لماذا تحتاج روسيا وكوريا الشمالية إلى بعضهما البعض؟

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)
TT

لماذا تحتاج روسيا وكوريا الشمالية إلى بعضهما البعض؟

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (إ.ب.أ)

يُجري الرئيس الروسي فلاديمير بوتين زيارته الأولى إلى كوريا الشمالية منذ أكثر من عقدين من الزمن، في الوقت الذي يعتقد فيه الخبراء أنه يسعى جاهداً لتأمين الدعم المستمر من بيونغ يانغ لحربه الطاحنة في أوكرانيا.

وكثف بوتين اتصالاته مع الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، العام الماضي مع تضاؤل ​​مخزوناته من الأسلحة، وقد تدفقت الذخائر والصواريخ من بيونغ يانغ إلى موسكو منذ القمة التاريخية بين الزعيمين في سبتمبر (أيلول) الماضي، وفق ما تقول حكومات متعددة، حتى مع نفي الدولتين هذا الأمر، وفق شبكة «سي إن إن» الأميركية.

وقبل قليل، وقع بوتين وكيم «اتفاقية شراكة استراتيجية»، لم يكشف عن مضمونها، وأكد الزعيم الكوري الشمالي أن بلاده تدعم بشكل كامل غزو روسيا أوكرانيا.

وقال كيم إن «كوريا الشمالية تعرب عن دعمها وتضامنها الكاملين مع الحكومة الروسية وجيشها وشعبها في تنفيذ عملية عسكرية خاصة في أوكرانيا لحماية السيادة والمصالح الأمنية وسلامة الأراضي».

وقال إدوارد هاول، المحاضر في السياسة بجامعة أكسفورد في المملكة المتحدة: «إننا نشهد قيام الدولتين بتشكيل جبهة موحدة ومنسقة بشكل مزداد ضد الولايات المتحدة والغرب».

توقيت الزيارة

ولتوقيت زيارة بوتين إلى كوريا الشمالية أهمية خاصة؛ فهي تأتي في أعقاب اجتماع بوتين مع الحليف الوثيق الرئيس الصيني شي جينبينغ الشهر الماضي، وبعد أن أكد وزراء خارجية دول «مجموعة السبع» الأسبوع الماضي على تضامنهم مع أوكرانيا في حربها ضد روسيا.

يأتي هذا أيضاً في الوقت الذي اعترضت فيه كوريا الشمالية على التعاون الأمني ​​المزداد بين الولايات المتحدة وحليفتيها كوريا الجنوبية واليابان.

ماذا تريد روسيا وكوريا الشمالية كلتاهما من الأخرى؟

في الأشهر التي تلت القمة التاريخية بين بوتين وكيم في سبتمبر الماضي، بدا الأمر كأن الذخائر الكورية الشمالية تتدفق إلى روسيا لتستخدمها في هجومها على أوكرانيا.

ووفقاً لبيان أميركي صدر في فبراير (شباط) الماضي، فقد تلقت روسيا أكثر من 10 آلاف حاوية شحن؛ أي ما يعادل 260 ألف طن متري، من الذخائر والمواد المرتبطة بالذخائر من كوريا الشمالية منذ سبتمبر.

وقال مسؤول أميركي في مارس (آذار) الماضي إن القوات الروسية أطلقت أيضاً ما لا يقل عن 10 صواريخ كورية شمالية على أوكرانيا منذ سبتمبر الماضي.

ويقول مراقبون إن الأسلحة قد تكون أقل جودة من الأسلحة الروسية، لكنها ساعدت روسيا على تجديد مخزونها المتضائل ومواكبة دعم الأسلحة الذي تتلقاه أوكرانيا من الغرب.

وقد يمكّن هذا الأمر أيضاً كوريا الشمالية من الحصول على معلومات واقعية حول جودة أسلحتها في أرض المعركة ومساعدتها على زيادة الصادرات على نطاق أوسع.

