لماذا تراجعت وتيرة عنف «داعش» في أفغانستان؟

تكتيكات قمعية تستخدمها «طالبان» وتقارير عن إفلاس التنظيم الإرهابي

مقاتلون من «طالبان» في دورية على الطريق خلال احتفال بالذكرى الثانية لانسحاب القوات الأميركية من أفغانستان في قندهار (أ.ب)
مقاتلون من «طالبان» في دورية على الطريق خلال احتفال بالذكرى الثانية لانسحاب القوات الأميركية من أفغانستان في قندهار (أ.ب)
TT

لماذا تراجعت وتيرة عنف «داعش» في أفغانستان؟

مقاتلون من «طالبان» في دورية على الطريق خلال احتفال بالذكرى الثانية لانسحاب القوات الأميركية من أفغانستان في قندهار (أ.ب)
مقاتلون من «طالبان» في دورية على الطريق خلال احتفال بالذكرى الثانية لانسحاب القوات الأميركية من أفغانستان في قندهار (أ.ب)

خلال الأشهر الستة الماضية، شهدت أفغانستان انخفاضاً في الأنشطة الإرهابية التي يقودها تنظيم «داعش» في البلاد، ويعزو محللون أمنيون هذا الانخفاض إما إلى التكتيكات القمعية التي يستخدمها نظام حركة «طالبان» وإما إلى التقارير التي تفيد بإفراغ خزائن التنظيم.

أفراد أمن من «طالبان» في سوق بمنطقة باهاراك بمقاطعة بدخشان الخميس (أ.ف.ب)

ووفقاً لتقارير نشرتها وسائل الإعلام الأفغانية، استخدمت «طالبان» أجهزتها الأمنية لقتل واعتقال أعضاء «داعش» في جميع أنحاء أفغانستان، إذ قُتل وأُصيب المئات من مقاتلي التنظيم على يد قوات الأمن التابعة لـ«طالبان» في شرق وشمال وغرب أفغانستان.

ويشير بعض الخبراء إلى أن استخبارات «طالبان» قد ضغطت على قنوات تحويل الأموال الخاصة غير المصرفية الموجودة في كابل وغيرها من المدن الكبرى لعدم الانخراط في المعاملات المالية لأشخاص مشبوهين، كما طُلب من صرافي العملات هؤلاء تتبع الأشخاص الذين يتلقون تحويلات بمبالغ كبيرة من خلالهم، وقد أثّرت هذه الإجراءات بشكل كبير على عمليات «داعش» في أفغانستان على المستوى المالي.

مسلح من «طالبان» في العاصمة الأفغانية كابل (إ.ب.أ)

ويشير كثير من الخبراء الدوليين إلى أن «داعش» في حالة مالية سيئة للغاية في سوريا، حيث يحصل «داعش - خراسان» على تمويله، ويؤكد هؤلاء الخبراء نقلاً عن مصادر حكومية غربية أن «داعش» في أفغانستان يعاني من وضع مالي سيئ للغاية.

وتتناقل وسائل الإعلام الأفغانية تقارير عن عمليات قوات أمن «طالبان» ومداهماتها مقاتلي «داعش» بشكل يومي منذ انتصار «طالبان» في أغسطس (آب) 2021، وفي بعض الأحيان تزعم التقارير الإعلامية أن مئات المقاتلين قُتلوا في عملية واحدة.

مسلحون من «طالبان» في كابل خلال الذكرى الرابعة للاتفاق بين الولايات المتحدة والحركة في أفغانستان يوم 26 فبراير 2024 (إ.ب.أ)

فرار إلى المناطق الحدودية

ووردت كذلك تقارير عن فرار مقاتلي «داعش» من أفغانستان للاحتماء في المناطق الحدودية الباكستانية - الأفغانية، ويبدو أن هذا تكرار للوضع الذي نشأ بعد الغزو الأميركي لأفغانستان في أكتوبر (تشرين أول) 2001 عندما فرَّ مقاتلو تنظيم «القاعدة» من أفغانستان بحثاً عن ملجأ في المناطق القبلية الباكستانية.

وكانت هناك زيادة مقابلة في وتيرة أعمال العنف التي يقودها «داعش» في أفغانستان عندما أعلن التنظيم مسؤوليته عن تفجيرين انتحاريين، على الأقل، في المقاطعات الباكستانية المتاخمة لأفغانستان.

وجديرٌ بالذكر أن قيادة «طالبان» الأفغانية تقدم عملياتها ضد مقاتلي «داعش» بوصفها قصة نجاح وتزعم أنها كسرت شوكة «داعش» في أفغانستان، ومع ذلك، يشير خبراء الأمن إلى أن هذا ليس صحيحاً، إذ يقول الخبراء إن استخدام سياسة الإكراه ضد المتعاطفين مع «داعش» هو شيء، وكسر شوكة منظمة إرهابية هو شيء آخر تماماً، كما يقول خبراء عسكريون باكستانيون إن «طالبان» ليست لديها الخبرة والأسلحة والتدريب اللازم لملاحقة منظمة إرهابية متطورة مثل «داعش».

كوماندوز «طالبان» قبل عمليات إعدام بالاستاد الرئيسي في كابل (الإعلام الأفغاني)

وفي السنوات الأولى، قدمت باكستان ودول إقليمية أخرى معلومات استخباراتية في الوقت الفعلي لقوات أمن «طالبان» لملاحقة «داعش» داخل أفغانستان، ولكنّ هذه القنوات لم تعد قائمة الآن. وهناك احتمال أن تكون الاستخبارات الروسية والصينية لا تزال تساعد «طالبان» في ملاحقة «داعش».

وتراجعت هجمات «داعش» داخل أفغانستان إلى بضع عشرات فقط خلال الأشهر الثلاثة الماضية، وبعض هذه الهجمات لا تعدو كونها مجرد هجمات بالأسلحة النارية على مواكب «طالبان».

ومع ذلك، يشير الخبراء إلى أن «داعش - خراسان» يبدو نشطاً للغاية على وسائل التواصل الاجتماعي مما قد يشير إلى أنها لم ينتهِ بعد.

وثانياً، لا تزال حركة «طالبان» الأفغانية تخشى من أن حملتها ضد المنظمات الأجنبية المسلحة مثل «طالبان» الباكستانية والجماعة الانفصالية الصينية قد تؤدي إلى تضخم صفوف «داعش»، إذ أفادت التقارير بأن قيادة حركة «طالبان» الباكستانية أخبرت «طالبان» الأفغانية بأنها قد تتعاون مع «داعش» حال اضطرت إلى وقف عملياتها التي تنطلق من الأراضي الأفغانية تحت ضغط من إسلام آباد.

مراقبة للمشاة في العاصمة الأفغانية (الخميس) خلال الذكرى الرابعة للاتفاق بين الولايات المتحدة والحركة و«طالبان» (إ.ب.أ)

وفي وضع كهذا، تواجه حركة «طالبان» الأفغانية معضلة: فهي من ناحية ستواجه غضب المجتمع الدولي إذا لم تشن حملة ضد الجماعات الإرهابية المتمركزة على أراضيها، ومن ناحية أخرى فإنها إذا تحركت ضد هذه الجماعات الإرهابية، فإنها ستعزز من قدرات «داعش».


