تشديد يمني على الجاهزية العسكرية في الحديدة وتعز تأهباً لأي احتمالات

وسط استمرار تهديد الحوثيين بالتصعيد في البحر الأحمر

عضو مجلس القيادة الرئاسي اليمني طارق صالح مجتمعاً مع كبار القادة العسكريين في محوري تعز والحديدة (سبأ)
عضو مجلس القيادة الرئاسي اليمني طارق صالح مجتمعاً مع كبار القادة العسكريين في محوري تعز والحديدة (سبأ)
TT

تشديد يمني على الجاهزية العسكرية في الحديدة وتعز تأهباً لأي احتمالات

عضو مجلس القيادة الرئاسي اليمني طارق صالح مجتمعاً مع كبار القادة العسكريين في محوري تعز والحديدة (سبأ)
عضو مجلس القيادة الرئاسي اليمني طارق صالح مجتمعاً مع كبار القادة العسكريين في محوري تعز والحديدة (سبأ)

شدد عضو مجلس القيادة الرئاسي اليمني طارق صالح، الثلاثاء، على جاهزية القوات العسكرية في محوري تعز والحديدة، تأهباً لأي مواجهة مع الحوثيين الذين يواصلون التصعيد في البحر الأحمر، جاء ذلك في وقت هدد فيه قادة الجماعة الحوثية الموالية لإيران بالانتقام لمقتل عشرة مسلحين من عناصرهم، الأحد، في ضربة أميركية في البحر الأحمر خلال محاولتهم قرصنة سفينة شحن دولية.

ويقول مراقبون يمنيون إن الجماعة الحوثية تسعى من خلال تصعيدها إلى محاولة التمدد البري جنوباً للسيطرة على بقية الساحل الغربي للحديدة وتعز وصولاً إلى باب المندب بذريعة التصدي لسفن الشحن المتجهة من وإلى إسرائيل.

ونقل الإعلام الرسمي عن عضو مجلس القيادة الرئاسي اليمني طارق صالح أنه ناقش مع محوري تعز والحديدة، الجاهزية الحربية، واستعدادات القوات العسكرية في المحورين، وفتح آفاق جديدة للتنسيق الحربي وتبادل الخبرات بين المحاور العسكرية.

وشدد عضو مجلس الحكم اليمني على رفع الجاهزية القتالية والحربية، والاستعداد الجيد في كافة جبهات تعز والحديدة، من خلال تحضير القوات والعتاد العسكري وتفعيل خُطط الإسناد، والبقاء في حالة تأهب دائم لأي خيارات واردة، مؤكداً أن جميع الجبهات في تعز والحديدة تمثل مسرحاً حربياً واحداً يتحد فيه رفاق السلاح ضد عدو مشترك.

أدت الهجمات الحوثية في البحر الأحمر إلى تهديد الملاحة الدولية (رويترز)

وحسب ما أوردته وكالة «سبأ»، أشاد عضو مجلس القيادة الرئاسي طارق صالح، بمستويات التنسيق والجاهزية العسكرية، مشدداً على رفع الكفاءة القتالية للأفراد من خلال وضع خطط فاعلة للعام التدريبي الجديد تضمن تأهيلهم بشكل أفضل.

وثمن صالح الجهود التي بذلتها قيادة المحاور العسكرية على مستوى التواصل والتنسيق والإسناد المتبادل، وتبادل المعلومات، وتعزيز المهام المشتركة لسد الثغرات أمام العدو الحوثي.

وتقود الأمم المتحدة جهوداً حثيثة بناءً على وساطة سعودية عمانية من أجل التوصل إلى خريطة طريق للسلام في اليمن، وسط مخاوف من أن تؤدي مغامرات الحوثيين إلى نسف هذه الجهود، خصوصاً وأن الجماعة متهمة بالتنصل من التزاماتها والنزول عند الأوامر الإيرانية.

وفي الأيام الأخيرة، كثفت الجماعة الموالية لطهران من خروقها للتهدئة، لا سيما في جبهات تعز (جنوب غرب)، حيث أفشلت القوات الحكومية عدة محاولات هجومية.

وتصدت القوات لهجوم حوثي بالطيران المسيّر على عدة مواقع في الجبهة الشرقية لمدينة تعز، وأفشلت في الريف الغربي تحركات للجماعة في عدة مواقع، بالتوازي مع هجمات للجماعة على مواقع الجيش في «نقيل الصلو» في الجبهة الجنوبية الشرقية من تعز.


مقالات ذات صلة

المركزي اليمني يوقف 6 بنوك ويسحب العملة القديمة خلال شهرين

العالم العربي رغم اهتراء العملة في مناطق سيطرة الحوثيين فإنهم رفضوا تداول العملة الشرعية الصادرة من عدن (إ.ب.أ)

المركزي اليمني يوقف 6 بنوك ويسحب العملة القديمة خلال شهرين

قرر البنك المركزي اليمني وقف التعامل مع 6 بنوك لعدم نقل مقارها من صنعاء إلى عدن، كما قرر سحب الطبعة القديمة من العملة خلال شهرين.

