لماذا يريد رئيس الوزراء الياباني لقاء زعيم كوريا الشمالية؟

رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا (يسار) والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون (وكالة كيودو اليابانية للأنباء)
رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا (يسار) والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون (وكالة كيودو اليابانية للأنباء)
TT

لماذا يريد رئيس الوزراء الياباني لقاء زعيم كوريا الشمالية؟

رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا (يسار) والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون (وكالة كيودو اليابانية للأنباء)
رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا (يسار) والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون (وكالة كيودو اليابانية للأنباء)

يُكثف رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا، جهوده للقاء الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، في الوقت الذي يسعى فيه لتحقيق انفراجة دبلوماسية بين البلدين، وفقاً لصحيفة «فايننشيال تايمز».

وستهدف القمة التي يدعو كيشيدا إليها، إلى تأمين إطلاق سراح المواطنين اليابانيين الذين اختطفتهم كوريا الشمالية منذ عقود، وفقاً لأشخاص مطلعين في واشنطن وطوكيو على المحادثات الدبلوماسية.

وكثف كيشيدا جهوده هذا العام، بعد إشارات واعدة من بيونغ يانغ. لكن الأشخاص المقربين من المحادثات - التي يجري بعضها عبر قناة في بكين - قالوا إن كيم يرفض التعاون بشأن المختطفين.

وفي حديثه أمام البرلمان الياباني الأسبوع الماضي، قال كيشيدا للمشرعين إنه «من المهم للغاية بالنسبة لي أن آخذ زمام المبادرة لبناء علاقات رفيعة المستوى» مع بيونغ يانغ، وإن اليابان «يجب ألا تضيع أي لحظة».

ومما يسلط الضوء على حساسية الوضع، لم تبلغ اليابان الولايات المتحدة بشأن القمة المحتملة، وفقاً لأشخاص مطلعين على الأمر. وكان آخر لقاء بين رئيس وزراء ياباني وزعيم كوري شمالي في عام 2004، عندما التقى جونيتشيرو كويزومي بكيم جونغ إيل، والد الزعيم الحالي، في بيونغ يانغ.

وامتنع مكتب رئيس الوزراء عن التعليق، لكنه أشار إلى تصريحات كيشيدا الأخيرة في مقابلة، قال فيها إنه «يتبع طرقاً مختلفة» تجاه كوريا الشمالية، وإنه مصمم على إجراء محادثات مباشرة مع كيم «دون وضع أي شروط».

وأوضح أحد المسؤولين الأميركيين أن واشنطن سترحب بالتواصل رفيع المستوى بين طوكيو وبيونغ يانغ، بشرط أن تقوم اليابان بتسوية أي قضايا مسبقاً مع كوريا الجنوبية.

رئيس الوزراء الياباني فوميو كيشيدا يتحدث في مؤتمر صحافي (د.ب.أ)

واتخذ رئيس كوريا الجنوبية المحافظ يون سوك يول موقفاً متشدداً ضد كوريا الشمالية منذ انتخابه في عام 2022. وفي واحدة من العلامات الكثيرة المشؤومة لتصاعد التوترات في شبه الجزيرة، تخلت بيونغ يانغ مؤخراً عن التزامها الذي دام عقوداً من الزمن بإعادة التوحيد في نهاية المطاف مع الجنوب.

وتشعر الولايات المتحدة بالقلق إزاء توسع الترسانة النووية لدى كوريا الشمالية وإمدادات بيونغ يانغ من الذخيرة لروسيا في حربها على أوكرانيا. ولم يكن للولايات المتحدة أي تعامل ذي معنى مع كوريا الشمالية منذ تولى الرئيس جو بايدن منصبه.

وأفاد كريستوفر جونستون، الخبير السابق في وكالة المخابرات المركزية والبيت الأبيض في شؤون اليابان، بأن الاتصال رفيع المستوى بين طوكيو وبيونغ يانغ «قد يكون مفيداً»، نظراً لنقص التواصل بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية وكوريا الشمالية.

