مقتل 6 أشخاص بهجوم على سياح أجانب في باميان

«طالبان» تعهدت بالقبض على منفذي الهجوم ومعاقبتهم

مقتل 6 أشخاص بهجوم على سياح أجانب في باميان
TT

مقتل 6 أشخاص بهجوم على سياح أجانب في باميان

مقتل 6 أشخاص بهجوم على سياح أجانب في باميان

نُقلت جثث 3 أفغان و3 سياح إسبان، إضافة إلى مصابين آخرين، إلى العاصمة كابل، وفق ما أعلنت سلطات حكومة «طالبان»، السبت، غداة تعرّضهم لإطلاق نار دامٍ في باميان بوسط البلاد.

وتُعدّ باميان الواقعة على مسافة نحو 180 كيلومتراً من كابل، والتي فجّرت فيها «طالبان» تماثيل بوذا في عام 2001، الوجهةَ السياحيةَ الأولى في أفغانستان.

استنفار أمني عند مدخل الطريق المؤدية إلى أنقاض تمثال بوذا المَبْنِيّ من 1500 عام في باميان بأفغانستان في 18 مايو 2024... قتل 3 مواطنين إسبان في هجوم مسلح (إ.ب.أ)

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية عبد المتين قاني لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» إن الضحايا كانوا يتجولون في بازار المدينة الجبلية عندما تعرّضوا لإطلاق نار، الجمعة.

ووصفت آن - فرنس بريل التي كانت تشارك في جولة سياحية منظمة، لحظات الرعب عندما اقترب مسلح من سيارات المجموعة أثناء سيرها وفتح النار.

وقالت من دبي، حيث هبطت طائرتها، السبت، بعد إجلائها من كابل: «كانت هناك دماء في كل مكان». وأضافت: «هناك شيء واحد مؤكد» وهو أن المهاجم «كان موجوداً هناك من أجل قتل الأجانب».

يصطف الزائرون عند مدخل الطريق المؤدية إلى أنقاض تمثال بوذا المَبْنِيّ من 1500 عام في باميان بأفغانستان في 18 مايو 2024... قتل 3 مواطنين إسبان في هجوم بباميان عاصمة المقاطعة التي تحمل الاسم نفسه في وسط البلاد (إ.ب.أ)

وأكد وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل ألباريس، السبت، أن 3 من مواطنيه قُتلوا، وهم «ضمن مجموعة من 6 إسبان تأثروا بهذا الهجوم»، مشيراً إلى أن أحد الإسبان أصيب بجروح، وخضع لجراحة في العاصمة الأفغانية.

وقال قاني، السبت، إن «المعلومات الجديدة تشير إلى أن 3 مواطنين أفغان قُتلوا في الهجوم أحدهم كان مجاهداً (في طالبان)، بينما كان اثنان منهم مدنيين».

وكان قاني قد أفاد، الجمعة، بمقتل أفغاني و3 أجانب، وإصابة 4 أجانب و3 أفغان في إطلاق نار في باميان، عاصمة الولاية التي تحمل الاسم نفسه، وأوضح أن الأجانب «كانوا سياحاً».

وأفاد المتحدث باسم «الداخلية الأفغانية» بأنه «من بين المصابين الثمانية، ثمة مُسنّة أجنبية في حال غير مستقرة»، مشيراً إلى وجود «نساء بين القتلى والجرحى»، من دون تقديم تفاصيل إضافية بهذا الشأن. ويتحدر الجرحى من النرويج وأستراليا وليتوانيا وإسبانيا، وفق مصادر طبية. وأوضح قاني أن «كل الجثث نُقلت إلى كابل، وهي موجودة حالياً في قسم الطب الشرعي».

ومن جهته، أشار وزير الخارجية الإسباني في تصريحات لقناة «تي في إي» العامة إلى أن جثامين مواطنيه الثلاثة «ستعاد بالتأكيد إلى إسبانيا، الأحد».

رجل أفغاني يعمل أمام أنقاض تمثال بوذا الذي عمره 1500 عام في باميان بأفغانستان في 2 مارس 2023 (رويترز)

توقيف مشتبه بهم

ويُرجَّح أن الهجوم الذي وقع، الجمعة، هو الأول الذي يطول سياحاً أجانب منذ عودة حركة «طالبان» إلى الحكم في صيف عام 2021، إثر انسحاب القوات الأجنبية بقيادة الولايات المتحدة.

