مصر: تصاعد الانتقادات مع زيادة ساعات انقطاع الكهرباء

لجأت الحكومة المصرية لخطة «تخفيف الأحمال» بسبب ازدياد استهلاك الكهرباء (وزارة الكهرباء المصرية)
لجأت الحكومة المصرية لخطة «تخفيف الأحمال» بسبب ازدياد استهلاك الكهرباء (وزارة الكهرباء المصرية)
TT

مصر: تصاعد الانتقادات مع زيادة ساعات انقطاع الكهرباء

لجأت الحكومة المصرية لخطة «تخفيف الأحمال» بسبب ازدياد استهلاك الكهرباء (وزارة الكهرباء المصرية)
لجأت الحكومة المصرية لخطة «تخفيف الأحمال» بسبب ازدياد استهلاك الكهرباء (وزارة الكهرباء المصرية)

اضطر زياد محمود، طالب الثانوية العامة في محافظة بني سويف جنوب العاصمة، للانتقال إلى منزل خالته مصطحباً مذكرات اللغة الفرنسية التي سيؤدي الامتحان فيها، الثلاثاء، بسبب اختلاف مواعيد انقطاع التيار الكهربائي في منزل خالته عن منزلهم، بعدما أدت زيادة مدة انقطاع التيار الكهربائي ضمن خطة «تخفيف الأحمال» التي تطبقها الحكومة، إلى «إرباك يومه».

زياد لم يكن المتضرر الوحيد من خطة «تخفيف الأحمال»، مع إعلان الحكومة المصرية، الأحد، زيادة فترات انقطاع التيار الكهربائي لتكون 3 ساعات يومياً بدلاً من ساعة أو اثنتين لمدة يومين، للمرة الثانية في غضون شهر، على خلفية زيادة الاستهلاك نتيجة ارتفاع درجات الحرارة لمستويات قياسية.

وتلجأ الحكومة لتنفيذ سياسة «تخفيف الأحمال» عبر القطع المتناوب عن المناطق المختلفة على خلفية نقص إمدادات الوقود لمحطات الكهرباء مع زيادة الاستهلاك خلال فترات ارتفاع درجات الحرارة.

موقف زياد أفضل بقليل من إيمان حسين، التي تعمل «عن بعد» من قريتها شرنوب التابعة لمحافظة البحيرة بدلتا مصر، والتي أصبحت مهددة بفقد عملها بسبب انقطاع التيار الكهربائي لعدة ساعات يومياً من دون مواعيد ثابتة، الأمر الذي يجعلها تحاول تغيير مواعيد عملها، لكن الشركة التي تعمل فيها بات مسؤولوها يبدون امتعاضاً من تكرار تأخرها في تنفيذ المهام الموكلة إليها.

تقول إيمان لـ«الشرق الأوسط» إنها اشترت مولداً كهربائياً لتشغيل جهاز الكومبيوتر الذي تعمل عليه لتجنب تعرضها للضرر، لكنها تواجه مشكلة في توفير الوقود له، بالإضافة إلى صوته المرتفع الذي يسبب الضرر للجيران وعدم قدرته على استهلاكه طوال فترات انقطاع الكهرباء، مؤكدة أنهم في القرية يزيد المعدل اليومي على 3 ساعات حتى في الأيام العادية.

وسجلت معدلات استهلاك الكهرباء نحو 36 ألف ميغاواط فقط بذروة الاستهلاك، بينما تحتاج مصر يومياً إلى نحو 135 مليون متر مكعب من الغاز الطبيعي، و10 آلاف طن من المازوت، لإنهاء الانقطاعات المتكررة للكهرباء في جميع أنحاء مصر، حسب بيانات «الكهرباء» المصرية.

وتنتقد عضوة مجلس النواب (البرلمان) النائبة إيرين سعيد، عدم وجود مسؤول حكومي يمكن سؤاله في ظل استقالة الحكومة الحالية وتكليفها بتسيير الأعمال وعدم اهتمام المسؤولين بالرد وتوضيح أسباب المشكلة وآلية حلها في الفترة المقبلة، مع زيادة الأضرار الناتجة عن تطبيق قرار قطع الكهرباء بهذه الصورة.