مقالات ذات صلة

تونس: القبض على متطرفين «خطرين» قرب الحدود مع الجزائر

شمال افريقيا قوات النخبة في حالة استنفار بعد إيقاف «أمير تنظيم إرهابي ومساعديه» (وسائل إعلام تونسية)

تونس: القبض على متطرفين «خطرين» قرب الحدود مع الجزائر

كشفت مصادر أمنية رسمية تونسية أن قوات أمنية وعسكرية من فرق النخبة المختصة في مكافحة الإرهاب أوقفت 3 متهمين «خطرين جداً».

كمال بن يونس (تونس)
العالم مفوضة الشرطة الفيدرالية الأسترالية ريس كيرشو تحضر مؤتمراً صحافياً حيث قالت شرطة نيو ساوث ويلز إن صبياً يبلغ من العمر 16 عاماً اتُهم بارتكاب جريمة إرهابية بعد إصابة شخصين في حادث طعن مزعوم في كنيسة بسيدني في وقت سابق من الأسبوع (د.ب.أ)

أستراليا: اتهام صبي بالإرهاب بعد تنفيذه هجوم طعن في كنيسة بسيدني

قالت شرطة ولاية نيو ساوث ويلز الأسترالية، إن صبياً (16عاماً) تم اتهامه بارتكاب جريمة إرهابية بعد إصابة شخصين في حادث طعن مزعوم في كنيسة بسيدني في وقت سابق.

«الشرق الأوسط» (سيدني )
آسيا مسؤول أمني باكستاني يقف حراسة بينما يتم نقل جثة إرهابي مزعوم، قتلته قوات الأمن في مكان هجوم انتحاري إلى مستشفى في كراتشي بباكستان في 19 أبريل 2024 (إ.ب.أ)

الشرطة الباكستانية: نجاة 5 يابانيين من هجوم انتحاري في كراتشي

قال متحدث باسم الشرطة الباكستانية إن 5 مواطنين يابانيين نجوا من هجوم انتحاري على سيارتهم، الجمعة، بينما قتلت الشرطة في مدينة كراتشي بالرصاص مسلحاً.

«الشرق الأوسط» (كراتشي )
آسيا تجمّع الناس خارج قاعة مدينة كروكوس خارج موسكو بعد الهجوم الإرهابي الذي وقع هناك الشهر الماضي. حيث اتهمت روسيا 4 عمال مهاجرين من طاجيكستان بالاعتداء (نيويورك تايمز)

جماعة إرهابية تابعة لـ«داعش - خراسان» تستقطب نصف مجنّديها من طاجيكستان

يواجه مهاجرون شباب من الجمهورية السوفياتية السابقة اتهامات بشنّ هجوم على قاعة للحفلات الموسيقية في موسكو أدى إلى مقتل 145 شخصاً. وظهرت والدة أحد المشتبه بهم في…

إيريك شميت (واشنطن) نيل ماكفاركار (واشنطن)
شمال افريقيا الرئيس التونسي يشرف على تظاهرة امنية  في قصر قرطاج في عيد قوات الأمن (موقع رئاسة الجمهورية )

رفع حالة الاستنفار الأمني في تونس

رفعت السلطات التونسية حالة الاستنفار الأمني في البلاد، في وقت تعاقبت فيه التحركات والضغوط الأوروبية على الدول الأفريقية عموماً والدول المغاربية خاصة.

كمال بن يونس (تونس)

ثوران جديد لبركان روانغ في إندونيسيا... وخطر «تسونامي» لا يزال قائماً

لحظة ثوران بركان جبل روانغ (رويترز)
لحظة ثوران بركان جبل روانغ (رويترز)
TT

ثوران جديد لبركان روانغ في إندونيسيا... وخطر «تسونامي» لا يزال قائماً

لحظة ثوران بركان جبل روانغ (رويترز)
لحظة ثوران بركان جبل روانغ (رويترز)

ثار بركان معزول في شمال إندونيسيا، اليوم (الجمعة)، مجدداً، حسبما أفاد صحافي في «وكالة الصحافة الفرنسية»، بعد أيام قليلة من ثورانه الذي أدى إلى إجلاء عدة آلاف من سكان جزيرة مجاورة للفوهة.

وأكدت وكالة البراكين في الأرخبيل أن ثوران بركان جبل روانغ بدأ في الساعة 17:06 (09:21 بتوقيت غرينتش) مع عمود من الدخان بلغ ارتفاعه 400 متر.

وقالت السلطات إن البركان بدأ يهدأ، الجمعة، إلا أنها أبقت على أعلى مستوى من التأهب (4 من 4)، وهو يعني نشاطاً بركانياً مرتفعاً.

وفرضت منطقة حظر بعرض ستة كيلومترات حول البركان.

ولا يزال من الممكن حدوث تسونامي إذا انهارت صخور البركان في البحر.

وفي 2018، تسبب ثوران عنيف لبركان أناك كراكاتوا الواقع بين الجزيرتين الرئيسيتين في جاوا وسومطرة، في انهيار أجزاء كاملة من الحفرة في المحيط وتسبب في حدوث تسونامي أدى إلى مقتل أكثر من 400 شخص وإصابة آلاف الأشخاص بجروح.

وتقع إندونيسيا وهي أرخبيل شاسع في جنوب شرق آسيا، على «حزام النار» في المحيط الهادي، المنطقة ذات النشاط البركاني الكبير.


انطلاق الانتخابات العامة في الهند... وحزب مودي الأوفر حظاً

ناخبة تدلي بصوتها في مدينة براجستان الجمعة (رويترز)
ناخبة تدلي بصوتها في مدينة براجستان الجمعة (رويترز)
TT

انطلاق الانتخابات العامة في الهند... وحزب مودي الأوفر حظاً

ناخبة تدلي بصوتها في مدينة براجستان الجمعة (رويترز)
ناخبة تدلي بصوتها في مدينة براجستان الجمعة (رويترز)

بدأت الهند، الجمعة، المرحلة الأولى من انتخاباتها العامة التي يبدو فوز رئيس الوزراء الهندوسي القومي ناريندرا مودي مؤكّداً فيها، أمام معارضة متعثّرة.

وفي المجموع، سيُدعى 968 مليون هندي لانتخاب 543 نائباً في الغرفة الدنيا في البرلمان، أي أكثر من عدد السكان الإجمالي للولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا مجتمعة. وتمتد عملية التصويت لأسابيع عدّة، على أن تكون المرحلة النهائية في الأول من يونيو (حزيران). وستفرز الأصوات في كل أنحاء البلد في الرابع من يونيو. وعادة ما تعلن النتائج في اليوم ذاته.

الإقبال على التصويت

وحثّ ناريندرا مودي الناخبين في الاقتراع الممتدّ على 7 مراحل إلى «ممارسة حقّ التصويت بأعداد قياسية»، لا سيّما منهم الشباب الذين يصوّتون للمرّة الأولى في حياتهم. وصرّح عبر «إكس» بأن «كلّ تصويت له قيمته، وكلّ صوت له أهمّيته».

أنصار مودي يعلقون لافتة انتخابية داعمة لحزبه في سريناغار (أ.ف.ب)

أمّا «حزب المؤتمر»، أبرز الأحزاب المعارضة، فذكّر الناخبين على «إكس» أيضاً بأن «من شأن تصويتهم أن يضع حدّاً للتضخّم والبطالة والكراهية والظلم»، مردّداً: «احرصوا على التصويت»، و«لا تنسوا أن تدلوا بأصواتكم».

