اليابان: النشاط الإشعاعي في مياه البحر قرب فوكوشيما أقل من الحد الأدنى

لقطة جوية للخزانات التي تحتوي على مياه صرف مشعة معالجة في محطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية في فوكوشيما، شمال اليابان (أ.ب)
لقطة جوية للخزانات التي تحتوي على مياه صرف مشعة معالجة في محطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية في فوكوشيما، شمال اليابان (أ.ب)
TT

اليابان: النشاط الإشعاعي في مياه البحر قرب فوكوشيما أقل من الحد الأدنى

لقطة جوية للخزانات التي تحتوي على مياه صرف مشعة معالجة في محطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية في فوكوشيما، شمال اليابان (أ.ب)
لقطة جوية للخزانات التي تحتوي على مياه صرف مشعة معالجة في محطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية في فوكوشيما، شمال اليابان (أ.ب)

قالت وزارة البيئة اليابانية، اليوم الأحد، إن الاختبارات التي أجريت على مياه البحر بالقرب من محطة فوكوشيما للطاقة النووية لم ترصد أي نشاط إشعاعي، وذلك بعد أيام من تصريف مياه معالجة كانت تستخدم لتبريد مفاعلات نووية.

وبدأت اليابان يوم الخميس في تصريف المياه من محطة فوكوشيما المنكوبة إلى المحيط الهادي، مما أثار احتجاجات داخل اليابان والدول المجاورة، ودفع الصين إلى حظر واردات المنتجات المائية من اليابان، وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

صورة عامة لمحطة فوكوشيما دايتشي للطاقة النووية (رويترز)

وخلصت اختبارات وزارة البيئة للعينات المأخوذة من 11 نقطة بالقرب من المحطة إلى أن تركيزات نظائر «التريتيوم» المشعة أقل من الحد الأدنى الذي يمكن اكتشافه، وهو من -7 إلى 8 بيكريل من «التريتيوم» لكل لتر. وقالت إن مياه البحر «لن يكون لها أي تأثير سلبي على صحة الإنسان والبيئة».

وقال مسؤول لـ«رويترز» اليوم، إن الوزارة ستنشر نتائج الاختبارات أسبوعياً على مدى الأشهر الثلاثة المقبلة على الأقل، ثم ستراجع توقيت أي كشف إضافي.

المنظر الجوي للمياه المعالجة المخففة بمياه البحر التي تتدفق إلى مياه ثانوية ثم إلى نفق متصل تحت البحر للتصريف البحري في محطة فوكوشيما (أ.ب)

وقالت وكالة مصائد الأسماك اليابانية، أمس السبت، إن الأسماك التي تم فحصها في المياه المحيطة بالمحطة لم تحتو على مستويات يمكن اكتشافها من «التريتيوم».

وتقول اليابان ومنظمات علمية إن المياه آمنة.

علماء يجرون اختباراً لمستوى التريتيوم في سمكة تم اصطيادها قبالة ساحل فوكوشيما (رويترز)

وقالت كوريا الجنوبية إنها لا ترى أي مشكلات علمية فيما يتعلق بتصريف المياه، لكن نشطاء البيئة يقولون إنه لم يتم دراسة جميع التأثيرات المحتملة.

وغادر ثلاثة خبراء كوريين جنوبيين في مجال السلامة النووية إلى اليابان اليوم لمراقبة تصريف المياه المشعة المعالجة من محطة فوكوشيما النووية المعطلة، حسبما ذكر مسؤول.

ونقلت وكالة أنباء «يونهاب» الكورية الجنوبية عن المسؤول قوله إن خبراء المعهد الكوري للسلامة النووية يعتزمون زيارة مكتب فوكوشيما للوكالة الدولية للطاقة الذرية التابع للأمم المتحدة.

يشارك الناس في مسيرة بسيول احتجاجاً على تصريف اليابان لمياه الصرف الصحي المعالجة من محطة فوكوشيما (أ.ف.ب)

ولم يتم تحديد مدة إقامة الخبراء بعد. وتأتي هذه الزيارة بعد أن توصلت كوريا الجنوبية واليابان والوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى اتفاق بشأن زيارة الخبراء الكوريين الجنوبيين إلى مكتب الوكالة الدولية للطاقة الذرية كل أسبوعين لمراقبة تصريف المياه المشعة المعالجة.


مقالات ذات صلة

روسيا لتأهيل كوادر علمية مصرية بـ«الطاقة النووية»

شمال افريقيا تركيب مصيدة قلب المفاعل النووي المصري في نوفمبر الماضي (هيئة المحطات النووية)

روسيا لتأهيل كوادر علمية مصرية بـ«الطاقة النووية»

ناقشت مصر وروسيا قيام الأخيرة بتدريب كوادر مصرية في مجال الطاقة النووية، للاستفادة من خبراتهم في بناء أول مفاعل نووي مصري بـ«الضبعة».