وأضافت: «هناك غضب في الشارع بسبب هذا الأمر، خصوصاً في ظل عدم وجود استثناءات للمحافظات التي تشهد درجات حرارة مرتفعة رغم المطالبة بهذا الأمر»، لافتة إلى أنهم اقترحوا أن يكون قطع الكهرباء ولو بشكل ضروري بعيداً عن أوقات ذروة درجات الحرارة التي يطبق فيها القرار.

وتواصل اهتمام رواد «السوشيال ميديا» بتداعيات انقطاع التيار الكهربائي مع تسجيل شهادات من حسابات نشطة لأصحابها بانقطاع التيار الكهربائي لديهم أكثر من 3 ساعات، وسط ترقب لعودة انتظام التيار الكهربائي وتخفيف الأحمال بحد أقصى ساعتين يومياً، كما كان مقرراً من قبل.

وانتقدت الإعلامية لميس الحديدي عبر حسابها على «إكس» قطع الكهرباء لساعات من دون مواعيد محددة، مؤكدة أن «الكهرباء ليست رفاهية، وأنها من حق المواطن ودور الدولة وأهم من أرقام الموازنة الصماء الخاصة بالفائض الأولي».

بينما تحدثت سمر ديوان وهي مدربة وناشطة عبر «فيسبوك»، عن معاناة ابنتها الصغيرة لتلقي تدريب برمجة بسبب انقطاع الكهرباء.

لكن في المقابل، التمس البعض عذراً للحكومة على القيام بذلك، مؤكدين ضرورة «الوقوف خلف الدولة وقراراتها الصعبة نتيجة للظروف الاقتصادية».

عودة إلى النائبة البرلمانية التي ترى أن «الأمر لم يعد من الممكن قبوله أو استمراره، لكن في الوقت نفسه لا يوجد أمامهم كبرلمان سوى الانتظار لحين تشكيل الحكومة الجديدة، أملاً في أن تحمل خطة واضحة لإنهاء هذه المشكلة التي تؤثر على حياة المواطنين وأعمالهم».


مقالات ذات صلة

شمال افريقيا «الكوميكسات» الساخرة انتشرت بين حسابات «إكس» و«فيسبوك»

العطل التقني العالمي يُثير سخرية وتندراً في مصر

ظهر التفاعل على الهاشتاغات التي ارتقت إلى صدارة «التريند»، الجمعة، ومنها: «#الأمن_السيبراني»، «#مايكروسوفت»، «#شركات_الطيران»، «#مطارات_العالم».

محمد عجم (القاهرة)
شمال افريقيا رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقي خلال اجتماع المجلس التنفيذي للاتحاد بأكرا (الاتحاد الأفريقي)

«قمة الاتحاد الأفريقي التنسيقية» لمناقشة التكامل الإقليمي وتعزيز الاندماج

تشارك مصر بوفد رسمي، برئاسة رئيس الوزراء المصري، مصطفى مدبولي، في «الاجتماع التنسيقي السادس للاتحاد الأفريقي والتجمعات الاقتصادية الإقليمية».

أحمد إمبابي (القاهرة)
يوميات الشرق المسلسلات القصيرة تُعيد فرض حضورها على خريطة دراما مصر

المسلسلات القصيرة تُعيد فرض حضورها على خريطة دراما مصر

تفرض المسلسلات القصيرة وجودها مجدداً على الساحة الدرامية المصرية خلال موسم الصيف، بعدما أثبتت حضورها بقوّة في موسم الدراما الرمضانية الماضي.

داليا ماهر (القاهرة )
يوميات الشرق أنغام تشوّق جمهورها لانتظار جديدها (صفحتها في «فيسبوك»)

أغنيات وألبومات مصرية تتصدَّر صيف 2024

تصدَّر عدد كبير من الأغنيات والألبومات المصرية المطروحة خلال فصل الصيف قوائم الأكثر تداولاً عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي، والأكثر استماعاً عبر المنصات.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )

سكان في الحديدة لـ«الشرق الأوسط»: استنفار حوثي بعد ضربات إسرائيلية

نيران تشتعل في موقع نفطي ضربه الإسرائيليون في الحديدة السبت (أ.ف.ب)
نيران تشتعل في موقع نفطي ضربه الإسرائيليون في الحديدة السبت (أ.ف.ب)
TT