ومنذ صباح الجمعة، تشكّل طابور انتظار طويل أمام مركز الاقتراع في هاريدوار، وهي من أوّلى المدن التي يبدأ فيها التصويت، وتُعدّ مدينة مقدّسة في العقيدة الهندوسية؛ إذ تقع على ضفاف نهر الغانج. وقال غنغا سينغ، وهو سائق عربة ريكشا يبلغ من العمر 27 عاماً، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «أنا سعيد بالمنحى الذي ينحاه البلد، وأدلي بصوتي وفي بالي ازدهار بلدي، وليس رفاهي الشخصي».

أما غابار تاكور الذي يعمل مصوّراً للسائحين، فلم يخفِ ما يساوره من «غضب إزاء الحكومة»، مندّداً بـ«ازدهار مزعوم لم يصل إلى حيث يعيش».

شعبية مودي

وما زال ناريندرا مودي (73 عاماً) يحظى بشعبية كبيرة بعد ولايتين زادت خلالهما الهند من نفوذها الدبلوماسي وثقلها الاقتصادي. وأفاد استطلاع للرأي صدر عن معهد «بيو» العام الماضي بأنّ 80 في المائة من الهنود لديهم نظرة إيجابية حيال مودي بعد قرابة عقد في السلطة. وهو حقّق لحزبه، «بهاراتيا جاناتا»، المعروف اختصاراً بـ«بي جاي بي»، فوزين ساحقين في 2014 و2019، من خلال اللعب على الوتر الديني في أوساط الناخبين الهندوس.

تعزيزات أمنية خارج أحد مكاتب الاقتراع في مانيبور (رويترز)

وهذا العام، دشن مودي في مدينة أيوديا معبداً كبيراً أُنشئ على موقع مسجد عمره قرون، دمره هندوس متطرّفون. وحظي هذا الحدث بتغطية إعلامية واسعة النطاق، وأُقيمت احتفالات عامة في كل أنحاء الهند.

وفي مقابل هذه الاحتفالات، انتقد البعض «لعب مودي على الوتر الديني».

يقول موكيش دوبي، وهو كاهن في معبد هندوسي صغير بهاريدوار، إن لعب حكومة مودي على هذا الوتر هو «خداع» يهدف إلى صرف الانتباه عن الصعوبات الأكثر خطورة وإلحاحاً التي تواجهها الهند، مع وجود الملايين من الشباب من خريجي الجامعات العاطلين عن العمل.

وقال لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» إن الهدايا الدينية لا فائدة منها، إذا «لم يكن لدى الناس عمل ولا وطعام».

تخبط المعارضة

رغم ذلك، يرى محللون أن مودي هو الفائز في الانتخابات بحكم الأمر الواقع، نظراً إلى أن ائتلاف أحزاب المعارضة لم يسمّ بعد مرشحه لمنصب رئيس الوزراء. وتعزّزت فرص فوزه بفعل عدّة تحقيقات جنائية في حقّ معارضيه.

ناخبون ينتظرون الإدلاء بأصواتهم في جامو (أ.ف.ب)

فالحسابات المصرفية لحزب «المؤتمر» مجمّدة منذ فبراير (شباط)، بسبب خلاف حول إقرارات الإيرادات يعود إلى 5 سنوات. ويُلاحق راهول غاندي (53 عاماً) الذي يُعدّ الشخصية الأبرز في المعارضة، بنحو 10 دعاوى قانونية تمضي إجراءاتها ببطء. ويتهمه مسؤولون في حزب «بهاراتيا جاناتا» بالتشهير.

ويتّهم غاندي من جانبه الحكومة بالتسبب في تراجع الديمقراطية، وينتقد تبنّيها للمعتقد الديني للغالبية في الهند، البالغ عدد سكانها 1.4 مليار نسمة، على حساب أقليات كبيرة، لا سيما 210 ملايين مسلم يشعرون بالقلق على مستقبلهم.

وعُلّقت عضويته في البرلمان مؤقتاً، العام الماضي، بسبب إدانته بتهمة التشهير. وفي مارس (آذار)، صرح غاندي رئيس حزب «المؤتمر» الذي تولّى كلّ من والده وجدّه ووالد جدّه منصب رئيس الوزراء: «ليس لدينا المال للقيام بحملتنا الانتخابية، ولا يمكننا دعم مرشحينا. لقد ضعفت قدرتنا على خوض المعركة الانتخابية».

وفي منطقة باستار، التي تُعدّ آخر معقل للتمرّد الماوي اليساري المتطرّف في ولاية تشاتيسغار (الوسط الشرقي)، يدلي المزارع بيرونغ كارما (35 عاماً) بصوته تأييداً لتحالف المعارضة. وقال لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «قام مودي بسجن زعماء من المعارضة، وأنا لا أستسيغ ذلك».

اتهامات تسييس القضاء

ولم يعد حزب «المؤتمر» الذي حكم البلد بلا انقطاع تقريباً طوال عقود بعد استقلال الهند سوى ظِلّ ما كان عليه، وهو لا يشارك في السلطة سوى في 3 ولايات من أصل 28 ولاية.

وقد شكّل زعماؤه تحالفاً مع أكثر من 20 حزباً محلياً لمواجهة حزب «بي جاي بي» واستراتيجيته الانتخابية المحكمة والمموّلة بسخاء. غير أن التحالف يتخبّط في خلافات حول تقاسم المقاعد، وقد انسحب منه أحد زعمائه مؤيّداً الحزب الحاكم.

ناخبات هنديات في مكتب اقتراع بتاميل نادو (رويترز)

ويتّهم التكتّل حكومة مودي باستخدام القضاء لإبعاد بعض زعماء المعارضة الذين تستهدفهم تحقيقات جنائية، بمن فيهم رئيس وزراء نيودلهي أرفيند كيجريوال الذي أُلقي القبض عليه في مارس الماضي بعد اتهام حزبه بمزاعم فساد مرتبطة بسياسة المشروبات الكحولية في المدينة.

خامس قوّة اقتصادية

وخلال حكم مودي، أصبحت الهند خامس اقتصاد في العالم متقدّمة على المملكة المتحدة، القوة الاستعمارية السابقة. ويتقاطر زعماء الغرب إلى الهند لكسب ودّ هذا الحليف المحتمل في مواجهة النفوذ الصيني المتنامي، وذلك رغم تحذيرات المدافعين عن حقوق الإنسان من تراجع حرّية الصحافة فيها.

ومنذ وصول مودي إلى السلطة في 2014، تراجعت الهند 21 مرتبة في التصنيف العالمي لحرّية الصحافة، الذي تعدّه منظمة «مراسلون بلا حدود»، لتحتل المرتبة 161 بين 180 بلداً.