وأوضح جونستون، الذي يعمل الآن محللاً في مركز أبحاث، أن «رغبة اليابان في إحراز تقدم بشأن قضية الاختطاف أمر مفهوم وعاجل، نظراً لعمر الأسر المتضررة، لكنها ممارسة محفوفة بالمخاطر... الشفافية المسبقة مع كل من واشنطن وسيول ستكون حاسمة - خصوصاً فيما يتعلق بأي حوافز قد تفكر فيها اليابان لجلب كوريا الشمالية إلى طاولة المفاوضات».

ومن المرجح أن يؤدي التقدم بشأن المختطفين إلى تعزيز شعبية كيشيدا، التي تقل عن 30 في المائة وسط فضيحة التمويل السياسي المحلي. ويستعد أيضاً للسفر إلى واشنطن في أبريل (نيسان)، في زيارة رفيعة المستوى يأمل في أن تعزز شعبيته بالداخل.

وأشار ماساتوشي هوندا، المحلل السياسي والأكاديمي، إلى أنه «بالنظر إلى المصلحة العامة في هذا الشأن، فإن البطاقة الدبلوماسية الوحيدة المتبقية التي يتعين على رئيس الوزراء كيشيدا استخدامها لتعزيز معدلات تأييده هي العلاقات بين اليابان وكوريا الشمالية».

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون (أ.ب)

وجاءت جهوده الدبلوماسية المكثفة مع بيونغ يانغ بعد أن أرسل له كيم رسالة تعزية نادرة في أعقاب الزلزال القوي الذي ضرب اليابان الشهر الماضي، الأمر الذي عدّه بعض المسؤولين اليابانيين إشارة إيجابية.

لكن المسؤولين في طوكيو يشعرون بالقلق أيضاً من أن أي مبادرة يمكن أن تكون مصممة لعرقلة التعاون العسكري الوثيق بين اليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة.

وكان لقاء كيم مع الرئيس فلاديمير بوتين في روسيا العام الماضي، هو أول لقاء له مع زعيم أجنبي منذ أن التقى بالرئيس الأميركي آنذاك دونالد ترمب، ثم الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن، في المنطقة منزوعة السلاح التي تفصل بين الكوريتين عام 2019.


مقالات ذات صلة

عقوبات أميركية تستهدف تسليح الحوثيين

المشرق العربي 
سفينة شحن معرضة للغرق بعد أن هاجمها الحوثيون (الجيش الأميركي)

عقوبات أميركية تستهدف تسليح الحوثيين

فرضتِ الولايات المتحدة عقوبات استهدفت 3 أفراد و6 كيانات بتهمة تسهيل شراء الأسلحة للحوثيين.

علي ربيع (عدن ) «الشرق الأوسط» (اشنطن - بغداد)
يوميات الشرق صور فنية للمجرات الـ14 التي تم رصدها بواسطة تلسكوبات ALMA كما تظهر في الكون المبكر جداً والبعيد جداً في هذا الرسم التوضيحي الصادر 25 أبريل 2018 (رويترز)

علماء يرصدون استيقاظ ثقب أسود هائل من «سباته»

في مركز مجرة درب التبانة، تم اكتشاف ثقب أسود هائل تبلغ كتلته نحو أربعة ملايين مرة كتلة شمس مجرتنا ويطلق عليه اسم القوس إيه*.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ تجذب المياه الباردة للمحيط الأطلسي حشوداً من الناس إلى شاطئ أولد أورتشارد بولاية ماين الأميركية الثلاثاء 18 يونيو 2024 (أ.ب)

موجة حر مبكرة بدأت تضرب الولايات المتحدة

حذرت السلطات الأميركية الثلاثاء من أن موجة حر بدأت تضرب شمال شرقي الولايات المتحدة لافتة إلى أن درجات الحرارة قد تسجل أرقاما غير مسبوقة في الأيام المقبلة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يتحدث إلى الصحافة قبل اجتماعه مع نظيره القبرصي كونستانتينوس كومبوس بوزارة الخارجية الأميركية بالعاصمة الأميركية واشنطن يوم 17 يونيو 2024 (أ.ف.ب)

بلينكن: دعم الصين المجهود الحربي الروسي في أوكرانيا «يجب أن يتوقف»

قال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، الثلاثاء، إن دعم الصين القاعدة الصناعية الدفاعية الروسية يطيل أمد الحرب في أوكرانيا، وإنه «يجب أن يتوقف».