«الشرق الأوسط» (القاهرة)
أوروبا صورة وزعتها وزارة الدفاع الروسية لصاروخ «إسكندر» خلال تدريبات على الأسلحة النووية في مكان غير محدد بروسيا يوم 21 مايو 2024 (أ.ب)

الإنفاق على الأسلحة النووية يتزايد مع تصاعد التوترات العالمية

تعمل الدول المسلّحة نووياً على تحديث ترساناتها في مواجهة التوترات الجيو-سياسية المتزايدة عبر العالم، مع زيادة إنفاقها في هذا المجال.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
الاقتصاد مفاعل نووي في مقاطعة جلانغزو الصينية (رويترز)

تقرير: أميركا تتخلف 15 عاماً عن الصين في الطاقة النووية

ذكر تقرير يوم الاثنين أن الولايات المتحدة متخلفة عن الصين بما يصل إلى 15 عاماً في تطوير الطاقة النووية عالية التقنية

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرغ في يونيو 2024 (أسوشييتد برس)

الكرملين: تصريحات ستولتنبرغ بشأن نشر مزيد من الأسلحة النووية تمثل تصعيداً

قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف صباح اليوم (الاثنين) إن تصريحات الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) بشأن نشر مزيد من الأسلحة النووية تمثل تصعيداً.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
العالم ينس ستولتنبرغ الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (رويترز)

ستولتنبرغ: الناتو يبحث نشر المزيد من الأسلحة النووية

ينس ستولتنبرغ يقول إن الحلف يجري محادثات لنشر المزيد من الأسلحة النووية لمواجهة تهديد متزايد من روسيا والصين.

«الشرق الأوسط»

بوتين يصل إلى فيتنام بعد زيارة لكوريا الشمالية

الرئيس الروسي لدى وصوله إلى مطار نوي باي في هانوي اليوم (إ.ب.أ)
الرئيس الروسي لدى وصوله إلى مطار نوي باي في هانوي اليوم (إ.ب.أ)
TT

بوتين يصل إلى فيتنام بعد زيارة لكوريا الشمالية

الرئيس الروسي لدى وصوله إلى مطار نوي باي في هانوي اليوم (إ.ب.أ)
الرئيس الروسي لدى وصوله إلى مطار نوي باي في هانوي اليوم (إ.ب.أ)

وصل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى فيتنام في زيارة دولة تهدف إلى تعميق العلاقات بين موسكو وهانوي، وفق ما أفادت «وكالات أنباء روسية».

وهذه الزيارة الخامسة التي يقوم بها بوتين بصفته رئيساً لفيتنام، وتأتي بعد رحلة قام بها إلى كوريا الشمالية، حيث أبرم اتفاق دفاع مشترك مع بيونغ يانغ، الأربعاء، وفق ما نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية».

ووقع بوتين اتفاقية مع الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، تتضمن تعهداً بالدفاع المشترك، وهو أحد أهم تحركات روسيا في آسيا منذ سنوات، وقال كيم إنه يرقى إلى مستوى «التحالف».

وجاء تعهد بوتين بإصلاح كامل لسياسة روسيا بعد انهيار الاتحاد السوفياتي إزاء كوريا الشمالية فيما تحاول الولايات المتحدة وحلفاؤها الآسيويون قياس المدى الذي يمكن لروسيا تعميق دعمها للدولة الوحيدة التي أجرت اختباراً لسلاح نووي هذا القرن.

وفي أول زيارة له إلى بيونغ يانغ منذ يوليو (تموز) عام 2000، ربط بوتين صراحة تعميق العلاقات الروسية مع كوريا الشمالية بدعم الغرب المتزايد لأوكرانيا، وقال إن بوسع موسكو أن تطور تعاوناً عسكرياً وتقنياً مع بيونغ يانغ.

ووقع بوتين وكيم بعد المحادثات اتفاقية «شراكة استراتيجية شاملة» قال بوتين إنها تضمنت بنداً بشأن الدفاع المشترك ينص على مساعدة البلدين لأحدهما الآخر في صد أي عدوان خارجي، وفق «رويترز».

وقال بوتين: «اتفاقية الشراكة الشاملة الموقعة اليوم تنص، من بين أمور أخرى، على المساعدة المتبادلة في حالة تعرض أحد طرفي الاتفاقية لعدوان».

وأوضح أن تسليم الغرب أسلحة متطورة بعيدة المدى، بما في ذلك مقاتلات «إف - 16» إلى أوكرانيا لشن ضربات ضد روسيا، ينتهك اتفاقات رئيسية.

وأضاف بوتين: «وفيما يتعلق بذلك، لا تستبعد روسيا نفسها تطوير تعاون عسكري تقني مع جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية».

من جانبه، أشاد كيم بروسيا لاتخاذها ما وصفه بأنه خطوة استراتيجية مهمة للغاية لدعم كوريا الشمالية، التي تأسست عام 1948 بدعم من الاتحاد السوفياتي السابق.