الشرطة الباكستانية: نجاة 5 يابانيين من هجوم انتحاري في كراتشي

مسؤول أمني باكستاني يقف حراسة بينما يتم نقل جثة إرهابي مزعوم، قتلته قوات الأمن في مكان هجوم انتحاري إلى مستشفى في كراتشي بباكستان في 19 أبريل 2024 (إ.ب.أ)
مسؤول أمني باكستاني يقف حراسة بينما يتم نقل جثة إرهابي مزعوم، قتلته قوات الأمن في مكان هجوم انتحاري إلى مستشفى في كراتشي بباكستان في 19 أبريل 2024 (إ.ب.أ)
TT

الشرطة الباكستانية: نجاة 5 يابانيين من هجوم انتحاري في كراتشي

مسؤول أمني باكستاني يقف حراسة بينما يتم نقل جثة إرهابي مزعوم، قتلته قوات الأمن في مكان هجوم انتحاري إلى مستشفى في كراتشي بباكستان في 19 أبريل 2024 (إ.ب.أ)
مسؤول أمني باكستاني يقف حراسة بينما يتم نقل جثة إرهابي مزعوم، قتلته قوات الأمن في مكان هجوم انتحاري إلى مستشفى في كراتشي بباكستان في 19 أبريل 2024 (إ.ب.أ)

قال متحدث باسم الشرطة الباكستانية إن 5 مواطنين يابانيين نجوا من هجوم انتحاري على سيارتهم، الجمعة، بينما قتلت الشرطة في مدينة كراتشي بالرصاص مسلحاً كان يرافق الانتحاري، لكن اثنين من المارة كانا من بين ثلاثة أصيبوا.

وشنّ متشددون يسعون للإطاحة بالحكومة وإقامة نظام حكم قائم على تفسيرهم المتشدد للشريعة بعضاً من أكثر الهجمات دموية في باكستان خلال السنوات القليلة الماضية. وتستهدف بعض الجماعات الانفصالية الأجانب ومن بينهم صينيون.

ولم تعلن أي جماعة مسلحة حتى الآن مسؤوليتها عن الهجوم النادر الذي استهدف مواطنين يابانيين، ذكرت السلطات الباكستانية أنهم مهندسون يعملون في إدارة منطقة تجهيز الصادرات في المدينة الساحلية.

وقال المتحدث أبرار حسين بالوش إن اليابانيين نُقلوا إلى مكان آمن في حماية الشرطة، لكن اثنين من المارة وحارساً كان يرافق الزوار أُصيبوا.

وأضاف بالوش أن «وحدة الشرطة المتنقلة، التي كانت في مكان قريب، ردت على المهاجمين بسرعة كما رد حراس أمن الضيوف الأجانب على الفور».

وفي طوكيو، قال كبير أمناء مجلس الوزراء يوشيماسا هاياشي، في مؤتمر صحافي، إنه تم تأكيد إصابة مواطن ياباني، مضيفاً أن الحكومة تدرس التفاصيل، وأنها أبلغت بقية المواطنين في باكستان بالمخاطر.

وقال رجا عمر خطاب، مسؤول مكافحة الإرهاب الباكستاني، للصحافيين، إن أحد المهاجمين اللذين كانا يستقلان دراجتين ناريتين فجر متفجرات مربوطة بجسده بمجرد تباطؤ السيارة، لكنه فشل في إصابة هدفه وهو ما دفع الآخر إلى البدء في إطلاق النار على السيارة.

وأضاف: «أطلق نحو 15 أو 16 رصاصة»، وتابع أن حراس الأمن الخاص المرافقين للأجانب ودورية شرطة قريبة ردوا بإطلاق النار وقتلوه. وندّد رئيس الوزراء الباكستاني شهباز شريف بالهجوم، وقال إن تحرك الشرطة في الوقت المناسب كان حاسماً في إنقاذ الأرواح.

وقال أبرار حسين المتحدث باسم شرطة كراتشي، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، إن «الهجوم كان محدد الأهداف»، مشيراً إلى أن «5 مسؤولين يابانيين كانوا كعادتهم في طريقهم إلى منطقة التصدير الصناعية».

وأضاف أن «الانتحاري قُتل عندما فجر قنبلته بينما قُتل (المهاجم) الثاني في تبادل لإطلاق النار»، مؤكداً أن اليابانيين «آمنون وسالمون».

تم نقل جثة إرهابي مزعوم قُتل على يد قوات الأمن في مكان هجوم انتحاري إلى مستشفى في كراتشي بباكستان في 19 أبريل 2024. ونجا 5 مواطنين يابانيين دون أن يصابوا بأذى بعد أن استهدف مهاجم انتحاري سيارتهم في منطقة لاندي في كراتشي (إ.ب.أ)

وتشهد باكستان ازدياداً في الهجمات على أراضيها منذ 3 سنوات استهدف بعضها مصالح أجنبية، خصوصاً صينية.

وقُتل 5 مهندسين صينيين يعملون في بناء سد داسو في إقليم خيبر بختونخوا (شمال غرب)، مع سائقهم الباكستاني في نهاية مارس (آذار) في هجوم انتحاري استهدف موكبهم على طريق جبلي.

واستثمرت بكين التي أدانت «العمل الإرهابي»، مليارات الدولارات في السنوات الأخيرة في باكستان، جارتها وأقرب حليف لها في المنطقة. لكن باكستان تواجه صعوبات في ضمان سلامة الموظفين الصينيين العاملين في هذه المشاريع.

وتُستهدف المصالح الصينية بهجمات في باكستان، لا سيما في بلوشستان (جنوب غرب). وهذه الولاية غنية بالمحروقات والمعادن لكن سكانها يشكون من التهميش وسرقة مواردها الطبيعية.


جماعة إرهابية تابعة لـ«داعش - خراسان» تستقطب نصف مجنّديها من طاجيكستان

تجمّع الناس خارج قاعة مدينة كروكوس خارج موسكو بعد الهجوم الإرهابي الذي وقع هناك الشهر الماضي. حيث اتهمت روسيا 4 عمال مهاجرين من طاجيكستان بالاعتداء (نيويورك تايمز)
تجمّع الناس خارج قاعة مدينة كروكوس خارج موسكو بعد الهجوم الإرهابي الذي وقع هناك الشهر الماضي. حيث اتهمت روسيا 4 عمال مهاجرين من طاجيكستان بالاعتداء (نيويورك تايمز)
TT

جماعة إرهابية تابعة لـ«داعش - خراسان» تستقطب نصف مجنّديها من طاجيكستان

تجمّع الناس خارج قاعة مدينة كروكوس خارج موسكو بعد الهجوم الإرهابي الذي وقع هناك الشهر الماضي. حيث اتهمت روسيا 4 عمال مهاجرين من طاجيكستان بالاعتداء (نيويورك تايمز)
تجمّع الناس خارج قاعة مدينة كروكوس خارج موسكو بعد الهجوم الإرهابي الذي وقع هناك الشهر الماضي. حيث اتهمت روسيا 4 عمال مهاجرين من طاجيكستان بالاعتداء (نيويورك تايمز)

يواجه مهاجرون شباب من الجمهورية السوفياتية السابقة اتهامات بشنّ هجوم على قاعة للحفلات الموسيقية في موسكو أدى إلى مقتل 145 شخصاً. وظهرت والدة أحد المشتبه بهم في الهجوم الدموي على قاعة للحفلات الموسيقية بالقرب من موسكو الشهر الماضي وهي تبكي بينما تتحدث عن ابنها، وتساءلت كيف انتقل ابنها من الطرقات الترابية الوعرة في قريتهم بطاجيكستان، الواقعة في آسيا الوسطى، إلى الجلوس كسيراً وقد ملأت الكدمات جسده في قاعة محكمة روسية متهماً بالإرهاب؟

 

ورغم أنه أمضى 5 سنوات في سجون طاجيكستان عندما كان مراهقاً، فإنها تقول إنه لم يبدِ أي علامات على التطرف والعنف. قالت الأم، مويسار زارجاروفا: «نحتاج إلى أن نفهم - من يجنّد شباب الطاجيك، لماذا يريدون إبرازنا كأمة من الإرهابيين؟»، وهو السؤال الذي تطرحه الكثير من الحكومات وخبراء الإرهاب.

