فقي محمد يحذّر من تحويل أفريقيا «ساحة معركة جيوستراتيجية»

رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد اليوم خلال كلمة له في أديس أبابا بإثيوبيا بمناسبة الذكرى الستين لتأسيس منظمة الوحدة الأفريقية (أ.ف.ب)
رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد اليوم خلال كلمة له في أديس أبابا بإثيوبيا بمناسبة الذكرى الستين لتأسيس منظمة الوحدة الأفريقية (أ.ف.ب)
TT

فقي محمد يحذّر من تحويل أفريقيا «ساحة معركة جيوستراتيجية»

رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد اليوم خلال كلمة له في أديس أبابا بإثيوبيا بمناسبة الذكرى الستين لتأسيس منظمة الوحدة الأفريقية (أ.ف.ب)
رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد اليوم خلال كلمة له في أديس أبابا بإثيوبيا بمناسبة الذكرى الستين لتأسيس منظمة الوحدة الأفريقية (أ.ف.ب)

شدّد رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي محمد (الخميس) على ضرورة ألا تصبح أفريقيا مرة أخرى «ساحة معركة جيوستراتيجية»، داعيا دول القارة إلى «مقاومة استغلال» القوى الكبرى على خلفية النزاع في أوكرانيا.

وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، جاءت تصريحات موسى فقي محمد في مقر الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا بمناسبة الذكرى الستين لتأسيس منظمة الوحدة الأفريقية في 25 مايو (أيار) 1963 في العاصمة الإثيوبية، قبل أن تتحول إلى الاتحاد الأفريقي عام 2002.

وقال رئيس المفوضية «في سياق المواجهة الدولية، وتباين المصالح الجيوسياسية، فإن مساعي هذا الطرف أو ذاك تهدد بتحويل أفريقيا إلى ساحة معركة جيوستراتيجية، وبالتالي إنشاء نسخة جديدة من الحرب الباردة».

وتابع: «في هذه اللعبة الخاسرة التي تُترجم مكاسب الآخرين إلى خسائر لأفريقيا، يجب أن نقاوم جميع أشكال استغلال دولنا الأعضاء».

تقع أفريقيا في قلب التنافس الدولي على النفوذ الذي ازداد منذ بدء الهجوم الروسي على أوكرانيا. وتسعى موسكو للحصول على دعم في آسيا وأفريقيا حيث لم تدن العديد من الدول علانية التدخل العسكري الروسي.

وزادت روسيا مبادراتها في القارة في السنوات الأخيرة مقدمة نفسها بديلا للقوى الاستعمارية السابقة.

وأشاد موسى فقي محمد بالنجاحات التي حققتها منظمة الوحدة الأفريقية «من الاستقلال والانتصار على نظام الفصل العنصري (في جنوب أفريقيا) والتقدم الكبير في الاقتصاد والرياضة والفنون وتنامي الدور الأفريقي الدولي».

وأشار أيضا إلى «العوامل السلبية، مثل التغييرات غير الدستورية للحكومات وما صاحبها من قمع وتضييق على الحريات، وانعدام الأمن، وانتشار الإرهاب، والتطرف العنيف، وانتشار الأسلحة بشكل غير منضبط، والآثار السلبية للتغيّر المناخي».

لكنه شدد على أنه «رغم الصعوبات بأنواعها، لا تزال أفريقيا تتميز بقدرتها الكبيرة على الصمود. فقد تمكنت، رغم التوقعات المتشائمة حينها، من الصمود في مواجهة انتشار كوفيد - 19. والأفضل من ذلك، أنها اغتنمت الفرصة من هذه المحنة لإعادة التفكير في استراتيجيتها الصحية».

واعتبر أن ذلك «دليل على أن أفريقيا إذا تحلت بالإرادة يمكنها النجاح مهما كانت طبيعة وأنواع المحن التي قد تواجهها».

من جهته، شجب رئيس جزر القمر غزالي عثماني الذي يترأس حاليا الاتحاد الأفريقي «التغييرات غير الدستورية للسلطة» التي ازدادت في السنوات الأخيرة في أفريقيا.

واستطرد قائلا إن «النزاعات داخل الدول وبين الدول الأفريقية وكذلك الإرهاب مستمرة، وبالتالي فإن السلام والأمن والديمقراطية والتنمية القارية مهددة في العديد من بلداننا».

وأضاف عثماني «في هذا الصدد يجب إقناع إخواننا في السودان بالجنوح للحوار حتى تنتهي حرب الإخوة التي تدور في هذا البلد».


مقالات ذات صلة

رئيس «الوحدة» الليبية يبحث مع نظيره المالطي و«أفريكوم» أزمات الهجرة

شمال افريقيا الدبيبة مستقبلاً ديبي لدى وصوله إلى طرابلس (من مقطع فيديو نشرته منصة حكومتنا)

رئيس «الوحدة» الليبية يبحث مع نظيره المالطي و«أفريكوم» أزمات الهجرة

جدد رئيس حكومة «الوحدة الوطنية» الليبية المؤقتة، عبد الحميد الدبيبة، رفضه «تفكير البعض فى توطين المهاجرين في دول العبور، ومنها ليبيا».

