إلقاء قنبلة حارقة على متجر ماليزي يبيع جوارب عليها كلمة «الله»

فرع من سلسلة «كيه كيه سوبرماركت» في ماليزيا (صفحة الشركة عبر فيسبوك)
فرع من سلسلة «كيه كيه سوبرماركت» في ماليزيا (صفحة الشركة عبر فيسبوك)
TT

إلقاء قنبلة حارقة على متجر ماليزي يبيع جوارب عليها كلمة «الله»

فرع من سلسلة «كيه كيه سوبرماركت» في ماليزيا (صفحة الشركة عبر فيسبوك)
فرع من سلسلة «كيه كيه سوبرماركت» في ماليزيا (صفحة الشركة عبر فيسبوك)

أُلقيت قنبلة حارقة على متجر تابع لسلسلة ماليزية كانت تعرض للبيع جوارب عليها كلمة «الله»، وفق ما أعلنت الشرطة، اليوم (السبت). وتأتي الواقعة بعد أيام من توجيه تهمة الإساءة للمشاعر الدينية لمديرين في سلسلة المتاجر هذه لبيعها الجوارب في أحد محالها.

وقال وان محمد زهري وان بوسو، قائد الشرطة في مدينة كوانتان بشرق ماليزيا، إن فرع «كيه كيه سوبر ماركت» تعرّض قبيل الفجر لاعتداء تسبب بحريق محدود عند مدخله.

وأضاف، في تصريح لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، إن الهجوم «لا يزال قيد التحقيق، لكنّنا لا ننكر أنه قد يكون متّصلاً بواقعة جوارب عليها عليها كلمة (الله)». وأخمد موظّفون الحريق بمطفأة ولم يُفد عن إصابات.

وانتشرت صور الجوارب على شبكات التواصل الاجتماعي هذا الشهر، ما أثار غضباً شعبياً عارماً لدى مسلمين رأوا في ذلك إهانة، خصوصاً أن الجوارب طُرِحت للبيع خلال شهر رمضان.

انتشرت صور جوارب عليها كلمة «الله» على شبكات التواصل الاجتماعي (متداول على مواقع التواصل الاجتماعي)

والإسلام هو الديانة الرسمية في ماليزيا، حيث إن أكثر من ثلثَي السكان البالغ عدهم الإجمالي 34 مليون نسمة هم من المسلمين. والعرقية والديانة مسألتان شائكتان في ماليزيا التي شهدت في عام 1969 أعمال شغب عنصرية أوقعت قتلى.

هذا الأسبوع، تم توجيه الاتّهام إلى الرئيس التنفيذي لـ«كيه كيه سوبرماركت»، تشاي كي كان (57 عاماً)، وزوجته وهي مديرة للشركة بـ«تعمّد جرح المشاعر الدينية» للماليزيين، وفق لائحة اتّهامية اطّلعت عليها «وكالة الصحافة الفرنسية». كذلك تم توجيه تهمة تحريضهما إلى ثلاثة مسؤولين في شركة التوريد «شين جيان تشانغ».

ودفع المتّهمون الخمسة ببراءتهم من التّهم الموجّهة إليهم، وهم يواجهون الحبس لمدة أقصاها سنة أو الغرامة أو العقوبتين معاً إذا دانتهم المحكمة.

واستدعت القضية رد فعل نادراً لملك البلاد الذي دعا إلى فتح تحقيق واتّخاذ «تدابير حازمة» ضد أي جهة يتبيّن أنها مذنبة. وتقدّمت «كيه كيه سوبرماركت»، وهي ثاني أكبر سلسلة متاجر «ميني ماركت» في ماليزيا، باعتذار على الجوارب، وقالت إنها تتعامل بـ«جدية» مع المسألة، واتّخذت تدبيراً لوقف بيع الجوارب فوراً.

بدورها، أصدرت شركة التوريد شين جيان تشانغ اعتذاراً جاء فيه أن «الجوارب الإشكالية كانت ضمن شحنة أكبر ضمّت 18800 زوج من الجوارب» من شركة مقرّها في الصين.



القومي سنان أوغان يعلن ترشحه لرئاسة تركيا عام 2028

السياسي القومي سنان أوغان يعلن مبكراً ترشحه للرئاسة عام 2028 خلال مشاركة في افتتاح فرع حزب «تحالف تركيا» في مرسين جنوب البلاد (حسابه على إكس)
السياسي القومي سنان أوغان يعلن مبكراً ترشحه للرئاسة عام 2028 خلال مشاركة في افتتاح فرع حزب «تحالف تركيا» في مرسين جنوب البلاد (حسابه على إكس)
TT

القومي سنان أوغان يعلن ترشحه لرئاسة تركيا عام 2028

السياسي القومي سنان أوغان يعلن مبكراً ترشحه للرئاسة عام 2028 خلال مشاركة في افتتاح فرع حزب «تحالف تركيا» في مرسين جنوب البلاد (حسابه على إكس)
السياسي القومي سنان أوغان يعلن مبكراً ترشحه للرئاسة عام 2028 خلال مشاركة في افتتاح فرع حزب «تحالف تركيا» في مرسين جنوب البلاد (حسابه على إكس)

أعلن السياسي القومي، سنان أوغان، بشكل مبكر جداً أنه سيكون مرشح اليمين التركي في الانتخابات الرئاسية المقبلة عام 2028. فيما وجه أحدث استطلاع للرأي إنذاراً إلى حزبي «العدالة والتنمية» الحاكم و«الشعب الجمهوري» أكبر أحزاب المعارضة، بشأن نسبة تأييدهما، كما كشف عن تراجع شعبية الرئيس رجب طيب إردوغان.

