بعد تنصيبه... رئيس تايوان يستقبل أول وفد رسمي أميركي

رئيس تايوان لاي تشينج-تي مستقبلاً النائب الجمهوري مايكل ماكول في تايبيه اليوم (أ.ب)
رئيس تايوان لاي تشينج-تي مستقبلاً النائب الجمهوري مايكل ماكول في تايبيه اليوم (أ.ب)
TT

بعد تنصيبه... رئيس تايوان يستقبل أول وفد رسمي أميركي

رئيس تايوان لاي تشينج-تي مستقبلاً النائب الجمهوري مايكل ماكول في تايبيه اليوم (أ.ب)
رئيس تايوان لاي تشينج-تي مستقبلاً النائب الجمهوري مايكل ماكول في تايبيه اليوم (أ.ب)

استقبل رئيس تايوان الجديد، لاي تشينج-تي، اليوم الاثنين، أول وفد رسمي أميركي منذ تنصيبه، الأسبوع الماضي، حيث قال إن الزيارة تُظهر دعم واشنطن الثابت لحكومة تايوان الجديدة، وأيضاً لشعب تايوان، وفق ما أوردته «وكالة الأنباء الألمانية».

وقال لاي إن العام الحالي يشهد الذكرى السنوية الخامسة والأربعين لـ«قانون العلاقات مع تايوان»، وهو حجر الزاوية في تنمية العلاقات بين تايوان والولايات المتحدة.

وقال لاي، للنواب الأميركيين الزائرين: «سنواصل تعميق التعاون مع الولايات المتحدة والدول الأخرى ذات التفكير المماثل؛ للحفاظ بصورة مشتركة على السلام والاستقرار والتنمية المزدهرة في المنطقة».

جدير بالذكر أن الوفد المؤلَّف من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، بقيادة الجمهوري مايكل ماكول، الذي يترأس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، وصل إلى تايبيه، أمس، بعد وقت قصير من إجراء الصين تدريبات عسكرية لمدة يومين، الأسبوع الماضي، والتي تضمنت محاكاة لحصار الجزيرة.

وفي البداية، قال ماكول، بلغة الماندرين، خلال الاجتماع مع لاي: «نحن نحب تايوان»، مضيفاً أن الصين أجرت مناورات عسكرية ترهيبية، الأسبوع الماضي، من خلال إرسال 111 طائرة، و46 سفينة حربية، مما يدل على أنهم «لا يرغبون في السيطرة على تايوان بالطرق السلمية».

وأكد ماكول أن جميع الديمقراطيات يجب أن تقف سوياً ضد العدوان والطغيان، وقال إن «التحالف غير المقدس يؤدي إلى تآكل السلام في أنحاء العالم»؛ في إشارة إلى روسيا وإيران والصين.

وأوضح ماكول أنه «يمكن للأميركيين والتايوانيين، الذين يعملون جنباً إلى جنب، أن يعززوا التقنيات الناشئة مثل الذكاء الاصطناعي، والحوسبة الكمية؛ لتعزيز ازدهارنا».

وتُعد زيارة الوفد الأميركي إلى تايوان، والتي من المقرر أن تنتهي، يوم الخميس المقبل، جزءاً من جولة أكبر إلى منطقة المحيطين الهندي والهادئ. وتحتفظ الولايات المتحدة بقدر معين من الغموض الاستراتيجي عندما يتعلق الأمر بتايوان، حيث تعترف رسمياً بحكومة بكين فقط، ولكن المطلوب منها دعم قدرات تايوان الدفاعية، من خلال «قانون العلاقات مع تايوان» لعام 1979.



الشرطة الهندية تحمّل باكستان مسؤولية مقتل 12 في هجمات بجامو وكشمير

أفراد من الجيش الهندي يقومون بدورية في أثناء عملية بحث في 10 يونيو 2024 بعد أن نصب مسلحون في كشمير كميناً لحافلة (أ.ف.ب)
أفراد من الجيش الهندي يقومون بدورية في أثناء عملية بحث في 10 يونيو 2024 بعد أن نصب مسلحون في كشمير كميناً لحافلة (أ.ف.ب)
TT

الشرطة الهندية تحمّل باكستان مسؤولية مقتل 12 في هجمات بجامو وكشمير

أفراد من الجيش الهندي يقومون بدورية في أثناء عملية بحث في 10 يونيو 2024 بعد أن نصب مسلحون في كشمير كميناً لحافلة (أ.ف.ب)
أفراد من الجيش الهندي يقومون بدورية في أثناء عملية بحث في 10 يونيو 2024 بعد أن نصب مسلحون في كشمير كميناً لحافلة (أ.ف.ب)

حمّلت الهند، اليوم الأربعاء، باكستان المسؤولية عن سلسلة من هجمات مسلحة أدت إلى مقتل 12 شخصاً وإصابة العشرات خلال الأيام الثلاثة الماضية، حسب وكالة «رويترز» للأنباء.

وتطالب باكستان بالسيادة على إقليم جامو وكشمير الذي يشهد أعمال عنف مسلحة منذ بدء تمرد مناهض للهند في عام 1989 تسبب في مقتل عشرات الآلاف رغم تراجع العنف في السنوات القليلة الماضية.

وقال أناند جين رئيس الشرطة في جامو للصحافيين «جارتنا المعادية تريد الإضرار ببيئتنا السلمية» في إشارة إلى باكستان التي تتهمها الهند بإذكاء العنف في المنطقة منذ عقود.

ونفت وزارة الخارجية الباكستانية سابقا مثل هذه المزاعم، وقالت إنها لم تقدم سوى دعم سياسي ودبلوماسي للمتمردين.

وقالت السلطات إن معارك مسلحة نشبت في المنطقة، أمس الثلاثاء، وأدت إلى مقتل مسلحين اثنين وجندي من قوات شبه عسكرية وإصابة مدني وستة من أفراد الأمن.

وقالت الشرطة إن معركة ثالثة اندلعت بالأسلحة النارية في وقت لاحق من اليوم الأربعاء بمنطقة دودا في جامو، مما أدى إلى إصابة مسؤول بالشرطة.

وتأتي هذه الحوادث بعد يومين من مقتل تسعة زوار هندوس وإصابة 41 آخرين عندما هاجم مسلحون حافلة كانت تقلهم إلى ضريح هندوسي يوم الأحد، حين كان رئيس الوزراء ناريندرا مودي، رئيس حزب بهاراتيا جاناتا القومي الهندوسي، يؤدي اليمين لولاية ثالثة.

وأصاب الجمود العلاقات بين الهند وباكستان منذ أن أنهت الهند الوضع الخاص لولاية جامو وكشمير في عام 2019، وقسمتها إلى منطقتين تخضعان للإدارة الاتحادية.