بن مبارك: الحوثيون تسببوا في عسكرة المياه اليمنية

واشنطن تبنّت إحباط هجمات وشيكة في البحر الأحمر

يهدد غرق السفينة البريطانية بكارثة بيئية في البحر الأحمر وفق ما تقوله الحكومة اليمنية (تلفزيون الجمهورية اليمنية)
يهدد غرق السفينة البريطانية بكارثة بيئية في البحر الأحمر وفق ما تقوله الحكومة اليمنية (تلفزيون الجمهورية اليمنية)
TT

بن مبارك: الحوثيون تسببوا في عسكرة المياه اليمنية

يهدد غرق السفينة البريطانية بكارثة بيئية في البحر الأحمر وفق ما تقوله الحكومة اليمنية (تلفزيون الجمهورية اليمنية)
يهدد غرق السفينة البريطانية بكارثة بيئية في البحر الأحمر وفق ما تقوله الحكومة اليمنية (تلفزيون الجمهورية اليمنية)

اتهم رئيس الحكومة اليمنية أحمد عوض بن مبارك الجماعة الحوثية بالتسبب في عسكرة المياه اليمنية، واتخاذ الحرب الإسرائيلية ضد غزة ذريعة لتحقيق أهداف داخلية، وذلك في سياق تفنيده مزاعم الجماعة الموالية لإيران بخصوص هجماتها ضد السفن في البحر الأحمر وخليج عدن.

تصريحات بن مبارك جاءت من موسكو التي زارها أملاً في مساندة روسية لليمن على صعد الاقتصاد والسياسة، وتصحيح المفاهيم الدولية إزاء سلوك الجماعة الحوثية المعرقل لمساعي السلام.

رئيس الحكومة اليمنية ووزير الخارجية الروسي خلال مؤتمر صحافي في موسكو الثلاثاء (رويترز)

وتزامن تأكيد الموقف اليمني بخصوص طبيعة التصعيد الحوثي، مع إعلان القيادة المركزية الأميركية إحباط هجمات وشيكة للجماعة، الاثنين، بواسطة الزوارق المسيَّرة والصواريخ وطائرة مسيّرة أحادية الاتجاه.

وأفادت القيادة المركزية الأميركية بأن قواتها دمرت 3 زوارق مسيّرة وصاروخي «كروز» وطائرة مسيّرة للحوثيين، وأن الزوارق والصاروخين جرى تجهيزها للإطلاق نحو البحر الأحمر، بينما كانت الطائرة المسيّرة فوق البحر الأحمر بالفعل.

وقال البيان إن قوات القيادة المركزية رصدت الزوارق الثلاثة والصاروخين في مناطق خاضعة لسيطرة الحوثيين، كما رصدت الطائرة المسيّرة في سماء البحر الأحمر.

وكانت الجماعة الحوثية قد أقرت، عصر الاثنين، بتلقي مواقع تابعة لها في منطقة رأس عيسى شمال الحديدة اليمنية على البحر الأحمر 3 غارات وصفتها بـ«الأميركية والبريطانية».

وجاءت الضربات إثر رابع أوسع موجة من الغارات نفذتها واشنطن ولندن معاً، ضد الجماعة الحوثية، ليل السبت - الأحد، حيث أقرت الجماعة بتلقي 22 غارة في صنعاء ومحيطها وتعز وحجة.

وأكد وزير الدفاع البريطاني غرانت شابس، الاثنين، على مواصلة بلاده وحلفائها التصدي لهجمات الحوثيين على سفن الشحن البحري في البحر الأحمر في ظل استمرار «سلوكهم الهمجي».

غارة غربية استهدفت موقعاً للجماعة الحوثية في صنعاء ليل السبت - الأحد الماضي (رويترز)

وقال شابس: «إن التحليل المبكر أظهر أن سلاح الجو الملكي البريطاني أصاب 8 أهداف في اليمن بنجاح، تضمنت مواقع يستخدمها الحوثيون لشن هجمات بطائرات مسيّرة بعيدة المدى، سواء في مهام الاستطلاع أو الهجوم»، وفقاً لوكالة الأنباء البريطانية (بي إيه ميديا).

أهداف داخلية

وتؤكد الحكومة اليمنية أن الضربات الغربية ضد الحوثيين لن تكون لها جدوى في الحد من قدرات الجماعة العسكرية، وأن البديل هو دعم القوات الشرعية لاستعادة الدولة.

