بوتين يخرج من عزلته إلى «الحزام والطريق»

الرئيس الروسي يلتقي «صديقه» الصيني في بكين لتعميق الشراكة «غير المحدودة» بين بلديهما

الرئيسان الصيني شي جينبينغ والروسي فلاديمير بوتين خلال حفل افتتاح منتدى «مبادرة الحزام والطريق» في بكين الثلاثاء (أ.ف.ب)
الرئيسان الصيني شي جينبينغ والروسي فلاديمير بوتين خلال حفل افتتاح منتدى «مبادرة الحزام والطريق» في بكين الثلاثاء (أ.ف.ب)
TT

بوتين يخرج من عزلته إلى «الحزام والطريق»

الرئيسان الصيني شي جينبينغ والروسي فلاديمير بوتين خلال حفل افتتاح منتدى «مبادرة الحزام والطريق» في بكين الثلاثاء (أ.ف.ب)
الرئيسان الصيني شي جينبينغ والروسي فلاديمير بوتين خلال حفل افتتاح منتدى «مبادرة الحزام والطريق» في بكين الثلاثاء (أ.ف.ب)

استقبل الرئيس الصيني، شي جينبينغ، الثلاثاء في بكين نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، الذي يزور الصين لمناسبة انعقاد قمة «طرق الحرير الجديدة» والتي طغت عليها الحرب بين إسرائيل و«حماس». ويعد بوتين من أبرز الحاضرين لمنتدى «مبادرة الحزام والطريق» الذي يحضره ممثلو دول عدة، إذ يقوم بأول زيارة له إلى قوة كبرى منذ أدت الحرب على أوكرانيا إلى عزل نظامه دولياً. والتقى الرئيسان الصيني والروسي مجدداً في بكين بعد عشر سنوات على احتفائهما بالصداقة التي تربطهما، سعياً لتعميق الشراكة «غير المحدودة» بين بلديهما. وهي زيارة يتوقع أن تؤكد رؤيتهما المشتركة لنظام دولي جديد لم تعد تهيمن عليه الولايات المتحدة وحلفاؤها الديمقراطيون.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لدى وصوله إلى قاعة منتدى «مبادرة الحزام والطريق» في بكين الثلاثاء (إ.ب.أ)

وقالت وزارة الخارجية الروسية في رسالة نشرتها على شبكة «إكس» إنّ «الرئيس شي جينبينغ استقبل الرئيس فلاديمير بوتين لدى وصوله (إلى المنتدى)، وأجرى الرئيسان محادثة قصيرة». وأظهر مقطع فيديو نشرته وزارة الخارجية الروسية لقاء الرئيسين مساء الثلاثاء في حفل افتتاح المنتدى، وهما يتصافحان ويتبادلان المجاملات. ثم شاركا في صورة جماعية التُقطت مع القادة الآخرين المشاركين في المنتدى. ومن المقرر أن يعقد محادثات مع شي على هامش المنتدى الأربعاء، وفق ما أفاد الكرملين، فيما تخيّم الحرب الدائرة بين إسرائيل و«حماس» على القمة.

جندي صيني خارج القاعة التي ينعقد فيها منتدى «مبادرة الحزام والطريق» في بكين الثلاثاء (إ.ب.أ)

وجاء في بيان للكرملين أنه «خلال المحادثات، سيتم التركيز بشكل خاص على القضايا الدولية والإقليمية»، من دون تقديم تفاصيل. وانتقدت كل من بكين وموسكو تصرفات إسرائيل ودعتا إلى وقف إطلاق النار، في أحدث عرض لجهود القوتين لتعزيز قيادتهما البديلة عن قيادة الولايات المتحدة، والتي تؤكد حق إسرائيل في الرد. ويرتبط الرئيسان الصيني والروسي بعلاقة شخصية قوية، إذ وصف شي نظيره الروسي بـ«أفضل صديق» له، فيما أشاد بوتين بـ«شريك يمكن الوثوق به». وقال بوتين لشبكة «سي جي تي إن» الصينية الرسمية قبيل الزيارة: «الرئيس شي جينبينغ يصفني بالصديق وأنا أناديه صديقي أيضا»، وذلك وفقا لنص المقابلة الذي نشره الكرملين.

