر خلالها ثلاثة آلاف جندي الصومال، مع نقل سبع قواعد إلى الحكومة الصومالية، مطلع فبراير (شباط) بعد أربعة أشهر من الموعد المحدد، إثر طلب مقديشو «لتوقف فني»؛ بسبب «عدة انتكاسات كبيرة» أمام حركة «الشباب».