وفي هذا السياق، نفى رئيس الوزراء أحمد عوض بن مبارك سردية الجماعة الموالية لإيران بخصوص الهجمات البحرية. ونقل الإعلام الرسمي أن بن مبارك تطرق خلال لقائه مع وزير الخارجية الروسي، الثلاثاء، إلى «الهجمات الحوثية الإرهابية في البحر الأحمر، ومحاولة ربطها بالعدوان الإسرائيلي الهمجي على قطاع غزة».

وأوضح رئيس الحكومة اليمنية الذي يشغل أيضاً منصب وزير الخارجية أن «ما تقوم به ميليشيا الحوثي له أهداف داخلية لا علاقة لها بنصرة الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، في الوقت الذي تقوم فيه بمفاقمة معاناته باستهداف المنشآت النفطية، واستمرار حصار مدينة تعز».

وفي المؤتمر الصحافي الذي جمع بن مبارك مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، قال الأخير إن العملية الأميركية البريطانية في اليمن تسببت في ازدياد حدة الصراع، وتداعيات سلبية طالت الملاحة البحرية المدنية.

وإذ شدد لافروف على أن ضمان الملاحة البحرية في البحر الأحمر يجب أن يتصدر أولويات جميع الفاعلين السياسيين، قال بن مبارك إن جماعة الحوثي هي السبب الرئيسي في «عسكرة» البحر الأحمر، وأشار إلى أن مفاوضات السلام في بلاده قد تعثرت بسبب التصعيد الحوثي البحري.

وأكد رئيس الحكومة اليمنية في المؤتمر الصحافي أنه يعتقد أن عمليات الحوثيين في البحر الأحمر ليست وليدة الحرب الدائرة في قطاع غزة.

رئيس الحكومة اليمنية أحمد عوض بن مبارك خلال مؤتمر صحافي في موسكو الثلاثاء (رويترز)

في المقابل، نقلت وكالة «رويترز» عن المتحدث باسم جماعة الحوثي في اليمن، محمد عبد السلام قوله إن الهجمات التي تشنها الجماعة على سفن الشحن في البحر الأحمر بصواريخ وطائرات مسيّرة لن تتوقف إلا في حالة انتهاء «العدوان» الإسرائيلي على قطاع غزة، ورفع الحصار عنه.

ورداً على سؤال عمّا إذا كانت الهجمات على السفن ستتوقف في حالة التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في غزة، قال عبد السلام إنه «ستجري إعادة تقييم الوضع إذا انتهى الحصار، وسُمح للمساعدات الإنسانية بدخول غزة بحُرّية».

حصاد الهجمات والضربات

تشن واشنطن وشاركتها لندن في 4 مناسبات، منذ 12 يناير (كانون الثاني) الماضي ضربات جوية على الأرض ضد الحوثيين؛ رداً على هجماتهم المستمرة ضد السفن، والتي بدأت منذ نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

وتزعم الجماعة المدعومة من إيران أن هجماتها تأتي لمساندة الفلسطينيين في غزة، من خلال منع السفن المرتبطة بإسرائيل من الملاحة في البحر الأحمر وخليج عدن، قبل أن تضيف إلى أهدافها السفن الأميركية والبريطانية.

ورغم الضربات التي بلغت حتى الآن نحو 300 غارة استهدفت مواقع في صنعاء والحديدة وتعز وحجة وصعدة وذمار، تقول الجماعة الحوثية إنها لم تحد من قدرتها العسكرية، ووصفتها بأنها «ضربات للتسلية وحفظ ماء الوجه»؛ وفق ما صرح به زعيمها عبد الملك الحوثي.

واعترف الحوثيون بمقتل 22 مسلحاً في الضربات الغربية، إلى جانب 10 قُتلوا في 31 ديسمبر (كانون الأول) الماضي، في البحر الأحمر، بعد تدمير البحرية الأميركية زوارقهم، رداً على محاولتهم قرصنة إحدى السفن، وذلك قبل أن يقروا، الأحد، بمقتل شخص وإصابة آخرين من المدنيين.