قالت ميسر زارغاروفا والدة أحد المشتبه بهم الطاجيكيين في الهجوم الإرهابي الذي وقع خارج موسكو إن ابنها لم تظهر عليه أي علامات التطرف (نيويورك تايمز)

ولعب الموالون الطاجيك لتنظيم «داعش» - وبخاصة داخل فرعها في أفغانستان المعروف باسم «ولاية داعش - خراسان» دوراً بارزاً بشكل متزايد في سلسلة من الهجمات الإرهابية الأخيرة.

وخلال العام الماضي وحده، تورط طاجيك في اعتداءات في روسيا وإيران وتركيا، بالإضافة إلى مخططات أُحبطت في أوروبا. ويعتقد خبراء أن لـ«داعش - خراسان» آلافاً عدة من الجنود، يشكل الطاجيك أكثر من نصفهم. في هذا السياق.

 

وقال إدوارد ليمون، أستاذ العلاقات الدولية في جامعة «تكساس إيه آند إم» المتخصص في الشأنين الروسي والطاجيكي والإرهاب: «لقد باتوا يشكّلون أهمية كبيرة لحملة (داعش - خراسان) الخارجية التي تسعى إلى لفت الأنظار وجلب المزيد من المجندين».

سوق في إحدى ضواحي موسكو حيث يعمل أشخاص من طاجيكستان ودول أخرى في آسيا الوسطى. رسمياً... يوجد نحو 1.3 مليون عامل طاجيكي في روسيا على الرغم من أن الخبراء يعتقدون أن مئات الآلاف يعملون هناك بشكل غير قانوني (نيويورك تايمز)

ويقول محللون إن تعرّض الطاجيك لضربة مزدوجة جعلتهم عُرضة للانجذاب لمثل هذه الجماعات. تعدّ طاجيكستان، وهي جمهورية سوفياتية سابقة، من بين أفقر دول العالم؛ مما يؤجج السخط ويدفع الملايين من العمال المهاجرين إلى البحث عن حياة أفضل في الخارج.

وفي بلد يبلغ تعداده 10 ملايين نسمة، يسعى غالبية الرجال في سنّ العمل، الذين يقدر عددهم بأكثر من مليوني شخص، إلى العمل خارج البلاد في أي وقت.

 

وينتهي المطاف بغالبية المهاجرين في روسيا، حيث يجعلهم التمييز المستشري والأجور المنخفضة والفرص الضعيفة والعزلة عرضة لمجندي الجهاد. رسمياً، ويوجد نحو 1.3 مليون عامل طاجيكي في روسيا، على الرغم من أن الخبراء يعتقدون أن مئات الآلاف آخرين يعملون هناك بشكل غير قانوني.

أحد المشتبه بهم في هجوم على قاعة الحفلات الموسيقية خلال جلسة استماع في موسكو الشهر الماضي (نيويورك تايمز)

وقال محيي الدين كبيري، الزعيم المنفي لحزب النهضة في البلاد، وهي جماعة معارضة معتدلة تم حظرها فجأة بوصفها «إرهابية» في عام 2015: «لقد فقد الجيل الطاجيكي الجديد إيمانه بالمستقبل. ليس هناك سوى خيارين: ديكتاتورية علمانية، وبشكل بديل، (داعش) أو الجماعات الإسلاموية المتطرفة الأخرى».

 

تجنيد «داعش - خراسان»

 

وتوافد ما يصل إلى 2000 طاجيكي إلى تنظيم «داعش» في أجزاء من سوريا والعراق من 2014 إلى 2019. ومع تفكك ما يسمى بالخلافة، وعدم القضاء عليها كلياً – في ظل وجود فروع من إفريقيا عبر الشرق الأوسط إلى آسيا الوسطى – أحيا «داعش - خراسان» بعضاً من الطموحات العالمية للدولة المحتملة.

وينصبّ التركيز على تجنيد المشاة عبر الإنترنت، حيث يدير «داعش - خراسان» عملية إعلامية واسعة النطاق باللغات العربية والإنجليزية والروسية ولغات أخرى.، لكن روسيا تعدّ هدفاً دائماً. تفيد الكثير من الشهادات عبر الإنترنت من الطاجيك بأن الرجال المسلمين الذين يرفضون القتال مع «داعش» ليسوا رجالاً حقيقيين.

 

اتهام روسيا 4

مهاجرين طاجيك

 

وبعد أيام من اتهام روسيا لأربعة عمال مهاجرين من طاجيكستان بالاعتداء على قاعة الحفلات الموسيقية الذي أسفر عن مقتل 145 شخصاً، أطلق «داعش - خراسان» مجلة إلكترونية باللغة الطاجيكية أسماها «صوت خراسان». ووفقاً للوكاس ويبر، الباحث الذي يتتبع وجود تنظيم «داعش» على الإنترنت، فإن إطلاقها بعد أيام قليلة من النسخة التركية الأولى، يبدو أنه يبرز تطلعات الجماعة المتزايدة.

وفي حين أن المجلة ذكرت عداء «داعش» طويل الأمد لروسيا، فإن القصة الرئيسية تنتقد بشدة حكم الرئيس الطاجيكي إمام علي رحمن الذي دام 30 عاماً بقبضة من حديد. وزعمت المجلة في مقال إن «رحمنوف كان أول من بدأ في القضاء على الإسلام مرتدياً عباءة الإسلام». وجدير بالذكر، أن الرئيس غير لقبه إلى رحمن في عام 2007 ليبدو أكثر طاجيكية، لكن «داعش» تستخدم اللقب القديم لإبراز علاقاته الوثيقة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

 

مقاطع فيديو للمعتقلين

 

وبعد ظهور المشتبه بهم الطاجيك في هجوم قاعة الحفلات في قاعة محكمة روسية وعليهم آثار جروح ناتجة من تعذيب واضح، ذكر أحد الملصقات على الإنترنت أن «بث مقاطع فيديو للسجناء الذين يتم تعذيبهم من قِبلكم قد زاد من عطش الآلاف من الإخوة لدمائكم». في حين أظهر منشور آخر ما يبدو أنه رجل يرتدي زيـاً عسكرياً يحدق في شاشات تلفزيون تعرض لقطات للندن وباريس وروما ومدريد، متبوعة بعبارة بالإنجليزية تقول: «بعد موسكو... من التالي؟».

 

ويرى الخبراء أنه ليس هناك معادلة واحدة للتطرف، ولكن بالنسبة لبعض المهاجرين الشباب الطاجيك، فإن المظالم الشخصية تفوق الحسابات الجيو - سياسية. وتعود مشكلات طاجيكستان إلى حرب أهلية وحشية دامت 5 سنوات، بدءاً من عام 1992، بعد استقلالها عن الاتحاد السوفياتي. وقّع السيد رحمن، الرئيس الأسبق لمزرعة عمومية والذي أصبح رئيساً عام 1994، اتفاقية سلام مع المعارضة تضمن تمثيلهم السياسي.

