الإعصار «كوينو» يخلّف خراباً في جنوب تايوان

عامل يرفع سيارة بيع طعام أطاحت بها الرياح العاتية للإعصار «كوينو» في تايوان (رويترز)
عامل يرفع سيارة بيع طعام أطاحت بها الرياح العاتية للإعصار «كوينو» في تايوان (رويترز)
TT

الإعصار «كوينو» يخلّف خراباً في جنوب تايوان

عامل يرفع سيارة بيع طعام أطاحت بها الرياح العاتية للإعصار «كوينو» في تايوان (رويترز)
عامل يرفع سيارة بيع طعام أطاحت بها الرياح العاتية للإعصار «كوينو» في تايوان (رويترز)

أسفر الإعصار «كوينو» عن مقتل امرأة مسنّة، اليوم الخميس، لدى مروره في جنوب تايوان مصحوبا برياح عاتية غير مسبوقة، من ناحية السرعة، ضربت الجزيرة وأدت إلى انقطاع الكهرباء عن مئات آلاف المنازل.

ووصل «كوينو» إلى البر عند رأس أولانبي في أقصى جنوب تايوان، صباح الخميس، وتراجعت حدته مع تحرّكه إلى مضيق تايوان بحلول الساعة 15:00 (07:00 ت غ)، بحسب الإدارة المركزية للأرصاد الجوية.

وأفادت السلطات بأن امرأة تبلغ (84 عاما) قضت في منزلها في مدينة تايتشونغ (غرب) بعدما جرحت جراء تحطم الزجاج بفعل الرياح العاتية.

وقالت هيئة الأرصاد الجوية التايوانية، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، إنّه «تمّ تسجيل سرعة رياح قصوى بلغت 95,2 متر في الثانية في جزيرة أوركيد الليلة الماضية، وهو رقم قياسي جديد لتايوان». وتعادل هذه السرعة رياحاً تبلغ سرعتها 342.72 كيلومتر في الساعة.

وبحسب هيئة الأرصاد الجوية فإنّ الرياح القياسية سجّلت في أوركيد ليلاً أثناء تقدّم «كوينو» غرباً نحو الطرف الجنوبي لتايوان.

عمال يرفعون حطاماً نتيجة الإعصار «كوينو» في تايوان (رويترز)

وأوركيد جزيرة بركانية صغيرة تقع شرق تايوان ويقطنها بالدرجة الأولى صيادون ومزارعون.

وذكرت وسائل إعلام تايوانية أن الكهرباء انقطعت عن نحو 2400 منزل في جزيرة أوركيد، فيما تضررت الصفوف الدراسية لإحدى المدارس جراء الرياح.

ويقول خبراء إنّ التغيّر المناخي الراهن زاد من صعوبة التنبؤ بمسارات العواصف الاستوائية التي لا تنفكّ شدّتها تزداد، ما يؤدّي لهطول أمطار غزيرة وحدوث فيضانات مفاجئة والتسبّب برياح عاتية.

وتشهد تايوان سنوياً عواصف استوائية متكرّرة في الفترة الممتدّة بين مايو (أيار) ونوفمبر (تشرين الثاني). والخميس أغلقت المدارس والمكاتب أبوابها تحسّباً لوصول الإعصار «كوينو».

تسبّبت رياح عاتية بسقوط لافتات شوارع في تايوان (رويترز)

وتمّ إلغاء أكثر من 200 رحلة جوية بين دولية ومحلية، في حين أخلي احترازياً ما يقرب من 3000 شخص من مناطق جبلية.

وخزّن كثير من سكّان مقاطعة تايتونغ الجنوبية الطعام قبل الإعصار. وقالت منغ شين (26 عاماً)، لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»، «نحن نعيش في منطقة جبلية وعلينا أن نقطع مسافة طويلة للوصول إلى هنا. لهذا السبب، ارتأينا أنه من الأفضل تخزينها تحسّباً».

وبدت الشوارع الخميس مهجورة مع هطول أمطار غزيرة على المنطقة. وتسبّبت رياح عاتية بسقوط لافتات شوارع وتمزيق أسطح معدنية.