سفينة بريطانية استهدفها الحوثيون قبل 10 أيام مهددة بالغرق في البحر الأحمر (تلفزيون الجمهورية اليمنية)

وأطلقت واشنطن تحالفاً دولياً في ديسمبر الماضي، سمته «حارس الازدهار»؛ لحماية الملاحة في البحر الأحمر، قبل أن تشنّ، ابتداءً من 12 يناير الماضي، ضربات على الأرض ضد الحوثيين في نحو 25 مناسبة حتى الآن، شاركت لندن في 4 موجات منها، إلى جانب تنفيذ العشرات من عمليات التصدي للصواريخ والمُسيَّرات الحوثية والقوارب المفخخة.

وتشنّ الجماعة منذ 19 نوفمبر الماضي هجمات ضد السفن بلغت 49 هجمة، وأدت إلى إصابة 11 سفينة على الأقل، كما لا تزال الجماعة تحتجز السفينة «غالاكسي ليدر» وطاقمها للشهر الرابع.


مقالات ذات صلة

أزمة وقود في صنعاء تربك الانقلابيين غداة قصف الحديدة

العالم العربي يمني يبيع وقوداً في الشارع وسط أزمة نفط تواجهها صنعاء ومناطق أخرى في البلاد (إ.ب.أ)

أزمة وقود في صنعاء تربك الانقلابيين غداة قصف الحديدة

شهدت صنعاء ومدن يمنية أخرى، لليوم الثاني على التوالي، أزمة وقود، وسط ارتباك حوثي في احتواء الموقف، وذلك غداة قصف إسرائيل خزانات الوقود في ميناء الحديدة.

«الشرق الأوسط» (صنعاء)
شؤون إقليمية صورة الأقمار الاصطناعية تظهر منظراً لخزانات النفط المحترقة في ميناء مدينة الحديدة اليمنية التي يسيطر عليها الحوثيون (أ.ف.ب)

مصادر إسرائيلية: الجيش تدرب في اليونان على ضرب بنك أهداف باليمن

الجيش الإسرائيلي وأجهزة مخابراته أعدوا منذ شهور لاحتمال القيام بهجوم على مواقع للحوثيين في اليمن وتدربوا في اليونان على بنك أهداف

«الشرق الأوسط» (تل أبيب)
العالم العربي عمال يفرغون حاوية من سفينة تجارية في ميناء الحديدة الذي يعد أحد أكبر موانئ اليمن وأكثرها حيوية (رويترز)

بعد الضربات الإسرائيلية... شبح اقتصادي يحدق باليمن

يتوقع باحثون يمنيون أن تؤثر الضربات الإسرائيلية على ميناء الحديدة بشكل محدود لكنهم يتخوفون من تكرار الضربات على الاقتصاد والمعيشة ومحاصرة الموانئ

وضاح الجليل (عدن)
العالم العربي دخان كثيف جراء احتراق مستودعات الوقود في ميناء الحديدة إثر ضربة إسرائيلية (رويترز)

زعيم الحوثيين «سعيد» بالمواجهة مع إسرائيل... ويتعهد باستمرار التصعيد

عبّر زعيم الجماعة الحوثية عن سعادته بالمواجهة مع إسرائيل غداة تدمير الأخيرة مستودعات الوقود في ميناء الحديدة، فيما أعلنت تل أبيب اعتراض صاروخ أطلقته الجماعة.

علي ربيع (عدن)
العالم العربي دخان كثيف يتصاعد جراء قصف إسرائيل مدينة الحديدة اليمنية الخاضعة للحوثيين (رويترز)

تخوف يمني من سيناريو غزة وسط تهديدات حوثية بالتصعيد

يتخوف اليمنيون عقب الغارات الإسرائيلية في الحديدة من أن تتحول بلادهم إلى غزة أخرى من حيث الدمار الهائل وسط التهديدات الحوثية بالتصعيد.