وفي البداية، تم السماح ببعض الانتقادات للفساد الحكومي والمحسوبية، وشغل حزب النهضة مقعدين في البرلمان. ولكن عندما تم إعلان الحزب منظمة إرهابية، قُتل معارضو الحكومة أو سُجنوا أو أُجبروا على المنفى. ولطالما دعم الكرملين حكم الرئيس رحمن من خلال تمركز ما يقدر بـ7000 جندي في طاجيكستان، وهو من الأعداد الكبيرة النادرة للانتشار العسكري خارج روسيا.

 

* «نيويورك تايمز»


الصين تؤكد معارضتها كافة الأعمال «المؤدية إلى تصعيد التوترات» في الشرق الأوسط

صورة أرشيفية للمتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية ماو نينغ خلال مؤتمر صحافي في بكين 3 فبراير 2023 (رويترز)
صورة أرشيفية للمتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية ماو نينغ خلال مؤتمر صحافي في بكين 3 فبراير 2023 (رويترز)
TT

الصين تؤكد معارضتها كافة الأعمال «المؤدية إلى تصعيد التوترات» في الشرق الأوسط

صورة أرشيفية للمتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية ماو نينغ خلال مؤتمر صحافي في بكين 3 فبراير 2023 (رويترز)
صورة أرشيفية للمتحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية ماو نينغ خلال مؤتمر صحافي في بكين 3 فبراير 2023 (رويترز)

أكّدت الصين، اليوم (الجمعة)، معارضتها لكل الأعمال التي تؤدي «إلى تصعيد التوترات» بعد الانفجارات التي وقعت فجرا في أصفهان بوسط إيران ونسبها مسؤولون أميركيون ووسائل إعلام محلية إلى إسرائيل.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية لين جيان: «اطّلعت الصين على التقارير التي أوردتها وسائل إعلام. إن الصين تعارض كل الأعمال التي من شأنها تصعيد التوترات وستواصل القيام بدور بناء لتهدئة الوضع»، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية».

وفعّلت إيران فجر الجمعة دفاعاتها الجوّية في محافظات عدة، بعد تقارير عن وقوع انفجارات في وسط البلاد، حسبما أفادت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا).

وهددت إسرائيل بالرد على الهجوم الذي شنته طهران على الدولة العبرية نهاية الأسبوع الماضي بعد هجوم نُسب إلى إسرائيل استهدف قنصليتها في دمشق بسوريا.

وتتزايد المخاوف من حدوث امتداد إقليمي كبير للحرب بين إسرائيل و«حماس» في قطاع غزة والتي بدأت في 7 أكتوبر (تشرين الأول) عقب تنفيذ حركة «حماس» هجوما غير مسبوق على الأراضي الإسرائيلية.

وتُعَد الصين شريكا وثيقا لإيران وأكبر شريك تجاري لها وأكبر مشترٍ لنفطها الخاضع لعقوبات.

ودعت الولايات المتحدة الصين لاستخدام علاقتها مع طهران لمحاولة خفض التوترات في المنطقة.

وأجرى وزير الخارجية الصيني وانغ يي محادثات مع نظيره الإيراني هذا الأسبوع مع تذكير وسائل إعلام رسمية بأن طهران أعربت عن استعدادها «لممارسة ضبط النفس» بعد أول هجوم لها على إسرائيل.


منصة «إكس»: نتعاون مع باكستان لرفع الحظر على خدماتنا

العلامة التجارية لتطبيق «إكس» (إ.ب.أ)
العلامة التجارية لتطبيق «إكس» (إ.ب.أ)
TT

منصة «إكس»: نتعاون مع باكستان لرفع الحظر على خدماتنا

العلامة التجارية لتطبيق «إكس» (إ.ب.أ)
العلامة التجارية لتطبيق «إكس» (إ.ب.أ)

أعلنت منصة «إكس»، المحظورة في باكستان منذ شهرين رسمياً لأسباب أمنية، الخميس، أنها تعمل مع الحكومة الباكستانية «لفهم مخاوفها».

وقال فريق الاتصالات بالشبكة في أول تعليق على الحجب الساري منذ 17 فبراير (شباط): «نواصل العمل مع الحكومة الباكستانية لفهم مخاوفها».

ويصعب الوصول إلى المنصة منذ ذلك التاريخ، عندما دعا حزب رئيس الوزراء السابق عمران خان، المسجون حالياً، إلى التظاهر بعد اعتراف مسؤول حكومي بالتزوير خلال الانتخابات التشريعية التي جرت في 8 فبراير الماضي.

وأمرت محكمة في ولاية السند، الأربعاء، الحكومة بإعادة الوصول إلى منصة «إكس» «خلال أسبوع»، بحسب المحامي معز الجعفري الذي اتخذ إجراءات قانونية ضد هذا الحجب.

واعتمدت الحكومة الجديدة المنبثقة من الانتخابات في البداية غموضاً بشأن أسباب الحظر، لكن ناشطين في مجال الحقوق الرقمية يقولون إن الهدف منها خنق أي أصوات معارضة.

وبعد رفضها في البداية الاعتراف بأي ضلوع في المسألة، أرسلت وزارة الداخلية الباكستانية بعد ذلك رسالة إلى المحاكم تثبت أنها أمرت بالحجب «بناءً على تقارير من وكالات استخبارية».

ويمكن الوصول إلى «إكس» حالياً بشكل متقطع، مع اختلافات تبعاً لمزودي الإنترنت. ويتاح ذلك للمستخدمين القادرين على شبكات خاصة افتراضية VPN.

وأدى رئيس الوزراء شهباز شريف، الذي يقود حكومة ائتلافية هشة، اليمين الدستورية في الرابع من مارس (آذار).

وقد صدر قرار الحجب من الحكومة المؤقتة المكونة من وزراء تكنوقراط والتي سبقت الحكومة الحالية وكانت مكلفة مهمة الإعداد للانتخابات.


«طالبان» تمنع بث قناتين تلفزيونيتين لـ«انتهاكهما القيم الإسلامية»

طالبان توقف بث قناتي «باريا» و«نور» لعدم التزامهما بالمبادئ الصحافية (إ.ب.أ)
طالبان توقف بث قناتي «باريا» و«نور» لعدم التزامهما بالمبادئ الصحافية (إ.ب.أ)
TT

«طالبان» تمنع بث قناتين تلفزيونيتين لـ«انتهاكهما القيم الإسلامية»

طالبان توقف بث قناتي «باريا» و«نور» لعدم التزامهما بالمبادئ الصحافية (إ.ب.أ)
طالبان توقف بث قناتي «باريا» و«نور» لعدم التزامهما بالمبادئ الصحافية (إ.ب.أ)

أوقفت السلطات الأفغانية بث قناتين تلفزيونيتين بسبب «انتهاكات ضد القيم الإسلامية والوطنية»، وفق ما أعلن متحدث باسم حكومة «طالبان»، اليوم (الخميس).

وبحسب «وكالة الصحافة الفرنسية»، يحذر مراقبو حقوق الإنسان من أن سلطات «طالبان» تقوم منذ عودتها إلى السلطة عام 2021 بقمع الحريات الإعلامية، مع تطبيقها رؤية متشددة للشريعة الإسلامية.

وقال المتحدث باسم وزارة الإعلام والثقافة خوبيب غفران، إنه تم وقف بث قناتي «باريا» و«نور»، يوم (الثلاثاء)، لعدم التزامهما «بالمبادئ الصحافية».