مقالات ذات صلة

الأعاصير تودي بحياة 15 شخصاً جنوب الولايات المتحدة

الولايات المتحدة​ جانب من الدمار جراء الأعاصير التي ضربت ولاية أركنساس الأميركية (أ.ب)

الأعاصير تودي بحياة 15 شخصاً جنوب الولايات المتحدة

قُتل 15 شخصاً على الأقلّ في جنوب الولايات المتحدة بعد أن ضربت أعاصير قويّة ولايات تكساس وأوكلاهوما وأركنساس.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ منزل متضرر من إعصار ضرب ولاية أيوا الأميركية يوم الخميس 23 مايو 2024 (أ.ب)

الأعاصير تجتاح ولايات أميركية... ومقتل 2 على الأقل

قال راي سابينغتون قائد شرطة منطقة كوك بولاية تكساس الأميركية إن إعصاراً اجتاح شمال الولاية مما أسفر عن مقتل شخصين على الأقل وإصابة عدد آخر

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ دُمّرت منازل بكاملها واقتُلعت أشجار بسبب إعصار اجتاح بلدة غرينفيلد في ولاية أيوا الأميركية (رويترز)

5 قتلى في إعصار ضرب وسط الولايات المتحدة

لقي خمسة أشخاص على الأقل حتفهم وأُصيب العشرات بجروح، بعدما ضرب إعصار ولاية أيوا في وسط الولايات المتحدة اليوم (الثلاثاء)، حسبما أفادت السلطات.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
الولايات المتحدة​ سيدة تبحث عن أغراضها وسط حطام منزلها المتضرر من العاصفة التي ضربت كولومبيا تينيسي (أ.ب)

125 إعصاراً يضرب 22 ولاية أميركية بأقل من أسبوع

ذكر تقرير إخباري أن 125 إعصاراً على الأقل ضربت 22 ولاية أميركية منذ الاثنين الماضي، بينما استمر الطقس السيئ حتى الجمعة بالتوقيت المحلي في اجتياح أجزاء من الجنوب

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
آسيا أشخاص يمرون من أمام مبنى متضرر بعد أن ضرب إعصار غوانجو في مقاطعة جوانجدونج بجنوب الصين (أ.ف.ب)

مقتل وإصابة 38 شخصاً إثر إعصار قوي جنوب الصين

قُتل 5 أشخاص وأصيب 33 آخرون إثر إعصار قوي ضرب غوانجو، عاصمة مقاطعة جوانجدونج جنوب الصين.

«الشرق الأوسط» (بكين)

ضرب مرشح للانتخابات حتى الموت في منغوليا

شعار الشرطة في منغوليا (وسائل إعلام محلية)
شعار الشرطة في منغوليا (وسائل إعلام محلية)
TT

ضرب مرشح للانتخابات حتى الموت في منغوليا

شعار الشرطة في منغوليا (وسائل إعلام محلية)
شعار الشرطة في منغوليا (وسائل إعلام محلية)

أعلنت السلطات المنغولية، يوم الأحد، أن مرشحاً للمعارضة تعرض للضرب حتى الموت قبل الانتخابات البرلمانية المقررة هذا الشهر.

وقالت الشرطة في بيان نقلته وكالة الصحافة الفرنسية، إن الضحية الذي لم تكشف هويته كان عضواً في الحزب الديمقراطي وحاكم منطقة سانت سوم بوسط منغوليا.

وأضافت أن الرجل قُتل، السبت، لكن لم يتم توضيح الظروف المحيطة بالاعتداء الذي تعرض له.

وذكرت وسائل إعلام محلية أن الرجل يدعى ب. بيانمونخ، في حين عرّفه بيان صادر عن حزبه باسم «بي بي».

وقال الحزب الديمقراطي إنه يشعر بالحزن لأن «نجماً للديمقراطية... فقد حياته على أيدي آخرين».

وجاء في بيان للحزب «قرابة الساعة العاشرة مساء... قُتل بي على يد آخرين خلال اجتماع لخمسة أعضاء من حزب الشعب»، في إشارة إلى حزب الشعب المنغولي الحاكم.

ومن المقرر أن تجري منغوليا البالغة مساحتها ثلاثة أضعاف مساحة فرنسا لكن عدد سكانها 3.5 ملايين نسمة، انتخابات برلمانية في 28 يونيو (حزيران).

ويعد العنف خلال الحملات الانتخابية أمراً نادراً في الدولة الديمقراطية الواقعة بين الصين وروسيا، حيث يتم تمثيل جميع أطياف الطيف السياسي في وسائل الإعلام والمنتديات.

لكن منتقدين يقولون إن البلاد تشهد تراجعاً في سيادة القانون وتديرها حكومة تسعى إلى الحد من الانتقادات لسجلها في الفساد.