كيف تابع جمهور «السوشيال ميديا» الضربات الإيرانية لإسرائيل؟

ما بين «فرح العمدة»... ومخاوف «الحرب العالمية الثالثة»

لقطة من فيديو تُظهر انفجاراً في سماء مدينة الخليل خلال تصدي إسرائيل للهجوم الإيراني (أ.ف.ب)
لقطة من فيديو تُظهر انفجاراً في سماء مدينة الخليل خلال تصدي إسرائيل للهجوم الإيراني (أ.ف.ب)
TT

كيف تابع جمهور «السوشيال ميديا» الضربات الإيرانية لإسرائيل؟

لقطة من فيديو تُظهر انفجاراً في سماء مدينة الخليل خلال تصدي إسرائيل للهجوم الإيراني (أ.ف.ب)
لقطة من فيديو تُظهر انفجاراً في سماء مدينة الخليل خلال تصدي إسرائيل للهجوم الإيراني (أ.ف.ب)

أثار تنفيذ الهجوم الإيراني على إسرائيل تفاعلات سريعة لجمهور «السوشيال ميديا» العربية، فبمجرد أن أعلنت إيران إطلاق المُسيّرات تجاه الأراضي الإسرائيلية، سرعان ما قام رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بدورهم، بإطلاق التعليقات والتحليلات في الفضاء الإلكتروني في ردّ فعل لما تشهده المنطقة من تطورات.

وقفزت «الهاشتاغات» المتفاعلة مع الأحداث إلى صدارة «التريند» في الدول العربية، وأبرزها «#الحرب_العالمية_الثالثة»، #«الوعد_الصادق»، والتي جاءت التعليقات عليها متنوعة، ما بين تثمين الهجوم والقلق منه، وبينهما توقعات حول مؤشرات التصعيد، ثم ما لبثت أن صعدت «هاشتاغات» أخرى، مثل «#مسرحية_حفظ_ماء_الوجه»، «#المسرحية_الهزلية»، «#فرح_العمدة»، التي جاء التفاعل معها بانتقاد الهجوم الإيراني والسخرية منه.

وعدّ حساب باسم «هدهد صعدة» الهجوم «خطوة جيدة، ولو أنها لم تكن بالشكل المطلوب، ولها إيجابيات كثيرة، ومن أهم إيجابياتها أنها فتحت أبواب الصراع على مصراعيها وستُوسّع الصراع رغماً عنهم، وفي توسعة الصراع فرج لغزة وأهلها».

https://twitter.com/as2imiu/status/1779475508612256099

في حين تخوفت حسناء عز الدين من أن يكون للضربة الإيرانية «ارتدادات سيئة على بلدان المنطقة».

https://twitter.com/HEazaldiyn67111/status/1779506694550163756

وتهكّم حساب باسم محمود سعد من «الضربة العسكرية الإيرانية الضخمة لإسرائيل»، وقال إنها «أدت إلى إصابة آلاف الإسرائيليين بنوبات من الضحك والسخرية». كذلك حدثت «إصابات نتيجة التدافع للاستمتاع بمشاهدة وتصوير الطائرات المُسيّرة والصواريخ أثناء سقوطها على أهدافها المضحكة».

https://twitter.com/doc_mahmoudsaad/status/1779433105209581716

ويرى الخبير السياسي المصري، الدكتور محمد محمود مهران، أن تباين التعليقات بين التخوف من اندلاع حرب شاملة، والسخرية من محدودية الرد، يعكس حالة من الانقسام وعدم اليقين إزاء تداعيات التصعيد الراهن على أمن واستقرار المنطقة.

ولجأ رواد «السوشيال ميديا»، في جانب من تفاعلهم، إلى الاستعانة بالمشاهد الدرامية والمسرحية، لوصف ما يدور على الأرض، وعدُّوها تلخص سيناريو الحرب.

https://twitter.com/mrw_yby/status/1779469480256577707

وهي الوسيلة التي يعلّق عليها أستاذ القانون الدولي العام، لـ«الشرق الأوسط»، بقوله: «هذا التفاعل المتباين يشير إلى اعتقاد البعض أن هناك غياباً لرؤية إيرانية واضحة في التعامل مع الأزمة، وهو ما دفع البعض للتندر والاستهزاء بالهجوم باعتباره مجرد مناورة للتغطية على الاعتداءات الإسرائيلية».

https://twitter.com/422_hor/status/1779424897657180512

واتفق كثير من الحسابات على وصف الهجوم الإيراني بـ«المسرحية»، وتساءل حساب يحمل اسم هند: هل الهجوم «مسلسل أميركي قصير أم مسرحية؟»، مضيفة: «شعوب المنطقة بأكملها شاهدت المسلسل أو المسرحية القصيرة، واختارت أن تعود للنوم العميق بعد أن أزعجتها أخبار المُسيّرات والصواريخ الكرتونية!».

https://twitter.com/LadyVelvet_HFQ/status/1779496022550446248

بينما رأى حساب عبيدي العربي جانباً آخر من المسرحية بقوله: «العالم الأعمى يدين رد إيران المبرَّر والمستحَق بأشد العبارات، بينما على مدار 7 أشهر يُباد شعب بأكمله فلا تسمع إدانة واحدة، كل ما تسمعه منهم حق إسرائيل في الدفاع».