ولا يُعرف سوى القليل عما حصلت عليه بيونغ يانغ حتى الآن في مقابل تقديمها الأسلحة إلى روسيا. وقال مسؤولون كوريون جنوبيون إن الشمال يتلقى شحنات من المواد الغذائية وغيرها من الضروريات من روسيا.

وأبدى بوتين استعداده لمساعدة كوريا الشمالية في تطوير برنامجها الفضائي وأقمارها الاصطناعية خلال اجتماعه مع كيم في سبتمبر.

ومنذ ذلك الحين ظهرت دلائل على قيام روسيا بمثل هذه المساعدات؛ بما في ذلك الإطلاق الناجح لأول قمر اصطناعي للاستطلاع العسكري لكوريا الشمالية «ماليغيونغ1» بعد أسابيع من الزيارة، بعد محاولتين فاشلتين.

ويمكن لمثل هذه الأقمار الاصطناعية أن تساعد كوريا الشمالية على تحسين قدراتها العسكرية الأرضية، على سبيل المثال، تمكينها من استهداف قوات المعارضين بشكل أكثر دقة بصواريخها الخاصة.

ويحظر على الدول الأعضاء في الأمم المتحدة تقديم مساعدة مباشرة أو غير مباشرة لبرامج الصواريخ الكورية الشمالية وكذلك المشاركة في عمليات تبادل الأسلحة مع بيونغ يانغ.

لكن كيم يتطلع إلى معرفة كيفية تصنيع وعمل مجموعة من الأسلحة الروسية المتقدمة، كما يقول الخبراء، بالإضافة إلى التكنولوجيا المرتبطة بتخصيب اليورانيوم، أو تصميم المفاعلات، أو الدفع النووي للغواصات.

ويرى الزعيم الكوري الشمالي أن تبنيه برامج خاصة بالأسلحة أمر ضروري لبقاء نظامه؛ وفق محللين.

وعندما سُئل الأسبوع الماضي عن المخاوف الغربية من أن روسيا تدرس نقل تقنيات حساسة إلى بيونغ يانغ، قال متحدث باسم الكرملين إن «إمكانات البلدين لتطوير العلاقات الثنائية عميقة، وينبغي ألا تسبب قلقاً لأي شخص».

وبالنسبة إلى بوتين أيضاً، تمثل الزيارة فرصة لإرسال إشارة، أو تهديد، بأن روسيا ليست وحدها.

وربما يرى الزعيم الروسي أيضاً في العلاقة مع كيم وسيلة لإثارة شبح الحرب النووية، مستغلاً «مخاوف الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بشأن كوريا الشمالية»، وفق ما رجحه خبراء ومحللون.


مقالات ذات صلة

«موسكو 1980»: «الدب ميشا» يصفع المقاطعة الغربية

رياضة عالمية «الدب ميشا» في حفل افتتاح أولمبياد موسكو 1980 (اللجنة الأولمبية الدولية)

«موسكو 1980»: «الدب ميشا» يصفع المقاطعة الغربية

«وداعاً موسكو وإلى اللقاء في الأولمبياد الـ23»، تلك العبارة ارتسمت على اللوحة الإلكترونية في استاد لينين الدولي في موسكو، يوم الثالث من أغسطس (آب) عام 1980

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا جنود يعملون في أعقاب ما وصفته السلطات المحلية بهجوم صاروخي أوكراني على بيلغورود بروسيا (رويترز)

روسيا تُسقط 26 مسيّرة في منطقة روستوف

أعلنت روسيا أنها أسقطت 26 مسيرة أوكرانية في منطقة روستوف على الحدود مع أوكرانيا ليل الجمعة - السبت، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا عرض علم الدولة الروسية على واجهة السفارة الأميركية قبل حفل موسيقي لياروسلاف درونوف المعروف باسمه المسرحي شامان والذي أقيم احتجاجاً على ما وصفه المنظمون بالحجب غير القانوني لقنوات المستخدمين الروس على منصة بث الفيديو يوتيوب في موسكو (رويترز)

