«حرب غزة»: مصر تواصل إدخال المساعدات... وتنتظر رد «حماس» على «الهدنة»

عبور 100 شاحنة للقطاع واستقبال 448 شخصاً بينهم 40 مصاباً

السيسي خلال اجتماع مع رئيس حكومته ووزير الصحة والذي وجّه خلاله باستمرار الدعم الإنساني والصحي لأهالي غزة (الرئاسة المصرية)
السيسي خلال اجتماع مع رئيس حكومته ووزير الصحة والذي وجّه خلاله باستمرار الدعم الإنساني والصحي لأهالي غزة (الرئاسة المصرية)
TT

«حرب غزة»: مصر تواصل إدخال المساعدات... وتنتظر رد «حماس» على «الهدنة»

السيسي خلال اجتماع مع رئيس حكومته ووزير الصحة والذي وجّه خلاله باستمرار الدعم الإنساني والصحي لأهالي غزة (الرئاسة المصرية)
السيسي خلال اجتماع مع رئيس حكومته ووزير الصحة والذي وجّه خلاله باستمرار الدعم الإنساني والصحي لأهالي غزة (الرئاسة المصرية)

لا تزال جهود الوساطة المصرية - القطرية بشأن «الهدنة» في قطاع غزة تراوح مكانها، انتظاراً لتقديم حركة «حماس» رداً على بشأن البنود التي جرى التوافق عليها في اجتماعات باريس قبل أسبوع، وسط حالة من الترقب للموقف الإسرائيلي، بعدما قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو: إن «حماس» قدمت «مطالب لن نقبل بها» بشأن إطلاق سراح «الرهائن» في غزة.

في غضون ذلك، وجّه الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي باستمرار تقديم أوجه الدعم كافة للفلسطينيين من قطاع غزة، وبخاصة في مجال المساعدات والدعم الصحي، في حين تواصل فيه دخول شاحنات المساعدات إلى غزة عبر معبر رفح، حيث دخلت، الاثنين، 100 شاحنة مساعدات مصرية جديدة إلى الجانب الفلسطيني من معبر رفح.

وأشار بيان للرئاسة المصرية إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي، وجّه خلال اجتماعه، الاثنين، مع رئيس مجلس الوزراء، ووزير الصحة المصري، باستمرار الدعم الطبي الذي تقدمه مصر لأهالي قطاع غزة، حيث تم وضع مخطط لمستشفيات الإحالة والمتضمنة 47 مستشفى في 8 محافظات، وتم استقبال ما يزيد على 2200 مصاب وإجراء أكثر من 1200 عملية جراحية إلى جانب تقديم الخدمات الصحية والعلاجية للعابرين عبر معبر رفح.

واستقبل معبر رفح، الاثنين، 448 فرداً بينهم 40 جريحاً ومريضاً و25 مرافقاً لهم، و82 من أصحاب جوازات السفر المصرية، و52 من أصحاب الجوازات الأجنبية، وفق إفادة لإدارة معبر رفح بشأن حركة العبور.

وكانت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أعلنت في بيان، الأحد، أنه ‏منذ بدء دخول المساعدات الإنسانية في 21 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي وحتى مطلع فبراير (شباط) الحالي دخل إلى قطاع ‫غزة 9831 شاحنة عبر معبري رفح وكرم أبو سالم أي ما يعادل 94.5 يومياً.

استقبال شحنات المساعدات بالعريش المصرية تمهيداً لنقلها من خلال معبر رفح إلى غزة (الهلال الأحمر المصري)

من جانبه، أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، ضرورة وقف إطلاق النار والعمل على إدخال المساعدات بشكل مستدام للتعامل مع الوضع الإنساني المتفجر في القطاع. وشدد شكري خلال اتصال هاتفي تلقاه، الاثنين، من نظيره العراقي فؤاد حسين على مخاطر توسيع رقعة الصراع في المنطقة على خلفية الحرب الدائرة في قطاع غزة، وبما ينذر بدفع الإقليم إلى المزيد من حالة عدم الاستقرار وتهديد مصالح شعوبه.

اتصال هاتفي بين وزير الخارجية المصري ونظيره العراقي تناول تطورات المنطقة (الخارجية المصرية)

على المسار السياسي، تواصلت الاتصالات المصرية بشأن «الهدنة» في قطاع غزة؛ إذ من المنتظر أن تقدم حركة «حماس» ردها بشأن المقترحات التي جرى التوافق عليها في اجتماعات باريس، التي شارك فيها مسؤولون من الولايات المتحدة، ومصر، وقطر وإسرائيل، الأسبوع الماضي. وقال مصدر في حركة «حماس»، الاثنين: إن الحركة تواصل مشاوراتها بشأن مبادرة باريس والتوصل إلى اتفاق يفضي إلى وقف لإطلاق النار في غزة، وصولاً إلى صفقة لتبادل الأسرى مع إسرائيل.