سكان في الحديدة لـ«الشرق الأوسط»: استنفار حوثي بعد ضربات إسرائيلية

نيران تشتعل في موقع نفطي ضربه الإسرائيليون في الحديدة السبت (أ.ف.ب)
نيران تشتعل في موقع نفطي ضربه الإسرائيليون في الحديدة السبت (أ.ف.ب)

ضربت سلسلة غارات إسرائيلية ميناء الحديدة اليمنية الخاضع للحوثيين المدعومين من إيران، السبت، غداة مقتل شخص وإصابة آخرين في تل أبيب إثر هجوم بطائرة مسيّرة تبنته الجماعة التي تزعم أنها تساند الفلسطينيين في غزة.

وبينما اشتعلت النيران في موقع قرب ميناء الحديدة، وتداوله كثيرون في وسائل التواصل الاجتماعي، أفاد سكان في الحديدة «الشرق الأوسط» باستنفار حوثي في أرجاء المدينة كافة، والتزم أغلب السكان منازلهم مع القصف الذي وصف بأنه الأعنف منذ بدء الضربات الأميركية والبريطانية على مواقع الحوثيين في المدينة.

ونقلت وسائل إعلام دولية عن يوآف غالانت، وزير دفاع حكومة الطوارئ الإسرائيلية القول: «سنستهدف الحوثيين في كل مكان إذا كان ذلك مطلوباً»، إذ نقلت القناة «12» عن مسؤول إسرائيلي كبير قوله إن «هجوم الحوثيين على تل أبيب تجاوز كل الخطوط الحمراء وأيام ضبط النفس انتهت».

قتلى وجرحى

تبنت الجماعة الحوثية منذ نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي العديد من الهجمات ضد إسرائيل، دون أي تأثير يذكر، كما تبنت مهاجمة أكثر من 170 سفينة في البحرين الأحمر والعربي، وادعت مهاجمة سفن في موانئ إسرائيلية منفردة ومشتركة مع فصائل عراقية موالية لإيران. في حين أكد الجيش الإسرائيلي سلسلة الغارات التي استهدفت منشآت تخزين الوقود في ميناء الحديدة، وأدت الضربات إلى إشعال حريق ضخم وتحدثت وسائل إعلام الجماعة الحوثية عن سقوط قتلى وجرحى لم تحدد عددهم على الفور.

وقال وكيل محافظة الحديدة في الحكومة الشرعية، وليد القديمي لـ«الشرق الأوسط» إن الحوثيين وضعوا السكان في الحديدة عرضة للاستهدافات الأميركية والبريطانية المتكررة، وأخيراً الإسرائيلية. وأضاف القديمي أن هدف الحوثيين «تحقيق أطماع إيران في المنطقة والسيطرة على الممر التجاري بالبحر الأحمر». مشيراً إلى نزوح السكان من منازلهم في الحديدة إلى خارج المدينة وإلى المحافظات المجاورة.

مخاوف من أزمة وقود

وذكر سكان أن معظم محطات تعبئة الوقود أغلقت أبوبها عقب الغارات مباشرةً، وأن طوابير طويلة من السيارات تشكلت عند محطات شركة النفط وسط مخاوف من أزمة خانقة في وقود السيارات وارتفاع أسعارها حيث يتعمد الحوثيون إلى افتعال مثل هذه الأزمات لبيع الوقود بأضعاف سعره، كما أنهم يشرعون في إغلاق المحطات الرسمية ويديرون أسواق سوداء للبيع.

كما يخشى السكان من أزمة خانقة في غاز الطهي بعد الأنباء التي وردت عن استهداف محطة تعبئة الأسطوانات في هذه الغارات. المصادر بينت أن السكان في الحديدة يعيشون حالة من الذعر مع عودة تحليق المقاتلات في سماء المدينة حتى بعد تنفيذ الضربات، وأنهم يخشون تجدد الضربات في حين عجز الحوثيون عن السيطرة على حريق مخازن الوقود الذي شكَّلَ سحابة داكنة في أجواء المدينة، كما أن ألسنة اللهب كانت تضيء أجزاءً من المدينة.