«طالبان» تمنع بث قناتين تلفزيونيتين لـ«انتهاكهما القيم الإسلامية»

طالبان توقف بث قناتي «باريا» و«نور» لعدم التزامهما بالمبادئ الصحافية (إ.ب.أ)
طالبان توقف بث قناتي «باريا» و«نور» لعدم التزامهما بالمبادئ الصحافية (إ.ب.أ)
TT

«طالبان» تمنع بث قناتين تلفزيونيتين لـ«انتهاكهما القيم الإسلامية»

طالبان توقف بث قناتي «باريا» و«نور» لعدم التزامهما بالمبادئ الصحافية (إ.ب.أ)
طالبان توقف بث قناتي «باريا» و«نور» لعدم التزامهما بالمبادئ الصحافية (إ.ب.أ)

أوقفت السلطات الأفغانية بث قناتين تلفزيونيتين بسبب «انتهاكات ضد القيم الإسلامية والوطنية»، وفق ما أعلن متحدث باسم حكومة «طالبان»، اليوم (الخميس).

وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، يحذر مراقبو حقوق الإنسان من أن سلطات «طالبان» تقوم منذ عودتها إلى السلطة عام 2021 بقمع الحريات الإعلامية، مع تطبيقها رؤية متشددة للشريعة الإسلامية.

وقال المتحدث باسم وزارة الإعلام والثقافة خوبيب غفران، إنه تم وقف بث قناتي «باريا» و«نور»، يوم (الثلاثاء)، لعدم التزامهما «بالمبادئ الصحافية».

وأضاف: «كان لديهما برامج تثير الإرباك بين الجمهور، وأصحاب القناتين في الخارج»، مضيفاً: «فقررت لجنة المخالفات الإعلامية إيقاف عملياتهما».

وأشار إلى أن «أصحاب القناتين معارضون لحكومة (طالبان)، وسيتم تعليق عمليات القناتين إلى أن يعودوا من الخارج ويجيبوا عن الأسئلة المطروحة عليهم».

وقال مركز الصحافيين الأفغان في بيان إن لجنة الإعلام الأفغانية حذرت قناة «باريا» مراراً لبثها تصريحات لقلب الدين حكمتيار، أحد أمراء الحرب النافذين رئيس الوزراء السابق، بشأن حكومة «طالبان». ,أضاف أن قناة «نور» تلقت تحذيرات بسبب بثها الموسيقى ووجوهاً مكشوفة لمقدمات البرامج.

ويملك قناة «باريا» نجل حكمتيار حبيب الرحمن حكمتيار.

وكتب حبيب الرحمن حكمتيار الذي يعيش في المنفى والخلاف يتسع بين والده وسلطات «طالبان» بشكل متزايد: «لدى باريا قيم دينية ووطنية، وليس قيم (طالبان)»، وفق منشور على منصة «إكس». وأضاف: «الشيء الوحيد الذي لن تروه منا هو الصمت».

فيما يملك قناة «نور»، صلاح الدين رباني، الذي يعيش أيضاً في المنفى، وشغل منصب وزير خارجية أفغانستان في عهد الحكومة السابقة المدعومة من الولايات المتحدة بين عامي 2015 و2019.

وكان والده برهان الدين رباني رئيساً لأفغانستان في التسعينات، لكنه فر من البلاد مع وصول «طالبان» إلى السلطة لأول مرة عام 1996.

واغتيل برهان الدين رباني عام 2011 على يد مهاجم وضع متفجرات في عمامته، وتظاهر بأنه مبعوث سلام من قبل «طالبان».

وقال مركز الصحافيين الأفغاني إن تعليق القناتين «ينتهك قوانين الإعلام في البلاد، وهو محاولة سافرة لقمع حرية الصحافة».

وأدت القيود التي فرضتها سلطات «طالبان» على الإعلام إلى حظر بث الموسيقى، بينما أمرت وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، في مايو (أيار) 2022، مقدمات البرامج التلفزيونية بتغطية وجوههن.

وعدّت منظمة «مراسلون بلا حدود»، الشهر الماضي، أن المشهد الإعلامي في أفغانستان «يختنق بسبب التوجيهات القمعية لـ(طالبان)».

وفرَّ العديد من الصحافيين من أفغانستان خوفاً من ملاحقتهم، على خلفية عملهم خلال فترة تمرد «طالبان» التي استمرَّت عقدين، وانتهت بانهيار الحكومة المدعومة من الخارج في أغسطس (آب) 2021.

ومنذ عودتها إلى السلطة، اعتقلت سلطات «طالبان» العديد من الصحافيين الذين بقوا في البلاد. وتقول «مراسلون بلا حدود» إن اثنين من الصحافيين محتجزان حالياً هناك.


مقالات ذات صلة

«اليونيسيف» تحض «طالبان» على استئناف تعليم الفتيات

الولايات المتحدة​ فتيات في مدرسة زرغونا للبنات لدى تلقيهن إمدادات تعليمية من اليونيسيف التي تدرب المعلمين والمعلمات وتساعد في إصلاح البنية التحتية المدرسية في أفغانستان

«اليونيسيف» تحض «طالبان» على استئناف تعليم الفتيات

مع مضي ألف يوم منذ اتخاذ «طالبان» قرار منع الفتيات من الالتحاق بالمدارس الثانوية، حض صندوق الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسيف» زعماء الحركة على التراجع.