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ قوارير تحتوي على لقاح «فايزر/بيونتيك» ضد مرض فيروس كورونا (كوفيد-19) معروضة قبل استخدامها في عيادة لقاح متنقلة في فالبارايسو، تشيلي، 3 يناير 2022 (رويترز)

ولاية أميركية ترفع دعوى قضائية ضد شركة «فايزر» بتهمة إخفاء مخاطر لقاح كوفيد-19

رفعت ولاية كانساس الأميركية، أمس الاثنين، دعوى قضائية ضد شركة «فايزر»، متهمة الشركة بتضليل الجمهور بشأن لقاح كوفيد-19 من خلال إخفاء المخاطر.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

بوتين وكيم وقّعا اتفاق شراكة استراتيجية

TT

بوتين وكيم وقّعا اتفاق شراكة استراتيجية

كيم مستقبلاً بوتين بالساحة الرئيسية في بيونغ يانغ اليوم (أ.ب)
كيم مستقبلاً بوتين بالساحة الرئيسية في بيونغ يانغ اليوم (أ.ب)

وقّع الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، والزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، اليوم الأربعاء، «اتفاق شراكة استراتيجية» بعد محادثاتهما في بيونغ يانغ، كما أفادت وسائل الإعلام الروسية. وقال بوتين عقب محادثات مع كيم إن المعاهدة الجديدة الموقعة بين البلدين تنص على «المساعدة المتبادلة» في حال تعرض أي من البلدين «للعدوان». وأكد بوتين لكيم «تثمينه دعم» كوريا الشمالية لسياسة روسيا. وقال الرئيس الروسي إن موسكو تحارب «سياسة الهيمنة والإمبريالية» التي تنتهجها الولايات المتحدة وحلفاؤها منذ عقود.

ونقلت الوكالات عن بوتين قوله، في مطلع اللقاء مع كيم بعد مراسم رسمية في ساحة بيونغ يانغ الرئيسية: «نثمن كثيراً دعمكم المنتظم والدائم للسياسة الروسية بما يشمل الملف الأوكراني».

وأشاد بالتعاون بين البلدين «الذي يستند إلى مبادئ المساواة والاحترام المتبادل للمصالح».

وأشار الرئيس الروسي إلى أن «روسيا وكوريا الشمالية ترتبطان منذ عقود عدة بصداقة وعلاقة جوار وثيقة».

وأعلن بوتين أن «وثيقة تأسيسية جديدة» للعلاقات بين موسكو وبيونغ يانغ باتت «جاهزة» وقال: «اليوم باتت وثيقة تأسيسية سترسي أسس علاقاتنا على المدى الطويل جاهزة»، مؤكداً أن موسكو وبيونغ يانغ «تقدمتا كثيراً» على طريق تعزيز الروابط الثنائية بينهما.

وحضر الرئيس الروسي والزعيم الكوري الشمالي مراسم كبيرة في الساحة الرئيسية في بيونغ يانغ، اليوم، قبيل انطلاق القمة بينهما، وفق ما ذكرت وكالات روسية. وذكرت «وكالة إنترفاكس» أن «موكب الرئيس الروسي تتقدمه سيارة أوروس (ليموزين) كان بوتين يستقلها توجهت إلى ساحة كيم إيل سونغ»، إذ استقبل كيم بوتين قبيل اجتماعهما في دار ضيافة «كومسوسان» الرسمي، وفق «وكالة ريا نوفوستي». ووصل بوتين إلى بيونغ يانغ في وقت مبكر من صباح اليوم، في أول زيارة له لكوريا الشمالية منذ 24 عاماً. ومن المتوقع أن يناقش بوتين مع كيم خلال محادثاتهما بناء علاقات عسكرية بين البلدين.