منظمة «شنغهاي»: «داعش» يتمدد في آسيا الوسطى... ومتشددو سوريا والعراق يتسللون إلى أوروبا

موسكو تتهم الولايات المتحدة بتشجيع نشاطات إرهابية في منطقة «أوراسيا»

هذه الصورة غير المؤرخة منشورة على موقع متشدد يوم الثلاثاء 14 يناير 2014 تظهر مقاتلين من تنظيم «داعش» في العراق والشام يسيرون في الرقة قبل هزيمتهم (أ.ب)
هذه الصورة غير المؤرخة منشورة على موقع متشدد يوم الثلاثاء 14 يناير 2014 تظهر مقاتلين من تنظيم «داعش» في العراق والشام يسيرون في الرقة قبل هزيمتهم (أ.ب)
TT

منظمة «شنغهاي»: «داعش» يتمدد في آسيا الوسطى... ومتشددو سوريا والعراق يتسللون إلى أوروبا

هذه الصورة غير المؤرخة منشورة على موقع متشدد يوم الثلاثاء 14 يناير 2014 تظهر مقاتلين من تنظيم «داعش» في العراق والشام يسيرون في الرقة قبل هزيمتهم (أ.ب)
هذه الصورة غير المؤرخة منشورة على موقع متشدد يوم الثلاثاء 14 يناير 2014 تظهر مقاتلين من تنظيم «داعش» في العراق والشام يسيرون في الرقة قبل هزيمتهم (أ.ب)

حذر رئيس مركز مكافحة الإرهاب التابع لرابطة الدول المستقلة، يفغيني سيسويف، من تفاقم المخاطر الإرهابية في منطقة آسيا الوسطى، وأعرب عن قلق بشأن تصريح زعماء حركة «طالبان» في أفغانستان حول «تصدير الشريعة»، ورأى أن التوجه يشكل خطراً جدياً على بلدان المنطقة.

مقاتل من «طالبان» يرافق الناس خلال مظاهرة لإدانة الاحتجاج الأخير لحراسة ناشطات حقوق المرأة الأفغانية في كابل في 21 يناير 2022 (أ.ف.ب)

وقال سيسويف في خطاب ألقاه في المؤتمر العلمي والعملي للهيكل الإقليمي لمكافحة الإرهاب التابع لمنظمة «شنغهاي» للتعاون، الذي انطلقت أعماله، الثلاثاء، في عاصمة أوزبكستان طشقند، إن «أفغانستان ما زالت تشكل مصدر قلق خاصاً، بسبب أن حركة (طالبان) التي أعلنت أنها تخوض حرباً بلا هوادة ضد الإرهاب، ليست قادرة على التعامل مع النفوذ والقدرات المتزايدة لفرع خراسان من تنظيم (داعش)»، لافتاً إلى أن هذا التنظيم «ازداد عدد أفراده، وفقاً للتقديرات الأممية، إلى 6 آلاف مسلح. ما يشكل خطراً مباشراً لدول آسيا الوسطى». وزاد أن هذا المنحى «يكتسب آفاقاً حقيقية على خلفية تصريحات زعيم الحركة في مارس (آذار) الماضي حول تصدير شريعة (طالبان) إلى خارج أفغانستان».

مقاتل من حركة «طالبان» يقف حارساً بينما تمر امرأة في كابل (أفغانستان) الاثنين 26 ديسمبر 2022 (أ.ب)

ولفت سيسويف إلى جانب آخر من الأخطار المتعلقة بالإرهاب، مشيراً إلى أن «المقاتلين الأجانب ممن اكتسبوا خبرة في سوريا والعراق يصلون إلى الدول الأوروبية تحت ستار مهاجرين غير شرعيين».

مقاتل من «طالبان» على الطريق خلال احتفال بالذكرى الثانية لانسحاب القوات التي تقودها الولايات المتحدة من أفغانستان في قندهار جنوب أفغانستان (أ.ب)

وأوضح أن «المقاتلين والإرهابيين الأجانب الذين اكتسبوا خبرة قتالية في سوريا والعراق يتحركون في تدفقات الهجرة غير الشرعية إلى القارة الأوروبية، بما في ذلك لاستخدامهم في المصالح الجيوسياسية لعدد من الدول، وهؤلاء باتوا يشكلون مصدر قلق خاصاً».

ووفقاً له، فإن «هذا سيؤدي إلى عواقب وخيمة على أوروبا؛ نظراً لدخول المتطرفين إلى تربة خصبة ومعدّة للنازيين الجدد والأفكار القومية المتطرفة التي يتم إحياؤها وزراعتها في كل دولة على حدة».

صورة أرشيفية ملتقطة في 23 يونيو 2014 تُظهر مقاتلين من تنظيم «داعش» في عربة مدرعة (أ.ب)

على صعيد متصل، أعلن مدير اللجنة التنفيذية للهيكل الإقليمي لمكافحة الإرهاب التابع لمنظمة «شنغهاي» للتعاون رسلان ميرزايف، أن أجهزة الاستخبارات في دول منظمة «شنغهاي» للتعاون واجهت 69 هجوماً إرهابياً وقمعت أنشطة 73 خلية إرهابية سرية خلال عام واحد.

وفي تقرير تلاه أمام المؤتمر، قال المسؤول الأمني إنه «خلال الفترة التي تلت المؤتمر الثامن، ونتيجة للعمل المنسق بشكل جيد للتفاعل وتبادل المعلومات بين السلطات المختصة للدول الأعضاء في منظمة (شنغهاي) للتعاون في فضائنا، تم قمع أنشطة 73 خلية سرية تابعة لمنظمات إرهابية، وإحباط 69 هجوماً إرهابياً».

ووفقاً له، فقد تم خلال الفترة الماضية التعرف على 507 من المشاركين أو المتواطئين مع منظمات إرهابية دولية، واعتقال 447، وتحييد 182، وإدانة 54 عنصراً.

وقد افتتح في طشقند، الثلاثاء، المؤتمر العلمي والعملي التاسع لمنظمة «شنغهاي» للتعاون للأبحاث بعنوان «الثقة والتعاون والكفاءة المهنية بوصفها مفتاحاً لمستقبل آمن». ومنظمة «شنغهاي» للتعاون هي منظمة دولية تأسست عام 2001، تشمل الهند وإيران وكازاخستان والصين وقرغيزستان وروسيا وطاجيكستان وباكستان وأوزبكستان. وتضم المنظمة دولاً مراقبة هي: أفغانستان وبيلاروسيا ومنغوليا، ودولاً شريكة هي: أذربيجان وأرمينيا وكمبوديا ونيبال والإمارات العربية المتحدة وتركيا وسريلانكا. ويقع المقر الرئيسي للمنظمة في طشقند».

مقاتل من حركة «طالبان» يقف حراسة بالقرب من موقع تفجير إرهابي في كابل في 29 أبريل 2022 (أ.ف.ب)

وخلال أعمال المؤتمر وجه نائب مدير دائرة التحديات والتهديدات الجديدة بوزارة الخارجية الروسية، ألكسي ليجينكوف، انتقادات حادة إلى السياسة الغربية، وقال إن «الغرب الجماعي برئاسة الولايات المتحدة يتمسك بمعايير مزدوجة في مكافحة الإرهاب في منطقة أوراسيا».