علي بردى (واشنطن)
أوروبا مصرف «ستاندرد تشارترد» (أرشيفية - رويترز)

اتهام بنك بريطاني بالمساعدة في تمويل الإرهاب

تجنب بنك «ستاندرد تشارترد» أحد أكبر البنوك في المملكة المتحدة الملاحقة القضائية من قبل وزارة العدل الأميركية بعد تدخل حكومة ديفيد كاميرون نيابة عنه في عام 2012.

«الشرق الأوسط» (لندن)
أوروبا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف (رويترز)

روسيا سترفع «طالبان» من قائمتها لـ«المنظمات الإرهابية»

أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، الاثنين، أن بلاده سترفع حركة «طالبان» من «قائمة المنظمات الإرهابية» في روسيا.

«الشرق الأوسط» (موسكو )
آسيا نقطة أمنية في باميان (إ.ب.أ)

3 أفغان و3 سياح إسبان ضحايا إطلاق نار في أفغانستان

نُقلت جثث 3 أفغان و3 سياح إسبان، إضافة إلى مصابين آخرين، إلى العاصمة كابل، وفق ما أعلنت سلطات حكومة «طالبان»، السبت، غداة تعرّضهم لإطلاق نار في باميان.

«الشرق الأوسط» (كابل )
آسيا جندي باكستاني يقف على طول السياج الحدودي خارج موقع كيتون على الحدود مع أفغانستان في شمال وزيرستان بباكستان في 18 أكتوبر 2017 (رويترز)

مقتل 5 أشخاص في اشتباكات حدودية بين الجيش الباكستاني و«طالبان» الأفغانية

تستمر لليوم الخامس الاشتباكات العنيفة بين قوات حرس الحدود الباكستانية ومقاتلي «طالبان» الأفغانية، ما أسفر عن مقتل وإصابة عدد من المدنيين والجنود من الطرفين.

«الشرق الأوسط» (إسلام آباد)

كوريا الشمالية تبني طرقاً وجدراناً داخل المنطقة منزوعة السلاح

صورة من كوريا الشمالية (بكساباي)
صورة من كوريا الشمالية (بكساباي)
TT

كوريا الشمالية تبني طرقاً وجدراناً داخل المنطقة منزوعة السلاح

صورة من كوريا الشمالية (بكساباي)
صورة من كوريا الشمالية (بكساباي)

أعلنت وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية، السبت، أنّ الجيش الكوري الشمالي بنى طرقاً وجدراناً داخل المنطقة منزوعة السلاح التي تفصل بين الشمال والجنوب.

وقالت الوكالة الكورية الجنوبية؛ نقلاً عن مصدر عسكري رفض الكشف عن هويته، إنّ نشاطات البناء تجري شمال الخط العسكري لترسيم الحدود الذي يمرّ عبر منتصف المنطقة منزوعة السلاح.

يأتي ذلك بعد حادثة وقعت الأسبوع الماضي، أطلقت خلالها القوات الكورية الجنوبية طلقات تحذيرية بعدما عبر جنود كوريون شماليون لفترة وجيزة خط الترسيم العسكري. وقالت السلطات الكورية الجنوبية إنّه من المحتمل أن يكون توغّلاً عرضياً.

وقال المصدر العسكري لـ«يونهاب»، السبت: «في الآونة الأخيرة، أقام الجيش الكوري الشمالي جدراناً وحفر الأرض وبنى طرقاً في بعض المناطق بين خط ترسيم الحدود العسكرية وخط ترسيم المنطقة المنزوعة السلاح في الجهة الشمالية»، مضيفاً أنّه لا يعرف بالضبط ما كانوا يبنونه.

ورداً على سؤال بشأن ما أوردته وكالة «يونهاب»، قال الجيش الكوري الجنوبي، في بيان، إنّه «يتابع ويراقب عن قرب نشاطات الجيش الكوري الشمالي»، مضيفاً أنّ «مزيداً من التحليل ضروري». وأشار إلى أنّه لا يستطيع التصريح عن ردّ كوريا الجنوبية على هذه التصرّفات «لضمان سلامة الأفراد الذين سينفّذون عملية»، من دون تقديم مزيد من التفاصيل.

من جهتها، أفادت «وكالة التجسّس الكورية الجنوبية» «وكالة الصحافة الفرنسية»، هذا الأسبوع، بأنّها رصدت مؤشّرات على أنّ كوريا الشمالية تهدم أجزاء من خطّ للسكك الحديدية يربط بين البلدين.

وتكثّفت الحرب الدعائية بين الكوريتين في الأسابيع الأخيرة. فقد أرسلت كوريا الشمالية أكثر من ألف بالون تحمل نفايات باتجاه الجنوب، واصفة الأمر بأنه ردّ انتقامي على منشورات دعائية ضدّ بيونغ يانغ كان يرسلها ناشطون إلى كوريا الشمالية.

وفي ظلّ هذه العملية، استأنفت كوريا الجنوبية بثّ أغاني بوب كورية جنوبية وبرامج إخبارية إلى الشمال، عبر استخدام مكبّرات الصوت المثبّتة على الحدود.

ودفع استئناف بثّ هذه الأغاني كيم يو جونغ؛ الشقيقة النافذة للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، إلى التهديد بـ«إجراء مضاد جديد» لم تحدّده.

وتتحكّم كوريا الشمالية بشكل صارم في تدفّق المعلومات الواردة داخل حدودها، كما أنّها حسّاسة للغاية تجاه وصول سكّانها إلى المحتوى الكوري الجنوبي، خصوصاً الثقافة الشعبية.