ويفسر مهران تعدد التفاعلات بقوله: «انتشار هاشتاغات مثل (الحرب العالمية الثالثة) و(الوعد الصادق) يشير إلى وعي الجمهور بخطورة المواجهة وتوقعهم تداعياتها الكارثية».

وفي مصر، حلّ هاشتاغ «#فرح_العمدة» ليحمل كثيراً من السخرية، وهو مُستقى من تعبير مصري للدلالة على كثرة ضرب النار في الهواء دون هدف، وهو المعنى الذي عبر عنه حساب محمد المصري، قائلاً: «إحنا بنسمي ده في مصر فرح العمدة. ضرب نار في الهواء دون أي فائدة».

https://twitter.com/GlennDougl16105/status/1779450628554506661

بينما لخّص حساب باسم مودي الهجوم الإيراني واصفاً إياه بـ«بمب العيد».

https://twitter.com/Modymsg/status/1779459884431352290



الحوثيون يزعمون مهاجمة 6 سفن إحداها في «المتوسط»

سفينة الشحن «روبيمار» غرقت بعد أن تعرضت لهجوم صاروخي حوثي (إ.ب.أ)
سفينة الشحن «روبيمار» غرقت بعد أن تعرضت لهجوم صاروخي حوثي (إ.ب.أ)
TT

الحوثيون يزعمون مهاجمة 6 سفن إحداها في «المتوسط»

سفينة الشحن «روبيمار» غرقت بعد أن تعرضت لهجوم صاروخي حوثي (إ.ب.أ)
سفينة الشحن «روبيمار» غرقت بعد أن تعرضت لهجوم صاروخي حوثي (إ.ب.أ)

أعلن الجيش الأميركي، الأربعاء، تنفيذ ضربات اعتراض فوق البحر الأحمر أدّت إلى تدمير 5 طائرات حوثية من دون طيار، بينما تبنت الجماعة الموالية لإيران مهاجمة 6 سفن من بينها سفينة يونانية أصيبت، الثلاثاء، بثلاثة صواريخ دون وقوع خسائر بشرية.

وأوضحت القيادة المركزية الأميركية، في بيان، أن الحوثيين المدعومين من إيران أطلقوا بين الساعة 12:05 ظهراً والساعة 1:40 ظهراً (بتوقيت صنعاء) في 28 مايو (أيار)، 5 صواريخ باليستية مضادة للسفن من المناطق التي يسيطرون عليها في اليمن إلى البحر الأحمر.

وأكد الجيش الأميركي التقارير الملاحية التي أفادت بأن ناقلة البضائع اليونانية التي ترفع علم جزر مارشال والتي تدعى «لاكس» أصيبت بثلاثة صواريخ، وأشار إلى أنها واصلت رحلتها ولم يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات بشرية.

وفي اليوم نفسه بين الساعة 10:04 صباحاً و1:30 ظهراً (بتوقيت صنعاء)، قالت القيادة المركزية إن قواتها نجحت في تدمير 5 طائرات من دون طيار فوق البحر الأحمر، تم إطلاقها من منطقة يسيطر عليها الحوثيون.

وتبين، وفق البيان، أن هذه الطائرات من دون طيار، تمثل تهديداً وشيكاً للسفن التجارية في المنطقة، وأنه يتم اتخاذ هذه الإجراءات لحماية حرية الملاحة وجعل المياه الدولية أكثر أماناً.

في غضون ذلك، ذكرت وكالة «تسنيم» الإيرانية شبه الرسمية، الأربعاء، أن طهران أتاحت للحوثيين في اليمن صاروخاً باليستياً يطلق من البحر وهو الصاروخ «قدر». بحسب ما نقلته «رويترز».

وأضافت الوكالة، التي يعتقد أنها مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني: «تم الآن توفير الصاروخ الباليستي الذي يطلق من البحر، المسمى (قدر)، للمقاتلين اليمنيين (الحوثيين)». وتابعت أن الصاروخ «أصبح سلاحاً قادراً على تشكيل تهديد خطير لمصالح الولايات المتحدة وحليفها الرئيسي في المنطقة الكيان الصهيوني».

هجمات متصاعدة

في ظل التصعيد الحوثي المستمر والضربات الأميركية المضادة، أعلن المتحدث العسكري باسم الجماعة يحيى سريع، في بيان متلفز، الأربعاء، مهاجمة 6 سفن في البحر الأحمر والبحر العربي والبحر الأبيض المتوسط.