وزاد أنه «في مسائل التعاون الدولي في مكافحة الإرهاب تسعى الدول بقيادة الولايات المتحدة إلى فرض معاييرها الخاصة على الجميع، بما في ذلك على حساب تلك التي تمت الموافقة عليها في الأمم المتحدة. وفي الوقت نفسه لا تتردد في استخدام الإرهابيين، وتمارس معايير مزدوجة واضحة، ونشهد عواقب مثل هذه الأعمال في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأوكرانيا وأفغانستان».

وأشار إلى أن الولايات المتحدة التي تستمر في التظاهر بالقتال ضد تنظيمي «داعش» و«القاعدة» في أفغانستان ودول أخرى في المنطقة، «تواصل الحفاظ على اتصالات وثيقة ومباشرة مع الإرهابيين من هذين التنظيمين الإرهابيين، ولا تتردد في التفاعل مع الجماعات الإسلامية واليمينية المتطرفة والنازية الجديدة».

ووفقاً له، فإن بلدان آسيا الوسطى تتعرض لخطر انتشار التهديد الإرهابي بسبب الأعمال الأميركية، موضحاً: «تجري الآن دعاية مستهدفة في شبكة الإنترنت، بما في ذلك باللغات الوطنية، وذلك بهدف إنشاء خلايا نائمة في الدول الأعضاء في منظمة (شنغهاي) للتعاون. ويشكل كل ذلك مخاطر جسيمة لتوسع الإرهاب في أراضي منظمة (شنغهاي) للتعاون، وقبل كل شيء دول آسيا الوسطى».


مقالات ذات صلة

هل ضعفت «طالبان الباكستانية»؟

تحليل إخباري دمر تفجير انتحاري العام الماضي الفناء الداخلي لأحد المساجد وفي الصورة الناس ورجال الشرطة يتفقدون الحطام (إ.ب.أ)

هل ضعفت «طالبان الباكستانية»؟

لا تمثل جماعة «طالبان» وتطرفها الديني مشكلة باكستان الوحيدة فيما يتعلق بالإرهاب والنشاط المسلح.

عمر فاروق (إسلام آباد )
أفريقيا البعثة الأمريكية أثناء صورة عائلية رفقة وزير خارجية مالي (خارجية مالي)

الولايات المتحدة تتحرك دبلوماسياً في اتجاه الأنظمة العسكرية في الساحل

أعلنت القيادة العامة لأركان الجيوش في دولة مالي، الأحد، أنها أجرت لقاء مع بعثة من سفارة أميركا في باماكو، خُصّص للتباحث حول ملفات الإرهاب والأمن في مالي.

الشيخ محمد (نواكشوط)
أوروبا قصر العدالة في باريس (متداولة)

فرنسا: أحكام بالسجن في الهجوم الإرهابي عام 2018

أصدرت محكمة في باريس أحكاماً على ستة رجال وامرأة واحدة بالسجن لمدد تتراوح بين ستة أشهر وأربعة أعوام.

«الشرق الأوسط» (باريس)
أفريقيا رئيس موزمبيق في زيارة لقوات إقليمية تحارب «داعش» شمال البلاد (صحافة محلية)

نزوح مئات المدنيين شمال موزمبيق بسبب هجمات «داعش»

ظهر رئيس موزمبيق فيليب نيوسي، وهو يتجولُ برفقة قوات من دولة رواندا، شمال البلاد لمساعدتها على الحد من الهجمات الإرهابية المتصاعدة.

الشيخ محمد (نواكشوط)
شمال افريقيا الإمام التونسي محجوب محجوبي يتحدث بمنزله في بلدة سليمان في 23 فبراير 2024، بعد يوم من طرده من فرنسا بسبب خطاب الكراهية المزعوم (أ.ف.ب)

الإمام التونسي المرحّل يلجأ للقضاء من أجل العودة إلى فرنسا

ندد إمام تونسي، رحلّته فرنسا، حيث تتهمه السلطات بالإدلاء بتصريحات تحض على الكراهية، الجمعة، بالقرار «التعسفي»، مؤكداً أنه سيلجأ للقضاء من أجل العودة إلى فرنسا.

«الشرق الأوسط» (سليمان (تونس))

«طالبان» تنفذ خامس حكم إعدام علني

عناصر من حركة «طالبان» الأفغانية (متداولة - أرشيفية)
عناصر من حركة «طالبان» الأفغانية (متداولة - أرشيفية)
TT

«طالبان» تنفذ خامس حكم إعدام علني

عناصر من حركة «طالبان» الأفغانية (متداولة - أرشيفية)
عناصر من حركة «طالبان» الأفغانية (متداولة - أرشيفية)

أعلنت المحكمة العليا الأفغانية، الاثنين، التنفيذ العلني لحكم إعدام بحق رجل أدين بجريمة قتل في إقليم جوزجان بشمال أفغانستان. وشاهد مسؤولو «طالبان» والسكان المحليون تنفيذ حكم الإعدام في استاد بالمدينة. وفي بيان، أعلنت المحكمة العليا أن نزار محمد أُدين بقتل أفغاني آخر بسكين حاد في 15 يناير (كانون الثاني) 2022.

ولم يُشر بيان المحكمة إلى الدافع وراء الجريمة. وصدر الحكم وفق مبدأ القصاص المعمول به في أفغانستان. ونفَّذت «طالبان» عملية إعدام أخرى بحق قاتلين مدانين آخرين في إقليم غزني بوسط البلاد، يوم الخميس. وفي حين أن الأمم المتحدة أبدت اعتراضها على عقوبة الإعدام، قال متحدث باسم حكومة «طالبان» إن الإعدام هو أحد أحكام الشريعة الذي سوف يقلل معدلات الجريمة.

وشهد ديسمبر (كانون الأول) الماضي، تنفيذ أول حكم إعدام علني منذ استعادة «طالبان» السلطة في أغسطس (آب) 2021.

ونفَّذت حركة «طالبان» عدة عمليات جَلْد علنية منذ توليها السلطة في أغسطس 2021، لكنّ إعدام الأربعاء هو الأول الذي يعترفون به. وقالت أوغاي آميل، الناشطة الأفغانية في سبيل حقوق الإنسان، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، إن «هذه العقوبات محظورة في جميع أنحاء العالم ومن غير الإنساني رؤية ذلك».


هل ضعفت «طالبان الباكستانية»؟

دمر تفجير انتحاري العام الماضي الفناء الداخلي لأحد المساجد وفي الصورة الناس ورجال الشرطة يتفقدون الحطام (إ.ب.أ)
دمر تفجير انتحاري العام الماضي الفناء الداخلي لأحد المساجد وفي الصورة الناس ورجال الشرطة يتفقدون الحطام (إ.ب.أ)
TT

هل ضعفت «طالبان الباكستانية»؟

دمر تفجير انتحاري العام الماضي الفناء الداخلي لأحد المساجد وفي الصورة الناس ورجال الشرطة يتفقدون الحطام (إ.ب.أ)
دمر تفجير انتحاري العام الماضي الفناء الداخلي لأحد المساجد وفي الصورة الناس ورجال الشرطة يتفقدون الحطام (إ.ب.أ)

لا تمثل جماعة «طالبان» وتطرفها الديني مشكلة باكستان الوحيدة فيما يتعلق بالإرهاب والنشاط المسلح، وإنما يواجه المجتمع والدولة الباكستانيان أيضاً الانفصاليين البلوش العلمانيين الذين تخلوا عن تحفظاتهم السابقة بشأن استخدام التفجيرات الانتحارية بوصفها سلاحاً مفضلاً ضد قوات الأمن الباكستانية.