صورة جماعية للمشاركين في منتدى «مبادرة الحزام والطريق» في بكين الثلاثاء (إ.ب.أ)

وبقيت علاقتهما ثابتة رغم عقد من العلاقات الصعبة بشكل متزايد مع البلدان الغربية، وهو أمر تفاقم في ظل الحرب الروسية على أوكرانيا التي رفضت الصين إدانتها. ولا يعد حضور بوتين منتدى للقادة في العاصمة الصينية هذا الأسبوع زيارة نادرة من نوعها إلى الخارج فحسب للرئيس الروسي، إنما تشكّل فرصة للإشادة بـ«مبادرة الحزام والطريق» التي تعد من أبرز منجزات شي. ورأت الخبيرة في الشؤون الصينية لدى المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية، أليسيا باشولسكا، أن «وجود الوفد الروسي في بكين مهم بالنسبة لموسكو». وقالت لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «سيمنح روسيا الشرعية في الساحة الدولية عبر رسم صورة إيجابية لبوتين على أنه غير معزول تماما في سياق الحرب».

وتجلّت الصداقة بين شي وبوتين عندما خلال الاحتفال ببعيد ميلاد الرئيس الروسي خلال قمة في إندونيسيا عام 2013. وتقاربا مذاك. وهما نتاج عملاقين اشتراكيين، إذ إن شي سليل عائلة تضم ثوريين شيوعيين فيما بوتين ضابط استخبارات سوفياتية سابق. ويطاردهما شبح انهيار الاتحاد السوفياتي الذي كان بالنسبة لبوتين «كارثة جيوسياسية كبرى»، وبالنسبة لشي درسا على الحزب الشيوعي الصيني الاستفادة منه. وأثار كلاهما طموحات إعادة إحياء الوطن فيما قمعا المعارضة خلال سنواتهما الطويلة في السلطة التي بقيا خلالها من دون منافس. «حياد مؤيد لروسيا» وفي انعكاس للعلاقات بين الرئيسين، تقاربت بكين وموسكو في السنوات الأخيرة، إذ ترى كل منهما الأخرى قوة موازية في وجه الغرب بقيادة الولايات المتحدة. ويصف البلدان علاقتهما بأنها «شراكة استراتيجية شاملة... لا حدود لها» في ما يتعلق بإمكانية التعاون. وبقيت الصداقة قائمة بينهما رغم الهجوم الروسي على أوكرانيا منذ العام الماضي والذي زج ببوتين في عزلة دولية. وقاومت بكين الدعوات لإدانة الغزو وصوّرت نفسها على أنها طرف محايد، لكن من دون أن تزوّد موسكو بالأسلحة. لكنها كررت خطاب موسكو عبر تحميل البلدان الغربية المسؤولية، خصوصا حلف شمال الأطلسي (الناتو) لخلقها الظروف التي أدت لاندلاع الحرب.

الرئيس الصيني شي جينبينغ ونظيره التشيلي غابرييل بوريتش خلال حفل الافتتاح لمنتدى «مبادرة الحزام والطريق» في بكين الثلاثاء (رويترز)

ووصف خبير العلاقات الروسية الصينية لدى المجلس الأطلسي جو وبستر موقف بكين من الحرب بأنه «حياد مؤيد لروسيا». وقال إنه في إطار ذلك، قدّمت بكين الدعم الدبلوماسي والاقتصادي ومساعدات عسكرية غير فتاكة لموسكو على وقع ازدهار للتجارة الثنائية. لكنه لفت إلى أن تمرّد زعيم فاغنر السابق يفغيني بريغوجين الذي تم إحباطه خلال الصيف شكّل «صدمة لبكين ودفعها لإعادة ضبط علاقتها مع موسكو». وأفاد وبستر بأن التهديد بإمكانية الإطاحة ببوتين يعني أن «بكين تسعى (الآن) لنزع الطابع الشخصي للعلاقة وإضفاء الطابع المؤسساتي على العلاقات بين النظامين السياسيين... لضمان علاقات وثيقة مع روسيا بغض النظر عن الشخصية التي تعد على رأس هرم السلطة».