وأضاف المصدر، الذي فضّل عدم الكشف عن اسمه، لوكالة الأنباء الألمانية، أن المشاورات ما زالت مستمرة ولم تنته بعد، مشيراً إلى أن حركته ليست مرتبطة بموعد معين لتسليم ردها. وبحسب المصدر، أجرت قيادة «حماس» السياسية في الخارج مشاورات مع عدد من الفصائل، لبلورة موقف وطني موحد يهدف بشكل أساسي لإتمام الصفقة. وقال: إن «هناك مناقشات وصيغ كثيرة مطروحة من شأنها وقف الحرب».

وذكر المصدر، أن «الحركة والفصائل تصرّ على وقف إطلاق النار والانسحاب الإسرائيلي من غزة وإطلاق سراح أسرى فلسطينيين، والسماح للنازحين بالعودة إلى منازلهم في غزة وشمال القطاع وإعادة إعمار غزة وإدخال المساعدات الإنسانية ورفع الحصار عن غزة»، مشيراً إلى أنه «من دون ضمانات دولية لن تنفذ إسرائيل أياً منها».

وقال: «لا أحد يجبرنا على رد سريع، وبالتالي نناقش المقترحات المقدمة لنا بهدوء وفقاً لمصلحة الشعب الفلسطيني وإنهاء العدوان». ومع ذلك، توقع المصدر أن «(حماس) ستقدم ردها لقطر ومصر، الوسيطين الرئيسيين بينها وبين إسرائيل، قريباً».

كانت الولايات المتحدة رعت اجتماعاً في باريس قبل أسبوع بمشاركة وفود من كل من مصر وإسرائيل وقطر وفرنسا، وخرج الاجتماع بمبادرة نصت على إجراء تبادل أسرى بين إسرائيل و«حماس» خلال 3 مراحل يجري خلالها وقف إطلاق نار قد تصل مدته نحو 3 أشهر.

شارك في الاجتماع رئيس وكالة المخابرات الأميركية و3 من رؤساء أجهزة الأمن الإسرائيلية ورئيس جهاز المخابرات المصرية ورئيس وزراء قطر.

في المقابل، أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أن حركة «حماس» قدمت «مطالب لن نقبل بها» بشأن إطلاق سراح الرهائن في قطاع غزة.

وأكد نتنياهو، الاثنين، أن الشروط «يجب أن تكون مماثلة للاتفاق السابق»، الذي شهد تبادل نسبة من الرهائن مقابل أسرى فلسطينيين خلال هدنة نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، بحسب ما نقل عنه حزب الليكود، الذي يتزعمه.

بدوره، أشار السفير حسين هريدي، مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، إلى أن ثمة اتفاقاً بشأن الهدنة «في طريقه إلى الإعلان قريباً»، لكنه لفت إلى صعوبة التكهن بموعد الإعلان، خاصة في ظل الصعوبات التي تكتنف مواقف الأطراف المختلفة للصراع. وأوضح هريدي، الذي شغل منصب مدير إدارة إسرائيل في الخارجية المصرية سابقاً، في حديثه لـ«الشرق الأوسط»، أن جميع الأطراف لديها استعداد للدخول في هدنة بما فيها إسرائيل، لكنه أشار في الوقت ذاته إلى أن كل طرف يحاول الحصول على أفضل الشروط من وجهة نظره؛ حتى لا يبدو أمام حاضنته الشعبية وكأنه الطرف الذي يقدم التنازلات، عادّاً ذلك «يصعّب من مهمة الوسطاء».

وأوضح مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، أن مواقف وزراء اليمين المتطرف «تسعى إلى إفساد أي مساعٍ لإقرار الهدنة»، مرجعاً ذلك إلى أن وقف الحرب يعني تفكك الائتلاف الحاكم في إسرائيل، ومن ثم فإن إطالة أمد الحرب تمثل «مصلحة وأولوية بالنسبة لحكومة نتنياهو»، داعياً إلى أن يكون هناك دور لوزير الخارجية الأميركي خلال زيارته الراهنة للمنطقة لممارسة ضغط حقيقي على الإسرائيليين.

كان وزير الأمن القومي في الحكومة الإسرائيلية إيتمار بن غفير ووزير المالية بتسلئيل سموتريتش، هدّدا بتفكيك الحكومة والانسحاب منها، في حال تم التوصل لوقف إطلاق نار نهائي في قطاع غزة. وقال بن غفير: إن «وقف الحرب يعني حل الحكومة»، وذلك بعد الحديث عن قرب التوصل لاتفاق تمديد وقف إطلاق النار مقابل إطلاق سراح المزيد من المخطوفين كل يوم.


