بوتين وكيم وقّعا اتفاق شراكة استراتيجية

تنص على «المساعدة المتبادلة» في حال تعرض أي من البلدين «للعدوان»

TT

بوتين وكيم وقّعا اتفاق شراكة استراتيجية

كيم مستقبلاً بوتين بالساحة الرئيسية في بيونغ يانغ اليوم (أ.ب)
كيم مستقبلاً بوتين بالساحة الرئيسية في بيونغ يانغ اليوم (أ.ب)

وقّع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، والزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، اليوم الأربعاء، «اتفاق شراكة استراتيجية» بعد محادثاتهما في بيونغ يانغ، كما أفادت وسائل الإعلام الروسية. وقال بوتين عقب محادثات مع كيم إن المعاهدة الجديدة الموقعة بين البلدين تنص على «المساعدة المتبادلة» في حال تعرض أي من البلدين «للعدوان». وأكد بوتين لكيم «تثمينه دعم» كوريا الشمالية لسياسة روسيا. وقال الرئيس الروسي إن موسكو تحارب «سياسة الهيمنة والإمبريالية» التي تنتهجها الولايات المتحدة وحلفاؤها منذ عقود.

ونقلت الوكالات عن بوتين قوله، في مطلع اللقاء مع كيم بعد مراسم رسمية في ساحة بيونغ يانغ الرئيسية: «نثمن كثيراً دعمكم المنتظم والدائم للسياسة الروسية بما يشمل الملف الأوكراني».

وأشاد بالتعاون بين البلدين «الذي يستند إلى مبادئ المساواة والاحترام المتبادل للمصالح».

وأشار الرئيس الروسي إلى أن «روسيا وكوريا الشمالية ترتبطان منذ عقود عدة بصداقة وعلاقة جوار وثيقة».

وأعلن بوتين أن «وثيقة تأسيسية جديدة» للعلاقات بين موسكو وبيونغ يانغ باتت «جاهزة» وقال: «اليوم باتت وثيقة تأسيسية سترسي أسس علاقاتنا على المدى الطويل جاهزة»، مؤكداً أن موسكو وبيونغ يانغ «تقدمتا كثيراً» على طريق تعزيز الروابط الثنائية بينهما.

وحضر الرئيس الروسي والزعيم الكوري الشمالي مراسم كبيرة في الساحة الرئيسية في بيونغ يانغ، اليوم، قبيل انطلاق القمة بينهما، وفق ما ذكرت وكالات روسية. وذكرت «وكالة إنترفاكس» أن «موكب الرئيس الروسي تتقدمه سيارة أوروس (ليموزين) كان بوتين يستقلها توجهت إلى ساحة كيم إيل سونغ»، إذ استقبل كيم بوتين قبيل اجتماعهما في دار ضيافة «كومسوسان» الرسمي، وفق «وكالة ريا نوفوستي». ووصل بوتين إلى بيونغ يانغ في وقت مبكر من صباح اليوم، في أول زيارة له لكوريا الشمالية منذ 24 عاماً. ومن المتوقع أن يناقش بوتين مع كيم خلال محادثاتهما بناء علاقات عسكرية بين البلدين.


مقالات ذات صلة

محمد بن سلمان وبوتين يبحثان الموضوعات المشتركة

الخليج ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين (الخارجية السعودية)

محمد بن سلمان وبوتين يبحثان الموضوعات المشتركة

بحث ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين القضايا والموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

«الشرق الأوسط» (جدة)
أوروبا جانب من المحادثات بين بوتين وأوربان في الكرملين الجمعة (مكتب رئيس الوزراء المجري - إ.ب.أ)

البرلمان الأوروبي يدين زيارة رئيس وزراء المجر لروسيا

صوّت البرلمان الأوروبي على قرار اليوم (الأربعاء)، لإدانة اجتماع رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الكرملين.

«الشرق الأوسط» (ستراسبورغ)
أوروبا لقطة فيديو نشرتها وزارة الدفاع الروسية الثلاثاء لجندي يطلق صاروخاً صوب هدف أوكراني (أ.ب)

هجمات أوكرانية على مناطق روسية حدودية تشعل حريقاً بمصنع

أفادت مصادر روسية بأن هجمات أوكرانية أدت إلى نشوب حريق في مصنع لإنتاج الأجهزة الكهربائية، وتسببت في إصابة 6 أشخاص على الأقل في مناطق روسية حدودية.

«الشرق الأوسط» (موسكو - كييف)
أوروبا بوتين يفتتح طريقاً برياً سريعاً يربط موسكو بسانت بطرسبرغ أمس (أ.ف.ب)

روسيا ترفض دعوة أوكرانيا لها لحضور «قمة سلام»... وتذكّر بشروطها

رفضت موسكو دعوة الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لها لحضور لقاء دولي موسع جديد حول أوكرانيا، وشددت على شروطها لإطلاق حوار جاد.

رائد جبر (موسكو) «الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا ألكسندر غابيتشيف (موقع راديو فري يوروب)

إبقاء مشعوذ مناهض لبوتين في مركز للأمراض النفسية بسيبيريا

سيبقى مشعوذ عُرف بأنه يريد «إقصاء» الرئيس فلاديمير بوتين محتجَزاً في مركز للأمراض النفسية في سيبيريا.

«الشرق الأوسط» (موسكو)

الصين تعلن انتهاء تدريبات بحرية مشتركة مع روسيا

مدمرة روسية خلال التدريبات العسكرية المشتركة مع الصين (رويترز)
مدمرة روسية خلال التدريبات العسكرية المشتركة مع الصين (رويترز)
TT

الصين تعلن انتهاء تدريبات بحرية مشتركة مع روسيا

مدمرة روسية خلال التدريبات العسكرية المشتركة مع الصين (رويترز)
مدمرة روسية خلال التدريبات العسكرية المشتركة مع الصين (رويترز)

أعلنت الصين، اليوم (الخميس)، أن التدريبات العسكرية المشتركة مع روسيا انتهت، قائلة إنها عزّزت «التفاهم والثقة» بين البلدين وسط توترات مع الغرب، وفق ما أوردته «وكالة الصحافة الفرنسية».

والأسبوع الماضي، أعرب قادة الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي (ناتو) عن «مخاوفهم العميقة» بشأن المساعدة غير المباشرة، التي يقولون إن بكين تقدّمها لموسكو في غزوها لأوكرانيا. في المقابل، قالت بكين وموسكو، الأسبوع الماضي، إنهما تجريان مناورات مشتركة قبالة ساحل مدينة تشانجيانغ في مقاطعة غوانغدونغ في جنوب الصين.

وتعد هذه المنطقة جزءاً من بحر الصين الجنوبي الذي تطالب بكين بالسيادة على جزء كبير منه، ما يثير امتعاض دول ساحلية أخرى. وقالت البحرية الصينية في بيان، اليوم، إن الجانبين «استكملا المشروعات والتدريبات المحددة كلها». وأوضحت أن 7 سفن حربية شاركت في التدريبات التي استمرت 6 أيام؛ بهدف «الرد المشترك على التهديدات الأمنية البحرية».

وأشار البيان إلى أن المناورات «عزّزت التبادلات المهنية والتفاهم والثقة المتبادلة بين البحريتين الصينية والروسية (...) وعزّزت التعاون التطبيقي الثنائي».