بعد حجب «يوتيوب» لقنوات روسية... مظاهرة أمام السفارة الأميركية في موسكو

تجمع مئات الأشخاص، بمن فيهم المغني الموالي للكرملين شامان، أمام السفارة الأميركية في موسكو مساء الجمعة احتجاجاً على حجب موقع «يوتيوب» لبعض القنوات الروسية.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا كير ستارمر مع ضيفه زيلينسكي أمام 10 داونينغ ستريت بلندن (إ.ب.أ)

زيلينسكي الثاني بعد كلينتون يحضر اجتماع مجلس الوزراء البريطاني في داونينغ ستريت

زيلينسكي أول زعيم أجنبي يخاطب مجلس الوزراء بشكل مباشر منذ اجتماع الرئيس الأميركي الأسبق بيل كلينتون مع حكومة توني بلير عام 1997.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي جو بايدن يتحدث في المؤتمر الوطني رقم 115 لـ NAACP في لاس فيغاس بنيفادا (رويترز)

بايدن: أميركا تعمل بلا كلل للإفراج عن غيرشكوفيتش

أكد الرئيس الأميركي جو بايدن أن الولايات المتحدة تعمل «بلا كلل» لضمان الإفراج عن الصحافي الأميركي إيفان غيرشكوفيتش.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

كوريا الشمالية تطلق بالونات محمَّلة بالنفايات باتجاه جارتها الجنوبية

منطاد تقول كوريا الجنوبية  إن كوريا الشمالية أرسلته يظهر في حقل أرز بمنطقة إنتشون - 10 يونيو 2024 (أ.ب)
منطاد تقول كوريا الجنوبية إن كوريا الشمالية أرسلته يظهر في حقل أرز بمنطقة إنتشون - 10 يونيو 2024 (أ.ب)
TT

كوريا الشمالية تطلق بالونات محمَّلة بالنفايات باتجاه جارتها الجنوبية

منطاد تقول كوريا الجنوبية  إن كوريا الشمالية أرسلته يظهر في حقل أرز بمنطقة إنتشون - 10 يونيو 2024 (أ.ب)
منطاد تقول كوريا الجنوبية إن كوريا الشمالية أرسلته يظهر في حقل أرز بمنطقة إنتشون - 10 يونيو 2024 (أ.ب)

قال جيش كوريا الجنوبية إن كوريا الشمالية أطلقت اليوم (الأحد) بالونات تحمل نفايات باتجاه الجنوب، وأعلن أنه سيردّ ببث دعاية على «نطاق واسع» عبر مكبرات للصوت.

وأضاف الجيش أن تصرفات الشمال التي تفاقم التوتر بالقرب من الحدود، حيث تحشد الدولتين أسلحة قد تؤدي إلى عواقب وخيمة، مضيفاً أن نظام كوريا الشمالية سيكون المسؤول الوحيد عن ذلك.

وقال رئيس هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية: «مثلما حذرنا عدة مرات، سينفذ الجيش عمليات بث عبر مكبرات الصوت على نطاق واسع وعلى جميع الجبهات، بدءاً من الساعة الواحدة ظهر اليوم»، ووصف إطلاق الشمال للبالونات بأنه مبتذَل ومشين، حسبما نقلت وكالة «رويترز» للأنباء.

ويرسل ناشطون ومنشقون فروا من الشمال منذ أعوام بالونات من كوريا الجنوبية تحمل منشورات دعائية ومواد أخرى إلى كوريا الشمالية، مما أثار غضب بيونغ يانغ.

كان جيش كوريا الجنوبية قد قرر، الأسبوع الماضي، استئناف حملته الدعائية عبر مكبّرات الصوت على مدار الساعة، لاستهداف كوريا الشمالية، رداً على إطلاق البالونات التي تحمل نفايات عبر الحدود.

ومنذ مايو (أيار) الماضي، أطلقت كوريا الشمالية آلاف البالونات التي أُلصقت بها أكياس قمامة؛ الأمر الذي أصبح مصدراً إضافياً للتوتر بين الكوريتين.