مسجد الشرطة في بيشاور بعد انهيار أحد جدرانه جراء التفجير (رويترز)

في 30 يناير (كانون الثاني) 2024، هاجم انتحاريان ينتميان إلى جماعات انفصالية بلوشية مجمعين عسكريين في «ماش» و«كولبور» في بلوشستان، لكن التفجيرات الانتحارية باءت بالفشل مع نجاح قوات الأمن الباكستانية في استهداف وتحييد الانتحاريين قبل أن يتمكنا من تفجير نفسيهما.

إلا أن هذا الهجوم نبه المخططين العسكريين الباكستانيين إلى حقيقة أنه منذ ذلك الحين لم تعد «طالبان الجماعة» الإرهابية الوحيدة في البلاد التي تستخدم التفجيرات الانتحارية أداة عسكرية ضد قوات الأمن الباكستانية.

مسؤول أمني باكستاني يقف حارساً في موقع تفجير بمجمع للشرطة قرب الحدود الأفغانية (إ.ب.أ)

في هذا الصدد، قال مسؤول عسكري رفيع: «في مناسبتين سابقتين، استخدم الانفصاليون البلوش انتحاريين ضد أهداف مدنية، لكن هجمات 30 يناير الانتحارية على المجمعات العسكرية نبهتنا إلى حقيقة أنه ستكون هناك جماعة أخرى غير (طالبان) تستخدم التفجيرات الانتحارية أداة عسكرية».

استنفار أمني في بيشاور بعد تفجير إرهابي (أرشيفية)

خلال الأشهر الثلاثة الماضية منذ ديسمبر (كانون الأول) 2023، لم تستهدف «طالبان» أفراد الجيش أو المنشآت العسكرية بالتفجيرات الانتحارية. ويبدو أن «طالبان» فقدت زخمها بعد الحملة العسكرية التي شنتها عليها قوات الأمن الباكستانية في شمال غربي البلاد.

مسؤولو أمن يفحصون الأضرار بموقع تفجير مركز للشرطة على مشارف ديرا إسماعيل خان في باكستان (أ.ف.ب)

وأفاد بيان صحافي صادر عن الجناح الإعلامي للجيش الباكستاني: «نفذنا مئات الغارات العسكرية الصغيرة على مخابئ تتبع (طالبان الباكستانية) في المناطق الحدودية الباكستانية - الأفغانية، حيث قتلنا في مرات عدة إرهابيين، منهم انتحاريون. في 2 يناير 2024، نفذت قوات الأمن عملية استخباراتية في منطقة وزيرستان الشمالية، بناءً على معلومات عن وجود إرهابيين. في أثناء العملية، جرى تبادل إطلاق نار كثيف بين القوات الخاصة والإرهابيين، ونتيجة ذلك لقي 4 إرهابيين مصرعهم بينهم انتحاري».

مسؤولون أمنيون باكستانيون في موقع تفجير بمجمع للشرطة قرب الحدود الأفغانية (إ.ب.أ)

وتعرّضت بيشاور التي تقع على مسافة نحو 50 كيلومتراً من الحدود مع أفغانستان، لهجمات شبه يومية خلال النصف الأول من العقد الماضي، لكن الأمن هناك شهد تحسّناً كبيراً في السنوات الماضية. وفي الأشهر الأخيرة، شهدت المدينة هجمات استهدفت بشكل أساسي قوات الأمن. وتواجه باكستان تدهوراً أمنياً منذ أشهر عدة، خصوصاً منذ سيطرة «طالبان» على السلطة في أفغانستان في أغسطس (آب) 2021، وبعد سنوات عدة من الهدوء النسبي، استؤنفت الهجمات بقوة. وقد نفّذها عناصر من حركة «طالبان باكستان» أو من تنظيم «داعش - ولاية خراسان»، أو مجموعات انفصالية من البلوش.

مسؤولون أمنيون باكستانيون في موقع تفجير بمجمع للشرطة قرب الحدود الأفغانية (إ.ب.أ)

وتتهم باكستان «طالبان» بالسماح لهذه المجموعات باستخدام الأراضي الأفغانية للتخطيط لهجماتها، وهو ما تنفيه كابل بشكل متكرّر. ويأتي التفجير، الأحد، في الوقت الذي صعّدت فيه حركة «طالبان الباكستانية» تفجيراتها في باكستان، بعد أن فشلت جهود المحادثات السلمية، ووقف إطلاق النار بينها وبين الحكومة.

وشهدت باكستان أكبر عدد من التفجيرات الانتحارية خلال عام 2023 منذ عام 2014، مع استهداف ما يقرب من نصف قوات الأمن.

ومن جهته، ذكر «معهد باكستان للدراسات والصراع»، منظمة بحثية مقرها إسلام آباد، في تقريره السنوي أن البلاد شهدت زيادة مقلقة في وتيرة مثل هذه الهجمات، ووصلت إلى أعلى مستوى منذ عام 2014.

وجاء في التقرير: «بلغ عدد القتلى من أفراد قوات الأمن 48 بالمائة من إجمالي الضحايا، وشكَّل أفراد قوات الأمن كذلك 58 بالمائة من المصابين. ووقع عدد ضخم من التفجيرات الانتحارية بلغ 29 تفجيراً، ما أسفر عن مقتل 329 شخصاً وإصابة 582 آخرين».

وأضاف التقرير: «يمثل هذا أعلى حصيلة قتلى منذ عام 2013 عندما لقي 683 شخصاً حتفهم في 47 تفجيراً انتحارياً. وشهد عام 2022 زيادة مفاجئة وكبيرة، مع تسجيل 15 هجوماً أسفر عن مقتل 101 شخص، وإصابة 290 بجروح، واستمر هذا التوجه المثير للقلق في عام 2023».

ويرى خبراء أن الارتفاع الكبير في أعداد التفجيرات الانتحارية عامي 2022 و2023 كان نتيجة مباشرة لسيطرة «طالبان» على أفغانستان بعد الانسحاب الأميركي. وبدأ تنظيم «طالبان» الباكستاني يستمد القوة من سيطرة «طالبان» على أفغانستان، وبدأ يتلمس سبل العودة إلى الأراضي الباكستانية.

في الوقت نفسه، استمرت «طالبان» في استخدام الانتحاريين أداة عسكرية في القتال ضد قوات الأمن الباكستانية، لكن على نطاق أصغر بكثير. في معظم الأحيان، فشلت «طالبان» في الوصول إلى الأهداف العسكرية، واستهدفت بدلاً من ذلك المنشآت الأمنية نتيجة حالة الإحباط التي أصابتها. وقال بيان صحافي صادر عن الحكومة الباكستانية: «في 15 ديسمبر 2023، حاول 5 إرهابيين، من بينهم انتحاري، مهاجمة الشرطة في مدينة تانك الباكستانية، لكن رجال الشرطة الشجعان قاوموا ببسالة. وعلى الفور جرى حشد قوات الأمن المحيطة لدعم الشرطة، ولقي 5 إرهابيين مصرعهم خلال العملية».