الرئيس الصيني شي جينبينغ وبجانبه زوجته بنغ ليوان والرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال حفل افتتاح منتدى «مبادرة الحزام والطريق» في بكين الثلاثاء (إ.ب.أ)

«علاقة زبون» يسلّط التحوّل الخافت في الخطاب الضوء على العلاقة غير المتكافئة بين الصين وروسيا والتي تعتمد روسيا في إطارها بشكل متزايد على جارتها لدعم اقتصادها والمساعدة في الإبقاء على آلة الحرب لديها. وأفاد بيورن ألكسندر دوبن من جامعة جيلين الصينية: «منذ أطلقت موسكو غزوها الشامل لأوكرانيا، باتت في موقع حيث تعتمد بشكل غير مسبوق على الصين». وأضاف أن «التعاون (الروسي) الاقتصادي المتواصل مع الصين يتحوّل تدريجيا إلى علاقة اعتماد مباشر، ما يثير تساؤلات بشأن إن كانت روسيا تتحوّل إلى علاقة زبون مع بكين». وأفاد محللون بأن زيارة بوتين الحالية لبكين تركّز على حشد الدعم السياسي أكثر من التوصل إلى اتفاقيات كبيرة مثل خط أنابيب «طاقة سيبيريا-2» للغاز. وأفاد مدير «مركز كارنيغي روسيا وأوراسيا» ألكسندر غابويف: «قد نرى نتائج في (الشهور و) السنوات المقبلة عبر إنجاز مشاريع بنى تحتية، لكنني لا أتوقع مخرجات كبيرة من أي نوع في هذا التوقيت». وأضاف: «تملك الصين جميع هذه الأوراق. سترغب روسيا بشكل يائس التوصل إلى إعلان عن اتفاق، لكن الصين هي التي تملك النفوذ ويمكنها تحديد الوتيرة».


مقالات ذات صلة

ترمب يعد زيلينسكي بـ«إنهاء الحرب» في أوكرانيا

العالم ترمب وزيلينسكي خلال لقاء على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 2019 (أ.ب)

ترمب يعد زيلينسكي بـ«إنهاء الحرب» في أوكرانيا

قال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، الجمعة، إنه تحدث مع الرئيس الأوكراني ووعده بأنه إذا عاد إلى البيت الأبيض فإنه «سينهي الحرب» بين أوكرانيا وروسيا.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا عناصر من شرطة بيلاروسيا خلال أحد التدريبات (أرشيفية - قناة وزارة الداخلية البيلاروسية عبر «تلغرام»)

محكمة بيلاروسية تقضي بإعدام ألماني رمياً بالرصاص

قضت محكمة بيلاروسية بإعدام رجل ألماني رمياً بالرصاص بعد أن أدانته بجرائم عدة بينها «الإرهاب» والعمل مع مجموعة «مرتزقة».

«الشرق الأوسط» (وارسو)
أوروبا جندي روسي يلقم مدفع «هاوتزر» قرب الجبهة مع أوكرانيا (لقطة من فيديو لوزارة الدفاع الروسية)

روسيا تعلن سيطرتها على بلدة في شرق أوكرانيا

أعلنت روسيا، الجمعة، السيطرة على بلدة في منطقة دونيتسك بشرق أوكرانيا، مواصِلة تقدُّمها المستمر منذ أشهر عدة.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا الرئيس الروسي السابق ديمتري ميدفيديف (أ.ب)

روسيا: تصرف «الناتو» بحكمة قد يمنع دمار الكوكب

قال الرئيس الروسي السابق ديمتري ميدفيديف إن انضمام أوكرانيا إلى حلف الناتو سيكون إعلان حرب على موسكو وإن إظهار الحلف الحكمة هو فقط ما قد يمنع دمار الكوكب.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا روسيا تجنّد 250 ألف مجند كل عام ويتعين عليهم أداء الخدمة العسكرية لمدة سنة (رويترز)

لندن: موسكو تعتزم منع هجرة المجندين المحتملين

أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أن الكرملين يستعد لمنع المجندين المحتملين من مغادرة روسيا.

