بوتين وكيم وقّعا اتفاق شراكة استراتيجية

تنص على «المساعدة المتبادلة» في حال تعرض أي من البلدين «للعدوان»

TT

بوتين وكيم وقّعا اتفاق شراكة استراتيجية

كيم مستقبلاً بوتين بالساحة الرئيسية في بيونغ يانغ اليوم (أ.ب)
كيم مستقبلاً بوتين بالساحة الرئيسية في بيونغ يانغ اليوم (أ.ب)

وقّع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، والزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، اليوم الأربعاء، «اتفاق شراكة استراتيجية» بعد محادثاتهما في بيونغ يانغ، كما أفادت وسائل الإعلام الروسية. وقال بوتين عقب محادثات مع كيم إن المعاهدة الجديدة الموقعة بين البلدين تنص على «المساعدة المتبادلة» في حال تعرض أي من البلدين «للعدوان». وأكد بوتين لكيم «تثمينه دعم» كوريا الشمالية لسياسة روسيا. وقال الرئيس الروسي إن موسكو تحارب «سياسة الهيمنة والإمبريالية» التي تنتهجها الولايات المتحدة وحلفاؤها منذ عقود.

ونقلت الوكالات عن بوتين قوله، في مطلع اللقاء مع كيم بعد مراسم رسمية في ساحة بيونغ يانغ الرئيسية: «نثمن كثيراً دعمكم المنتظم والدائم للسياسة الروسية بما يشمل الملف الأوكراني».

وأشاد بالتعاون بين البلدين «الذي يستند إلى مبادئ المساواة والاحترام المتبادل للمصالح».

وأشار الرئيس الروسي إلى أن «روسيا وكوريا الشمالية ترتبطان منذ عقود عدة بصداقة وعلاقة جوار وثيقة».

وأعلن بوتين أن «وثيقة تأسيسية جديدة» للعلاقات بين موسكو وبيونغ يانغ باتت «جاهزة» وقال: «اليوم باتت وثيقة تأسيسية سترسي أسس علاقاتنا على المدى الطويل جاهزة»، مؤكداً أن موسكو وبيونغ يانغ «تقدمتا كثيراً» على طريق تعزيز الروابط الثنائية بينهما.

وحضر الرئيس الروسي والزعيم الكوري الشمالي مراسم كبيرة في الساحة الرئيسية في بيونغ يانغ، اليوم، قبيل انطلاق القمة بينهما، وفق ما ذكرت وكالات روسية. وذكرت «وكالة إنترفاكس» أن «موكب الرئيس الروسي تتقدمه سيارة أوروس (ليموزين) كان بوتين يستقلها توجهت إلى ساحة كيم إيل سونغ»، إذ استقبل كيم بوتين قبيل اجتماعهما في دار ضيافة «كومسوسان» الرسمي، وفق «وكالة ريا نوفوستي». ووصل بوتين إلى بيونغ يانغ في وقت مبكر من صباح اليوم، في أول زيارة له لكوريا الشمالية منذ 24 عاماً. ومن المتوقع أن يناقش بوتين مع كيم خلال محادثاتهما بناء علاقات عسكرية بين البلدين.


مقالات ذات صلة

زيلينسكي يدعو إلى الوحدة في أوروبا

أوروبا زيلينسكي لدى وصوله إلى قصر بلينهايم بالقرب من أكسفورد في شمال غربي لندن اليوم (د.ب.أ)

زيلينسكي يدعو إلى الوحدة في أوروبا

دعا الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الأوروبيين إلى البقاء متحدين في دعمهم لبلاده في الحرب، منتقداً رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان من دون أن يسميه.

«الشرق الأوسط» (لندن)
الخليج ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين (الخارجية السعودية)

محمد بن سلمان وبوتين يبحثان الموضوعات المشتركة

بحث ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

«الشرق الأوسط» (جدة)
أوروبا جانب من المحادثات بين بوتين وأوربان في الكرملين الجمعة (مكتب رئيس الوزراء المجري - إ.ب.أ)

البرلمان الأوروبي يدين زيارة رئيس وزراء المجر لروسيا

صوّت البرلمان الأوروبي على قرار اليوم (الأربعاء)، لإدانة اجتماع رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الكرملين.

«الشرق الأوسط» (ستراسبورغ)
أوروبا لقطة فيديو نشرتها وزارة الدفاع الروسية الثلاثاء لجندي يطلق صاروخاً صوب هدف أوكراني (أ.ب)

هجمات أوكرانية على مناطق روسية حدودية تشعل حريقاً بمصنع

أفادت مصادر روسية بأن هجمات أوكرانية أدت إلى نشوب حريق في مصنع لإنتاج الأجهزة الكهربائية، وتسببت في إصابة 6 أشخاص على الأقل في مناطق روسية حدودية.

«الشرق الأوسط» (موسكو - كييف)
أوروبا بوتين يفتتح طريقاً برياً سريعاً يربط موسكو بسانت بطرسبرغ أمس (أ.ف.ب)

روسيا ترفض دعوة أوكرانيا لها لحضور «قمة سلام»... وتذكّر بشروطها

رفضت موسكو دعوة الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لها لحضور لقاء دولي موسع جديد حول أوكرانيا، وشددت على شروطها لإطلاق حوار جاد.

