طاجيكستان تعلن قتل «ثلاثة إرهابيين» دخلوا من أفغانستان

جنود طاجيكيون (أرشيفية - رويترز)
جنود طاجيكيون (أرشيفية - رويترز)
TT

طاجيكستان تعلن قتل «ثلاثة إرهابيين» دخلوا من أفغانستان

جنود طاجيكيون (أرشيفية - رويترز)
جنود طاجيكيون (أرشيفية - رويترز)

أعلنت الأجهزة الأمنية في طاجيكستان، الأربعاء، أنها قتلت «ثلاثة إرهابيين» أتوا من أفغانستان المجاورة في ثاني عملية من هذا النوع في غضون أشهر في البلد الجبلي الواقع بآسيا الوسطى الذي يخشى أن يتزعزع استقراره منذ عودة حركة «طالبان» إلى الحكم في كابل.

ونقلت وكالة «كابار» للأنباء عن الأجهزة الأمنية أن «ثلاثة عناصر من منظمة إرهابية دولية عبروا ليل 29-30 أغسطس (آب) الحدود بين طاجيكستان وأفغانستان قرب بلدة كيفرون بنية ارتكاب عمل إرهابي مع اقتراب موعد العيد الوطني الطاجيكستاني» في التاسع من سبتمبر (أيلول).

وأضاف المصدر «تم القضاء على الأعضاء الثلاثة في المجموعة الإرهابية» صباح الخامس من سبتمبر بعدما رفضوا الاستسلام في هذه المنطقة الواقعة في جبال بامير.

وأوضحت الأجهزة الأمنية أن الرجال الثلاثة ولدوا جميعا في طاجيكستان وكانوا ينتمون إلى جماعة «أنصار الله» المؤلفة من طاجيكستانيين والمرتبطة بـ«الحركة الإسلامية» في أوزبكستان القريبة من حركة «طالبان»، وفق ما أوردته وكالة الصحافة الفرنسية.

وهذا ثاني حادث من هذا النوع في الأشهر الأخيرة بعدما أعلنت السلطات نهاية أبريل (نيسان) مقتل «إرهابيين اثنين» أتيا من أفغانستان. وأوضحت الأجهزة الأمنية الأربعاء أن القتلى هم أعضاء أيضا في جماعة «أنصار الله».

ومن بين جمهوريات الاتحاد السوفياتي الخمس السابقة في آسيا الوسطى النهج الأكثر تشددا حيال حركة «طالبان» واستقبلت مسؤولين في المعارضة الأفغانية. وعززت حماية حدودها المشتركة مع أفغانستان الممتدة على 1300 كيلومتر وأجرت تدريبات عسكرية مع روسيا التي تمتلك فيها أكبر قاعدة عسكرية في الخارج.

وندد الرئيس إمام علي رحمن الحاكم منذ ثلاثين عاما، مرات عدة بنهج حركة «طالبان». ودعا الحركة مرارا أيضا إلى احترام حقوق اتنية الطاجيك التي تشكل بحسب التقديرات، ربع عدد السكان الأفغان البالغ نحو 40 مليونا.



الشرطة الهندية تحمّل باكستان مسؤولية مقتل 12 في هجمات بجامو وكشمير

أفراد من الجيش الهندي يقومون بدورية في أثناء عملية بحث في 10 يونيو 2024 بعد أن نصب مسلحون في كشمير كميناً لحافلة (أ.ف.ب)
أفراد من الجيش الهندي يقومون بدورية في أثناء عملية بحث في 10 يونيو 2024 بعد أن نصب مسلحون في كشمير كميناً لحافلة (أ.ف.ب)
TT

الشرطة الهندية تحمّل باكستان مسؤولية مقتل 12 في هجمات بجامو وكشمير

أفراد من الجيش الهندي يقومون بدورية في أثناء عملية بحث في 10 يونيو 2024 بعد أن نصب مسلحون في كشمير كميناً لحافلة (أ.ف.ب)
أفراد من الجيش الهندي يقومون بدورية في أثناء عملية بحث في 10 يونيو 2024 بعد أن نصب مسلحون في كشمير كميناً لحافلة (أ.ف.ب)

حمّلت الهند، اليوم الأربعاء، باكستان المسؤولية عن سلسلة من هجمات مسلحة أدت إلى مقتل 12 شخصاً وإصابة العشرات خلال الأيام الثلاثة الماضية، حسب وكالة «رويترز» للأنباء.

وتطالب باكستان بالسيادة على إقليم جامو وكشمير الذي يشهد أعمال عنف مسلحة منذ بدء تمرد مناهض للهند في عام 1989 تسبب في مقتل عشرات الآلاف رغم تراجع العنف في السنوات القليلة الماضية.

وقال أناند جين رئيس الشرطة في جامو للصحافيين «جارتنا المعادية تريد الإضرار ببيئتنا السلمية» في إشارة إلى باكستان التي تتهمها الهند بإذكاء العنف في المنطقة منذ عقود.

ونفت وزارة الخارجية الباكستانية سابقا مثل هذه المزاعم، وقالت إنها لم تقدم سوى دعم سياسي ودبلوماسي للمتمردين.

وقالت السلطات إن معارك مسلحة نشبت في المنطقة، أمس الثلاثاء، وأدت إلى مقتل مسلحين اثنين وجندي من قوات شبه عسكرية وإصابة مدني وستة من أفراد الأمن.

وقالت الشرطة إن معركة ثالثة اندلعت بالأسلحة النارية في وقت لاحق من اليوم الأربعاء بمنطقة دودا في جامو، مما أدى إلى إصابة مسؤول بالشرطة.

وتأتي هذه الحوادث بعد يومين من مقتل تسعة زوار هندوس وإصابة 41 آخرين عندما هاجم مسلحون حافلة كانت تقلهم إلى ضريح هندوسي يوم الأحد، حين كان رئيس الوزراء ناريندرا مودي، رئيس حزب بهاراتيا جاناتا القومي الهندوسي، يؤدي اليمين لولاية ثالثة.

وأصاب الجمود العلاقات بين الهند وباكستان منذ أن أنهت الهند الوضع الخاص لولاية جامو وكشمير في عام 2019، وقسمتها إلى منطقتين تخضعان للإدارة الاتحادية.