وقال أوغان، الذي خاض الانتخابات الرئاسية في مايو (أيار) 2023 مرشحاً عن «تحالف آتا (الأجداد)» اليميني القومي، خلال افتتاح فرع حزب «تحالف تركيا» في مرسين جنوب تركيا ليل الاثنين- الثلاثاء: «آمل أن أكون المرشح المشترك لليمين في انتخابات الرئاسة عام 2028. أهدف إلى أن أكون اسماً سيحكم تركيا والزعيم الذي يوحد اليمين التركي». ولعب أوغان دوراً حاسماً في وصول الانتخابات الرئاسية عام 2023 إلى الجولة الثانية وإعادة انتخاب إردوغان، بعدما حصل في الجولة الأولى التي أجريت يوم 14 مايو على نسبة 5.17 في المائة من الأصوات (نحو مليون و800 ألف صوت) ثم أعلن انسحابه في الجولة الثانية التي أجريت في 28 من الشهر ذاته ودعم إردوغان في مواجهة منافسه مرشح المعارضة رئيس حزب «الشعب الجمهوري» السابق كمال كليتشدار أوغلو.

جانب من اجتماع «مجلس الأمن القومي» برئاسة إردوغان الثلاثاء (الرئاسة التركية)

استطلاع صادم

في غضون ذلك، وجهت نتائج استطلاع للرأي، أجرته شركة «متروبول» حول الوضع السياسي في تركيا خلال شهر مايو الحالي، إنذاراً إلى حزبي «العدالة والتنمية» الحاكم و«الشعب الجمهوري» أكبر أحزاب المعارضة. ووفق النتائج التي أعلنها مدير الشركة، أوزر سنجار، فقد تراجعت نسبة تأييد الحزبين في مايو عن شهر أبريل (نيسان) الماضي، وتراجعت أصوات «العدالة والتنمية» إلى أدنى مستوى منذ تأسيسه عام 2001 إلى 29.1 في المائة. كما تراجعت أصوات حزب «الشعب الجمهوري»، الذي حقق انتصاراً كبيراً في الانتخابات المحلية يوم 31 مارس (آذار) الماضي وفاز بها بنسبة 37.8 في المائة، إلى 33.2 في المائة في استطلاع مايو، وهو ما يعد مؤشراً سلبياً للحزب على الرغم من احتفاظه بالصدارة التي وصل إليها في الانتخابات المحلية. وأرجع سنجار ذلك إلى أن البيئة الانتخابية قد أهملت، إلا إن الحزب الذي يحافظ على الولاء التصويتي لناخبيه أكثر من غيره هو «الشعب الجمهوري» بنسبة 75 في المائة، يليه حزب «الديمقراطية والمساواة للشعوب» بنسبة 65 في المائة، ثم حزب «العدالة والتنمية» بنسبة 60 في المائة.

زعيم المعارضة التركية رئيس حزب «الشعب الجمهوري» أوزغور أوزيل عزز شعبيته عبر التجمعات الهادفة لطرح مطالب المواطنين (حسابه على إكس)

ووفق الاستطلاع، فقد احتلت 3 أسماء من حزب «الشعب الجمهوري» المراتب الثلاث الأولى من حيث إثارة إعجاب الأتراك والجاذبية السياسية؛ هم: رئيس بلدية أنقرة منصور ياواش، الذي حافظ على مكانته في القمة بنسبة 66 في المائة بصعود نقطتين في مايو، يليه رئيس بلدية إسطنبول، أكرم إمام أوغلو، بنسبة 53 في المائة وزيادة نقطتين أيضاً عن شهر أبريل، ثم رئيس الحزب أوزغور أوزيل الذي قفز 10 نقاط دفعة واحدة إلى 46 في المائة. وجاء الرئيس رجب طيب إردوغان في المرتبة الرابعة بنسبة 42 في المائة، مع زيادة 4 نقاط عن شهر أبريل. ولفت سنجار إلى خسارة إردوغان المرتبة الثالثة لمصلحة أوزيل، الذي حقق «قفزة مذهلة» بسبب المبادرة إلى عقد لقاءات مع إردوغان وقادة الأحزاب السياسية حول مشكلات البلاد، وإلى أنه، على الرغم من تعرضه لانتقادات داخل حزب «الشعب الجمهوري» ومن قِبَل الناخبين اليساريين؛ يبدو أن الناخبين قد سئموا الآن من السياسات القتالية. وأضاف أن أوزيل نجح في نقل مشكلات الناس إلى الشارع والساحات؛ وعقد تجمعاً للمعلمين في إسطنبول يوم 18 مايو، ثم تجمعاً للمتقاعدين يوم الأحد الماضي، وهو ما يشير إلى أن الناخبين يرغبون في رؤية من يناقش مشكلاتهم في قلب الشارع. وعدّ أنه إذا واصل تقدمه؛ فسيصل إلى مستوى ياواش خلال شهرين.