ويمكن تفسير التراجع المفاجئ في وتيرة التفجيرات الانتحارية التي تنفذها «طالبان» بوصفها أداة عسكرية مفضلة بأنه نتيجة عدم وجود بنية تحتية متقنة لدعم وإدامة حملة تفجير انتحارية طويلة الأمد في مناطق الحدود الباكستانية ـ الأفغانية والمراكز الحضرية في باكستان.

جدير بالذكر أن الجيش الباكستاني كان قد تمكن عام 2017 من تدمير مركزين لتدريب «طالبان» في جنوب وشمال وزيرستان، حيث اعتادت الحركة تدريب المفجرين الانتحاريين.

وأعرب مسؤولو الجيش عن اعتقادهم باحتمال أن يكون مخزون «طالبان» من المواد التفجيرية والبشرية قد نفد في الحملات التفجيرية الانتحارية التي جرت خلال عام 2023، وأن الجماعة باتت في حيرة شديدة من أمرها بشأن ما يمكن فعله بعد ذلك.

جدير بالذكر أن جماعة «داعش» والانفصاليون البلوش ينشطون أكثر في التفجيرات الانتحارية بوصفها أداة ضد قوات الأمن الباكستانية من «طالبان» الآن.


مانيلا تتهم بكين باعتراض سفينة أخرى في بحر الصين الجنوبي

سفينة تتبع حرس السواحل بالفلبين (صفحة حرس السواحل الفلبيني على فيسبوك)
سفينة تتبع حرس السواحل بالفلبين (صفحة حرس السواحل الفلبيني على فيسبوك)
TT

مانيلا تتهم بكين باعتراض سفينة أخرى في بحر الصين الجنوبي

سفينة تتبع حرس السواحل بالفلبين (صفحة حرس السواحل الفلبيني على فيسبوك)
سفينة تتبع حرس السواحل بالفلبين (صفحة حرس السواحل الفلبيني على فيسبوك)

اتهمت الفلبين، اليوم الأحد، خفر السواحل الصيني بمحاولة صدّ سفينة تابعة للحكومة الفلبينية تمد الصيادين بالمحروقات، في حادث هو الثاني من نوعه خلال أسبوعين بالقرب من جزيرة مرجانية في بحر الصين الجنوبي.

ووقع الحادثان بالقرب من جزيرة سكاربورو المرجانية، التي تسيطر عليها الصين، بينما تطالب مانيلا وبكين بالسيادة عليها، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية».

وقال خفر السواحل الفلبيني إنّ السفينة «بي آر بي داتو سانداي» (BRP Datu Sanday) كانت تزوّد الصيادين قرب الجزيرة المرجانية بالوقود عندما تعرّضت لمضايقة من قبل سفينة تابعة لخفر السواحل الصيني، وثلاثة سفن صينية في 22 فبراير (شباط).

واقتربت ثلاث من السفن الأربع الصينية على بعد أقل من 100 متر من مقدّمة السفينة «داتو سانداي»، حسبما أفاد خفر السواحل الفلبيني في تقرير عن الحادث، مشيراً في الوقت ذاته إلى التشويش على أجهزة الإرسال والاستقبال الخاصة بالسفينة، وإلى «مناورات أخرى خطيرة».

وقال جاي تارييلا المتحدث باسم خفر السواحل الفلبيني للشؤون المرتبطة ببحر الصين الجنوبي، «على الرغم من هذه المناورات، أظهر قبطان السفينة مهارات بحرية ممتازة، وتمكّن من الهرب من محاولة الحصار».

وكان خفر السواحل الفلبيني أفاد قبل ذلك بأسبوع، بأنّ هذه السفينة تعرّضت لمضايقة مماثلة في المنطقة. وتشكّل جزيرة سكاربورو المرجانية، وهي مجموعة من الشعاب المرجانية والصخور بؤرة للتوتر بين البلدين منذ سيطرة الصين عليها في عام 2012.

ومنذ ذلك الحين، نشرت بكين دوريات تقول مانيلا إنّها تضايق السفن الفلبينية، وتمنع الصيادين الفلبينيين من دخول البحيرة المرجانية الغنية بالأسماك.

من جهتها، كتبت صحيفة «غلوبال تايمز» الصينية، على شبكات التواصل الاجتماعي يوم السبت، أنّ خفر السواحل الصيني صدّ «داتو سانداي»، «عندما دخلت السفينة بشكل غير قانوني المياه المتاخمة لجزيرة هوانغيان الصينية»، مستخدمة الاسم الصيني للجزيرة المرجانية.

وتقع جزيرة سكاربورو المرجانية على بعد 240 كيلومتراً غرب جزيرة لوزون الفلبينية الرئيسية، وعلى بُعد حوالي 900 كيلومتر من هاينان التي تعدّ أقرب نقطة في البر الرئيسي للصين. وتطالب الصين بالسيادة على بحر الصين الجنوبي بأكمله تقريباً.

وأدّت الاشتباكات العام الماضي بين الصين والفلبين حول الشعاب المرجانية التي يطالب البلدان بالسيادة عليها إلى حدوث تصادمات وإطلاق السفن الصينية خراطيم المياه على القوارب الفلبينية.


قتيل وجريحان في حادث طعن بشمال اليابان

عناصر من رجال الشرطة والتحقيق الجنائي في موقع الحادث (وسائل إعلام محلية)
عناصر من رجال الشرطة والتحقيق الجنائي في موقع الحادث (وسائل إعلام محلية)
TT

قتيل وجريحان في حادث طعن بشمال اليابان

عناصر من رجال الشرطة والتحقيق الجنائي في موقع الحادث (وسائل إعلام محلية)
عناصر من رجال الشرطة والتحقيق الجنائي في موقع الحادث (وسائل إعلام محلية)

قالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية إن شخصاً لقي حتفه، وأصيب اثنان، صباح اليوم (الأحد) في حادث طعن داخل متجر صغير بمدينة سابورو في جزيرة هوكايدو بشمال اليابان.

وذكرت الهيئة أن أحد العاملين بالمتجر التابع لسلسلة «سيكومارت» قال للشرطة المحلية، إن رجلاً استخدم ما يشبه سكين المطبخ في سلوك عدائي قبيل الساعة السابعة صباح اليوم بالتوقيت المحلي (22:00 بتوقيت غرينتش أمس السبت)، وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وتعرض ثلاثة من العاملين بالمتجر، تتباين أعمارهم بين الأربعينات والستينات، للطعن، وتم نقل رجل أربعيني إلى المستشفى؛ حيث توفي لاحقاً. ونقلت هيئة الإذاعة والتلفزيون عن الشرطة القول إن المصابَين الآخرين، وهما رجل وامرأة، لم يفقدا الوعي.

وأضافت الهيئة أنه تم القبض على عاطل عمره 43 عاماً في مكان الحادث بتهمة الشروع في القتل.

وفي يناير (كانون الثاني) أصيب ثلاثة رجال في حادث طعن في منطقة أكيهابارا السياحية في طوكيو؛ لكن العنف في الأماكن العامة لا يزال قليلاً في اليابان.


