مناورات «درع الحرية» بين كوريا الجنوبية وأميركا

تهدف في المقام الأول إلى تحييد التهديدات النووية لبيونغ يانغ

صاروخ تاوروس خلال مناورات قرب الساحل الغربي لكوريا الجنوبية (أرشيفية - أ.ب)
صاروخ تاوروس خلال مناورات قرب الساحل الغربي لكوريا الجنوبية (أرشيفية - أ.ب)
TT

مناورات «درع الحرية» بين كوريا الجنوبية وأميركا

صاروخ تاوروس خلال مناورات قرب الساحل الغربي لكوريا الجنوبية (أرشيفية - أ.ب)
صاروخ تاوروس خلال مناورات قرب الساحل الغربي لكوريا الجنوبية (أرشيفية - أ.ب)

بدأ جيشا كوريا الجنوبية والولايات المتحدة تدريباتهما الربيعية، الاثنين، بمشاركة ضعف عدد القوات مقارنة بالعام الماضي، في الوقت الذي يسعى فيه الحليفان إلى مواجهة التهديدات النووية والصاروخية المتزايدة من كوريا الشمالية بشكل أفضل.

وتأتي تدريبات «درع الحرية»، التي ستستمر حتى 14 مارس (آذار)، في الوقت الذي تواصل فيه كوريا الشمالية تطوير قدراتها النووية من خلال اختبارات الصواريخ وغيرها من الأسلحة.

وقالت وزارة الدفاع في سيول، إن القوات الجوية للبلدين الحليفين بدأت أيضاً مناوراتها السنوية على مستوى الكتيبة لمدة خمسة أيام.

وقالت هيئة الأركان المشتركة في كوريا الجنوبية إن تدريبات «درع الحرية» ستشمل ضعف عدد القوات من الجانبين مقارنة بالعام الماضي في 48 جولة من التدريب الميداني المشترك، بما في ذلك الهجوم الجوي والغارات الجوية.

مروحيات عسكرية في قاعدة جوية قرب سيول الاثنين (إ.ب.أ)

وقال المتحدث باسم هيئة الأركان المشتركة، الكولونيل لي سونغ جون، إن التدريبات تهدف في المقام الأول إلى تحييد التهديدات النووية لكوريا الشمالية، بما في ذلك من خلال «تحديد وضرب» صواريخ كروز، التي أشارت بيونغ يانغ إلى أنها يمكن أن تحمل رؤوساً حربية نووية. وأضاف أنه سيتم دمج تصور لهجوم نووي في التدريبات الصيفية.

وقالت وكالة «يونهاب» الكورية الجنوبية للأنباء إن أصولاً استراتيجية أميركية، مثل حاملة طائرات وقاذفات قنابل قد تشارك في المناورات. وقالت القوات الأميركية في كوريا إنه من المرجح أن يتم نشر مثل هذه الأصول بما يتماشى مع الممارسات السابقة، لكنها رفضت الخوض في التفاصيل، مستشهدة بالبروتوكول الأمني.

و«الاستراتيجية» هي مصطلح يستخدم عادة لوصف القوات النووية.

طيارون كوريون جنوبيون وأميركيون أمام مقاتلة «إف 15» في قاعدة جوية قرب سيول الاثنين (د.ب.أ)

وردت كوريا الشمالية بغضب على التدريبات التي أجراها البلدان الحليفان، ووصفتها بأنها تدريبات على حرب نووية. وتقول سيول وواشنطن إن التدريبات دفاعية، ورداً على تهديدات كوريا الشمالية.

إلى ذلك، أعلنت ميرا راب - هوبر، مديرة دائرة شرق آسيا وأوقيانوسيا بمجلس الأمن القومي الأميركي، إن الولايات المتحدة ستدرس إعداد «خطوات مؤقتة» على الطريق نحو نزع السلاح النووي لكوريا الشمالية.

ونقلت وكالة «يونهاب» عن هوبر قولها أيضاً إن واشنطن «مستعدة وراغبة» في الانخراط في مناقشات مع كوريا الشمالية بشأن خفض التهديد.

ناشطون ضد الحرب يطالبون بوقف المناورات الأميركية - الكورية الجنوبية في سيول الاثنين (أ.ف.ب)

وقالت هوبر، في منتدى في سيول شاركت في استضافته صحيفة كورية جنوبية ومركز الدراسات الاستراتيجية والدولية، ومقره واشنطن، إن «الولايات المتحدة ما زالت ملتزمة بإخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية بالكامل، لكننا سندرس أيضاً خطوات مؤقتة على هذه الطريق نحو نزع السلاح النووي، بشرط أن تجعل هذه الخطوات المنطقة والعالم أكثر أماناً».

وذكرت «يونهاب» أن هذه التصريحات جاءت في الوقت الذي زادت فيه كوريا الشمالية تجارب أسلحة في العام الجديد، فيما يبدو أنها محاولة لتعزيز قدراتها على إطلاق رؤوس حربية نووية.

وكانت مفاوضات الولايات المتحدة بشأن نزع السلاح النووي مع كوريا الشمالية قد تعثرت بعد قمة عُقدت في هانوي لم تتوصل إلى اتفاق بين الرئيس الأميركي آنذاك دونالد ترمب، والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون عام 2019.