وأكد قاني، السبت، أن «7 مُشْتَبَهٍ بهم أوقِفوا، بينهم شخص أصيب»، مشيراً إلى أن «التحقيق متواصل، والإمارة الإسلامية تنظر في هذه القضية بجدية».

ولم يحدد المتحدث ما إذا كان إطلاق النار قد نفّذه شخص واحد أو أكثر.

كما لم يستبعد الوزير الإسباني ألباريس بدوره وجود أكثر من مهاجم عندما كانت مجموعة السياح الإسبان «تتبضع في سوق بوادي باميان».

ونقل الوزير عن رواية أحد الشهود أن «مسلحاً ظهر في المكان، وخرج مما وُصف بأنه زقاق، ثم قام هذا الشخص بإطلاق النار؛ ما تسبب بحال من الفوضى».

وتابع في تصريحاته لقناة «تي في إي»: «بعد ذلك، يُحتمل أن يكون هناك أشخاص آخرون قد أطلقوا الرصاص»، مشيراً إلى أن أسلوب التنفيذ يؤشر إلى وجود «هجوم»، لكنه امتنع عن إطلاق تكهنات إضافية بشأن الحادث.

وأكد ألباريس أن مدريد «تعمل عبر وحدة الطوارئ القنصلية لتوضيح كل الملابسات، ولمساعدة الأشخاص المتضررين، والتواصل مع عائلاتهم».

وأعرب رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز، الجمعة، عن «صدمته» جراء «اغتيال» هؤلاء السياح، مؤكداً أنه «يتابع الوضع من قرب».

وتعد باميان المعروفة ببحيراتها وجبالها، أبرز المناطق السياحية في أفغانستان، وتنتمي غالبية سكانها إلى طائفة الهزارة الشيعية التي كثيراً ما استهدفها تنظيم «داعش» بهجمات وتفجيرات دامية.

وشجبت سلطات «طالبان» هجوم الجمعة.

وقال قاني: «تدين الإمارة بشدّة هذه الجريمة، وتعرب عن أسفها العميق لعائلات الضحايا، وتؤكد أنها ستعثر على كلّ المجرمين وستعاقبهم».

وندرت الهجمات الدامية ضد أجانب في أفغانستان منذ عودة «طالبان» إلى السلطة في منتصف أغسطس (آب) 2021، ويخشى أن يؤثر الهجوم سلباً في السياحة بأفغانستان التي استقبلت خلال العام الماضي 5200 شخص، بزيادة سنوية قدرها 120 في المائة.

وتأمل سلطات كابل في تعزيز هذا القطاع في بلاد تعدّ من الأكثر فقراً في العالم، وتعاني نقصاً في البنى التحتية والمواقع الثقافية بسبب الدمار والنهب اللذين لحقا بها بسبب الحروب المتواصلة على مدى عقود.

ويسهم حسن ضيافة الأفغان وجمال الطبيعة في البلاد بجذب مجموعات من السياح.

وذكرت وزارة الداخلية لدى حكومة «طالبان» أن هجوماً بالرصاص في إقليم باميان وسط أفغانستان، الجمعة، أسفر عن مقتل 4 أشخاص وإصابة 7 آخرين. وأدان المتحدث باسم الوزارة، عبد المتين قاني الهجوم في بيان، مشيراً إلى أن هناك 3 قتلى أجانب، ومن بين المصابين السبعة، هناك 4 أشخاص يحملون جوازات سفر أجنبية، ولم يحدد جنسياتهم.

لكن السلطات الإسبانية ذكرت أن مواطنين تابعين لها كانوا من بين القتلى، ووصفتهم بأنهم سياح، وقُتل مواطن أفغاني أيضاً. واحتجزت السلطات 4 أشخاص مشتبه بهم فيما يتعلق بإطلاق النار. وأدانت حكومة «طالبان» والاتحاد الأوروبي والحكومة الإسبانية الهجوم. وتعهدت «طالبان» بالقبض على منفذي الهجوم ومعاقبتهم. ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها حتى الآن عن إطلاق النار.


مقالات ذات صلة

تقارير: تركيا ساهمت بإحباط هجوم ثان في روسيا بعد «كروكوس»

شؤون إقليمية صورة من موقع الهجوم على كنيسة سانتا ماريا في إسطنبول (أرشيفية)

تقارير: تركيا ساهمت بإحباط هجوم ثان في روسيا بعد «كروكوس»

كشفت تقارير عن إحباط هجوم إرهابي ثان في موسكو بعد الهجوم على مركز كروكوس في مارس (آذار) الماضي بمساعدة المخابرات التركية.