هل تقترب روسيا من اعتراف كامل بحكومة «طالبان»؟

مقاتل من «طالبان» يحرس نساءً خلال تلقي الحصص الغذائية التي توزعها مجموعة مساعدات إنسانية في كابل في 23 مايو 2023 (أ.ب)
مقاتل من «طالبان» يحرس نساءً خلال تلقي الحصص الغذائية التي توزعها مجموعة مساعدات إنسانية في كابل في 23 مايو 2023 (أ.ب)
TT

هل تقترب روسيا من اعتراف كامل بحكومة «طالبان»؟

مقاتل من «طالبان» يحرس نساءً خلال تلقي الحصص الغذائية التي توزعها مجموعة مساعدات إنسانية في كابل في 23 مايو 2023 (أ.ب)
مقاتل من «طالبان» يحرس نساءً خلال تلقي الحصص الغذائية التي توزعها مجموعة مساعدات إنسانية في كابل في 23 مايو 2023 (أ.ب)

تعوّل أفغانستان على النجاح في انتزاع اعتراف دبلوماسي بحكومة «طالبان» من عضو دائم واحد على الأقل في مجلس الأمن الدولي، معتمدة على مؤشرات تقول إن روسيا تبعثها باتجاه كل من كابل وإسلام آباد. وفي الوقت ذاته، يبقى صراع «طالبان» الداخلي بين المتشددين والمعتدلين حول قضية منح النساء الأفغانيات حقوقهن الأساسية؛ كالحق في العمل، أكبر عقبة في طريق تحرك روسيا في اتجاه الاعتراف الدبلوماسي الكامل. وأشارت تقارير إعلامية إلى مؤشرين اثنين، ظهرا أخيراً، حول تفكير موسكو بجدية في منح الاعتراف الدبلوماسي الكامل لنظام «طالبان». ففي الأسبوع الماضي، بذلت سفارة موسكو في كابل قصارى جهدها لتأييد «طالبان» ممثلاً وحيداً لأفغانستان قبل بدء مؤتمر الدوحة الذي ترعاه الأمم المتحدة بشأن أفغانستان. وأصدرت سفارة موسكو في كابل بياناً حثت فيه الأمم المتحدة على التشاور مع حركة «طالبان» الأفغانية قبل اختيار ممثلي المجتمع المدني الذين سيحضرون المؤتمر، وبالتالي، تأييد وضع «طالبان» ممثلاً وحيداً لأفغانستان.

مقاتل من «طالبان» يقف في الحراسة بينما تمر امرأة في العاصمة كابل يوم 26 ديسمبر 2022 (أ.ب)

أما المؤشر الثاني، فتمثل في زيارة وفد من مجلس الشيوخ الباكستاني (المجلس الأعلى في البرلمان) موسكو، بقيادة السيناتور مشاهد حسين، الذي يعد خبيراً في السياسة الخارجية بالمنطقة. وفي ختام زيارته، نقلت وسائل الإعلام الباكستانية عن مشاهد حسين قوله إن روسيا على وشك منح الاعتراف الدبلوماسي الكامل لنظام «طالبان» في كابل. وأجرى حسين خلال زيارته، مناقشات مفصلة مع مسؤولي السياسة الخارجية في الحكومة الروسية، بمن في ذلك أشخاص مقربون من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. كما يعد حسين قريباً من دوائر صناعة القرار الخارجي في باكستان؛ بما في ذلك الجيش، وأجهزة الاستخبارات، ووزارة الخارجية.

شروط الاعتراف

يقول مسؤول حكومي باكستاني، مطَّلع على الدبلوماسية الإقليمية بشأن أفغانستان لـ«الشرق الأوسط»، إن هناك إجماعاً بين الجيران الإقليميين لأفغانستان؛ بما في ذلك روسيا، والصين، وإيران، وباكستان؛ على الاعتراف بحكومة «طالبان» بشكل متزامن، بعد تخفيف الحركة من موقفها بشأن مشاركة النساء في الحياة العامة، وتشكيل حكومة شاملة. وقال المسؤول الحكومي الكبير إن «روسيا أبدت حماساً للاعتراف بـ(طالبان)، لكن في الوقت الحالي توقف التقدم في هذا الصدد إثر تعاطي «طالبان» البطيء مع قضايا تشكيل حكومة شاملة وحقوق المرأة».

ووفقاً لتقارير، فإن حكومة «طالبان» منقسمة بشدة بين المعتدلين الذين يدافعون عن مزيد من الحقوق للنساء، والمتشددين الذين يريدون تقييد النساء في منازلهن. ويبدو أن المعتدلين يحظون باليد العليا في هذا النقاش، إذ يزداد الضغط الداخلي والدبلوماسي على حكومة «طالبان» لتخفيف القيود المفروضة على النساء في المجتمع الأفغاني. ووفقاً لخبراء الشؤون الأفغانية، فإن الاعتراف الدبلوماسي بحكومة «طالبان» من قبل موسكو يمكن أن يُرجح تماماً كفة هذا النقاش لصالح المعتدلين.

تخفيف القيود على المرأة

يقول محمود جان بابار، الخبير في الشؤون الأفغانية في بيشاور: «أعتقد أن (طالبان) سوف تُغير مسارها في حال قيام روسيا بتوسيع نطاق الاعتراف الدبلوماسي لنظام (طالبان). ربما تُخفف (طالبان) القيود الاجتماعية والثقافية على المجتمع الأفغاني إذا جرى الاعتراف بها حكومة رسمية لأفغانستان من قبل أحد الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، أي روسيا». وبدوره، يرى امتياز غول، وهو صحافي مقيم في إسلام آباد لـ«الشرق الأوسط»، أنه «سوف يتعين على (طالبان) إظهار نتائج ملموسة قبل أن تتمكن من تأمين أي اعتراف دبلوماسي من دول المنطقة».

تغير التحالفات

لدى روسيا، من بين دول المنطقة بصفة خاصة، تاريخ مضطرب للغاية مع أفغانستان. ففي ثمانينات القرن الماضي، عندما غزا الجيش الروسي أفغانستان، دعمت الاستخبارات الباكستانية والأميركية الجماعات الأفغانية لمقاومة الجيش الروسي السوفياتي. وكان قدامى المحاربين في الجيش الروسي، ممن شاركوا في الحرب الأفغانية، نشطين في الحياة السياسية والعامة لروسيا حتى العقد الماضي. وحركة «طالبان» نفسها هي خليفة جماعات المجاهدين الأفغان الذين قاتلوا ضد الجيش السوفياتي في الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي. يرى خبراء إقليميون أن التغييرات الجوهرية في الشؤون الدولية قربت بين روسيا و«طالبان». ويقول محمود جان بابار: «روسيا الآن هدف للهجوم الدبلوماسي الغربي فيما يتعلق بالحرب في أوكرانيا، و(طالبان) هي بالمثل هدف لمناورات دبلوماسية بين الولايات المتحدة ودول أوروبا الغربية». وتبدو روسيا مهتمة بصفة خاصة باستخدام القدرة العسكرية لـ«طالبان» ضد وجود «داعش» في شمال أفغانستان، بالقرب من حدودها مع دول آسيا الوسطى - والتي تعدها روسيا ضمن نطاقها الأمني.


متنزه «هيلو كيتي» في طوكيو يغلق أبوابه بسبب تحذير من هجوم إرهابي

دمية «هيلو كيتي» في اليابان (أرشيفية - رويترز)
دمية «هيلو كيتي» في اليابان (أرشيفية - رويترز)
TT

متنزه «هيلو كيتي» في طوكيو يغلق أبوابه بسبب تحذير من هجوم إرهابي

دمية «هيلو كيتي» في اليابان (أرشيفية - رويترز)
دمية «هيلو كيتي» في اليابان (أرشيفية - رويترز)

أغلق المتنزه الترفيهي الذي يتضمن شخصية هيلو كيتي الكرتونية الشهيرة في طوكيو أبوابه اليوم السبت بسبب تحذير من هجوم «إرهابي» ورد عبر البريد الإلكتروني، بحسب ما أعلنته الشركة المشغلة.