مقالات ذات صلة

سلاح الجو الألماني يبدأ تدريباً لنقل طائرات إلى مناطق بعيدة خارج أوروبا

أوروبا طائرة يوروفايتر ألمانية تحلّق فوق إحدى ضواحي كولونيا بألمانيا 23 أكتوبر 2023 (رويترز)

سلاح الجو الألماني يبدأ تدريباً لنقل طائرات إلى مناطق بعيدة خارج أوروبا

بدأ سلاح الجو الألماني عملية تدريبية واسعة النطاق تعرف بـ«باسيفيك سكايز 24» لنقل طائرات إلى مناطق بعيدة خارج أوروبا.

«الشرق الأوسط» (برلين)
المشرق العربي مقاتلتان روسيتان في أجواء سوريا (المرصد السوري لحقوق الإنسان)

مناورات عسكرية روسية ـ سورية واسعة تشمل الجبهة الجنوبية

تجرى مناورات عسكرية روسية ـ سورية مشتركة في عدة مناطق سورية.

«الشرق الأوسط» (دمشق)
آسيا رسم توضيحي لسفينة وطائرة حربية أمام العلمين الصيني والتايواني (رويترز)

هل تخطط الصين لشن حرب على تايوان؟

أعلنت الصين أنّ المناورات العسكرية التي تجريها حالياً حول تايوان تهدف إلى اختبار قدرة جيشها على «الاستيلاء على السلطة» في الجزيرة المتمتّعة بحكم ذاتي.

«الشرق الأوسط» (بكين)
العالم قوات أميركية تستعدّ للصعود إلى مروحيات عسكرية من طراز CH - 47 تابعة للجيش الأميركي في محطة باريديس الجوية في باسوكوين بمقاطعة إيلوكوس نورتي أثناء نقلها قوات أميركية وفلبينية خلال مناورة عسكرية مشتركة في شمال الفلبين الاثنين 6 مايو 2024 (أ.ب)

تدريبات عسكرية فلبينية أميركية تحاكي تصدي «غزو» في بحر الصين الجنوبي

أطلقت قوات أميركية وفلبينية صواريخ وقذائف مدفعية في إطار مناورات تحاكي التصدي لعملية «غزو» عسكري أقيمت على الساحل الشمالي للفلبين الاثنين.

«الشرق الأوسط» (مانيلا)
آسيا ماريا كريستينا روكاس مسؤولة العلاقات الخارجية في البحرية الفلبينية تشرح لفريقها خطة تدريب تمهيداً للتدريب العسكري «باليكاتان» (موقع السفارة الأميركية في الفلبين)

مناورات فلبينية أميركية قرب مناطق متنازع عليها ببحر الصين الجنوبي

بدأ آلاف من أفراد القوّات الفلبينيّة والأميركيّة مناورات عسكريّة مشتركة في الفلبين في وقت يُثير نفوذ بكين المتزايد في المنطقة مخاوف من نشوب نزاع.

«الشرق الأوسط» (مانيلا)

9 قتلى في الصين إثر أمطار غزيرة

شرطيون صينيون في قارب من المطاط يبحثون عن متضررين أو محاصَرين في منطقة أغرقتها مياه الأمطار في تشونغ تشينغ (أ.ف.ب)
شرطيون صينيون في قارب من المطاط يبحثون عن متضررين أو محاصَرين في منطقة أغرقتها مياه الأمطار في تشونغ تشينغ (أ.ف.ب)
TT

9 قتلى في الصين إثر أمطار غزيرة

شرطيون صينيون في قارب من المطاط يبحثون عن متضررين أو محاصَرين في منطقة أغرقتها مياه الأمطار في تشونغ تشينغ (أ.ف.ب)
شرطيون صينيون في قارب من المطاط يبحثون عن متضررين أو محاصَرين في منطقة أغرقتها مياه الأمطار في تشونغ تشينغ (أ.ف.ب)

أودت الأمطار الغزيرة في جنوب الصين بتسعة أشخاص فيما لا يزال ستة في عداد المفقودين، حسبما ذكرت وسائل إعلام رسمية الخميس.

وقد تسببت الأمطار في مقاطعة غوانغدونغ هذا الأسبوع بفيضانات وانزلاقات أتربة، لكن جميع أنحاء البلاد تشهد ظواهر طقس قاسية.

في مقاطعة جياولينغ قرب مدينة ميجو، قضى خمسة أشخاص وفُقد اثنان عقب الفيضانات، بحسب شبكة «سي سي تي في» التلفزيونية.

وفي منطقة أخرى من ميجو، لقي أربعة أشخاص حتفهم وفُقد أربعة، وفق الشبكة.

وأضافت الشبكة أن بعض المناطق شهدت «فيضانات تحدث مرة في قرن... (أو) هي الأكبر منذ بدء تسجيل البيانات».

وجاءت الأمطار الغزيرة في الجنوب بينما تشهد مساحات كبيرة من شمال البلاد مستويات حرارة مرتفعة جداً تجاوزت 35 درجة مئوية.

يقول العلماء إن التغيّر المناخي يزيد وتيرة وغزارة الأمطار وموجات الحر. فالغازات الدفيئة من الأسباب الرئيسية للتغير المناخي، والصين أكبر مصدر للانبعاثات.