سعيد عبد الرازق (أنقرة)
أوروبا (من اليسار إلى اليمين) خوسيه دي لا ماتا أمايا من «يوروجست» وألبرتو رودريغيز فاسكيز من الحرس المدني الإسباني وجان فيليب ليكوف من «يوروبول» يقدمون مؤتمراً صحافياً في مقر «يوروبول» حول الإجراءات ضد الدعاية الإرهابية عبر الإنترنت في لاهاي بهولندا 14 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

«يوروبول»: تفكيك قنوات دعائية تابعة لتنظيم «داعش»

أعلنت أجهزة أمنية وقضائية أوروبية (الجمعة) أن الشرطة في أنحاء أوروبا والولايات المتحدة تمكّنت من تفكيك خوادم تستضيف وسائل إعلام مرتبطة بتنظيم «داعش» «تحرّض على…

«الشرق الأوسط» (لاهاي)
أفريقيا متطوعون يزيلون جثة شخص قُتل في أعقاب هجوم شنه متمردون إسلامويون مشتبه بهم من «القوات الديمقراطية المتحالفة» داخل قرية ماسالا في إقليم بيني بشرق جمهورية الكونغو الديمقراطية يوم 9 يونيو 2024 (رويترز)

الاتحاد الأفريقي يدين «المجازر» في جمهورية الكونغو الديمقراطية

دان الاتحاد الأفريقي بشدة «المجازر» التي ارتكبها المتمردون في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية وأودت بحياة 150 شخصاً في يونيو

«الشرق الأوسط» (نيروبي)
الولايات المتحدة​ مايكل موريل النائب الأسبق لمدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (رويترز)

مسؤول سابق بـ«سي آي إيه»: أميركا تواجه «تهديداً خطيراً» بوقوع هجوم إرهابي

حذر مايكل موريل النائب الأسبق لمدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية من أن الولايات المتحدة الأميركية تواجه تهديداً خطيراً بحدوث هجوم إرهابي على أراضيها.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
آسيا أحد أفراد أمن «طالبان» يقف حارساً بينما يستعد الناس لصلاة عيد الأضحى في مسجد في قندهار في 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

زعيم «طالبان» يحذّر الأفغان من كسب المال أو الحصول على «شرف دنيوي»

حذّر زعيم «طالبان» المنعزل، الشعب الأفغاني، اليوم (الاثنين)، من كسب المال أو الحصول على «شرف دنيوي»، في وقت تعيش فيه البلاد أزمة خانقة.

«الشرق الأوسط» (بيروت)

بوتين يصل إلى كوريا الشمالية

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يستقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أحد مطارات بيونغ يانغ (رويترز)
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يستقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أحد مطارات بيونغ يانغ (رويترز)
TT

بوتين يصل إلى كوريا الشمالية

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يستقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أحد مطارات بيونغ يانغ (رويترز)
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون يستقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أحد مطارات بيونغ يانغ (رويترز)

وصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى كوريا الشمالية الأربعاء، حسبما أعلن الكرملين، في مستهل زيارة تهدف إلى تعزيز العلاقات الدفاعية بين الدولتين المسلّحَتين نووياً. وقبيل وصول بوتين في ساعة متأخرة ليل الثلاثاء، عُلّقت لافتات ضخمة على أعمدة إنارة في أنحاء بيونغ يانغ، تحمل صورة الرئيس الروسي مبتسماً، وكتب عليها: «ترحيب حار بالرئيس بوتين»، بالإضافة إلى أعلام روسية، وفق ما أظهرت مشاهد لوسائل إعلام روسية رسمية.

وهذه أول زيارة لبوتين إلى الدولة المعزولة منذ 24 عاماً، في وقت تشهد الحدود بين سيول وبيونغ يانغ توترات، بعدما عبَر عشرات الجنود الكوريين الشماليين لفترة وجيزة الحدود شديدة التحصين مع الجنوب، لكنهم عادوا أدراجهم بعدما أطلق الجيش الكوري الجنوبي طلقات تحذيرية، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

وفي حادث آخر، أصيب عدد من الجنود الكوريين الشماليين المتمركزين قرب الحدود مع كوريا الجنوبية بجروح في انفجار لغم أرضي، حسبما ذكرت وكالة يونهاب أيضاً، نقلاً عن هيئة الأركان المشتركة في الجيش الكوري الجنوبي.