رائد جبر (موسكو) «الشرق الأوسط» (لندن)

محكمة هندية تمنع إجبار مطاعم على عرض أسماء أصحابها

طلبت السلطات الهندية في منطقة مظفرناجار من المطاعم على طول الطريق المؤدية للأماكن الهندوسية المقدسة عرض أسماء مالكيها (رويترز)
طلبت السلطات الهندية في منطقة مظفرناجار من المطاعم على طول الطريق المؤدية للأماكن الهندوسية المقدسة عرض أسماء مالكيها (رويترز)
TT

محكمة هندية تمنع إجبار مطاعم على عرض أسماء أصحابها

طلبت السلطات الهندية في منطقة مظفرناجار من المطاعم على طول الطريق المؤدية للأماكن الهندوسية المقدسة عرض أسماء مالكيها (رويترز)
طلبت السلطات الهندية في منطقة مظفرناجار من المطاعم على طول الطريق المؤدية للأماكن الهندوسية المقدسة عرض أسماء مالكيها (رويترز)

ألغت المحكمة العليا في الهند قراراً مثيراً للجدل يقضي بأن تعرض المطاعم الواقعة على طول الطريق المؤدية للأماكن الهندوسية المقدسة أسماء مالكيها ومشغليها.

وبحسب تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، انتقدت أحزاب المعارضة الأمر قائلين إنه يستهدف المنشآت المملوكة للمسلمين، ويمكن أن يؤثر على مصادر دخلهم.

بينما زعمت السلطات الحكومية أن الأمر يهدف إلى حفظ القانون والنظام.

لكن اليوم (الاثنين)، أوقفت المحكمة العليا الهندية الأمر مؤقتاً أثناء جلسة استماع إلى مجموعة من الالتماسات التي تطعن فيه. وقال القضاة إن أصحاب المطاعم يحتاجون فقط إلى عرض أسماء الأطعمة التي يقدمونها.

ما هو الجدل؟

بدأ الخلاف الأسبوع الماضي عندما طلبت السلطات في منطقة مظفرناجار بولاية أوتار براديش من المطاعم على طول الطريق المؤدية للأماكن الهندوسية المقدسة عرض أسماء مالكيها، لمنع الارتباك بين المريدين الذين يتجنبون أكل اللحوم وتناول الكحول أثناء الموسم الديني الذي يقام سنوياً خلال الشهر الهندوسي المقدس «سوان».

ويسافر المريدون سيراً على الأقدام، لعدة أيام وقد تصل إلى أسابيع، على طول نهر الغانج لجمع المياه وتقديمها في معابد «شيفا».

وعادة ما يتم فرض قيود على حركة المرور وانتشار رجال الشرطة للحفاظ على النظام، ومع ذلك وقعت بعض حوادث العنف وأعمال تخريبية في السنوات الأخيرة بسبب الازدحام وضعف السيطرة على الحشود.

وبهذا الشأن، أشار رئيس وزراء ولاية أوتاراخاند بوشكار سينغ دهامي إلى حوادث إجرامية وقعت بسبب إخفاء بعض مشغلي الفنادق والمطاعم هوياتهم الحقيقية، وقال إن الأمر يهدف إلى منع مثل هذه الحالات في المستقبل.

ردود الفعل

وصف الأمر بأنه «يسبب الانقسامات»، واتهم حزب «بهاراتيا جاناتا» الحاكم بتسهيل المقاطعة الاقتصادية للمسلمين.

ما هو التأثير؟

قال كثير من الباعة وأصحاب المتاجر إنهم يعتقدون أن الأمر كان محاولة تهدف إلى إبعاد المسلمين.

وعرض كثير من المتاجر والمطاعم وأكشاك الطعام على جانب الطريق على طول الطريق السريعة من دلهي إلى أوتار براديش أسماء أصحابها وعمالها بأحرف حمراء كبيرة وبارزة. وقال البعض إن الشرطة أجبرتهم على ذلك.

وقال وكيل أحمد، صاحب أحد المحلات الشهيرة هناك، إنه أعاد تسمية محله بعد زيارة من الشرطة التي جادلت بأن الاسم لا يوضح أن صاحبه مسلم، وأجبرته على تعديله ليشمل اسم «أحمد».

في السياق ذاته، قال صاحب كشك طعام إنه أقال 4 من موظفيه المسلمين، بما في ذلك مدير مطعمه قائلاً: «أرجو تفهم موقفنا، لا نريد أي جدل».

صاحب مطعم هندوسي آخر قال إن الشرطة زارت محله ونصحته بعدم توظيف أي مسلمين.

وقال صاحب مطعم آخر إن موظفاً مسلماً يعمل في محله قد غادر من تلقاء نفسه، لأنه لا يريد أن يقع آخرون في مشكلة بسببه.

ولم يرد أبيشيك سينغ، وهو ضابط شرطة كبير في مظفرناجار، على الاتهام لكنه وجه «بي بي سي» إلى بيان أصدرته الشرطة جاء فيه أنه طلب من أصحاب المحلات عرض الأسماء طواعية.

وبينما يستمر الجدل، يقول المريدون المارون من الطريق إنهم لا يهمهم من يملك المتجر أو يعمل فيه، ولا يهم ما إذا كان المتجر يخص هندوسياً أو مسلماً... «الجميع هنا يحترم الآخر ولا نبحث أبداً عن اسم البائع».