محمد ناصر (تعز)

أزمة وقود في صنعاء تربك الانقلابيين غداة قصف الحديدة

يمني يبيع وقوداً في الشارع وسط أزمة نفط تواجهها صنعاء ومناطق أخرى في البلاد (إ.ب.أ)
يمني يبيع وقوداً في الشارع وسط أزمة نفط تواجهها صنعاء ومناطق أخرى في البلاد (إ.ب.أ)
TT

أزمة وقود في صنعاء تربك الانقلابيين غداة قصف الحديدة

يمني يبيع وقوداً في الشارع وسط أزمة نفط تواجهها صنعاء ومناطق أخرى في البلاد (إ.ب.أ)
يمني يبيع وقوداً في الشارع وسط أزمة نفط تواجهها صنعاء ومناطق أخرى في البلاد (إ.ب.أ)

أدى التزاحم الكبير لليوم الثاني أمام محطات الوقود في العاصمة اليمنية المختطفة صنعاء، وبقية المدن تحت سيطرة جماعة الحوثي عقب القصف الإسرائيلي على خزانات الوقود في ميناء الحديدة، إلى ارتباك موقف قادة الجماعة، ودفعهم إلى التخبط في التعاطي مع الأزمة، التي ستزيد من معاناة اليمنيين المستمرة منذ أكثر من 9 سنوات ماضية.

وأكد سكان في صنعاء لـ«الشرق الأوسط»، أن معظم مناطق سيطرة جماعة الحوثي لا تزال تشهد لليوم الثاني على التوالي أزمة خانقة في مادتي البنزين والديزل ومادة الغاز المنزلي، وارتفاعاً في أسعار غالبية الخدمات والمواد الغذائية، وسط اتهامات واسعة لقادة الجماعة بالوقوف خلف تصاعد الأزمة.

جانب من أزمة محروقات اندلعت في مناطق سيطرة الحوثيين (إكس)

وترافقت الأزمة كالعادة مع انتعاش كبير وغير مسبوق للسوق السوداء بمختلف المناطق في صنعاء ومدن أخرى؛ إذ شهدت أسعار الوقود وغاز الطهي ارتفاعاً ملحوظاً.

وفي حين اكتفت الجماعة الحوثية عبر شركة النفط الخاضعة لها في صنعاء بإصدار بيان تؤكد فيه أن الوضع التمويني، سواء في محافظة الحديدة أو باقي المحافظات، مستقر تمامًا، ولا يوجد أي مبرر للضغط على محطات الوقود، لا تزال هناك طوابير طويلة أمام محطات الوقود.

ووسط الاتهامات الموجهة للانقلابيين بالوقوف وراء افتعال هذه الأزمة، وإخفاء كميات من الوقود في مخازن سرية تابعة لها، بغية المتاجرة بها في السوق السوداء، تشير المصادر إلى قيام قيادات في الجماعة بفتح عدد محدود من محطات الوقود يملكها تجار موالون لها، لكي تبيع المشتقات للمواطنين بأسعار السوق السوداء.

وفي مقابل ذلك أغلقت الجماعة بقية المحطات، وهي بالمئات، ولم تسمح لها ببيع البنزين لضمان تحكمها في السوق السوداء، واستمرار البيع بأسعار مرتفعة، للحصول على أكبر قدر من الإيرادات التي تذهب لجيوبها ودعم عملياتها العسكرية.

هلع شديد

على صعيد حالة الهلع التي لا تزال تسود الشارع اليمني في صنعاء وبقية المناطق؛ خوفاً من تفاقم أزمة الوقود الحالية وتأثيرها المباشر على كل مناحي الحياة الاقتصادية والمعيشية، في ظل غياب أي تدخلات من قبل قادة الانقلاب، هاجم النائب في البرلمان غير الشرعي بصنعاء، عبده بشر، ما سمّاها «السلطة الفاشلة للمزريين إذا لم تحسب حساب مثل هذه الأمور».

أزمة غاز منزلي في المناطق الخاضعة لسيطرة جماعة الحوثي (إكس)

وفي تعليق آخر، انتقد الناشط اليمني فهد أمين أبو راس، التعاطي غير المدروس للأجهزة التابعة لجماعة الحوثي مع الأزمة. وقال في منشور له بموقع «فيسبوك»: «بينما نحن نطالب الجهات الأمنية الحوثية بالنزول للمحطات وفتحها أمام المواطنين، يفاجئنا أحد ملاك المحطات، ويقول إن إغلاق محطات البترول والغاز جاء بناءً على توجيهات من الجهات الأمنية».

بدوره، أفاد المغرد اليمني أنس القباطي، بأن طوابير الغاز المنزلي هي الأخرى امتدت أمام محطات تعبئة الغاز، لافتاً إلى أن «صمت شركتي النفط والغاز يزيد من تهافت المواطنين».