مقالات ذات صلة

الدبابات الإسرائيلية تواصل التوغل في رفح.... ومقتل مدير الإسعاف والطوارئ بغزة

المشرق العربي فلسطيني يتفقد حطام عيادة استهدفها الطيران الإسرائيلي في حي الدرج بغزة (أ.ف.ب)

الدبابات الإسرائيلية تواصل التوغل في رفح.... ومقتل مدير الإسعاف والطوارئ بغزة

قالت وزارة الصحة بغزة إن هاني الجعفراوي مدير الإسعاف والطوارئ لقي حتفه جراء ضربة جوية إسرائيلية استهدفت عيادة في غزة.

«الشرق الأوسط» (غزة )
المشرق العربي شاحنة تتبع الجيش الأردني (صفحة القوات المسلّحة الأردنية عبر «فيسبوك»)

مصرع عسكريَّين أردنيين بحادثة لقافلة مساعدات متجهة إلى غزة

أفاد مصدر عسكري أردني بمصرع جنديين وإصابة اثنين آخرين نتيجة حادث لقافلة مساعدات كانت في طريقها إلى قطاع غزة

«الشرق الأوسط» (عمان)
المشرق العربي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (د.ب.أ)

نتنياهو: المعارك العنيفة مع «حماس» «على وشك الانتهاء»

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي، الأحد، أن المعارك العنيفة التي يخوضها الجيش الإسرائيلي ضد مقاتلي حركة «حماس» في مدينة رفح في جنوب قطاع غزة «على وشك الانتهاء».

«الشرق الأوسط» (بيروت)
المشرق العربي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو (أ.ف.ب)

نتنياهو يهاجم البيت الأبيض مجدداً... أثناء رحلة غالانت «التصالحية» إلى الولايات المتحدة

هاجم رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو الإدارة الأميركية مجدداً، واتهمها بتأخير شحنات الأسلحة إلى إسرائيل، بينما كان وزير دفاعه في طريقه إلى واشنطن.

كفاح زبون (رام الله)
المشرق العربي وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت في زيارة سابقة للولايات المتحدة (رويترز)

هل تُحل «عقدة مفاوضات هدنة غزة» بعد زيارة غالانت واشنطن؟

زيارة مهمة لوزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت إلى واشنطن في ظل «جمود» يخيّم على مفاوضات «هدنة غزة» مع إصرار طرفي الأزمة على مطالبهما وجهود للوسطاء.

«الشرق الأوسط» (القاهرة)

بوريل: نحن على أعتاب اتساع رقعة الحرب في الشرق الأوسط

مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في لوكسمبورغ (إ.ب.أ)
مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في لوكسمبورغ (إ.ب.أ)
TT

بوريل: نحن على أعتاب اتساع رقعة الحرب في الشرق الأوسط

مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في لوكسمبورغ (إ.ب.أ)
مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل في لوكسمبورغ (إ.ب.أ)

قال مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، الاثنين، إن الشرق الأوسط على أعتاب امتداد رقعة الصراع إلى لبنان.

وأضاف بوريل، للصحافيين قبل اجتماع وزراء خارجية التكتل في لوكسمبورغ: «يزداد خطر تأثير هذه الحرب على جنوب لبنان وامتدادها يوماً بعد يوم. نحن على أعتاب حرب يتسع نطاقها»، وفقاً لوكالة «رويترز».

وأكدت وزيرة خارجية ألمانيا، أنالينا بيربوك، أنها ستتوجه إلى لبنان، موضحة: «الوضع على الحدود مع إسرائيل أكثر من مُقلق».

ورأى وزير الخارجية اليوناني، جورج جيرابيتريتيس، أن تهديدات جماعة «حزب الله» اللبنانية ضد قبرص غير مقبولة، وأن الاتحاد الأوروبي سيقف إلى جانب الدول الأعضاء ضد كل هذه التهديدات.

وأضاف، للصحافيين، قبيل حضور الاجتماع الشهري لوزراء خارجية التكتل: «من غير المقبول على الإطلاق توجيه تهديدات ضد دولة ذات سيادة في الاتحاد الأوروبي».

وتابع: «نقف إلى جانب قبرص، وسنكون جميعاً معاً في مواجهة جميع أنواع التهديدات العالمية القادمة من المنظمات الإرهابية».

وهدَّد حسن نصر الله، الأمين العام لـ«حزب الله» اللبناني، في خطاب له، قبرص بوصفها شريكاً في الحرب، إذا استخدمت إسرائيل مطاراتها وقواعدها لتنفيذ هجمات ضد لبنان.