وقال متنزه سانريو بورولاند على موقعه الإلكتروني «سنغلق أبوابنا مؤقتا اليوم لأننا غير قادرين على ضمان سلامة عملائنا ومقدمي عروضنا والموظفين في الموقع كما ينبغي في الوقت الحالي».

هيلو كيتي من ابتكار شركة سانريو وتحتفل بالذكرى الخمسين لها هذا العام، وهي من أشهر الشخصيات الكرتونية في اليابان. وتستخدم شخصية القطة اللطيفة التي ليس لها فم لتسويق كل شيء، من الألعاب وحتى الطائرات، كما تستخدمها الحكومة اليابانية للترويج للسياحة، وفقا لوكالة (رويترز) للأنباء.

وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية (إن إتش كيه) أن الشرطة التي تفقدت المتنزه بعدما تلقت التحذير عبر البريد الإلكتروني لم تجد أي شيء مريب. ولم تذكر الهيئة مصدرا لمعلوماتها.


عشرات القتلى والمصابين في حريق بمبنى سكني شرق الصين

لقطة جوية للحريق الذي طال مبنى سكنيا في مدينة نانجينغ بمقاطعة جيانغسو (أ.ف.ب)
لقطة جوية للحريق الذي طال مبنى سكنيا في مدينة نانجينغ بمقاطعة جيانغسو (أ.ف.ب)
TT

عشرات القتلى والمصابين في حريق بمبنى سكني شرق الصين

لقطة جوية للحريق الذي طال مبنى سكنيا في مدينة نانجينغ بمقاطعة جيانغسو (أ.ف.ب)
لقطة جوية للحريق الذي طال مبنى سكنيا في مدينة نانجينغ بمقاطعة جيانغسو (أ.ف.ب)

قُتل 15 شخصا على الأقل وأصيب 44 آخرون جراء حريق اندلع داخل مبنى سكني في مدينة نانجينغ بشرق الصين، وفق ما أعلنت السلطات المحلية اليوم (السبت).

وقال مسؤولون خلال مؤتمر صحافي إن الحريق اندلع في وقت باكر صباح أمس (الجمعة). وأشار تحقيق أولي إلى أن الحريق بدأ في الطبقة الأولى من المبنى، حيث رُكِنت دراجات كهربائية، وفقاً لوكالة «الصحافة الفرنسية».

لقطة جوية تُظهر الحريق في مبنى سكني في مدينة نانجينغ الصينية (أ.ف.ب)

يقع المبنى في منطقة يوهواتاي في نانجينغ، وهي مدينة يزيد عدد سكانها عن ثمانية ملايين نسمة وتقع على بُعد نحو 260 كيلومترا (162 ميلا) شمال غربي شنغهاي.

وقالت السلطات إن الحريق كان قد أخمِد بحلول الساعة 6:00 صباحا (22:00 بتوقيت غرينتش الخميس).

وذكرت خدمات الطوارئ أنه تمت تعبئة 25 سيارة إطفاء لمكافحة الحريق.

وأظهرت لقطات تم تداولها على شبكات التواصل الاجتماعي ناطحة سحاب مشتعلة في منتصف الليل، فيما كان دخان أسود يتصاعد منها. وأظهرت صور أخرى ألسنة لهب عملاقة أتت على طبقات عدة من المبنى.

مبنى سكني تعرض لأضرار جزئية بعد حريق في نانجينغ بمقاطعة جيانغسو شرقي الصين (أ.ب)

وبيّنت لقطات إضافية، يبدو أنها التُقطت لاحقا، دخانا أبيض يتصاعد من أجزاء عدة في المبنى.

وقال مسؤولون إن المصابين الـ44 نُقلوا إلى المستشفى لتلقي العلاج، مضيفين أن أحدهم في «حال حرجة» بينما أصيب آخَر بجروح خطرة.

وقدّم رئيس بلدية المدينة تشن تشي تشانغ تعازيه واعتذاره لأسر الضحايا خلال مؤتمر صحافي.

والحرائق وغيرها من الحوادث الدامية شائعة في الصين بسبب التراخي في تطبيق معايير السلامة.


الشرطة الباكستانية تحبط هجوماً إرهابياً شمال غربي البلاد

ضابط شرطة باكستاني يقف للحراسة خارج المستشفى حيث تم نقل أفراد الشرطة الذين أُصيبوا عندما اقتحم مسلحون مركزاً للشرطة في تشودوان... لتلقي العلاج في ديرا إسماعيل خان - باكستان 5 فبراير 2024 (إ.ب.أ)
ضابط شرطة باكستاني يقف للحراسة خارج المستشفى حيث تم نقل أفراد الشرطة الذين أُصيبوا عندما اقتحم مسلحون مركزاً للشرطة في تشودوان... لتلقي العلاج في ديرا إسماعيل خان - باكستان 5 فبراير 2024 (إ.ب.أ)
TT

الشرطة الباكستانية تحبط هجوماً إرهابياً شمال غربي البلاد

ضابط شرطة باكستاني يقف للحراسة خارج المستشفى حيث تم نقل أفراد الشرطة الذين أُصيبوا عندما اقتحم مسلحون مركزاً للشرطة في تشودوان... لتلقي العلاج في ديرا إسماعيل خان - باكستان 5 فبراير 2024 (إ.ب.أ)
ضابط شرطة باكستاني يقف للحراسة خارج المستشفى حيث تم نقل أفراد الشرطة الذين أُصيبوا عندما اقتحم مسلحون مركزاً للشرطة في تشودوان... لتلقي العلاج في ديرا إسماعيل خان - باكستان 5 فبراير 2024 (إ.ب.أ)

أعلنت الشرطة الباكستانية الجمعة إحباط هجوم إرهابي كبير على أحد مراكزها في منطقة لاكي مروت بإقليم خيبر بختونخواه شمال غربي باكستان.

وأوضحت في بيان أن مجموعة من الإرهابيين نفذت الهجوم على مركز الشرطة الواقع في بلدة مانجوالا بالأسلحة الثقيلة، لكنهم اضطروا إلى الفرار عندما تصدَّت لهم قوات الأمن. وأضافت أن قوات الأمن كانت في حالة استعداد تام، واستخدمت الأسلحة الثقيلة في الرد على الهجوم، وأنها تواصل عمليات التمشيط في المنطقة للبحث عنهم، ولم تعلن حتى الآن أي جهة المسؤولية.

ضباط شرطة باكستانيون يقفون للحراسة خارج المستشفى حيث تم نقل أفراد الشرطة الذين أُصيبوا عندما اقتحم مسلحون مركزاً للشرطة في تشودوان 5 فبراير 2024 (إ.ب.أ)

إلى ذلك، قضى الجيش الباكستاني على عنصر إرهابي مطلوب خلال عملية نفذتها قواته في منطقة ديرة إسماعيل خان، شمال غربي باكستان. وأوضح بيان صادر عن الإدارة الإعلامية للجيش اليوم أن الإرهابي الذي تم القضاء عليه ينتمي إلى منظمة إرهابية محظورة، وكان مطلوباً لدى أجهزة الأمن لتورطه في عمليات إرهابية أدت إلى مقتل مدنيين ورجال أمن. وأضاف أن العملية تم تنفيذها بناء على معلومات استخباراتية، وتم القضاء على الإرهابي المذكور بعد أن رفض الاستسلام، وأطلق النار على رجال الأمن، مشيراً إلى أن قوات الجيش تواصل عمليات التمشيط في تلك المنطقة للبحث عن أي عناصر إرهابية أخرى.