«الشرق الأوسط» (لندن - موسكو)

احتجاجات بنغلاديش... الشرطة تطلق الرصاص الحي على المتظاهرين وسط حظر للتجول

جنود بنغلاديشيون يقفون على طول الطريق بعد حظر التجول ونشر القوات العسكرية في دكا (أ.ف.ب)
جنود بنغلاديشيون يقفون على طول الطريق بعد حظر التجول ونشر القوات العسكرية في دكا (أ.ف.ب)
TT

احتجاجات بنغلاديش... الشرطة تطلق الرصاص الحي على المتظاهرين وسط حظر للتجول

جنود بنغلاديشيون يقفون على طول الطريق بعد حظر التجول ونشر القوات العسكرية في دكا (أ.ف.ب)
جنود بنغلاديشيون يقفون على طول الطريق بعد حظر التجول ونشر القوات العسكرية في دكا (أ.ف.ب)

أعلن جيش بنغلاديش اليوم السبت أن الحكومة فرضت حظراً للتجول بمختلف أنحاء البلاد ونشرت قوات من الجيش، في أعقاب اشتباكات بين متظاهرين والشرطة، خلال احتجاجات طلابية، بحسب «وكالة الأنباء الألمانية».

وذكر وزير الداخلية أسد الزمان خان أنه سيتم نشر أفراد الجيش، في العاصمة دكا ومناطق أخرى.

وكان أكثر من 100 شخص قد لقوا حتفهم، منذ اندلاع العنف يوم الثلاثاء الماضي. ووردت أنباء عن مقتل 56 شخصاً على الأقل، أمس الجمعة، حسب «بي بي سي بانغلا» وهي خدمة باللغة البنغالية تبثها «بي بي سي»، نقلاً عن صحيفتي «بروتوم آلو» و«ديلي ستار».

وأطلقت الشرطة، السبت، الرصاص الحي على المتظاهرين في دكا، على ما أفاد صحافي من وكالة الصحافة الفرنسية في الموقع.

وأصيب شخص على الأقل وسط تجمع آلاف المحتجين في حي رامبورا السكني، متحدين حظرا للتجول أعلنته الحكومة ودخل حيز التنفيذ في منتصف ليل الجمعة السبت لمحاولة احتواء الاضطرابات.

ولم يتسن الوصول إلى الأنباء الواردة من هذه المنافذ الإعلامية ووسائل إعلام محلية أخرى، على الإنترنت اليوم، بعد أن قطعت الحكومة إلى حد كبير خدمات الإنترنت والهاتف والرسائل النصية القصيرة. ولم يتم تأكيد أعداد الضحايا رسمياً.

جنود بنغلاديشيون يقفون على طول الشارع بعد حظر التجول ونشر القوات العسكرية في دكا (أ.ف.ب)

وتحدثت السفارة الأميركية في بنغلاديش، أمس الجمعة عن «إصابة المئات وربما الآلاف».

وفي العاصمة دكا، تم حظر جميع التجمعات أمس الجمعة، حتى إشعار آخر، حسب صحيفة «بروتوم آلو» نقلاً عن الشرطة.

لكن استمرت أعمال العنف في دكا، حيث قام عدة مئات من الطلاب المتظاهرين بإغلاق الطرق والاشتباك مع الشرطة. ويطالب الطلاب بإصلاحات في نظام حصص الوظائف الحكومية.

وفي منتصف الليلة الماضية، تردد أن ممثلين عن الطلاب التقوا بممثلين عن الحكومة. ولم ترد أي معلومات عن نتائج الاجتماع، حسب موقع «بي بي سي بانغلا».

مواطنون بنغلاديشيون يحملون لافتة ويتجمعون أمام سفارة بنغلاديش في واشنطن العاصمة لإظهار تضامنهم مع احتجاج الطلاب البنغلاديشيين المناهضين لـ«الحصص» (د.ب.أ)

ويطالب آلاف الشباب بنظام أكثر اعتماداً على الجدارة والقدرة والكفاءة.

وترتفع معدلات البطالة في بلد يزيد عدد سكانه عن 170 مليون نسمة. وأبدت الحكومة أول من أمس الخميس استعدادها لإصلاح النظام وإجراء محادثات.