وأضاف: «كان لديهما برامج تثير الإرباك بين الجمهور، وأصحاب القناتين في الخارج»، مضيفاً: «فقررت لجنة المخالفات الإعلامية إيقاف عملياتهما».

وأشار إلى أن «أصحاب القناتين معارضون لحكومة (طالبان)، وسيتم تعليق عمليات القناتين إلى أن يعودوا من الخارج ويجيبوا عن الأسئلة المطروحة عليهم».

وقال مركز الصحافيين الأفغان في بيان إن لجنة الإعلام الأفغانية حذرت قناة «باريا» مراراً لبثها تصريحات لقلب الدين حكمتيار، أحد أمراء الحرب النافذين رئيس الوزراء السابق، بشأن حكومة «طالبان». ,أضاف أن قناة «نور» تلقت تحذيرات بسبب بثها الموسيقى ووجوهاً مكشوفة لمقدمات البرامج.

ويملك قناة «باريا» نجل حكمتيار حبيب الرحمن حكمتيار.

وكتب حبيب الرحمن حكمتيار الذي يعيش في المنفى والخلاف يتسع بين والده وسلطات «طالبان» بشكل متزايد: «لدى باريا قيم دينية ووطنية، وليس قيم (طالبان)»، وفق منشور على منصة «إكس». وأضاف: «الشيء الوحيد الذي لن تروه منا هو الصمت».

فيما يملك قناة «نور»، صلاح الدين رباني، الذي يعيش أيضاً في المنفى، وشغل منصب وزير خارجية أفغانستان في عهد الحكومة السابقة المدعومة من الولايات المتحدة بين عامي 2015 و2019.

وكان والده برهان الدين رباني رئيساً لأفغانستان في التسعينات، لكنه فر من البلاد مع وصول «طالبان» إلى السلطة لأول مرة عام 1996.

واغتيل برهان الدين رباني عام 2011 على يد مهاجم وضع متفجرات في عمامته، وتظاهر بأنه مبعوث سلام من قبل «طالبان».

وقال مركز الصحافيين الأفغاني إن تعليق القناتين «ينتهك قوانين الإعلام في البلاد، وهو محاولة سافرة لقمع حرية الصحافة».

وأدت القيود التي فرضتها سلطات «طالبان» على الإعلام إلى حظر بث الموسيقى، بينما أمرت وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، في مايو (أيار) 2022، مقدمات البرامج التلفزيونية بتغطية وجوههن.

وعدّت منظمة «مراسلون بلا حدود»، الشهر الماضي، أن المشهد الإعلامي في أفغانستان «يختنق بسبب التوجيهات القمعية لـ(طالبان)».

وفرَّ العديد من الصحافيين من أفغانستان خوفاً من ملاحقتهم، على خلفية عملهم خلال فترة تمرد «طالبان» التي استمرَّت عقدين، وانتهت بانهيار الحكومة المدعومة من الخارج في أغسطس (آب) 2021.

ومنذ عودتها إلى السلطة، اعتقلت سلطات «طالبان» العديد من الصحافيين الذين بقوا في البلاد. وتقول «مراسلون بلا حدود» إن اثنين من الصحافيين محتجزان حالياً هناك.


لماذا تخشى «طالبان الباكستانية» استهداف الصينيين؟

عناصر من «طالبان الباكستانية» على الشريط الحدودي مع أفغانستان (أرشيفية)
عناصر من «طالبان الباكستانية» على الشريط الحدودي مع أفغانستان (أرشيفية)
TT

لماذا تخشى «طالبان الباكستانية» استهداف الصينيين؟

عناصر من «طالبان الباكستانية» على الشريط الحدودي مع أفغانستان (أرشيفية)
عناصر من «طالبان الباكستانية» على الشريط الحدودي مع أفغانستان (أرشيفية)

عادةً ما تظهر حركة «طالبان الباكستانية» أنها قوة متهورة عاقدة العزم على التدمير. ولكن في العامين الماضيين، أظهر التنظيم علامات تدل على أنه يتصرف أحياناً بحذر شديد أو يُظهر علامات على الخوف من القوات التي يحاربها.

وفي مناسبتين مختلفتين ظهرت على حركة «طالبان الباكستانية» علامات الخوف من القوات التي تقاتل ضدها في الآونة الأخيرة. وفي آخر الهجمات الانتحارية على حافلة ركاب تُقلّ مهندسين صينيين بالقرب من بلدة بيشام، شمال باكستان، لقي 5 مواطنين صينيين مصرعهم. واعتقد الجميع أنه من عمل حركة «طالبان الباكستانية».

ولكن الحركة نفسها نفت أي مسؤولية لها عن الهجوم. وفي عام 2021 تراجعت حركة «طالبان الباكستانية» عن تصريحاتها بعد ادّعائها وقوع هجوم في كويتا يمكن أن يكون فيه السفير الصيني إلى باكستان هو المستهدَف. وقع هذا الهجوم الانتحاري في أبريل (نيسان) 2021، واستهدف فندق سيرينا في كويتا بهجوم انتحاري بواسطة سيارة.

وادّعى البيان الأصلي لحركة «طالبان الباكستانية» أن الأجانب الموجودين في الفندق كانوا الهدف الرئيسي. وفي وقت الهجوم، كان السفير الصيني لدى باكستان نونغ رونغ، يقيم في الفندق، ونجا من الأذى.

جنود الجيش الباكستاني يصلون إلى ملعب مولتان للكريكيت قبل بدء مباراة في الدوري الباكستاني الممتاز 15 فبراير 2023 (أ.ف.ب)

وقال الخبراء إنه من المعتقد بشكل عام أن السفير الصيني كان الهدف الرئيسي للهجوم. وبهذه الطريقة يُقال إن حركة «طالبان الباكستانية» قد فتحت جبهة جديدة ضد الصين. ولكن بعد أن أدركت حركة «طالبان الباكستانية» العواقب المترتبة على مزاعمها الأولية، أصدرت الحركة رداً، موضحةً أن السفير الصيني لم يكن هو المستهدف.

ويعتقد الخبراء أن السبب وراء التفكير اللاحق لحركة «طالبان الباكستانية» هو الخوف من رد فعل عنيف من جانب الجيش الباكستاني والصين لمكافحة الإرهاب.

وليس الأمر أن حركة «طالبان الباكستانية» لم تستهدف في الماضي المصالح والمواطنين الصينيين. ولكن منذ سيطرة حركة «طالبان» على أفغانستان في أغسطس (آب) 2021، لا تزال الحركة تعيش في ظل حركة «طالبان الأفغانية». كما تقيم حركة «طالبان الأفغانية» علاقات طيبة للغاية مع الحكومة الصينية منذ توليها السلطة في كابل. وقال الخبراء إنه خلال السنوات الثلاث الماضية، أصبحت حركة «طالبان الباكستانية» حريصة للغاية على عدم الإساءة إلى الرعايا الصينيين في باكستان. ويعتقد بعض الخبراء أن هناك دلائل تشير إلى أن حركة «طالبان باكستان» تريد التركيز على عدوها الرئيسي المتمثل في الجيش الباكستاني، حيث إنها تستهدف بشكل عام أهدافاً عسكرية فقط في الأشهر الأخيرة.