علي ربيع (عدن)
العالم العربي سفينة الشحن «روبيمار» غرقت بعد أن تعرضت لهجوم صاروخي حوثي (إ.ب.أ)

تدمير مسيّرتين حوثيتين... وزعيم الجماعة يتبنّى مهاجمة 129 سفينة

تبنّى زعيم الجماعة الحوثية، عبد الملك الحوثي، مهاجمة 129 سفينة منذ نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وتوعد بمزيد من الهجمات نصرة للفلسطينيين في غزة؛ وفق زعمه.

علي ربيع (عدن)
العالم العربي مجلس إدارة البنك المركزي اليمني في حالة انعقاد لمواجهة خطوات الحوثيين (إعلام حكومي)

مجلس «المركزي اليمني» في حالة انعقاد لمواجهة تهديدات حوثية

قبيل انتهاء المهلة التي منحها البنك المركزي اليمني في عدن للبنوك لنقل مقراتها إلى عدن، أعلن البنك أن إدارته في حالة انعقاد دائم لمواجهة تهديدات الحوثيين.

محمد ناصر (تعز)
العالم العربي عشرات الشاحنات تتزاحم في المنافذ الجمركية التي استحدثتها الجماعة الحوثية (إعلام محلي)

انقلابيو اليمن يزيدون الجبايات 20 ضعفاً على المياه المعدنية والعصائر

رفعت الجماعة الحوثية مقدار الجبايات على المياه المعدنية والمشروبات الغازية والعصائر إلى 20 ضعفاً ما يهدد بإيقاف عمل مصانع التعبئة.

وضاح الجليل (عدن)
العالم العربي مدمرة بريطانية تعترض مُسيَّرة حوثية في البحر الأحمر (رويترز)

الحوثيون يزعمون مهاجمة 6 سفن وواشنطن تدمّر 5 مسيّرات

ادعى الحوثيون المدعومون من إيران مهاجمة 6 سفن شحن إحداها في البحر الأبيض المتوسط، بينما أعلن الجيش الأميركي تدمير 5 مسيرات للجماعة فوق البحر الأحمر

علي ربيع (عدن)

إسرائيل تعلن الاتفاق مع مصر على إعادة فتح معبر رفح

معبر رفح من الجانب المصري (رويترز)
معبر رفح من الجانب المصري (رويترز)
TT

إسرائيل تعلن الاتفاق مع مصر على إعادة فتح معبر رفح

معبر رفح من الجانب المصري (رويترز)
معبر رفح من الجانب المصري (رويترز)

قالت هيئة البث الإسرائيلية، اليوم الخميس، إن إسرائيل ومصر قررتا إعادة فتح معبر رفح لإدخال المساعدات الانسانية إلى قطاع غزة.

وأفادت الهيئة أنه تقرر اتخاذ هذه الخطوة بعد «ضغوط أميركية»، وفق ما نقلته «وكالة أنباء العالم العربي».

وأضافت الهيئة أن وزير الدفاع يوآف غالانت أكد لنظيره الأميركي لويد أوستن خلال اتصال هاتفي في وقت سابق اليوم أن بلاده لا تعارض إعادة فتح معبر رفح، لكنها لن توافق على نقل المسؤولية عنه إلى عناصر «حماس» أو أي جهة لها صلة بالحركة.

وكان معبر رفح قد أغلق مطلع الشهر الحالي بعد سيطرة الجيش الإسرائيلي عليه.

وأدت العمليات العسكرية الإسرائيلية في رفح، جنوب قطاع غزة، ثم إعلان إسرائيل السيطرة على المعبر، إلى رفع التوتر بين مصر وإسرائيل، وإثارة المخاوف لدى الإدارة الأميركية من التداعيات التي يمكن أن تنجم عن هذه التوترات، خصوصاً بعد إطلاق النار عبر الحدود الذي أدى إلى مقتل جنديين مصريين.

ونقل موقع «أكسيوس» الأميركي عن ثلاثة مسؤولين أميركيين وإسرائيليين، أن البيت الأبيض يعمل على ترتيب اجتماع ثلاثي بين مسؤولين من مصر وإسرائيل، في القاهرة، الأسبوع المقبل، لبحث تأمين معبر رفح وتأمين الحدود بين مصر وقطاع غزة.

وقال المسؤولون الأميركيون إن إحدى القضايا الرئيسية في المحادثات ستكون وضع خطة لإعادة فتح معبر رفح دون وجود عسكري إسرائيلي على الجانب الفلسطيني، ومناقشة الخطط المصرية لإعادة فتح المعبر بإشراف الأمم المتحدة وممثلين فلسطينيين من غزة غير مرتبطين بـ«حماس».

كذلك سيُناقَش تأمين المعبر ضد هجمات «حماس»، إضافةً إلى مناقشة تشكيل قوة انتقالية تتولى مسؤولية الأمن في غزة في «اليوم التالي» لتوقف الحرب.

وأوضح المسؤولون الأميركيون أن الولايات المتحدة تريد أيضاً مناقشة الادعاءات الإسرائيلية بوجود أنفاق يجري من خلالها تهريب الأسلحة على الحدود، بين مصر وغزة.