خالد محمود (القاهرة)
شمال افريقيا أشخاص يتفقدون الحطام والدمار في المقهى المستهدف في مقديشو (أ.ف.ب) play-circle 00:36

تسعة قتلى بتفجير استهدف مقهى في مقديشو خلال نهائي «يورو 2024»

قُتل تسعة أشخاص في انفجار سيارة مفخخة بمقهى مكتظ بمقديشو وفق ما نقلت وسائل إعلام محلية عن الشرطة

«الشرق الأوسط» (مقديشو)
أفريقيا عناصر من «حركة الشباب» الصومالية المتطرفة (أ.ب)

مقتل 5 سجناء و3 حراس خلال محاولة هروب من سجن في الصومال

قُتل خمسة سجناء ينتمون إلى «حركة الشباب» الصومالية، وثلاثة حراس أمن، في اشتباك مسلح في أثناء محاولة هروب من السجن الرئيسي في العاصمة مقديشو.

«الشرق الأوسط» (مقديشو)
شمال افريقيا تزايد شكاوى التونسيين من تزايد أعداد المهاجرين السريين في شوارع جبنيانة والعامرة بولاية صفاقس (أ.ف.ب)

تونسيون يحذرون من تدهور الوضع الأمني بسبب تدفق المهاجرين

حذر المجتمع المدني في مدينتي جبنيانة والعامرة التونسيتين من تدهور خطير للوضع الأمني بسبب تدفق مهاجري دول أفريقيا جنوب الصحراء، وتفشي أعمال العنف.

«الشرق الأوسط» (تونس)
أفريقيا الرئيس التونسي قيس سعيد في اجتماع جديد قبل يومين حول الملف الأمني مع وزير الداخلية خالد النوري وكاتب الدولة للأمن سفيان بالصادق (صفحة رئاسة الجمهورية التونسية)

​تونس: قرارات أمنية وعسكرية استثنائية

كشفت مصادر رسمية بتونس عن إجراءات بالتزامن مع انطلاق العملية الانتخابية وإعلان أكثر من عشرين شخصية سياسية ومالية اعتزامها المشاركة في الانتخابات الرئاسية.

كمال بن يونس (تونس)

الأمم المتحدة: 468 قتيلاً خلال الربع الأول من العام في جنوب السودان

رئيس جنوب السودان سلفا كير (رويترز)
رئيس جنوب السودان سلفا كير (رويترز)
TT

الأمم المتحدة: 468 قتيلاً خلال الربع الأول من العام في جنوب السودان

رئيس جنوب السودان سلفا كير (رويترز)
رئيس جنوب السودان سلفا كير (رويترز)

قُتل 468 مدنياً في اشتباكات مسلحة في جنوب السودان بين يناير (كانون الثاني) ومارس (آذار) الماضيين، وفق ما أكدت بعثة الأمم المتحدة في البلاد، اليوم الأربعاء، مشيرة إلى تزايد «حوادث العنف»، بحسب ما أوردته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وبعد مرور نحو 13 عاماً على نيلها الاستقلال عام 2011، لا تزال الدولة الأحدث عهداً في العالم تعاني من عدم الاستقرار وتفشي العنف، ما يعوق تعافيها من الحرب الأهلية الدامية بين العدوين اللدودين رياك مشار وسلفا كير، والتي أدت إلى مقتل نحو 400 ألف شخص، ونزوح مليون بين عامي 2013 و2018.

وينص اتفاق السلام، الموقع في عام 2018، على مبدأ تقاسم السلطة ضمن حكومة وحدة وطنية، حيث يكون كير رئيسا ًومشار نائباً للرئيس. لكنه لا يزال غير مطبق إلى حد كبير، بسبب الخلافات المستمرة بين الخصمين، مما يترك البلاد عرضة للعنف، وعدم الاستقرار والفقر، رغم مواردها النفطية.

وجاء في بيان لبعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان: «قُتل 468 (مدنياً) وجُرح 328، واختطف 70، وتعرض 47 للعنف الجنسي المرتبط بالنزاع» بين يناير ومارس 2024. وأوضحت البعثة في بيانها أن هذه الاعتداءات نفذتها «ميليشيات مجتمعية» و«مجموعات الدفاع المدني». كما ارتفع عدد حوادث العنف بنسبة 24 في المائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، بحسب بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان، التي أشارت أيضاً إلى أن ولاية واراب النائية (شمال غرب) هي الأكثر تضرراً.

في المقابل، أشارت البعثة «بشكل إيجابي» إلى تراجع عمليات الاختطاف والعنف الجنسي، مقارنة بالربع الأخير من عام 2023، بنسبة 30 و25 في المائة على التوالي. وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى جنوب السودان، نيكولاس هايسوم: «نشدد على الضرورة الملحة لعمل جماعي تقوم به السلطات الوطنية، الحكومية والمحلية، بالإضافة إلى قادة المجتمعات والسياسيين الوطنيين، من أجل حل المظالم القائمة منذ فترة طويلة سلميا، لا سيما مع اقتراب أول انتخابات في جنوب السودان».

ومن المقرر إجراء الانتخابات، وهي الأولى في تاريخ البلاد، في 22 ديسمبر (كانون الأول) المقبل، بعد أن تم تأجيلها مرات عدة. لكن في 9 من يوليو (تموز) الماضي، لم يشر رئيس الدولة في بيان أصدره بمناسبة الذكرى الثالثة عشرة لاستقلال البلاد، إلى تنظيم هذه الانتخابات.