جنود الجيش الباكستاني في حالة استنفار عقب تفجير إرهابي خارج مسجد الشرطة في بيشاور (إ.ب.أ)

وقد شنَّت حركة «طالبان باكستان» هجمات إرهابية على مستويات عدة ضد قوات الأمن الباكستانية، في المناطق الحدودية الباكستانية ـ الأفغانية، خصوصاً في المناطق الشمالية الغربية من البلاد.

أما المنطقة الأخرى في باكستان التي تضررت بشدة من الإرهاب والجماعات العنيفة، فهي جنوب غربي بلوشستان، حيث شن الانفصاليون البلوش ذوو الاتجاه العلماني اعتداءات إرهابية على الحاميات العسكرية خلال الأشهر الأربعة الماضية.

وفي حين يمتلك الانفصاليون البلوش قواعد في المناطق الحدودية بين باكستان وإيران، فقد أعادوا بناء معسكرات لهم في أفغانستان. ولذلك يجب النظر إلى تصريحات رئيس الوزراء كاكار في سياق علاقاته الوثيقة مع القيادة العسكرية التي قررت التعامل مع حركة «طالبان» الباكستانية بيد من حديد.


باكستان تنأى بنفسها عن «طالبان» في حين يقترب الإيرانيون والروس منها

رئيس أركان الجيش قاري فصيح الدين فطرت (يسار) ووزير الدفاع الأفغاني بالإنابة محمد يعقوب مجاهد (وسط) والمتحدث باسم وزارة دفاع «طالبان» عناية الله خوارزمي يتحدثون خلال مؤتمر صحافي بكابل في 28 أغسطس 2022 (متداولة)
رئيس أركان الجيش قاري فصيح الدين فطرت (يسار) ووزير الدفاع الأفغاني بالإنابة محمد يعقوب مجاهد (وسط) والمتحدث باسم وزارة دفاع «طالبان» عناية الله خوارزمي يتحدثون خلال مؤتمر صحافي بكابل في 28 أغسطس 2022 (متداولة)
TT

باكستان تنأى بنفسها عن «طالبان» في حين يقترب الإيرانيون والروس منها

رئيس أركان الجيش قاري فصيح الدين فطرت (يسار) ووزير الدفاع الأفغاني بالإنابة محمد يعقوب مجاهد (وسط) والمتحدث باسم وزارة دفاع «طالبان» عناية الله خوارزمي يتحدثون خلال مؤتمر صحافي بكابل في 28 أغسطس 2022 (متداولة)
رئيس أركان الجيش قاري فصيح الدين فطرت (يسار) ووزير الدفاع الأفغاني بالإنابة محمد يعقوب مجاهد (وسط) والمتحدث باسم وزارة دفاع «طالبان» عناية الله خوارزمي يتحدثون خلال مؤتمر صحافي بكابل في 28 أغسطس 2022 (متداولة)

يبدو أن باكستان بدأت في النأي بنفسها عن حكومة «طالبان» في كابل في المنتديات المتعددة الأطراف؛ إذ عارض مبعوثها الخاص بشأن أفغانستان، آصف دوراني، بوضوح موقف «طالبان» بشأن تعيين مبعوث خاص للأمم المتحدة بشأن أفغانستان في مؤتمر الدوحة الأسبوع الماضي.

عَلم «طالبان» يظهر في إحدى الأسواق في كابل (رويترز)

وكشف مؤتمر الدوحة بوضوح عن من هم الداعمون الحقيقيون لنظام «طالبان» الأفغاني في هذه المنطقة، حيث إن إيران وروسيا دعمتا بوضوح موقف «طالبان» بشأن مسألة تعيين مبعوث خاص للأمم المتحدة بشأن أفغانستان.

وكان الموقف الباكستاني معارضاً لموقف حركة «طالبان» الأفغانية عندما أيّد ممثل الحركة في المؤتمر آصف علي دوراني تعيين مبعوث خاص للأمم المتحدة في أفغانستان من دون التشاور مع حكومة «طالبان» الأفغانية.

ورفضت حكومة «طالبان» إرسال ممثلها إلى الدوحة لحضور المؤتمر بعد أن رفضت الأمم المتحدة مطلبها بالاعتراف بها ممثلاً شرعياً وحيداً لأفغانستان.

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يتحدث إلى وسائل الإعلام في ختام مؤتمر الدوحة (موقع الأمم المتحدة)

وعُقد المؤتمر، الذي استمر يومين، لوضع خريطة طريق للمشاركة البناءة مع نظام «طالبان» في المستقبل. ولم تقدم أي دولة حتى الآن اعترافاً دبلوماسياً بنظام «طالبان» في كابل.

أفغانيات ينتظرن الحصول على حصص غذائية توزعها مجموعة مساعدات إنسانية بالعاصمة كابل في 23 مايو 2023 (أ.ب)

ومع ذلك، فإن مؤتمر الدوحة طلب من «طالبان» تحسين حالة المرأة، ووضع حقوق الإنسان، وتشكيل حكومة شاملة في كابل.

وفى ختام المؤتمر، صرح سكرتير عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش في مؤتمر صحافي بأنه بدأ مشاورات حول تعيين مبعوث للأمم المتحدة لتنسيق المشاركة بين كابل والمجتمع الدولي، في حين عارضت إيران وروسيا تعيين مبعوث خاص للأمم المتحدة من دون التشاور مع حركة «طالبان» الأفغانية، وهو المطلب الذي لن تكون الأمم المتحدة مستعدة للموافقة عليه.

ومن الواضح أن المواقف الإيرانية والروسية تؤيد موقف «طالبان» الأفغانية التى لا تطالب فقط بالاعتراف بها ممثلاً وحيداً ومشروعاً لأفغانستان، ولكنها تطالب أيضاً بأن يتشاور الأمين العام للأمم المتحدة معها قبل تعيين المبعوث. وفي ديسمبر (كانون الأول) تبنى مجلس الأمن القرار الذي يدعم التوصيات المتعلقة بتعيين مبعوث خاص إلى أفغانستان، في حين دعمت الولايات المتحدة وحلفاؤها فكرة تعيين مبعوث خاص، امتنعت الصين وروسيا عن التصويت.

ووفقاً لما قاله خبير السياسة الخارجية في إسلام آباد كمران يوسف، المرتبط بدار الإعلام الباكستانية «إكسبريس»، أعربت باكستان عن تحفظاتها بشأن تعيين المبعوث الخاص للأمم المتحدة. بيد أنها تؤيد الآن هذا الاقتراح، وفقاً لما ذكرته المصادر، إلا أنهم أضافوا أن المبعوث الخاص للأمم المتحدة يجب أن يكون «مسلماً ودبلوماسياً محنكاً ومن المنطقة».