سفينة ليبيرية تعرضت لهجوم حوثي في خليج عدن وقُتل 3 من بحارتها (أ.ب)

وتبنى المتحدث الحوثي مهاجمة السفينة اليونانية «لاكس» بشكل مباشر في البحر الأحمر، ما أدى إلى تضررها بشكل كبير، كما ادعى مهاجمة سفينتي «موريا» و«سيليدي» في البحر الأحمر، وسفينتي «ألبا» و«ميرسك هارت فورد» الأميركية في البحر العربي، وسفينة «مينرفا أنتونيا» في البحر الأبيض المتوسط.

ولم تشر أي تقارير ملاحية إلى صدقية المزاعم الحوثية حول هذه الهجمات باستثناء السفينة اليونانية «لاكس» التي تعرضت، الثلاثاء، للإصابة بثلاثة صواريخ في البحر الأحمر، دون أن يحول بينها وبين مواصلة رحلتها.

وكانت الجماعة قد أقرت، الثلاثاء، بتلقي غارتين من «أميركا وبريطانيا»، حسبما وصفت، في منطقة الجبانة في مدينة الحديدة (غرب)، وذلك بعد أن تبنت، مساء الاثنين الماضي، مهاجمة السفينة «مينرفا ليزا» في البحر الأحمر، كما تبنت مهاجمة السفينتين الأميركية «لاريجو ديزرت» والإسرائيلية «ميتشلا» في المحيط الهندي، إلى جانب مهاجمة مدمرتين في البحر الأحمر، دون ورود أي تقارير ملاحية حول إصابة أي سفينة.

طائرة من دون طيار وهمية من صنع الحوثيين معروضة في ساحة بصنعاء (إ.ب.أ)

وتهاجم الجماعة المدعومة من إيران السفن في البحر الأحمر وخليج عدن والمحيط الهندي منذ 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، في محاولة منها لمنع ملاحة السفن المرتبطة بإسرائيل، بغض النظر عن جنسيتها، وكذا السفن الأميركية والبريطانية. كما أعلنت توسيع الهجمات إلى البحر المتوسط.

في مقابل ذلك، أطلقت واشنطن تحالفاً دولياً، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، سمَّته «حارس الازدهار»، لحماية الملاحة في البحر الأحمر، وخليج عدن، قبل أن تشنّ ضرباتها على الأرض، وشاركتها بريطانيا في 4 مناسبات. كما شارك عدد من سفن الاتحاد الأوروبي ضمن عملية «أسبيدس» في التصدي لهجمات الجماعة.

وبلغ عدد الغارات الأميركية والبريطانية ضد الحوثيين على الأرض أكثر من 450 غارة، واعترفت الجماعة بمقتل 40 من عناصرها وإصابة 35 آخرين، جراء هذه الضربات.

وتقول الحكومة اليمنية إن «الجماعة الحوثية تنفذ أجندة إيران في المنطقة، وتسعى للهروب من استحقاقات السلام، وتتخذ من غزة ذريعة للمزايدة السياسية». وتشدد على أن الحلّ ليس في الضربات الغربية ضد الجماعة، ولكن في دعم قواتها الحكومية لاستعادة الأراضي كافة؛ بما فيها الحديدة وموانئها.

وأصابت الهجمات الحوثية نحو 19 سفينة منذ بدء التصعيد، وتسببت إحداها، في 18 فبراير (شباط) الماضي، في غرق السفينة البريطانية «روبيمار» في البحر الأحمر بالتدريج.

مدمرة بريطانية تعترض مُسيَّرة حوثية في البحر الأحمر (رويترز)

كما أدى هجوم صاروخي حوثي في 6 مارس (آذار) الماضي إلى مقتل 3 بحّارة، وإصابة 4 آخرين، بعد أن استهدف في خليج عدن سفينة «ترو كونفيدنس».

وإلى جانب الإصابات التي لحقت بالسفن، لا تزال الجماعة تحتجز السفينة «غالاكسي ليدر» التي قرصنتها قبل أكثر من 6 أشهر واقتادتها مع طاقمها إلى ميناء الصليف شمال الحديدة وحوّلتها إلى مزار لأتباعها.

وفي أحدث خطبة لزعيم الجماعة، عبد الملك الحوثي، الخميس الماضي، تبنى مهاجمة 119 سفينة أميركية وبريطانية ومرتبطة بإسرائيل، وزعم تنفيذ عملية واحدة باتجاه البحر الأبيض المتوسط، وقال إن جماعته نفذت خلال أسبوع 8 عمليات بـ15 صاروخاً ومسيّرة في البحر الأحمر وخليج عدن والمحيط الهندي.

وادعى الحوثي إسقاط طائرتين مسيرتين أميركيتين من طراز «إم كيو 9» خلال أسبوع واحدة في مأرب والأخرى في البيضاء. واعترف بأن جماعته جنّدت نحو 324 ألف شخص منذ بدء الأحداث في غزة.