عناصر من «طالبان الباكستانية» على الشريط الحدودي مع أفغانستان (أرشيفية)

تجدر الإشارة هنا إلى أن حركة «طالبان الباكستانية» امتنعت عن استهداف أي بعثة دبلوماسية أجنبية أو موظفيها في السنوات الأخيرة. وقال خبير اشترط عدم الكشف عن هويته: «إن حركة (طالبان الباكستانية) تراجعت بالتأكيد خطوة إلى الوراء عن موقفها الجريء والعدواني إزاء الوجود الأجنبي في باكستان». وأضاف: «إنهم لا يهاجمون الدبلوماسيين الأجانب الآن».

مسؤول أمني باكستاني يفحص المركبات ولأشخاص عند نقطة تفتيش بعد تشديد الإجراءات الأمنية في كويتا (أ.ف.ب)

ضبط مجموعة من الإرهابيين عبر الحدود

في غضون ذلك، لا يزال الجيش الباكستاني يواجه مشكلة تسلل مقاتلي حركة «طالبان الباكستانية» عبر الحدود من أفغانستان. وأعلن الجيش الباكستاني يوم الخميس، نجاح قواته في مواجهة محاولة تسلل مجموعة من الإرهابيين عبر الحدود إلى الأراضي الباكستانية في منطقة «سبين كي غلام خان» مع أفغانستان.

وأوضح الجيش في بيان له الخميس، أن 7 إرهابيين حاولوا التسلل عبر الحدود، وأن القوات الباكستانية تصدَّت لهم وتمكنت من القضاء عليهم خلال تبادل لإطلاق النار. وأضاف أن قوات الجيش صادرت كمية كبيرة من الأسلحة والذخائر والمتفجرات كانت في حوزتهم كانوا على وشك تهريبها إلى باكستان في مواجهة محاولة تسلل مجموعة من الإرهابيين إلى الأراضي الباكستانية عبر الحدود في منطقة «سبين كي غلام خان» مع أفغانستان.

جنود من الجيش الباكستاني في موقع انفجار قنبلة على جانب الطريق بالقرب من مدرسة شمال غربي باكستان (أ.ب)

ولطالما أراد الجيش الباكستاني إنشاء سياج حديدي على طول الحدود الباكستانية - الأفغانية، ووضع خطة مع الحكومة السابقة للرئيس السابق أشرف جيلاني، لسياج كل شبر من الحدود. وعندما استولت «طالبان» على كابل كان العمل على بناء هذا السياج جارياً. غير أن «طالبان» قاومت أعمال البناء هذه ووضعت في بعض الأماكن عقبات في طريق إنجاز هذا السياج الحديدي. وقد قدمت الحكومة الباكستانية مراراً شكاوى إلى حكومة «طالبان الأفغانية» لوقف تسلل المسلحين والمقاتلين عبر الحدود إلى الأراضي الباكستانية.


وزير خارجية الصين يدعو جميع أطراف الصراع في غزة إلى ممارسة ضبط النفس

وزير الخارجية الصيني وانغ يي (إ.ب.أ)
وزير الخارجية الصيني وانغ يي (إ.ب.أ)
TT

وزير خارجية الصين يدعو جميع أطراف الصراع في غزة إلى ممارسة ضبط النفس

وزير الخارجية الصيني وانغ يي (إ.ب.أ)
وزير الخارجية الصيني وانغ يي (إ.ب.أ)

قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي، اليوم (الخميس)، بعد محادثات مع نظيرته الإندونيسية ريتنو مارسودي في جاكرتا إن البلدين حريصان على الحفاظ على السلم والاستقرار في المنطقة.

ودعا وانغ جميع أطراف الصراع في غزة إلى ممارسة ضبط النفس، وقال إنه ينبغي على الولايات المتحدة أن تدعم قرارا من الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في غزة.

وأضاف وانغ بعد الاجتماع في تصريحات تُرجمت إلى الإندونيسية: «عبر الوزيران عن استيائهما إزاء الكارثة الإنسانية الناجمة عن الصراع بين فلسطين وإسرائيل. نتفق على ضرورة تنفيذ قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة بشأن وقف إطلاق النار بشكل كامل ودون أي شرط».

وحث وانغ الولايات المتحدة على «الاستماع إلى المجتمع الدولي» وسط مخاوف بشأن تصعيد الصراع في الشرق الأوسط.

وقال وانغ إن «مجلس الأمن هو آلية أمنية جماعية يجب ألا تستغلها دولة بعينها».

وذكرت مارسودي أنها تأمل في أن «تستخدم الصين نفوذها لمنع التصعيد» في غزة، مشددة على ضرورة تنفيذ حل الدولتين.


إندونيسيا تغلق مطاراً قريباً من بركان ثائر وتجلي آلاف السكان خشية حدوث تسونامي

جبل روانغ يقذف الحمم الساخنة والدخان كما يُرى من سيتارو شمال سولاويزي (أ.ف.ب)
جبل روانغ يقذف الحمم الساخنة والدخان كما يُرى من سيتارو شمال سولاويزي (أ.ف.ب)
TT

إندونيسيا تغلق مطاراً قريباً من بركان ثائر وتجلي آلاف السكان خشية حدوث تسونامي

جبل روانغ يقذف الحمم الساخنة والدخان كما يُرى من سيتارو شمال سولاويزي (أ.ف.ب)
جبل روانغ يقذف الحمم الساخنة والدخان كما يُرى من سيتارو شمال سولاويزي (أ.ف.ب)

أُغلق مطار مانادو، وهو الأقرب إلى بركان ثار بشكل متكرر في الأيام الأخيرة في شمال إندونيسيا، بسبب تطاير رماد بركاني، وفق ما أعلنت وزارة النقل الإندونيسية، الخميس.

وثار بركان روانغ، مساء الثلاثاء، نافثاً سحابة من الرماد بلغ ارتفاعها أكثر من كيلومتر، وفقاً لما ذكرته «وكالة الصحافة الفرنسية».

وبدأ ثوران بركان جبل روانغ في مقاطعة شمال سولاويسي عند الساعة 21.45 الثلاثاء (13.45 ت.غ). وتكرر ذلك أربع مرات يوم الأربعاء، وفق ما أفادت الوكالة المحلية لعلوم البراكين.

وبناءً عليه، رُفع مستوى الإنذار بشأن البركان الذي ترتفع قمته 725 متراً، من المستوى الثالث إلى الرابع مساء الأربعاء، وهو الأعلى في نظام التصنيف المعتمد، بينما حذّرت السلطات من حدوث تسونامي نتيجة تساقط الحطام في البحر.

ونتيجة ذلك، اضطرت إدارة مطار مانادو الدولي الواقع على مسافة أكثر من مائة كيلومتر من بركان روانغ، لإغلاقه 24 ساعة حتى مساء الخميس.

وأوضح أمبار سوريوكو، مدير مكتب هيئة المطارات المحلية، في بيان، أن المطار أغلق «بسبب تناثر الرماد البركاني الذي قد يضر بسلامة الطيران».

ويسيّر المطار رحلات داخلية وخارجية أيضاً إلى سنغافورة وكوريا الجنوبية والصين.

كذلك، بدأت أجهزة الطوارئ، الخميس، عمليات إجلاء آلاف الأشخاص المهددين بثوران البركان، بينما طُلب من السكان عدم الاقتراب أكثر من 6 كيلومترات منه.

ومساء الأربعاء، نُقل أكثر من 800 شخص من روانغ إلى جزيرة تاغولاندانغ المجاورة.