مقاتلو «طالبان» ورجال آخرون يصلّون في مقبرة بقرية في منطقة نائية بأفغانستان (رويترز)

وقال الخبير الباكستاني كمران يوسف إن موقف بلاده يتعارض بشكل مباشر مع موقف حركة «طالبان» الأفغانية. وقال أحد المسؤولين إن هذا يرجع إلى أن إسلام آباد لم تعد تؤيد قضية «طالبان».

وفي الأيام الأولى التي تلت استيلاء «طالبان» على كابل في أغسطس (آب) 2021، كان الدبلوماسيون الباكستانيون يدعمون بنشاط قضية حكومة «طالبان» للاعتراف الدولي في المنتديات المتعددة الأطراف، واستخدم الدبلوماسيون الباكستانيون بنشاط للضغط من أجل اعتراف المجتمع الدولي بنظام «طالبان»، كما قال أرشد محمود، وهو صحافي وخبير في السياسة الخارجية.

لقطة من مقطع فيديو تم التقاطه في 22 يناير 2024 تُظهر رجالاً أفغاناً يغادرون ملعب كرة قدم بعد حضور الإعدام العلني الذي نفذته سلطات «طالبان» في رجلين أدينا بالقتل في غزنة (أ.ف.ب)

وفي مؤتمر الدوحة، عارض الدبلوماسيون الباكستانيون صراحة مواقف «طالبان»، التي تعكس التوتر بين إسلام آباد وكابل، لا سيما بشأن مسألة دعم «طالبان» عناصر حركة «طالبان الباكستانية».

حاجز لحركة «طالبان» وسط العاصمة كابل (إ.ب.أ)

كما أن دعم باكستان تعيين مبعوث خاص بشأن أفغانستان يعني أن الحكومة الباكستانية لم تقبل موقف حركة «طالبان» الأفغانية بأنه لا يوجد صراع في المجتمع الأفغاني. وقد عارضت حكومة «طالبان» بشدة تعيين مبعوث خاص للأمم المتحدة، وأصرت على أنه لا توجد حاجة إلى مثل هذا التعيين.

وتقول إدارة «طالبان» إن تعيين مبعوث خاص للأمم المتحدة لن يتم إلا إذا كانت البلاد في صراع. وتؤكد حكومة «طالبان» أن أفغانستان تعمل الآن كدولة طبيعية.

شاحنات تحمل بضائع متجهة إلى أفغانستان تصطف في انتظار فتح الحدود في أعقاب اشتباكات بين قوات الأمن الباكستانية والأفغانية في طورخم (إ.ب.أ)

وتم تمثيل المجتمع المدني الأفغاني في مؤتمر الدوحة بواسطة الكثير من المنظمات غير الحكومية، والناشطين الحقوقيين، والشخصيات السياسية الأفغانية.

وطالبت «طالبان» الأمم المتحدة بأن تمثل حركة «طالبان» أفغانستان فقط في المؤتمر. حتى أن روسيا أيّدت موقف «طالبان» من هذه القضية.

وقالت السفارة الروسية في كابل إن موسكو تتصرف «بناءً على طلب من السلطات الأفغانية» ولن تنضم إلى «ما يسمى بالناشطين المدنيين الأفغان، الذين جرى اختيارهم، بالمناسبة، ومن دون شفافية ومن دون معرفة كابل».

أرشيفية لمعبر طورخم الحدودي بين باكستان وأفغانستان (رويترز)

وفي وقت لاحق، قالت ماريا زاخاروفا، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، إن الاجتماع الذي عُقد تحت رعاية الأمم المتحدة حول أفغانستان في قطر واستمر يومين كان «فاشلاً». وقالت زاخاروفا: «إن وفد الحكومة الأفغانية رفض المشاركة بسبب الظروف المهينة المرتبطة بحقيقة أنه لم يسمح له بالمشاركة إلا في أحداث ثانوية تشمل مبعوثين هاربين من ما يسمى بالمجتمع المدني الأفغاني».

كما ذكرت زاخاروفا أنه لم يتم اتخاذ قرار حول الخطط التى أعلنتها الأمم المتحدة من قبل لإنشاء منصب مبعوث خاص و«مجموعة اتصال صغيرة» لأفغانستان، وأضافت أن مثل هذه القضايا تم إدراجها على جدول الأعمال من دون توضيح مناسب.


الجيش الباكستاني يقضي على عنصر إرهابي

جنود الجيش الباكستاني يقفون للحراسة خارج المستشفى حيث تم نقل المصابين بعدما اقتحم مسلحون مركزاً للشرطة في تشودوان (إ.ب.أ)
جنود الجيش الباكستاني يقفون للحراسة خارج المستشفى حيث تم نقل المصابين بعدما اقتحم مسلحون مركزاً للشرطة في تشودوان (إ.ب.أ)
TT

الجيش الباكستاني يقضي على عنصر إرهابي

جنود الجيش الباكستاني يقفون للحراسة خارج المستشفى حيث تم نقل المصابين بعدما اقتحم مسلحون مركزاً للشرطة في تشودوان (إ.ب.أ)
جنود الجيش الباكستاني يقفون للحراسة خارج المستشفى حيث تم نقل المصابين بعدما اقتحم مسلحون مركزاً للشرطة في تشودوان (إ.ب.أ)

قضى الجيش الباكستاني على عنصر إرهابي مطلوب خلال عملية نفذتها قواته في منطقة «ديرة إسماعيل خان»، شمال غربي باكستان.

وأوضح بيان صادر عن الإدارة الإعلامية للجيش، الخميس، أن الإرهابي الذي تم القضاء عليه ينتمي إلى منظمة إرهابية محظورة، وكان مطلوباً لدى أجهزة الأمن لتورطه في عمليات إرهابية أدت إلى مقتل مدنيين ورجال أمن.

وأضاف أن العملية تم تنفيذها بناء على معلومات استخباراتية، وتم القضاء على الإرهابي المذكور بعد أن رفض الاستسلام وأطلق النار على رجال الأمن، مشيراً إلى أن قوات الجيش تواصل عمليات التمشيط في تلك المنطقة للبحث عن أي عناصر إرهابية أخرى.

أفراد أمن وأشخاص يتجمعون بالقرب من موقع انفجار قنبلة في سيبي بمقاطعة بلوشستان في 30 يناير 2024 (أ.ف.ب)

وكان الجيش الباكستاني أعلن قضاء قوات الأمن على تسعة مسلحين من العناصر الإرهابية خلال عمليات تمشيط نفذتها شمال غربي باكستان، الأحد.

وأوضح بيان صادر عن الإدارة الإعلامية للجيش، أن قوات الأمن نفذت عمليات تمشيط في مقاطعة «وزيرستان»، ومنطقة «تانج» بناءً على معلومات استخباراتية رصدت أوكاراً للإرهابيين، وتمكنت بعد تبادل لإطلاق النار من القضاء على تسعة إرهابيين، بينهم قياديان اثنان في «حركة طالبان باكستان» المحظورة.

وأضاف أن الإرهابيين الذين تم القضاء عليهم كانوا متورطين في سلسلة الأعمال الإرهابية التي شهدتها المناطق الشمالية الغربية من البلاد خلال الأسابيع الأخيرة، مشيراً إلى أن جندياً من رجال الأمن قُتل خلال تبادل إطلاق النار مع الإرهابيين. وذكر البيان أن قوات الأمن تواصل عمليات التمشيط ضد العناصر الإرهابية لتطهير البلاد من آفة الإرهاب.